x

هدف البحث

بحث في العناوين

بحث في المحتوى

بحث في اسماء الكتب

بحث في اسماء المؤلفين

اختر القسم

القرآن الكريم
الفقه واصوله
العقائد الاسلامية
سيرة الرسول وآله
علم الرجال والحديث
الأخلاق والأدعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الجغرافية
الادارة والاقتصاد
القانون
الزراعة
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الهندسة المدنية
الأعلام
اللغة الأنكليزية

موافق

الاخبار

اخبار الساحة الاسلامية

أخبار العتبة العلوية المقدسة

أخبار العتبة الحسينية المقدسة

أخبار العتبة الكاظمية المقدسة

أخبار العتبة العسكرية المقدسة

أخبار العتبة العباسية المقدسة

أخبار العلوم و التكنولوجيا

الاخبار الصحية

الاخبار الاقتصادية

حيلة لمواجهة آثار الأرق المرتبطة بشرب القهوة

المصدر:   skynewsarabia.com

01:55 صباحاً

2024-04-23

472

يعتبر شرب القهوة روتينا يوميا عند الكثر على اعتبار أنها تسهم بتحسين الحالة المزاجية، إلا أن التقارير الطبية مؤخرا تشير إلى أن الكميات القليلة منها حتى يمكن أن تؤدي إلى القلق وخفقان القلب، والسبب بالطبع هو الكافيين.
يقول الخبراء إن ردود الفعل المختلفة تجاه القهوة تكمن في حمضنا النووي، فالكافيين يمكن أن يبقى في الجسم لمدة تتراوح بين 90 دقيقة إلى 9 ساعات اعتمادا على مدى سرعة تحلله في الكبد.
اكتشف العلماء أن جينا محددا يسمى CYP1A2، يتحكم في سرعة معالجة الكبد للكافيين، وتشير بعض الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين ليس لديهم هذا الجين يمكن أن يصابوا بارتفاع ضغط الدم نتيجة لشرب القهوة.
لماذا قد تسهم القهوة في شعورك بالأرق؟
تعمل القهوة أو بالأحرى الكافيين عن طريق تغيير تدفق بعض المركبات والمواد الكيميائية إلى الدماغ.
من أجل النوم، ينتج الجسم مادة كيميائية تسمى الأدينوزين، عند امتصاصه في الدماغ، فإنه يجعل الناس يشعرون بالتعب ويبطئ معدل ضربات القلب، على مدار اليوم، تتراكم كمية الأدينوزين في الجسم، ولهذا السبب من الطبيعي أن تبدأ في الشعور بالنعاس في فترة ما بعد الظهر.

لكن الكافيين يمنع المستقبلات الموجودة في الدماغ والتي يتم من خلالها معالجة الأدينوزين ما يجعلك تشعر بالأرق.
ماذا عليك أن تفعل مع جرعة زائدة من القهوة؟
يقول العلماء أن هناك خطوات يمكن للناس اتخاذها لمواجهة الآثار غير المرغوب فيها للكافيين.
تشير الدراسات إلى أن شرب الكثير من الماء، حوالي كوب كبير تقريبا لكل فنجان قهوة يمكن أن يقلل من خطر التوتر.
تشير الأبحاث أيضًا إلى أن ممارسة التمارين الرياضية السريعة، على سبيل المثال الجري أو ركوب الدراجات لمدة 20 دقيقة - يمكن أن تقلل من القلق.
ويرى الخبراء أن هذا يرجع على الأرجح إلى حقيقة أن التمارين الرياضية تسرع عملية التمثيل الغذائي للكافيين بسرعة أكبر.