ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

عدد المواضيع في هذا القسم 5203
الحياة الاسرية
الطفولة
المراهقة والشباب
المرأة حقوق وواجبات
المجتمع و قضاياه
التنمية البشرية
التربية والتعليم
معلومات عامة

العلاقة مع الأطفال والشباب / تقبّل الطفل كما هو عليه، لا كما ينبغي أن يكون

02:10 AM

29 / 6 / 2022

158

المؤلف : رضا فرهاديان

المصدر : التربية المثالية وظائف الوالدين والمعلمين

الجزء والصفحة : ص41 ـ 43

+
-

ـ قال موسى (عليه السلام): يا ربّ أي الاعمال أفضل عندك؟

قال: حبّ الأطفال، فإني فطرتهم على توحيدي(1).

كيف يمكن إقامة علاقاتٍ صحيحةٍ مع الأطفال؟ وهل يمكن الإبداع في اقامة تلك العلاقات؟ ان أعقد العلاقات وأهمها، هي اقامة العلاقات مع الاطفال، وهي تحتاج الى نوع من الإبداع، والمهارة، الصبر والحلم الكثير.

ان اول ما يحتاج الطفل الية نفسياً، هو الرأفة به وحبه، فإنكم قد تحبّون أطفالكم. ولكن المهم هو كيفية إبراز ذلك الحب أليهم، فإن كل طفلٍ ومن أجل أن يشعر بالاطمئنان، يحتاج الى هذا الحب، لأنه بالحب يأنس الحياة، وتكون علاقته بكم شديدة، وللعلاقة بينكم وبينه ارتباط وثيق بكيفية ابرازكم لذلك الحب(2).

ان شعور الطفل بالاطمئنان يهيء أرضية ارتباطكم به في مجال أوسع، ويتعلم بسبب ذلك كيف يكون له سلوكاً صحيحاً.

إن السبيل المناسب الذي يمكن به إقامة علاقات مع الاطفال هو الحد من الاعتراضات عليهم، وتوجيه الانتقادات اليهم، والحد من الآمال ومن الكلام البذيء فيما يتعلق بأفعالهم، فإنه لا يمكن تأديب الاطفال بالاعتراض الدائم عليهم وعلى سلوكهم، فعلى الابوين والمعلمين التحلي بالصبر والحلم، وان يضعوا برنامجاً لهم، ويخصصوا وقتا لذلك، ولا بد من الالتفات وقبل تطبيق منهج التربية الجديد الى الآثار السيئة للمنهج التربوي السابق، لتأثير المنهج السابق على سلوكهم مدةً طويلةً، ولذا يحتاج الطفل الى وقتٍ اكثر ليتطبع على المنهج التربوي الجديد، ولتزول آثار المنهج القديم.

ومن اجل اقامة علاقات صحيحةً مع الاطفال وتطبيق المناهج المؤثرة في التعامل معهم، نحتاج الى الوقت والفرص المبرمجة لذلك، وما دام لنا مسؤولية الأبوين او المعلمين نحتاج الى صرف وقت أكثر في التربية والتعليم(3)، لنتمكن من اقامة ارتباط أوثق معهم. وقد وقع هذا المنهج التربوي - أعني تعيين وقت لإقامة علاقاته صحيحة ٍفي بيئتي المدرسة والبيت - في حياتنا المعاصرة في خطر، لأن الوقت المبرمج يمنع من التفريط بالوقت أو قضاءه في المجادلة ولغو الحديث.

إذاً فنحن نحتاج في المرحلة الاولى الى التعرّف أكثر على الأطفال، من أجل اقامة العلاقات معهم بنحو أفضل.

ـ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (رحم الله من أعان ولده على برّه، قلت: كيف يعينه على برّه؟ قال: يقبل ميسوره، ويتجاوز عن معسوره)(4).

لا بد من التعاطف مع ما يبديه الطفل من مشاعر، وعدم رد رغباته رداً صريحاً وقاطعاً، فإن الاستماع لحديث الطفل والرضا عنه يُمهدان أرضية الارتباط العاطفي معه، فلا ينبغي تعليق الرضا عن الطفل على كون سلوكه صحيحاً دائماً.

