الاخبار

اخبار الساحة الاسلامية
أخبار العلوم و التكنولوجيا
الاخبار الصحية

اكتشاف نظام لم يسبق له مثيل لحرق الدهون العميقة في دراسات على الفئران

09:43 AM

22 / 8 / 2021

607

    المصدر : RT

كشفت سلسلة من التجارب الجديدة على الفئران عن عملية أساسية يتواصل من خلالها الدماغ والجهاز المناعي لحرق مخازن عميقة من الدهون الحشوية.

وهذه المرة الأولى التي يحدد فيها العلماء مسارا مناعيا عصبيا مرتبطا بشكل مباشر بالتحكم في الدهون، وبينما تقتصر النتائج على الفئران، ويأمل المؤلفون أن يمتد النظام ليشمل الثدييات الأخرى، مثل البشر أيضا.

والدهون الحشوية أو "العميقة" هي المادة الصفراء التي تغلف أعضاء البطن. ومثل معظم أنواع الدهون، فإن وجودها ضروري للحفاظ على وظائف الجسم الأساسية، ولكن إذا تراكمت كثيرا، فقد يتسبب أيضا في مشاكل صحية مثل أمراض القلب والسرطان.

ويمكن أن تساعدنا معرفة كيفية تراكمها يوما ما في معالجة البدانة والأمراض المرتبطة بالسمنة لدى البشر، لكن العملية معقدة حقا.

وفي السنوات الأخيرة، بدأ العلماء يشُكّون في أن الجهاز العصبي والجهاز المناعي يعملان معا للسيطرة على الدهون الحشوية. وهذه المادة الصفراء العميقة لا تحتوي فقط على الألياف العصبية، بل تحتوي أيضا على خلايا مناعية. ومع ذلك، يصعب تحديد التواصل بين الاثنين.

ووجد العمل المخبري السابق الذي قام به هؤلاء الباحثون أن الدهون العميقة حول الرئة يتم التحكم فيها عن طريق الرسائل بين الأعصاب والخلايا المناعية، ولكن عندما نظر الباحثون إلى الدهون العميقة حول مبيض أو خصيتي فأر، لم يجدوا مثل هذا التواصل.

وتوضح عالمة الأحياء الجزيئية آنا فيليبا كاردوسو، من مركز Champalimaud Center for the Unknown في البرتغال: "لم تكن الخلايا العصبية والخلايا المناعية تتحدث مع بعضها البعض. لذلك قمنا بفحص المرشحين الآخرين في الأنسجة، وأخيرا وجدنا وسيطا غير متوقع إلى حد ما".

وما كان يُعتقد أنه "متفرج خلوي"، أصبح الآن وسيطا حاسما. وفي الواقع، تم تجاهل الخلايا المتعلقة باللحمة المتوسطة (MSCs) من قبل العلماء حتى وقت قريب جدا.

ويقول عالم المناعة هنريك فيغا فرنانديز، من مركز Champalimaud Center for the Unknown: "كان الرأي السائد هو أنها أنتجت أساسا سقالات الأنسجة، والتي ستقوم الخلايا الأخرى بالعمل عليها. ومع ذلك، اكتشف العلماء منذ ذلك الحين أن الخلايا الجذعية السرطانية تؤدي أدوارا نشطة أساسية متعددة".

وعندما أحرق الباحثون الخلايا المتعلقة باللحمة المتوسطة في الدهون العميقة للفئران، توقفت الخلايا المناعية القريبة، والمعروفة باسم الخلايا اللمفاوية الفطرية من النوع 2 (ILC2)، عن تنظيم نمو الدهون.

ولتتبع الأعصاب التي تعصب الخلايا الجذعية السرطانية والعودة إلى مصدرها الأصلي، قام الباحثون بحقن فيروس قهقري متوهج في أعصاب الفأر.

ويبدو أن الرسائل المحيطية التي تتلقاها الدهون الحشوية تأتي في النهاية من مناطق منفصلة في جذع الدماغ، والدماغ المتوسط​، واللوزة، والمهاد.

