x

هدف البحث

بحث في العناوين

بحث في المحتوى

بحث في اسماء الكتب

بحث في اسماء المؤلفين

اختر القسم

القرآن الكريم
الفقه واصوله
العقائد الاسلامية
سيرة الرسول وآله
علم الرجال والحديث
الأخلاق والأدعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الجغرافية
الادارة والاقتصاد
القانون
الزراعة
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الهندسة المدنية
الأعلام
اللغة الأنكليزية

موافق

سيماء العارفين

يقول أحد تلاميذ هذه المدرسة: 

في احدى أسفاري، التقيت بإنسان فاضل وکريم، وكان سيماه يشبه سيماء العارفين، فرافقته في الطريق. ثم سألته: «كَيْفَ الطّريقُ إِلى اللّه؟» فقال: «لَوْ عَرَفْتَ اللّهَ لَعَرَفْتَ الطَّريقَ». 

ثم بعد ذلك قال: أيها الرجل المؤمن، أبعد نفسك عن الخلاف والاختلاف. 

فقلت: فكيف يحدث الخلاف والاختلاف بين العلماء؟ فإنّهم مؤيدين من قبل الله سبحانه وتعالى. 

فقال: وهو كذلك اللهم إلا في تجريد التوحيد. 

فقلت: وماذا تعني هذه الجملة؟

فقال: «فِقْدانُ رُؤْيَةِ ما سواهُ لِوِجْدانه». 

ويقصد بهذه الجملة، نفي كل معبود باطل، والالتزام بالطاعة والعبادة للحق. 

فقلت: «هَلْ يَكُونُ الْعارِفُ مَسْروراً؟». 

فقال: وهل يحزن العارف في ارتباطه مع الله؟

فقلت: «أَلَيْسَ مَنْ عَرَفَ اللّهَ طالَ هَمُّهُ؟». 

فقال: «مَنْ عَرَفَه زالَ هَمُّهُ». فأهل المعرفة: {لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ}. 

فقلت: «هَلْ تُغَيِّرُ الدُّنْيا قُلُوبَ الْعارِفينَ؟». 

فقال: «هَلْ تُغَيِّرُ العُقْبى قُلُوبَ الْعارِفينَ حَتّى تُغَيِّرَها الدُّنْيا؟». 

فقلت: «أَلَيْسَ مَنْ عَرَفَ اللّهَ صارَ مُسْتَوْحِشاً؟». 

فقال: «مَعاذَ اللّه أَنْ يَكُونَ الْعارِفُ مُسْتَوْحِشاً وَلكِنْ يَكُونُ مُهاجِراً مُتَجَرّداً». 

فقلت: «هَلْ يَتَأَسَّفُ الْعارِفُ عَلى شَىْء غَيْرَ اللّه؟». 

فأجاب: «هَلْ يَعْرِفُ العارِفُ غَيْرَ اللّهِ فَيَتَأَسَّفُ عَلَيْهِ؟». 

فقلت: «هَلْ يَشْتاقُ الْعارِفُ إِلى رَبِّهِ؟». 

فقال: «هَلْ يَكُونُ الْعارِفُ غائِباً طَرْفَةً حَتّى يَشْتاقَ إِلَيْهِ؟». 

فقلت: «مَا اسْمُ اللّهِ الأَعْظَمُ؟». 

فقال: «أَنْ تَقُولَ اللّهَ وَأَنْتَ تَهابَهُ». 

فقلت: «كَثيراً ما أَقُولُ وَلا تُداخِلُني الْهِيْبَةَ». 

فقال: «لاَِنَّكَ تَقُولُ مِنْ حَيْثُ أَنْتَ لا مِنْ حَيْثُ هُوَ». 

فقلت له: أيها الفاضل، انصحني أكثر: كي أستفيد أكثر منك. 

فقال: يكفيك من الوعظ والنصيحة، ما ترى من التغييرات في حوادث الأيام، انظر إليها بعمق واستفد منها كموعظة ونصيحة و عبرة. 

 

* الشيخ حسين أنصاريان.

ما يوم التغابن، ولِمَ سُمّي به؟

هل البلاء خير من العافية؟

لماذا أصرَّ الإمام الحسين (عليه السلام) على الذهاب إلى الكوفة رغم نقض أهلها البيعة له ورغم مقتل رسوله مسلم بن عقيل (عليه السلام)؟

حوار الإمام الرضا (عليه السلام) مع سليمان المروزي

نشأة الإمام الرضا ( عليه السّلام )

مثال الاستقامة "خباب بن الارت"

مقومات الشخصية القوية / كن وقوراً، واهتم بمظهرك

السلام عليك يا خليفة الله وناصر حقّه.

الإمام الحسين "ع" ووراثة الأنبياء.

الإمام عليٌ (عليه السلام) صاحب لواء الحمد

الدعاء يهذّب النفس.

قصة شاب نوّر الله قلبه

قاعدة « الإحسان »

أقسام الحب.

الغيبة ـ التهمة

محمد بن إدريس الحلّي

1

المزيد