الاخبار

اخبار الساحة الاسلامية
أخبار العلوم و التكنولوجيا
الاخبار الصحية
الاخبار الاقتصادية

دراسة: شبه الجزيرة العربية كانت حجر الزاوية في الهجرات البشرية المبكرة من إفريقيا!

01:18 AM

14 / 10 / 2021

541

    المصدر : RT

كشفت أكبر دراسة على الإطلاق للجينوم العربي عن أقدم المجموعات السكانية في الشرق الأوسط الحديثة، وتسلط الضوء على كيفية توسع الإنسان الحديث لأول مرة في جميع أنحاء العالم.

ولطالما كانت شبه الجزيرة العربية - التي تضم اليوم البحرين والكويت وعُمان وقطر والسعودية والإمارات - بمثابة مفترق طرق رئيسي بين إفريقيا وأوروبا وآسيا. وتشير النتائج الأثرية والأحفورية والحمض النووي الحديثة، إلى أن تحليل الشرق الأوسط وشعبه يمكن أن يكشف المزيد عن كيفية خروج الإنسان الحديث لأول مرة من إفريقيا إلى بقية العالم.

وحتى الآن، لم تُدرس جينات السكان العرب إلى حد كبير. وفي الدراسة الجديدة، أجرى الباحثون أول تحليل واسع النطاق لعلم الوراثة لسكان الشرق الأوسط، وفحصوا الحمض النووي لـ 6218 بالغا جُنّدوا عشوائيا من قواعد البيانات الصحية القطرية، مع مقارنتها بالحمض النووي للأشخاص الذين يعيشون في مناطق أخرى من العالم اليوم، والحمض النووي من البشر القدامى الذين عاشوا ذات مرة في إفريقيا وأوروبا وآسيا.

وقال المعد الكبير المشارك في الدراسة، يونس مقراب، رئيس مختبر الجينوم الطبي والسكان في Sidra للطب في الدوحة، قطر، لـ "لايف ساينس": "هذه أول دراسة واسعة النطاق على السكان العرب".

ووجد العلماء أن الحمض النووي من مجموعات الشرق الأوسط قدم مساهمات وراثية كبيرة لمجتمعات أوروبا وجنوب آسيا وحتى أمريكا الجنوبية، ويرجع ذلك على الأرجح إلى ظهور الإسلام وانتشاره في جميع أنحاء العالم على مدار الـ 1400 عام الماضية، مع تزاوج الأشخاص المنحدرين من أصول شرق أوسطية مع هؤلاء السكان، على حد قولهم.

وقال مقراب: "السلالة العربية هي عنصر رئيسي في الأسلاف لدى كثير من السكان المعاصرين". وهذا يعني أن ما سيُكتشف في هذه المنطقة ستكون له تداعيات مباشرة على السكان في أماكن أخرى.

وتشير النتائج الجديدة أيضا إلى أن أسلاف المجموعات من شبه الجزيرة العربية انفصلوا عن الأفارقة الأوائل منذ حوالي 90 ألف عام. وقال الباحثون إن هذا هو الوقت نفسه تقريبا الذي انفصل فيه أسلاف الأوروبيين وجنوب آسيا عن الأفارقة الأوائل، ما يدعم فكرة أن الناس هاجروا من إفريقيا إلى بقية العالم عبر شبه الجزيرة العربية.

وقال مقراب "الجزيرة العربية هي حجر الزاوية في الهجرات المبكرة من إفريقيا".

وفي وقت لاحق، انفصلت مجموعات شبه الجزيرة العربية على ما يبدو عن أسلاف الأوروبيين منذ حوالي 42000 عام ثم سكان جنوب آسيا منذ حوالي 32000 عام. وقال مقراب: "في السابق، كان يُنظر إلى السكان العرب على أنهم ينحدرون من عدد كبير من السكان الأوروبيين".

وبعد مغادرة الإنسان الحديث لإفريقيا، واجهوا - وأحيانا تزاوجوا مع - سلالات بشرية أخرى منقرضة الآن، مثل إنسان نياندرتال ودينيسوفان، الذين غادر أسلافهم إفريقيا قبل فترة طويلة من وجود البشر المعاصرين، وعثر عليهم بشكل حصري تقريبا في أوروبا وآسيا. وقال مقراب: "إن الجداول الزمنية التي اكتشفت في دراستنا عندما تباعد العرب عن السكان الآخرين، تفسر سبب ندرة الحمض النووي لإنسان نياندرتال في السكان العرب مقارنة بالسكان الذين اختلطوا لاحقا بأشباه البشر القدامى".

