x

هدف البحث

بحث في العناوين

بحث في المحتوى

بحث في اسماء الكتب

بحث في اسماء المؤلفين

اختر القسم

القرآن الكريم
الفقه واصوله
العقائد الاسلامية
سيرة الرسول وآله
علم الرجال والحديث
الأخلاق والأدعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الجغرافية
الادارة والاقتصاد
القانون
الزراعة
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الهندسة المدنية
الأعلام
اللغة الأنكليزية

موافق

ظلامة الوصي المرتضى (عليه السلام)

بقلم : أحمد الخرسان.

ـ نشأ أميرُ المؤمنينَ وسيِّدُ الوصيّينَ عليُّ بن أبي طالبٍ (عليه السّلام) منذُ نعومةِ أظفارِهِ في حِجرِ رسولِ اللهِ (صلّى الله عليه وآله) وتغذَّى من مَعِينِ هَديهِ، وكانَ أوَّلَ المؤمنينَ بِهِ والمُصدِّقِين، وفدى النبيَّ بنفسِهِ حتَّى نزلَ فيهِ قولُهُ تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ..} تكريمًا لَهُ وتخليدًا لموقفِهِ البُطولِيّ.

ـ عليٌّ (عليه السّلام) يعسوبُ المؤمنين، وما أنزلَ اللهُ آيةً فيها: {يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا} إلّا وهو رأسُهَا وأميرُهَا.

ـ نزلَ فيه قولُهُ تعالى: {الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلَانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} عندما تصدّقَ بدرهمٍ ليلًا، وبدرهمٍ نهارًا، وبدرهمٍ سِرًّا، وبدرهمٍ علانيةً.

وتصدّقَ (عليه السلام) بخاتَمِهِ الشَّريفِ وهوَ راكِعٌ فأنزلَ اللهُ فيه: {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ} وهذِهِ الآيةُ الكريمةُ من الآياتِ الصَّريحةِ والواضحةِ الدلالةِ على إمامةِ أميرِ المؤمنينَ عليِّ بن أبي طالبٍ (عليه السّلام).

ـ كان (عليه السّلام) مِصدَاقَ قولِهِ تعالى: {وَأَنفُسَنَا} في آيةِ المُباهلةِ فأصبحَ نفسَ النبيِّ المُصطفى والوصيَّ المُرتضى.

وما أكثرَ ما نزلَ مِنَ القرآنِ العظيمِ في حقِّهِ (صلواتُ اللهِ عليهِ)!

وقد بيّنَ رسولُ اللهِ (صلّى الله عليه وآله) للأُمَّةِ حقَّهُ وفضلَهُ في أكثرَ مِن موقفٍ، ومِن الرواياتِ الشَّريفةِ الدالَّةِ على ذلك:

ـ ((أنا مدينةُ العِلمِ وعليٌّ بابُها فمَن أرادَ العِلمَ فليأتِ البابَ)).

ـ ((يا علي، أنتَ أوّلُ المسلمينَ إسلامًا، وأنتَ أوّلُ المؤمنينَ إيمانًا، وأنتَ مِنِّي بمنزلةِ هارونَ مِن موسى، كذبَ يا عليّ مَن زعمَ أنَّهُ يُحِبُّنِي ويُبغِضُك)).

ـ ((عَلِيٌّ مَعَ الْقُرآنِ، وَالْقُرآنُ مَعَ عليٍ، لَن يَفتَرِقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الحَوضَ)).

ـ ((عَلِيٌّ مَعَ اَلحَقِّ وَاَلحَقُّ مَعَ عَلِيٍّ، يَدُورُ مَعَهُ حَيثُمَا دَارَ)).

ـ ((الصِّدِّيقُونَ ثلاثة: حبيبُ النجَّار مؤمنُ آلِ يس، الّذي قالَ: {يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ}، وحزقيلُ مؤمنُ آلِ فرعونَ الّذي قال: {أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ}، وعليُّ بن أبي طالبٍ، وهو أفضلُهُم)).

ومعَ كُلِّ ذلِكَ فقد تناسَوا تِلكَ الفضائلَ وتناسَوا يومَ الغدير، ورَحِمَ اللهُ (الكُمَيتَ) حيثُ قالَ:

أضَاعُوا أمرَ قَائِدِهم فَـــضَلُّوا *** وأقوَمِهِم لَدَى الحَدَثَـــانِ رِيعَا

تناسَوا حقَّه وبغَوا عليـــــــــه *** بلا تِرةٍ وكان لهمْ قريــــــــعَا

لقد خذلُوا الوصيَّ (عليه السّلام) وتقهقرُوا، وعلى محاربتِهِ اجتمعوا، وكذَبُوا عليهِ، وسرقُوا ألقابَهُ، وكانوا يسبُّونَهُ على المنابِرِ، ثُمَّ قتلوه وآثرُوا دنياهُم على آخرتِهِم فَلَحِقَهُم الخِزيُ والعَارُ إلى يومِ الحِسابِ، وخَسِرُوا خسرانًا مُبينَا، وفازَ أميرُ المؤمنينَ (صلواتُ اللهِ عليهِ) فوزًا عظيمًا.

الثالث عشر من المحرّم الحرام (كرامة بني أسد)

سكينة (ع) توصل رسالة أبيها إلى شيعته

بُرَير بن خُضَير الهَمْداني

العبدُ الصالح وبابُ الحوائج (عليه السلام)

ما المقصود من قوله (عليه السلام) في دعاء الندبة: "أين الطالبُ بذحولِ الأنبياء وأبناء الأنبياء"؟

ما الفرق بين "حصب" و"حطب" في القرآن الكريم؟

الإصلاحُ له طريقٌ واحدٌ

ما معنى: "لا تجعلوني كقدح الراكب" الوارد في حديث النبي (صلى الله عليه وآله)؟

أحزانٌ سرمديّةٌ

الأول من المحرّم..

التجاهل

ابن سينا والرجل الكنّاس

معنى اليأس ممّا في أيدي الناس

حدود العمل بالتقيّة

العسر واليسر

البيعة لصاحب الزمان "عج"

1

المزيد