x

هدف البحث

بحث في العناوين

بحث في المحتوى

بحث في اسماء الكتب

بحث في اسماء المؤلفين

اختر القسم

القرآن الكريم
الفقه واصوله
العقائد الاسلامية
سيرة الرسول وآله
علم الرجال والحديث
الأخلاق والأدعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الجغرافية
الادارة والاقتصاد
القانون
الزراعة
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الهندسة المدنية
الأعلام
اللغة الأنكليزية

موافق

الاخبار

اخبار الساحة الاسلامية

أخبار العتبة العلوية المقدسة

أخبار العتبة الحسينية المقدسة

أخبار العتبة الكاظمية المقدسة

أخبار العتبة العسكرية المقدسة

أخبار العتبة العباسية المقدسة

أخبار العلوم و التكنولوجيا

الاخبار الصحية

الاخبار الاقتصادية

الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة تحيي ذكرى ولادة الصفوة من آل محمد مهدي الأمم

المصدر:   aljawadain.org

09:29 صباحاً

2024-02-27

332

تيمناً بالذكرى المباركة لولادة منقذ البشريّة من الظلم والجور، وناشر راية الهدى في كلّ بقاع العالم بقية الله في أرضه الإمام الخاتم المهدي المنتظر "عجل الله فرجه الشريف"،  وتزامناً مع الذكرى السنوية العاشرة لانطلاق فتوى الدفاع الكفائي التي احتشد لها رجال ببطولاتهم وعزمهم حفظوا لنا عزتنا ورفعوا لنا راية النصر خفاقة تعلو كما النجوم في سمائنا، وبرعاية مباركة من قبل الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة، خادم الإمامين الكاظمين الجوادين الدكتور حيدر حسن الشمّري، شهدت رحاب الصحن الكاظمي الشريف إقامة الحفل المركزي البهيج ضمن فعاليات الأسبوع المهدوي بحضور كوكبة من الشخصيات الدينية والاجتماعية وزائري الإمامين الكاظمين "عليهم السلام" الذين توافدوا لإحياء هذه المناسبة المباركة.

استهل الحفل بتلاوة مباركة من الذكر الحكيم شنف بها أسماع الحاضرين قارئ مأذن الصحن الكاظمي الشريف الدكتور رافع العامري، بعدها كلمة الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة وألقاها أمينها العام جاء فيها قائلاً: (باسمي وباسم خدمة العتبة الكاظمية المقدسة أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام مراجعنا العظام وعُلمائنا الأعلام وللعالمين الإسلامي والإنساني بذكرى ولادة إمامنا المهدي المنتظر "عجل الله فرجه الشريف"، وأرحب بكم أجمل الترحيب مشفوع بالدعاء إلى الله تعالى إن رأينا الطلعة الرشيدة والغرة الحميدة بتعجيل فرج الأمل الموعود والمخلص المعهود والغائب الموجود صاحب العصر والزمان الحجة بن الحسن "عجل الله فرجه الشريف".

إن الأمل المنشود لا يتحقق بالتمني بل بالاستعداد والتمهيد، ومعلوم لدى الجميع نعيش تحديات كبيرة أخذت على تفتيت القاعدة الشعبية التي لا بد أن تكتمل أركانها على المستوى الإيماني والفكري والنفسي، فضلاً عن العدةِ والعدد لتحقيق الظهور المبارك، فأخذت قوى الظلم بمختلف مسمياتها وانتماءاتها برفع معاول الهدم، وأقلام التحريف مستخدمين الغزو العسكري مرة، والغزو الثقافي مرات عدّة وبكل أشكاله وتنوع أساليبه حتى دخلت إلى البيوت عن طريق الشاشات وعن طريق الإعلام الناعم بعد أن وجدت الأبواب مؤصدة دخلت البيوت والمدارس والجامعات، وبدأت حملات التشويه والتحريف والإلحاد والابتعاد عن الله ورسوله وأهل بيته "عليهم السلام"، واستهدفت المبادئ والأخلاق والعقيدة.

وأضاف: أن القضية المهدوية هي قضية معاصرة متعلقة بإمام زماننا المنتظر "عجل الله فرجه الشريف" وجديرة بالبحث والتأمل لارتباطها بمصير الأمة كلها، لذلك نجد النبي وأهل بيته "صلوات الله عليهم أجمعين" قد أعطوا للإمام المهدي وظهوره مساحة في أقوالهم ووصاياهم لأهميتها في حياتنا وسلوكنا وعقيدتنا.

وعلينا كمنتظرين أن نوجه كل مساعينا نحو التمهيد له، وأن نبني كل حياتنا على هذا الهدف المنشود بل نجعله محوراً تدور حوله كل جهودنا، وأن نبني الشخصية الممهدة أولاً، والانطلاق بإصلاح الآخرين وهو المحور الأبرز على ساحة التمهيد للظهور المبارك .. فمسؤوليتنا كبيرة إذ لا بد من الثبات على العقيدة الحقة الصحيحة وترسيخ المولاة لأهل البيت "عليهم السلام" لا سيما إمام العصر والزمان "عجل الله فرجه الشريف" وأن مما لاشك فيه أن هذا الأمر مطلوب في كل الأزمنة.