وبالنظر إلى مدى أهمية نواة منطقة ما تحت المهاد في تنظيم عملية التمثيل الغذائي في الجسم، يفترض المؤلفون أن هذه المنطقة من الدماغ هي "محور مركزي" للتحكم في الدهون. ومن هنا، يتم إرسال الرسائل إلى خلايا مناعية معينة داخل الدهون العميقة لضمان توازن الطاقة في جميع أنحاء الجسم.

وبالنسبة للدهون الحشوية حول الرئتين، يبدو أن هذه الرسائل العصبية تذهب مباشرة إلى الخلايا اللمفاوية الفطرية من النوع 2 (ILC2). ولكن في الغدد التناسلية، يبدو الأمر كما لو أنها تحتاج أولا إلى "ترجمتها" بواسطة الخلايا المتعلقة باللحمة المتوسطة قبل إرسالها إلى الخلايا المناعية القريبة التي تنظم عملية التمثيل الغذائي للدهون.

ويقول فيغا فرنانديز: "يبدو الأمر كما لو أن الخلايا العصبية والمناعة لا تتحدث نفس اللغة، وتعمل الخلايا المتعلقة باللحمة المتوسطة كمترجم فوري".

والدراسة هي أول مثال واضح لدائرة الدماغ والجسم التي توجه الخلايا المناعية لحرق الدهون، وفقا لفيغا فيرنانديز، ويأمل العلماء في أن نتمكن يوما ما من محاكاة عملية التحكم في مخازن الدهون العميقة بين أولئك الذين لديهم مستويات ضارة بشكل خاص. .

وللمضي قدما، يأمل الباحثون في معرفة ما الذي قد يحفز نواة منطقة ما تحت المهاد لإرسال رسائل حرق الدهون إلى أجزاء من الجسم في المقام الأول. ومن الجدير أيضا استكشاف سبب احتواء بعض مخازن الدهون الحشوية على الخلايا اللمفاوية الفطرية من النوع الذي يمكن أن يتغذى بشكل مباشر من قبل العصب السمبثاوي، بينما يحتاج البعض الآخر إلى مترجمين مثل الخلايا المتعلقة باللحمة المتوسطة (MSCs).

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. العِلمُ عِلمانِ: مطبوعٌ ومَسموعٌ، ولا ينفَعُ المسموعُ إذا لم يكُنِ المطبوعُ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. (الصَّدقةُ دواءٌ مُنجِحٌ، وأعمالُ العبادِ في عاجِلِهم نُصبُ أعيُنِهِم في آجلِهِم)

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..(صِحَّةُ الجَسدِ مِن قلّةِ الحَسَدِ)

التعددية الدينية (Pluralism) من الأسباب والعوامل إلى الأدلة والنقود ..(قراءة في سيرورتها من المسيحية إلى الإسلام)

عاشوراءُ.. دروسٌ وعِبَر (6)

فيلسوف العرب .. أول من حمل لواء الفلسفة في الإسلام

عاشوراء.. دروسٌ وعِبَر (5)

الإمامُ زينُ العابدينَ عليهِ السَّلامُ في مجلسِ يزيد

عاشُوراء.. دروسٌ وعِبَر (4)

الجنة والنار.. أين مكانهما؟

أيهما أفضل الشكر على النعمة أم الصبر على البلاء؟

ما الفرق بين التقاليد والموروثات؟

النبي -صلوات الله عليه- كان يختار الأسماء لأبناء فاطمة وأبناء صحابته...

