x

هدف البحث

بحث في العناوين

بحث في المحتوى

بحث في اسماء الكتب

بحث في اسماء المؤلفين

اختر القسم

القرآن الكريم
الفقه واصوله
العقائد الاسلامية
سيرة الرسول وآله
علم الرجال والحديث
الأخلاق والأدعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الجغرافية
الادارة والاقتصاد
القانون
الزراعة
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الهندسة المدنية
الأعلام
اللغة الأنكليزية

موافق

الاخبار

اخبار الساحة الاسلامية

أخبار العتبة العلوية المقدسة

أخبار العتبة الحسينية المقدسة

أخبار العتبة الكاظمية المقدسة

أخبار العتبة العسكرية المقدسة

أخبار العتبة العباسية المقدسة

أخبار العلوم و التكنولوجيا

الاخبار الصحية

الاخبار الاقتصادية

تقنية ثورية.. زرع جهاز في العين قد يعالج مرض السكري

المصدر:   skynewsarabia.com

01:56 صباحاً

2024-04-19

486

في خطوة ثورية ضمن عالم التكنولوجيا الطبية، نجح فريق من الباحثين السويديين في تطوير جهاز مجهري قابل للزرع داخل العين، ما يُمهد الطريق أمام إمكانيات جديدة لعلاج مرض السكري وغيره من الأمراض التي تعتمد على الخلايا.
هذا الابتكار، الذي نشأ من تعاون بين معهد KTH الملكي للتكنولوجيا ومعهد كارولينسكا في السويد، يعتمد على تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد لتغليف خلايا البنكرياس المنتجة للأنسولين مع أجهزة استشعار إلكترونية دقيقة.
يُعد الجهاز المجهري تقدمًا كبيرًا في تحديد موقع جزر لانغرهانس، الهياكل المنتجة للأنسولين في البنكرياس، داخل العين وذلك بدون الحاجة إلى استخدام الغرز. هذا الابتكار يفتح آفاقًا جديدة للعلاجات المعتمدة على الخلايا، ويُعزز فعالية علاج كلا نوعي السكري الأول والثاني باستخدام العين كمنصة طبية طبيعية.
آنا هيرلاند، إحدى العلماء البارزين في المشروع، توضح الأسباب وراء اختيار العين كموقع مثالي لهذه التكنولوجيا، مُشيرة إلى خلوها من الخلايا المناعية التي قد تُعرقل عملية الزرع في مراحله الأولى. بالإضافة إلى ذلك، تُمكن شفافية العين الباحثين من مراقبة تطور عملية الزرع بوضوح.

 وتقول آنا هيرلاند: "العين هي نافذتنا الوحيدة إلى الجسم، وهي تتمتع بامتياز مناعي"، مشددة على الخصائص المفيدة للعين لمثل هذه التدخلات الطبية.
تصميم الجهاز
الجهاز، المصمم بشكل إسفيني وبطول يبلغ حوالي 240 ميكرومتر، يُثبت ميكانيكيًا في الزاوية بين القزحية والقرنية داخل الغرفة الأمامية للعين، مما يُمثل تقدمًا هائلاً في تثبيت الأجهزة الطبية داخل هذه المنطقة الحساسة. فوتر فان دير ويجنجارت، أستاذ مشارك في المشروع، يصف الجهاز بأنه "قفص صغير" يُحافظ على الأعضاء الحية معزولة وآمنة، ويستخدم تقنية الباب المفصلي لتجنب الحاجة إلى أية تثبيتات إضافية.نتائح 

نتائج واعدة
الاختبارات على الفئران أظهرت أن الجهاز يُمكن أن يبقى في مكانه لعدة أشهر، مع تكامل الأعضاء المغلفة سريعًا مع الأوعية الدموية للحيوان المضيف واستمرارها في العمل بكفاءة طوال فترة الاختبار. بير أولوف بيرجرين، المساهم الرئيسي في البحث، يُؤكد على تفرد الجهاز وإمكاناته في تحقيق مزيد من التقدم في دراسة وظيفة وبقاء جزر لانغرهانس داخل الغرفة الأمامية للعين.
هذا البحث يُظهر أيضًا أهميته الترجمية، خاصة في سياق التجارب السريرية الجارية التي تشمل زرع جزر لانغرهانس في عيون البشر لعلاج السكري. آنا هيرلاند تُشدد على كيفية تغلب هذا التقدم على التحديات الكبيرة في تطوير علاجات الخلايا، ممهدًا الطريق لعمليات زرع أعضاء طويلة الأمد بنجاح.
من خلال التوسع في استخدام هذه التكنولوجيا، تتوقع هيرلاند تطورات مستقبلية تدمج وظائف أكثر تقدمًا، مثل الإلكترونيات المدمجة وآليات إطلاق الأدوية، مما يُعزز القدرات العلاجية لهذه الأجهزة الطبية المتطورة.