وعلاوة على ذلك، بعد مقارنة الجينوم البشري الحديث بالحمض النووي البشري القديم، اكتشف العلماء أن مجموعة فريدة من عرب شبه الجزيرة قد تكون الأقدم بين جميع مجموعات الشرق الأوسط الحديثة، على حد قول مقراب. وقال الباحثون إن أعضاء هذه المجموعة قد يكونون أقرب الأقارب لأوائل المزارعين والصيادين وجامعي الثمار المعروفين الذين احتلوا الشرق الأوسط القديم.

وأشار العلماء إلى أن الجماعات العربية التي ورثت أسلافها، خضعت على ما يبدو لانقسامات متعددة منذ 12000 إلى 20000 عام. وقال الباحثون إن هذا يتزامن مع الطريقة التي أصبحت بها شبه الجزيرة العربية أكثر جفافا، حيث انتقلت بعض المجموعات إلى مناطق أكثر خصوبة، ما أدى إلى نشوء مجتمعات مستوطنين، واستمر البعض الآخر في العيش في المنطقة القاحلة، والتي كانت أكثر ملاءمة لأنماط الحياة البدوية.

واكتشفت الدراسة الجديدة معدلات عالية من زواج الأقارب في بعض مجموعات شبه الجزيرة العربية التي يعود تاريخها إلى العصور القديمة، ومن المحتمل أن تكون ناتجة عن الطبيعة القبلية لهذه الثقافات التي ترفع الحواجز أمام الزواج المختلط خارج المجموعات القبلية. وقال الباحثون إن زواج الأقارب يمكن أن يسلط الضوء على الطفرات النادرة التي قد تزيد من خطر الإصابة بالأمراض، لذلك قد تساعد النتائج في الكشف عن أسباب بعض الاضطرابات الوراثية وتؤدي إلى الطب الدقيق للمساعدة في تشخيص وعلاج الأمراض في المجتمعات الممثلة في الدراسة.

وقام العلماء بتفصيل النتائج التي توصلوا إليها على الإنترنت في 12 أكتوبر، في مجلة Nature Communications.

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. ) الْبُخْلُ عَارٌ، وَالْجُبْنُ مَنْقَصَةٌ، وَالفَقْرُ يُخْرِسُ الْفَطِنَ عَنْ حُجَّتِهِ، وَالْمُقِلُّ غَرِيبٌ فِي بَلْدَتِهِ، وَالْعَجْزُ آفَةٌ، وَالصَّبْرُ شَجَاعَةٌ، وَالزُّهْدُ ثَرْوَةٌ، وَالْوَرَعُ جُنَّةٌ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عَجِبْتُ لِلْمُتَكَبِّرِ الَّذِي كَانَ بِالْأَمْسِ نُطْفَةً، وَيَكُونُ غَداً جِيفَةً

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. عَجِبْتُ لِـمَن يقنطُ ومعَهُ الاستغفارُ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. طُوبى لـِمَن ذَلَّ في نفسِهِ، وطابَ كسبُهُ، وصَلُحَتْ سريرتُهُ، وحَسُنَتْ خليقَتُهُ، وأنفقَ الفضلَ مِن مالِهِ، وأمسكَ الفضلَ مِن لسانِهِ، وعزَلَ عنِ الناسِ شرَّهُ، ووسِعَتْهُ السُّنةُ، ولم يُنسبْ إلى البِدْعةِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. طُوبى لـِمَن ذكرَ المَعَادَ، وعَمِلَ للحِسابِ، وقَنِعَ بالكفافِ، ورَضِيَ عَنِ اللهِ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. العِلمُ عِلمانِ: مطبوعٌ ومَسموعٌ، ولا ينفَعُ المسموعُ إذا لم يكُنِ المطبوعُ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. (الصَّدقةُ دواءٌ مُنجِحٌ، وأعمالُ العبادِ في عاجِلِهم نُصبُ أعيُنِهِم في آجلِهِم)

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..(صِحَّةُ الجَسدِ مِن قلّةِ الحَسَدِ)

التعددية الدينية (Pluralism) من الأسباب والعوامل إلى الأدلة والنقود ..(قراءة في سيرورتها من المسيحية إلى الإسلام)

ليس كل من عاصر النبي (صلى الله عليه و آله) اغترف من نبعه!

