الاخبار

اخبار الساحة الاسلامية
أخبار العلوم و التكنولوجيا
الاخبار الصحية
الاخبار الاقتصادية

الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة تحيي أربعينية فقيه أهل البيت المرجع الديني الكبير سماحة السيد محمد سعيد الحكيم "طاب ثراه"

11:37 AM

10 / 10 / 2021

414

    المصدر : aljawadain

لمناسبة ذكرى مرور أربعين يوماً على رحيل المرجع الديني الكبير سماحة آية الله العظمى السيد محمد سعيد الطباطبائي الحكيم "طيب الله ثراه"، أقامت الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة مجلساً تأبينياً، وكان في استقبال المعزّين خادم الإمامين الكاظمين الجوادين، الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة الدكتور حيدر حسن الشمّري، وأعضاء مجلس إدارته الموقر وخدّام العتبة المقدسة، وممثل المرجعية الدينية في مدينة الكاظمية المقدسة سماحة الشيخ حُسين آل ياسين، ونجل الفقيد سماحة السيد رياض الحكيم، وكوكبة من السادة من أسرة آل الحكيم المباركة، وحضر المجلس العزائي وفود العتبات المقدسة والمزارات الشريفة، ومسؤولي رئاسة ديوان الوقف الشيعي، وكوكبة من السادة الأجلاء والمشايخ الفضلاء ونُخبة من الشخصيات العلمية والأكاديمية والاجتماعية.
استهل الحفل بتلاوة مباركة من الذكر الحكيم شنّف بها أسماع الحاضرين الحاج همام عدنان، ثم قراءة سورة الفاتحة المباركة ترحماً على روح الفقيد وشهداء وأموات الحوزة العلمية الشريفة، بعدها كلمة الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة ألقاها أمينها العام الدكتور حيدر الشمّري قائلاً: (نقف اليوم لتأبين عَلَم من أعلام الأمة وطوداً شامخا خط بيده دروب الصبر والجهاد، وبقلمه سُبُل العلم والفضيلة، وبمداده رسائل الله إلى العباد.. إنه سماحة المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم طيب الله ثراه.. فبعد مرور أربعين يوما على فراقه المفجع نجتمع اليوم في رحاب القداسة والطهر من جوار الإمامين الكاظمين الجوادين لنؤبّن عالما ربانيا كرّس حياته للعلم والتدريس والتأليف ونذر نفسه لخدمة الدين والمذهب والدفاع عنهما في جميع محطات حياته المليئة بالعلم والجهاد ومقارعة الظالمين.. رجلا لم يخف في الله لومة لائم إذ عانى خلال أكثر من ثماني سنوات في سجون الطاغية في العهد المباد متعرضا لمختلف وسائل وأنواع التعذيب الجسدي وكان ثابتا صابرا خلال تلك المدة العصيبة يعمل على شد عزيمة السجناء وتقويتهم فكان ملاذا لهم عند الشدة والخوف يستلهمون منه شجاعة علي وصبر الحسن وجهاد الحسين.
وأضاف: عندما نتأمل بيان سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله) حينما نعى سماحة المرجع الكبير آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم (طاب ثراه) سيشعر من لا يعرفه عن كثب بعلو مقامه (قدس سره) ومكانته العظيمة في نفوس المراجع والعلماء وفي الحوزة العلمية الشريفة فقد لقبه بالعالم الرباني وهي أعلى منزلة للناس عندما صنفهم أمير المؤمنين علي (عليه السلام) بقوله: (الناس ثلاثة: فعالم رباني ومتعلم على سبيل نجاة وهمج رعاع) فسماحة السيد الحكيم كان في أعلى سلم الكمال في العلم والمعرفة والتقوى والورع.. وكذلك نعته في بيانه بـ (فقيه أهل البيت) وهذا شرف لا يدانيه شرف بأن ينسب لأهل بيت العصمة والطهارة ليس بالنسب العائلي فحسب بل بالفقاهة والعمل وخدمة الشريعة المقدسة).
ولله در الشاعر حينما قال:
يا أيها العَلَمُ الحكيمُ تصدعت *** لما رَحَلتَ شعائرٌ وعلوم
كنت الأب الراعي لها فتيتمت *** هيهات بعدك أن يقرّ يتيم
شابهت زين العابدين بمحنةٍ *** وبيوم فقدٍ فالمصاب جسيم
أنت السعيد بقرب جدك في الثرى *** مسك ومزاجه تسنيم
والقائم المهدي بعدك قلبه *** طول الغياب مقرح مكلوم
لا صوّت الناعي يؤرخ ناعياً *** يوم على آل النبي عظيم