بماذا أوصت السيدة الزهراء زوجها أمير المؤمنين قبيل وفاتها؟

أمر الله أحق بالاتّباع من الأهواء

العقيدة والفداء سلاح الحسين وأصحابه في واقعة الطف

الله سبحانه يفي بالوعد ولا يلتزم بالوعيد تحنّناً منه ورحمة

النهضة الحسينية أرجعت للأمة ثقتها بنفسها

ضرورةُ السعيِّ في تزويجِ الشّبابِ

دورُ الأُبوَّةِ في الحَياة

ماذا تفعلُ إذا كسرَ طفلُكَ لُعبَتَهُ أو أضاعَها؟

ما هِيَ أولَويّاتُ التعلُّمِ بالنِسبَةِ للمرأةِ؟

خمسةُ ألوانٍ في بيتِكَ تُشعِرُكَ بالسَّعادَةِ

كيفَ نُنشِئُ أسرَةً صالحةً؟

سَبعَةُ نشاطاتٍ لتخفيفِ التَّنَمُّرِ الأُسريّ

سَبعُ عِباراتٍ تحفيزيّةٍ لبعضِ المشاهِير

دورُ أهلِ البَيتِ (عَليهِمُ السَّلامُ) في المُحافَظةِ على البِناءِ الأُسَريِّ

تويوتا تعلن عن سيارة عائلية أنيقة قريبا

كيا تطلق نسخا جديدة معدلة من Cerato الشهيرة

مايكروسوفت تحبط أحد أكبر الهجمات الإلكترونية في تاريخها!

مهندسون أمريكيون يبتكرون روبوتا طائرا بساقين

عالم الفضاء المصري فاروق الباز يكشف علاقة زلزال كريت 2021 بزلزال القاهرة 1992

دراسة: شبه الجزيرة العربية كانت حجر الزاوية في الهجرات البشرية المبكرة من إفريقيا!

ظاهرة الكريستال الإلكتروني تصوّر مباشرة لأول مرة على الإطلاق

ماذا يحدث عندما يأخذ الطفل أنفاسه الأولى؟

استعدادا للإطلاق.. تلسكوب جيمس ويب القادر على كشف بعض أعظم أسرار الكون يصل غويانا الفرنسية!

مواد كيميائية شائعة في الشامبو ومستحضرات التجميل مرتبطة بالموت المبكر

دراسة: فيتامين يزيد بشكل كبيرمن خطر الإصابة بالسرطان لدى الرجال

تقارير: تفشي السل في كندا مع اكتشاف نوعين جديدين من العدوى القاتلة!

تحذير صحي.. خضار شعبية يمكن أن تكون "سامة" عند تناولها بطريقة خاطئة!

العلماء يكتشفون جسما مضادا قويا للغاية ضد SARS-CoV-2

دراسة تقدم طريقة للاستحمام قد تساعد على حرق الدهون وتكييف الجسم مع درجات الحرارة

طبيب مناعة روسي: سنحتاج لقاحا جديدا في حال انخفاض فاعلية اللقاحات الموجودة إلى 50%

9 معلومات مهمة تحتاج لمعرفتها حول حبوب مولنوبيرافير الجديدة المضادة لـ"كوفيد-19"

العلماء يعيدون النظر في تعليمات حول الشمس وفيتامين D

العتبةُ العبّاسية المقدّسة تنظّم حملةً لتطعيم منتسبيها ضدّ كورونا

تكريمُ العتبة العبّاسية لمساهمتها في نجاح خطّة زيارة الإمام العسكريّ (عليه السلام)

قسم الشؤون الهندسية في العتبة العلوية ينفذ عددا من الأعمال من خلال شعبة القوالب والتسليح

مساهمة فاعلة للكوادر الهندسية والفنية بالعتبة العلوية في خدمة الزائرين الوافدين الى سامراء لإحياء شهادة الإمام العسكري (ع)

اكثر من نصف مليار.. مكتب ممثلية المرجعية في كربلاء يكشف عن حجم الانفاق خلال محرم وصفر كمساعدات للعوائل المتعففة والايتام وشراء الادوية

بالفيديو: اسطول خدمي ينطلق من جوار مرقد الامام الحسين الى مرقد العسكريين (ع) في سامراء لخدمة الزائرين

الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة تحيي أربعينية فقيه أهل البيت المرجع الديني الكبير سماحة السيد محمد سعيد الحكيم "طاب ثراه"

كلمة الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة إ.د. حيدر حسن الشمري لمناسبة أربعينية المرجع الكبير سماحة آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم (قدس سره)

الأمانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة تكرم ممثلي مواكب العتبات المقدسة والهيئات التطوعية المشاركة في...

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 6135