إن التعاطف مع مشاعر الطفل - سواء كانت سلبية أو ايجابية - ليس معناه تأييد تلك المشاعر، بل ذلك يُعد أرضية الاطمئنان النفسي لديه، ويوجّه مشاعره الخاطئة توجيهاً صحيحاً.

انه ليس من الصحيح الوقوف أمام رغبات ومشاعر الطفل إذا كان في حالة توتر وغضب، بل لا بد من اختيار السكوت، لان الحديث معه قد يزيد فى توتره أكثر، هذا ومن جهة اخرى فإنه لا بد من اعطاء الطفل فرصة تطبيق تجاربه والتعرّف على عواقبها المنعكسة على سلوكه، ليتعلم كيف يوفّق بينها في الحياة، ويذوق طعم الانتكاسة في بعضها، وليكون أساسه قوياً عند مواجهة مصاعب الحياة، فلا بد من اعطاء الفرصة الكافية للطفل في هذا المجال.

غير ان بعض الآباء وللأسف يحاولون - وبمجرد حصول أقل اذى لطفلهم، أو عندما يمنعه من تحقيق رغبته مانع، أو عندما يفقد شيئاً - وفي أسرع وقت رفع ذلك من دون أن يدعوا الطفل يذوق ولو للحظةٍ واحدةٍ طعم المحنة، ومثل هؤلاء الأطفال يكونون قليلي التحمل سريعي الألم نفسياً، وفي غاية الحساسية لأدنى الامور، إذ هم بذلك سيواجهون الاندحار والهزيمة في أول مواجهة، فهم لا طاقة لهم على تحمّل مشاق الامور والصعوبات، حيث يستولي عليهم دائماً الشعور بالعجز واليأس.

والذي يقتضيه الحال أحياناً هو السكوت عن الطفل - في حالات غضبه - ليرى نفسه تماماً، كما يرى الشخص نفسه في المرآة، وعندما يهدأ وتطفأ نار الغضب في نفسه سيقيّم سلوكه حينئذ.

إنه لا بدّ من الاهتمام بما يبديه الاطفال من مشاعر، وعدم تجاهل شخصياتهم وذلك بعدم إخضاع سلوكهم للانتقاد الكثير، والى الصياح والتهريج، فإن الاطفال ليسوا غرضاً لتشفّي نفوسنا، فإنه لو أردنا في مثل ذلك الحال نصيحتهم ووعظهم أو انتقاد أفعالهم ووضع معايبهم نصب أعينهم، سوف يهربوا منا ويتّخذوا لأنفسهم موقفاً دفاعياً، وذلك لأنهم في وضعٍ لا يساعدهم أبداً على استماع شيء مما نقول.      

ان الاطفال تؤثر فيهم مختلف المشاكل والحوادث التي تواجههم لقلة بضاعتهم من التجربة، ولذا تراهم يحاولون إبعاد هذه الحالة السيئة - عدم الارتياح - عن أنفسهم بالتعبير عن مشاعرهم، ولذا لا بد من التعاطف مع ما يبدوه من أحاسيس، لأن ذلك أفضل سبيل لتوثيق العلاقات مع الاطفال، ولأنه يحدّ وبسرعة من الضغوط النفسية لديهم، وكل ذلك بفضل التعبير عن مشاعرهم الذي يضطرّهم بالعودة الى وضعهم الطبيعي مرة أخرى.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1ـ بحار الأنوار: ج104، ص97.

2ـ ان ضرورة ابراز الحب مما يسلّمه الجميع، ولكن المهم هو كيفية تطبيق ذلك على مصاديقه الجزئية، فإن الافراط في الحب كالتفريط في عدمه في الضرر، وهذان مع التضاد بينهما، هما من الناحية التربوية في النتيجة سواء، ثم ان قلة الحب في الانسان تكون سبباً في سلب الرغبة منه عند القيام بأي عمل، وقد تمنع من القيام به، هذا ومن جهة اخرى، فإن الإفراط في الحب يجعل منه الانسان كسولاً، ومثل هذا الانسان لا يتمكن من القيام بكسب التجارب بنفسه، ولا من اتخاذ التصميم، ولا يتمكن من ارادة شيء، أو يرى لنفسه شخصية ووجوداً.