بعدها كلمة لممثل المرجعية الدينية في مدينة الكاظمية المقدسة سماحة الشيخ حُسين آل ياسين "دامت توفيقاته" قائلاً:(تحية وتعزية من شغاف القلب وكأني بسيدنا الأستاذ الحكيم "رضوان الله عليه" يقول معرّفاً بنفسه الزكية: " هاؤم اقرأوا كتابيه أني ظننت ملاقٍ حسابيه، كدحت إلى ربي كدحاً، وقُلت لهُ ربِ زدني علماً، بعد أن رباني أبواي زرعاً أخرجَ شطأه فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقهِ يُعجب الزُرّاع ليغيظ به الكفار)، نعم لم يجد الكسل ولا الممل ولا طول الأمل إلى قلبه طريقاً، وبالتالي لم يكن لديه شك لله، أبوه إذ لقبه سعيدا، سعيد وأي سعيد حتى في قعر السجون وأشد التعذيب، سعيد بحقيقة الإيمان بالله الواحد الأحد الفرد الصمد والذل له تعالى، سعيد بحقيقة الإيمان بأحمد "صلّى الله عليه وآله وسلم"، سعيد بحقيقة الإيمان بالعترة الطاهرة وفكرهم وسنتهم تعلماً وتفقهاً وتعمقاً وتعليماً وتفهيماً وتأليفاً ونشراً، سعيد بإعلانه الدائم بأن العصمة إنما هي لأهل العصمة "عليهم السلام" وأننا صنايع لهم، وهم صنايع ربهم ولا يقاس بهم أحد، سعيد بجوار أمير المؤمنين "عليه السلام" واللوذ به والاستمرار بتعمير حوزته التليدة، وحُب شيعته وخدمتهم بعيداً عن زخارف الدنيا ومغرياتها وأهواء الساعين إليها، برؤية منضبطة موروثة ثابتة تؤتي أُكلها كلّ حين بإذن ربها ورعاية الإمام المهدي "عجل الله فرجه الشريف").
وشهد الحفل التأبيني قصيدة متلفزة للشاعر الدكتور الشيخ محمد حسين الصغير، أعقبها كلمة لشريحة الأكاديميين ألقاها نيابة عنهم رئيس جامعة بغداد الأستاذ الدكتور منير السعدي أشار خلالها إلى مكانة العُلماء الدعاة الربانيين، وبيّن شذرات من المسيرة العلمية والفكرية والعقائدية للفقيد "قدس سره"، ومنزلته الرفيعة، وتواضعه مبيناً أنه كان مثالاً للصبر، مستشهداً بقطوف من مناهل علمه وفكره الغزير ومؤلفاته وتراجمه التي بلغت (24) عنواناً في مختلف المجالات العلمية مسلطاً الضوء على كتابه "مصباح المنهاج" الذي يتألف من سبعة عشر مجلداً.
وكانت هناك مشاركة لفرقة إنشاد الجوادين بأنشودة " سلاماً حوزة النجف"، وكذلك عرض تقرير مصور عن مسيرة الفقيد "طيب الله ثراه" بعنوان: (حكيم الخُلود) من إنتاج قناة الجوادين في العتبة الكاظمية المقدسة.
بعدها استمع الحضور إلى كلمة المواكب والهيئات الحُسينية في مدينة الكاظمية المقدسة ألقاها نيابة عنهم الأستاذ مصطفى الصائغ جاء فيها: نشاطركم الآلم والحزن ونحن نؤبن اليوم سماحة المرجع الديني الكبير آية الله السيد محمد سعيد الحكيم "قدس سره" في ذكرى مرور أربعين يوماً على فقده ورحيله. موضحاً مواقفه الوطنية السديدة بعد عام 2003م، ومؤازرته لفتوى العصر، فضلاً عن دوره الكبير الذي أعطى من خلاله صورة بهية عن حوزتنا الشريفة، بأنها حوزة علمية وعملية شاملة، ومرجعيتنا الرشيدة لا تتخذ من الدين وسيلة لتحقيق غايات دنيوية، بل تجسّر روحها وأعمارها سبلاً للغاية المرجوة الحقّة، فضلاً عن مواقفه المشرّفة على الصعيد الاجتماعي ونحن كأبناء المواكب والهيئات الحُسينية نستذكر مناصرته حين أحيا وناصر الشعائر والممارسات الدينية والعبادية بالفعل والقول
والتقرير، وهذا دليل واضح على الروح العقائدية والمرجعية الشاملة المعتدلة لأتباع أهل البيت "عليهم السلام".
وتخلل الحفل التأبيني قصيدة مؤرخة للشاعر الأستاذ رياض عبد الغني الكاظمي قال فيها:
لا أعزّي بكم فمن ستلاقي *** جُعل من لقائك الفذّ عيدا
بعد عمرٍ قضيته في جهادٍ *** عشت فيه محمداً وسعيدا
وسنين العطاء علماً وصبراً *** صغتها للأنام عقداً فريدا
كل خطوة خطوتَ فيها جهاد *** أرّخ قد قضى الحكيم شهيدا 1443هـ
كما شهد الحفل كلمة لنجل السيد الفقيد سماحة السيد رياض الحكيم "دامت توفيقاته" تقدّم خلالها بالشكر والتقدير إلى الحضور الكريم ومنهم من تجشم عناء السفر داعياً لهم بالتسديد لاستكمال خطى ومسيرة السيد محمد سعيد الحكيم "قدس سره" في الحفاظ على الشريعة والمقدسات.
واختتم الحفل التأبيني فضيلة الشيخ إبراهيم النصيراوي بقراءة مجموعة من المراثي، وقراءة دعاء الفرج لبقية الله الإمام المهدي المنتظر "عجل الله فرجه الشريف"، والابتهال إلى المولى العليّ القدير أن يرحم فقيد الحوزة العلمية الشريفة، ويسكنه فسيح جناته، وأن يُلحقه بركب سيد الشهداء الإمام أبي عبد الله الحسين "عليه السلام" وأن يُلهم أهله وذويه ومحبّيه ومقلديه الصبر والسلوان ويربط على قلوبهم ويشدّ من أزرهم إنه نعم المولى ونعم النصير.
وتؤكد الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة من خلال إقامتها هذا الحفل التأبيني على ضرورة الاهتمام والاحتفاء بالشخصية الفذّة للسيد محمد سعيد الحكيم "رضوان الله عليه" ومآثره و مسيرته الخالدة، وصفحات حياته المشرقة لأجل الحفاظ على تراثه الديني والعلمي والمعرفي والثقافي والحضاري لتتأسى بهِ الأجيال القادمة.

