ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

عدد المواضيع في هذا القسم 5203
الحياة الاسرية
الطفولة
المراهقة والشباب
المرأة حقوق وواجبات
المجتمع و قضاياه
التنمية البشرية
التربية والتعليم
معلومات عامة

القلب السليم طريق لمحبة الناس ومحبة الله

02:01 AM

27 / 6 / 2022

389

المؤلف : أمل الموسوي

المصدر : الدين هو الحب والحب هو الدين

الجزء والصفحة : ص82 ـ 85

+
-

القلب السليم الخالي من الأحقاد على الآخرين والمحب الخير لهم عن طريق مجاهدة النفس الأمارة بالسوء ومراقبتها في فعل الطاعات واجتناب المعاصي وانك ان فعلت ذلك حينئذ ستكون البطل والعملاق الذي انتصر في أكبر معركة في تاريخ البشرية وهي مواجهة النفس والشيطان حيث وصف ذلك الرسول الاكرم بالجهاد الأكبر فيكون جزاءه السعادة في الدنيا ومحبة الناس وفي الآخرة جنة المأوى حيث قال تعالى: { وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى } [النازعات: 40، 41]، فالقلب السليم والصافي من الحقد والكراهية لا ينظر إلى الناس بعين سوداء بينما ينظر إلى الأمور بعين مضيئة تشرق بنورها على الأشياء فتبدو إليه مضيئة حتى ولو كانت في حقيقتها مظلمة فتهون عنده العظائم ولا يعير اهتماما للمشاكل، وأما إذا كان ينظر إلى الأشياء بعين سوداوية فسوف يزيد الظلام ظلاما حتى تصير الأمور في عينه كأنها، جبلا مظلما لا يطاق فيعكر على نفسه وعلى من يعايشه الحياة فتصبح كارثة عظمى تقضي عليه حسرة دون أدنى حل لها وتلك النظرة السوداوية جاءت نتيجة الشك والتهمة والغيبة والنميمة والظن السيئ والحقد والبغض ويأتي نتيجة العجلة في تقييم الأشخاص والأحداث فتنشأ عنده عقدة البغض والحقد لمن يقيمه على خلاف حقيقته مما يؤدي إلى الطعن في مواقفه والشك في صدقه بدون تحكيم العقل ونداء الفطرة المحبة للخير لذلك فإن القلب المظلم لا ينتفع بأي شيء من متع الحياة حيث قال تعالى: { يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ } [الشعراء: 88، 89]، وهذا القلب هو قلب فيه شك وسوء ظن وتكبر فيفسد ومن فسد قلبه فسدت جوارحه وخربت علاقته بالله تعالى ومن خربت علاقته بالله تعالى فقد كان ما بينه وبين الناس خراب ويشبه بعض الحكماء الإنسان صاحب القلب السليم بالماء في قابليته للصعود نحو القمم كما ينزل إلى البئر ويملأه حيث لا يعوقه العمق وبانسيابية بدون يأس وضجر وهو ينفذ حتى من الصخور لينبع منها الماء وله القابلية على الاستيعاب والتكيف في كل ظرف يحل فيه والمؤمن يتحدى المصاعب والمشاكل ويستمر في الحياة والماء عذب وطيب ويطيب الجو المحيط به، وكذلك المؤمن فإنه يأنس معه ساكنه ومجاوره سواء كان صالحا أو طالحاً.. وإن الماء يمنح الأرض التي يمر بها الحدائق الغناء والبساتين المثمرة وكذلك المؤمن يكون معطاءً كريماً محضره محضر خير وبركة فهو لا يقول إلا خيرا ولا يفعل إلا خيراً ويكون منصفاً مع الآخرين حيث يعطيهم حقوقهم، يرى نفسه في تجارة مع الله حيث يحاسب ويراقب نفسه خشية أن تزل عن الطريق حيث يقول رسول الله (صلى الله عليه وآله): (أكيس الكيسين من حاسب نفسه وعمل لما بعد الموت)(1)، وان الماء طاهر ومطهر حيث له القابلية العجيبة على التطهير النفسي والغيري، كذلك المؤمن الذي يجاهد نفسه فيصلحها ويصلح الآخرين عن طريق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وكذلك يصلحهم بقضاء حوائجهم وإزالة همومهم وأحزانهم وتفريج كربتهم حيث قال تعالى: { وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنْكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ } [الأنفال: 11].

