x

هدف البحث

بحث في العناوين

بحث في المحتوى

بحث في اسماء الكتب

بحث في اسماء المؤلفين

اختر القسم

القرآن الكريم
الفقه واصوله
العقائد الاسلامية
سيرة الرسول وآله
علم الرجال والحديث
الأخلاق والأدعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الجغرافية
الادارة والاقتصاد
القانون
الزراعة
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الهندسة المدنية
الأعلام
اللغة الأنكليزية

موافق

الاخبار

اخبار الساحة الاسلامية

أخبار العتبة العلوية المقدسة

أخبار العتبة الحسينية المقدسة

أخبار العتبة الكاظمية المقدسة

أخبار العتبة العسكرية المقدسة

أخبار العتبة العباسية المقدسة

أخبار العلوم و التكنولوجيا

الاخبار الصحية

الاخبار الاقتصادية

الببغاء ينحرف يمينا والنحل يسارا.. لماذا لا تتصادم الطيور في الأجواء كما البشر على الأرض؟

المصدر:   arabic.rt.

01:59 صباحاً

308

فيما يجد البشر صعوبة في تجنب الاصطدام ببعضهم عند الالتقاء في الشوارع المزدحمة، تطير أسراب الطيور المختلفة في الأجواء ولا تتصادم عند تقابلها مهما كثرت أعدادها.

في دراسة استخدم فيها العلماء طيور الببغاء، تبين أن أفراد أنواعها المختلفة جميعا تقريبا تستدير أثناء طيرانها إلى اليمين حين ترى ما يعترض طريقها. الخبراء يقولون إن هذا السلوك المتسق هام للغاية، لأن "الأنماط العشوائية بين الأفراد ستكون في غير محلها، لأنها ستؤدي إلى تصادمات بنسبة خمسين بالمئة".
الملاحظة الأخرى المثيرة للاهتمام التي رصدها العلماء تتمثل في سرعة رد فعل الطيور التي واصلت تطورها على مدى 150 مليون عام، إذ تبين أن بإمكانها اكتشاف التصادم المحتمل وإجراء التصحيح اللازم في وقت قدره 0.42 ثانية.

من بين الأمور اللافتة الأخرى التي رصدها الخبراء، أن الأسراب الضخمة من الزرزور التي تظهر في الأجواء مشكلة تكوينات بهلوانية مدهشة، قد تتصادم بشكل دوري، ولكن بطريقة تتلامس فيها أحيانا من دون أن تتضرر.
العلماء يشيرون إلى أن أفراد الطيور في أسرابها تجيد توقع التغييرات في اتجاه الرحلة، وهي تدرك وقت وكيفية التغيير، وكل طائر في السرب لا يرى الطائر الأقرب إليه فقط، بل يضع جميع الطيور في مجال رؤيته.
يتفاعل كل طائر في مثل هذه المواقف أثناء الطيران بطريقة تشبه قطع الدومينو المتساقطة. ويمكن للطيور بما أن جميعها لديها نفس وقت رد الفعل السريع، الحفاظ بنجاح على ذات الوضع بالنسبة للمجموعة بأكملها، وبالنسبة للطيور المجاورة حين يغير السرب اتجاهه.
يحدث ذلك بحسب الخبراء لأن رد فعل الطيور فطري. مع ذلك فهي ليست مثالية مئة بالمئة، لأن بعض الطيور تتلامس لكنها لا تتصادم في الغالب بطريقة كارثية، لأن المسار يتم تصحيحه على الفور بسرعة وسهولة لا تتعدى أجزاء الثانية.
يلفت الخبراء أيضا في هذا السياق إلى أن الطيور تبدو في السماء عند مشاهدتها عن بعد، أقرب إلى بعضها مما هو الحال عليه فعلا.
يعتقد مانديام سرينيفاسان، الأستاذ بجامعة كوينزلاند باستراليا، أن الطيور تمكنت من تطوير استراتيجية طيران خالية من حوادث التصادم تحت تأثير عملية تطور طويلة المدى.
هذا العالم المتخصص أشار إلى أن التجارب على طيور الببغاء أظهرت أن هذه الطيور تنحرف دائما إلى اليمين، لتتفادى ما يواجهها أثناء طيرانها، ما ساعد على سلاسة حركتها، لافتا إلى أنه خلال 120 تجربة عملية لم يحدث حتى تصادم واحد بين الطيور.

علاوة على الحركة إلى اليمن لتفادي الطيور الاصطدام ببعضها، على عكس النحل الذي تنحرف أفراد أسرابه حين تتواجه إلى اليسار، تغير أحيانا الطيور علاوة على ذلك من ارتفاعها.
العلماء لا يزالون يجهلون ما يؤثر على الطيور لتختار الارتفاع المناسب أثناء عمليات تفادي التصادم مع بعضها. العالم الأسترالي سرينيفاسان يرى أن التسلسل الهرمي للطيور في السرب ربما يؤثر على هذه المسألة.
عالم إيطالي متخصص في الفيزياء يدعى أندريا كافاجنا كان اكتشف وجود نظام متطور للتواصل المتبادل بين الزرازير. تبين أن الفرد من هذا النوع من الطيور يستطيع في جزء من الثانية إرسال إشارة إلى الزرازير الأخرى، وتوجيه السرب بأكمله بعيدا عن طائر أو حيوان مفترس أو لتجاوز عقبة ما.
لم يكشف العلماء كل أسرار حركة الطيور في الأجواء وخاصة دورانها الفردي وتغيير اتجاهها أثناء رحلتها. بهذا الشأن لا توجد حتى الآن إلا تخمينات وآراء متنوعة لا تزال البيانات العلمية تنقصها.
الإنسان يستفيد من براعة الطيور الفطرية في الطيران في تطوير الصناعات الجوية المختلفة. بالمقابل تصطدم الطيور الصغيرة والكبيرة بالطائرات المختلفة ولاسيما على ارتفاعات منخفضة، كما تشفط محركات الطائرات العملاقة الطيور وتطحنها. في نفس الوقت تواصل هذه لكائنات الرائعة إمدادنا بمفاتيح الأسرار.