3ـ ان الاطفال بحاجة الى تعيين وقتٍ وبرنامجٍ صحيحين لقضاء اوقات فراغهم، ولذا من اللازم على كل عائلة توفير فرصة ولو في الاسبوع مرة لنزهة الاطفال حسب أعمارهم ورغباتهم.

4ـ الكافي: ج6، ص50. 

الحُسينُ مَشروعُ إصلاحٍ وتَهذِيب . . . .
زيارة عاشوراء سنداً ومكانةً . . . .
قالوا في الحسين عليه السلام . . . .
أربعُ كراماتٍ لِمَنْ زارَ الإمامَ ا . . . .
طريق الحياة . . . .
رجل الأحزان . . . .
أربعُ كراماتٍ لِمَنْ زارَ الإمامَ ا . . . .
كربلاءُ.. والحُزنُ السَّرمَدِيّ . . . .
مِن وصيّةِ النَّبيِّ الأعظمِ مُحَمّ . .
عبد الله الرضيع.. أعظم قرابين الحسي . .
ما الهدف من الصلاة؟ . .
التوكّل المغلوط وترك الأسباب مُنافٍ . .
گلي يالميمون .. وين والينه . .
مِن وصيّةِ النَّبيِّ الأعظمِ مُحَمّ . .
أصحاب الإمام الحسين (عليه السلام) ص . .
مِن وصيّةِ النَّبيِّ الأعظمِ مُحَمّ . .
اُفصُلِي نومَ طِفلِكِ بسِتِّ خُطوات . .
كيفَ تجعلُ شخصِيَّتَكَ مَرِحَةً وذا . .
سَبعةُ أمورٍ تَدعَمُ التربيةَ الإيج . .
كيفَ تَبني الثِّقَةَ في أولادِك؟ . .
الإسلامُ وتربيةُ البَناتِ . .
الآثارُ السَلبيّةُ لكثرةِ العُطلِ ع . .
نواحي المسؤوليّةِ الفرديّةِ والجماع . .
أضرارُ الغِيبَة . .
السماح لـ سبيس إكس باستخدام وحدات . .
المواصفات الكاملة لهاتف Galaxy Z Fl . .
اليابانيون يبتكرون معالجا كموميا يع . .
Xiaomi تحدث ثورة في عالم الهواتف ال . .
اكتشاف آثار طويلة المدى لتسرب النفط . .
الروس يبتكرون منظومة تحوّل الهيدروج . .
هل مصير أكبر صفيحة جليدية في العالم . .
العلماء يلمّحون إلى أول مادة مظلمة . .
دراسة تكشف عن أفضل طريقة لفقدان الو . .
أطباء الأسنان يحذرون من أضرار معاجي . .
هل يعتبر البطيخ الأحمر غذاء أم وجبة . .
طبيبة روسية تحدد ما يجب تجنبه في حا . .
زرع قرنية اصطناعية لعشرين مريضا . .
طبيب روسي: أطعمة تلحق الضرر بمينا ا . .
هل يتقلص دماغ الإنسان حقا مع مرور ا . .
رائحة كريهة قد تكون علامة "خطيرة ل . .
المركزُ الوطنيّ لعلوم القرآن: أميرُ . .
توصياتٌ خاصّة بإحياء مراسيم عاشوراء . .
موکب العتبة العلوية المقدسة يتشرف ب . .
قسم الإعلام في العتبة العلوية يبذل . .
اكثر من (50) الف مراجع واجراء (27) . .
كان لهم دور مهم في إنجاح المراسيم.. . .
أقسام العتبة الكاظمية المقدسة حرصت . .
مضيف الإمامين العسكريين (عليهما الس . .