فضل قراءة القرآن الكريم في المصحف

هل دخول الجنة استحقاقٌ أم تفضّل ؟

معنى قوله تعالى {وَأَن لَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاءً غَدَقًا }

قال تعالى (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ)

الإسم الحسن من حقوق الأبناء على الآباء

قصّة وعِبرة..كرم الإمام الحسين وبركات عطائه

قصّة وعِبرة : يحيى البرمكي وتقلّب الدهر من حالٍ الى حال

رأي الشيخ محمد العربي التبّاني في نهج البلاغة

استثمار الإمكانيات الشخصيّة

أصلِحْ بينَ والديكَ المتخاصِمَين

ما بَالنا نــــــــــــكرهُ الموتَ؟

كيفَ تُحقِّقُ طُموحاتِكَ؟

هَل تعتذِرُ لزَوجَتِكَ؟

ماذا تعرفينَ عَن أهميّةِ الرَّضاعَةِ وأجرِها؟

شروطُ النّجاحِ الوَظيفيّ

طِفلُكَ ما بينَ أصدقاءِ الواقِعِ والعالمِ الرقميّ

السَّفَرُ يمنَحُكَ خمسَ فَوائد

شاهد الكسوف الكلي للشمس في القارة القطبية الجنوبية في صور مذهلة!

مُلتقى القمر يطرح رؤيته حول التمسّك بالهويّة الثقافيّة لدى الشباب العراقيّ

باحثٌ من العتبة العبّاسية المقدّسة يبيّن استخدام إحدى تقنيّات الثورة الصناعيّة الرابعة

مُلتقى القمر ينظّم دوراتٍ لتعزيز الحضور الثقافيّ للشباب

شركةُ خير الجود تختتمُ مشاركتها في المعرض الأوّل للزراعة والإنتاج الحيوانيّ

بالصور: شاهد اعمال ازالة الابنية المستملكة القريبة من مرقد الامام الحسين (ع) للمباشرة بانشاء صحن الامام الحسن (ع)

قسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية يستضيف وفدا نسويا من محافظة ذي قار

حرم الامامين العسكريين عليهما السلام يتزين بطقم سجاد جديد

توهج الشمس قد يؤدي إلى توقف الإنترنت

دراسة تكشف ارتباط تلوث الهواء والماء بتغيرات نسبة الجنس البشري عند الولادة

نقص حاد في فيتامين شائع وهام يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستات!

ما سبب القلق المتزايد من متحور كورونا الجديد؟

ماذا نعرف عن متحورأوميكرون الذي يثير مخاوف عالمية؟

شديد الخطورة أم سيمر ببساطة؟ ما يقوله علماء ألمان عن متحور أوميكرون

طبيبة روسية لأمراض الأعصاب تتحدث عن علاقة كوفيد بالشخير

علامة تحذيرية لسرطان خطير كأن بها حياء تظهر في الظلام قبل التشخيص بسنوات!

اكتشاف في القلب يبدو أنه يمثل أهمية كبيرة لحياتنا!

ماذا يحدث للجسم عند تناول البذور؟

إطلاق مسابقة (الدرر الفاطميّة) النسويّة

العتبةُ العبّاسية المقدّسة تُطلق حملةً موسّعةً لتشجير مدارس كربلاء

الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة ترعى مراسم تشييع جثمان العلامة الفقيه السيد الشيرازي (قده)

العتبة العلوية المقدسة تناقش نشر الموسوعات الخاصة بتراث أمير المؤمنين(عليه السلام)

بالفيديو: مدير مستشفى الامام زين العابدين (ع) يكشف عن طبيعة العمليات والخدمات الطبية التي تقدم (مجانا) بناء على توجيه ممثل المرجعية

بالفيديو: في مبادرة قل نظيرها داخل العراق وخارجه.. المصابون بالسرطان يتلقون العلاج والخدمات الطبية (مجانا) على نفقة العتبة الحسينية

وفد مركز الكاظمية لإحياء التراث يزور الهيأة العامة للآثار والتراث

استعدادات لوجستية مكثفة لإقامة معرض الكتاب الدوليّ السابع

حرم الامامين العسكريين عليهما السلام يتزين بطقم سجاد جديد

ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 1418