وبين عن فتوى الانتصار المباركة قائلاً: نستذكر وإياكم بكل فخر واعتزاز صدور فتوى الدفاع الكفائي التاريخية الخالدة التي أنقذت العراق وأهله والمقدسات من دنس الإ#ر#ها#ب عندما شعرت بخطرهم المرجعية الدينية العُليا في النجف الأشرف متمثلة بصمام أمان العراق سماحة آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني "دام ظله الوارف" فكان لا بد من موقف تاريخي لتحديد المصير والحفاظ على المقدسات والبلاد والعباد فانبرى الفتيان والشباب والشيوخ إلى تلبية الفتوى والتصدي لقوى الظلام الد#ا#ع#ش#ي تؤازرهم عزيمة الأمهات والزوجات، يوحدهم هدف واحد وهو القتال في سبيل الله من أجل رفعة الإسلام الحق والحفاظ على الأرض والعرض والمقدسات، لذلك سخرت المرجعية الدينية العُليا كل إمكاناتها وطاقاتها في سبيل إسناد المقاتلين الأبطال وتقديم العون لهم، وبعثت بخيرة أبنائها من أساتذة وطلاب الحوزة العلمية إلى الجبهات دعماً للقوات المقاتلة، وقدمت العشرات منهم شهداء في هذا الطريق.

نعم من هنا نقول ألف شكر وشكر للسيد السيستاني "دام الله ظله الوارف" الذي مدحه المنصفون في كل العالم بمختلف دياناتهم لحكمته ودرايته، حيث أن شخصيته ألّفَتْ بين القلوب، وقاربتْ بين النفوس، وهو الشجرة التي يستظلها العراقيون جميعاً من كل مذاهبهم وأطيافهم وفئاتهم، وبحكمته وصلابته وبُعدِ نظره، ووضوح الرؤية لديه فهو الضامن للعراق ووحدته.

كما نستذكر مع الشهداء آبائهم، وأمهاتهم، وزوجاتهم، وأولادهم، وإخوانهم، وأخواتهم، ونستذكر بعزةٍ وشموخ الشهداء الأحياء من الجرحى أن شاء الله تعالى أن يبقوا بيننا شهوداً على بطولة شعب واجهَ أشرار العالم فانتصر عليهم بتضحيات أبنائه).

بعدها تألق الشاعر مصطفى الصائغ الكاظمي بقصيدة مطلعها:

هبنا المعاني فما أضحى لنا معنى ** تاه الكلام بنا حتى به تهنا

لم يبقَ للناي بوح لست تعرفه ** لطالما من حنايا جرحنا غنا

وكانت هناك مشاركة للشاعر أبو حسنين الربيعي، بروائع القصائد والأبيات في فتوى الانتصار المباركة، وذكرى الولادة الكريمة لإمامنا المهدي المنتظر "عجل الله فرجه الشريف"، تلاها مشاركة لفرقة إنشاد الجوادين بأنشودة عنوانها: (اللهم ارزقنا شفاعة المهدي).

وتخلل الحفل البهيج مشاركة كل من: الرادود الحُسيني الخادم كرار الكاظمي، والرادود الخادم علي عامر، والرادود حيدر الصغير، والرادود علي حامد بأوبريت (صلوات مهدوية)، فضلاً عن إنشاد الأهازيج الجميلة التي ترنمت بذكر الموعود صاحب الطلعة البهية "عجل الله فرجه الشريف" التي أضفت روح البهجة والسرور في نفوس زائري الإمامين الكاظمين الجوادين "عليه السلام".

من الجدير بالذكر أن الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة أعدت برنامج خاص لإحياء الأسبوع المهدوي والذي يتضمن مجموعة من الفعاليات والأنشطة القرآنية، الفكرية، والثقافية.

اخبار ذات صلة


وحدة التدريب والتأهيل العلمي تنظّم سلسلة دورات القيادة المؤثرة وبناء العلاقات الوظيفية الجيدة
تلبية دعوة حضور المؤتمر الدولي السابع بعنوان.. سلمان مُلتقى الأديان
تكريم طالبات كليات الجامعة العراقية استكمالاً لفعاليات مهرجان أم أبيها الثاني
وفد العتبة الكاظمية المقدسة يُلبي دعوة حضور مؤتمر التراث الدولي الأول
لقاء يجمع أمناء العتبات المقدسة في حرم أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب "عليه السلام"
العتبة الكاظمية المقدسة تستذكر فاجعة البقيع
وفد العتبة الكاظمية المقدسة يُلبي دعوة حضور مهرجان السفير الثقافي
تعرّف على المهرجان الشعري الذي سيعقد تحت شعار قوافٍ تُنْثَر في رحاب الكرار والكوثر
الصحن الكاظمي الشريف يَشهدُ صلاة عيد الفطر السعيد
إنشاء محطة جديدة لتصفية وتحلية المياه في الصحن الكاظمي الشريف
الصحن الكاظمي الشريف يشهد إحياء ليلة العَظَمَةِ الكُبرى
مشاهد مهيبة في رحاب الإمامين الكاظمين "عليهما السلام" لإحياء الليلة الثانية من ليالي القدر المباركة
 شعار المرجع الالكتروني للمعلوماتية




البريد الألكتروني :
info@almerja.com
الدعم الفني :
9647733339172+