ولا يتكبر عن الناصح ويعمل بنصيحته حيث قال علي (عليه السلام): (من قبل النصيحة أمن الفضيحة)(2)، وانه يدرس عواقب الأمور قبل الإقدام على أي عمل خشية الوقوع بالتهلكة.. ويتوخى الإخلاص في عمله لله تعالى لأن ذلك سبيل السعادة في الدارين حيث قال: (امارات السعادة إخلاص العمل) ويقول: (عليك بالإخلاص فإنه سبب قبول الأعمال وأفضل الطاعة) ويكون هكذا إنسان محبوبا ويعطيه الله أجر الصائم القائم حيث قال الإمام الصادق (عليه السلام): (إذا خالطت الناس فإن استطعت أن لا تخالط أحداً من الناس إلا كانت يدك العليا عليه فافعل، فإن العبد يكون فيه بعض التقصير من العبادة ويكون له حسن خلق، فيبلغه الله بحسن خلقه درجة الصائم القائم(3).

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1ـ التحفة السنية للسيد عبد الله الجزائري ص200.

2ـ غرر الحكم: ص226.

3ـ الكافي: الشيخ الكليني، ج2، ص99. 

الحُسينُ مَشروعُ إصلاحٍ وتَهذِيب . . . .
زيارة عاشوراء سنداً ومكانةً . . . .
قالوا في الحسين عليه السلام . . . .
أربعُ كراماتٍ لِمَنْ زارَ الإمامَ ا . . . .
طريق الحياة . . . .
رجل الأحزان . . . .
أربعُ كراماتٍ لِمَنْ زارَ الإمامَ ا . . . .
كربلاءُ.. والحُزنُ السَّرمَدِيّ . . . .
مِن وصيّةِ النَّبيِّ الأعظمِ مُحَمّ . .
عبد الله الرضيع.. أعظم قرابين الحسي . .
ما الهدف من الصلاة؟ . .
التوكّل المغلوط وترك الأسباب مُنافٍ . .
گلي يالميمون .. وين والينه . .
مِن وصيّةِ النَّبيِّ الأعظمِ مُحَمّ . .
أصحاب الإمام الحسين (عليه السلام) ص . .
مِن وصيّةِ النَّبيِّ الأعظمِ مُحَمّ . .
اُفصُلِي نومَ طِفلِكِ بسِتِّ خُطوات . .
كيفَ تجعلُ شخصِيَّتَكَ مَرِحَةً وذا . .
سَبعةُ أمورٍ تَدعَمُ التربيةَ الإيج . .
كيفَ تَبني الثِّقَةَ في أولادِك؟ . .
الإسلامُ وتربيةُ البَناتِ . .
الآثارُ السَلبيّةُ لكثرةِ العُطلِ ع . .
نواحي المسؤوليّةِ الفرديّةِ والجماع . .
أضرارُ الغِيبَة . .
السماح لـ سبيس إكس باستخدام وحدات . .
المواصفات الكاملة لهاتف Galaxy Z Fl . .
اليابانيون يبتكرون معالجا كموميا يع . .
Xiaomi تحدث ثورة في عالم الهواتف ال . .
اكتشاف آثار طويلة المدى لتسرب النفط . .
الروس يبتكرون منظومة تحوّل الهيدروج . .
هل مصير أكبر صفيحة جليدية في العالم . .
العلماء يلمّحون إلى أول مادة مظلمة . .
دراسة تكشف عن أفضل طريقة لفقدان الو . .
أطباء الأسنان يحذرون من أضرار معاجي . .
هل يعتبر البطيخ الأحمر غذاء أم وجبة . .
طبيبة روسية تحدد ما يجب تجنبه في حا . .
زرع قرنية اصطناعية لعشرين مريضا . .
طبيب روسي: أطعمة تلحق الضرر بمينا ا . .
هل يتقلص دماغ الإنسان حقا مع مرور ا . .
رائحة كريهة قد تكون علامة "خطيرة ل . .
المركزُ الوطنيّ لعلوم القرآن: أميرُ . .
توصياتٌ خاصّة بإحياء مراسيم عاشوراء . .
موکب العتبة العلوية المقدسة يتشرف ب . .
قسم الإعلام في العتبة العلوية يبذل . .
اكثر من (50) الف مراجع واجراء (27) . .
كان لهم دور مهم في إنجاح المراسيم.. . .
أقسام العتبة الكاظمية المقدسة حرصت . .
مضيف الإمامين العسكريين (عليهما الس . .