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. ) الْبُخْلُ عَارٌ، وَالْجُبْنُ مَنْقَصَةٌ، وَالفَقْرُ يُخْرِسُ الْفَطِنَ عَنْ حُجَّتِهِ، وَالْمُقِلُّ غَرِيبٌ فِي بَلْدَتِهِ، وَالْعَجْزُ آفَةٌ، وَالصَّبْرُ شَجَاعَةٌ، وَالزُّهْدُ ثَرْوَةٌ، وَالْوَرَعُ جُنَّةٌ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عَجِبْتُ لِلْمُتَكَبِّرِ الَّذِي كَانَ بِالْأَمْسِ نُطْفَةً، وَيَكُونُ غَداً جِيفَةً

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عَجِبْتُ لِـمَن يقنطُ ومعَهُ الاستغفارُ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. طُوبى لـِمَن ذَلَّ في نفسِهِ، وطابَ كسبُهُ، وصَلُحَتْ سريرتُهُ، وحَسُنَتْ خليقَتُهُ، وأنفقَ الفضلَ مِن مالِهِ، وأمسكَ الفضلَ مِن لسانِهِ، وعزَلَ عنِ الناسِ شرَّهُ، ووسِعَتْهُ السُّنةُ، ولم يُنسبْ إلى البِدْعةِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. طُوبى لـِمَن ذكرَ المَعَادَ، وعَمِلَ للحِسابِ، وقَنِعَ بالكفافِ، ورَضِيَ عَنِ اللهِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. العِلمُ عِلمانِ: مطبوعٌ ومَسموعٌ، ولا ينفَعُ المسموعُ إذا لم يكُنِ المطبوعُ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. (الصَّدقةُ دواءٌ مُنجِحٌ، وأعمالُ العبادِ في عاجِلِهم نُصبُ أعيُنِهِم في آجلِهِم)

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..(صِحَّةُ الجَسدِ مِن قلّةِ الحَسَدِ)

التعددية الدينية (Pluralism) من الأسباب والعوامل إلى الأدلة والنقود ..(قراءة في سيرورتها من المسيحية إلى الإسلام)

ليس كل من عاصر النبي (صلى الله عليه و آله) اغترف من نبعه!

فضل قراءة القرآن الكريم في المصحف

هل دخول الجنة استحقاقٌ أم تفضّل ؟

معنى قوله تعالى {وَأَن لَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاءً غَدَقًا }

قال تعالى (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ)

الإسم الحسن من حقوق الأبناء على الآباء

قصّة وعِبرة..كرم الإمام الحسين وبركات عطائه

قصّة وعِبرة : يحيى البرمكي وتقلّب الدهر من حالٍ الى حال

رأي الشيخ محمد العربي التبّاني في نهج البلاغة

استثمار الإمكانيات الشخصيّة

أصلِحْ بينَ والديكَ المتخاصِمَين

ما بَالنا نــــــــــــكرهُ الموتَ؟

كيفَ تُحقِّقُ طُموحاتِكَ؟

هَل تعتذِرُ لزَوجَتِكَ؟

ماذا تعرفينَ عَن أهميّةِ الرَّضاعَةِ وأجرِها؟

شروطُ النّجاحِ الوَظيفيّ

طِفلُكَ ما بينَ أصدقاءِ الواقِعِ والعالمِ الرقميّ

السَّفَرُ يمنَحُكَ خمسَ فَوائد

شاهد الكسوف الكلي للشمس في القارة القطبية الجنوبية في صور مذهلة!

مُلتقى القمر يطرح رؤيته حول التمسّك بالهويّة الثقافيّة لدى الشباب العراقيّ

باحثٌ من العتبة العبّاسية المقدّسة يبيّن استخدام إحدى تقنيّات الثورة الصناعيّة الرابعة

مُلتقى القمر ينظّم دوراتٍ لتعزيز الحضور الثقافيّ للشباب

شركةُ خير الجود تختتمُ مشاركتها في المعرض الأوّل للزراعة والإنتاج الحيوانيّ

بالصور: شاهد اعمال ازالة الابنية المستملكة القريبة من مرقد الامام الحسين (ع) للمباشرة بانشاء صحن الامام الحسن (ع)

قسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية يستضيف وفدا نسويا من محافظة ذي قار

حرم الامامين العسكريين عليهما السلام يتزين بطقم سجاد جديد

توهج الشمس قد يؤدي إلى توقف الإنترنت

دراسة تكشف ارتباط تلوث الهواء والماء بتغيرات نسبة الجنس البشري عند الولادة

نقص حاد في فيتامين شائع وهام يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستات!

ما سبب القلق المتزايد من متحور كورونا الجديد؟

ماذا نعرف عن متحورأوميكرون الذي يثير مخاوف عالمية؟

شديد الخطورة أم سيمر ببساطة؟ ما يقوله علماء ألمان عن متحور أوميكرون

طبيبة روسية لأمراض الأعصاب تتحدث عن علاقة كوفيد بالشخير

علامة تحذيرية لسرطان خطير كأن بها حياء تظهر في الظلام قبل التشخيص بسنوات!

اكتشاف في القلب يبدو أنه يمثل أهمية كبيرة لحياتنا!

ماذا يحدث للجسم عند تناول البذور؟

إطلاق مسابقة (الدرر الفاطميّة) النسويّة

العتبةُ العبّاسية المقدّسة تُطلق حملةً موسّعةً لتشجير مدارس كربلاء

الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة ترعى مراسم تشييع جثمان العلامة الفقيه السيد الشيرازي (قده)

العتبة العلوية المقدسة تناقش نشر الموسوعات الخاصة بتراث أمير المؤمنين(عليه السلام)

بالفيديو: مدير مستشفى الامام زين العابدين (ع) يكشف عن طبيعة العمليات والخدمات الطبية التي تقدم (مجانا) بناء على توجيه ممثل المرجعية

بالفيديو: في مبادرة قل نظيرها داخل العراق وخارجه.. المصابون بالسرطان يتلقون العلاج والخدمات الطبية (مجانا) على نفقة العتبة الحسينية

وفد مركز الكاظمية لإحياء التراث يزور الهيأة العامة للآثار والتراث

استعدادات لوجستية مكثفة لإقامة معرض الكتاب الدوليّ السابع

حرم الامامين العسكريين عليهما السلام يتزين بطقم سجاد جديد

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 874