المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية


Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



تقدم المرأة في التشرف بالتكليف  
  
266   04:50 مساءً   التاريخ: 24 / 7 / 2021
المؤلف : الشيخ جوادي آملي
الكتاب أو المصدر : جمال المرأة وجلالها
الجزء والصفحة : ص330-337
القسم : الاسرة و المجتمع / المرأة حقوق وواجبات /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 19 / 1 / 2016 932
التاريخ: 19 / 1 / 2016 4970
التاريخ: 22 / 4 / 2021 598
التاريخ: 25 / 11 / 2017 795

يمكن القول على أساس تلك المقدمة وهذا المثال ان نجاح المرأة أكثر من الرجل ، وإذا تنزلنا يجب القول على الأقل : إن المرأة مثل الرجل . وإلاّ بحسب الظاهر يجب أن يعطى هذا الرأي وهو ان المرأة أعلى وأكمل من الرجل ؛ لأن الله تعالى استقبل المرأة ست سنوات تقريباً قبل أن يصبح الرجل مكلفاً . فأوجب عليها الصلاة التي هي عمود الدين والصوم الذي هو حصن الدين ، والحج الذي هو وفد إلى الله هذه كلها دليل على أن المرأة هي أليق من الرجل لتلقي الفضائل . ولو ان هذا المنطق يبيّن وينفذ بشكل صحيح يتضح بالنتيجة أن المرأة أعلى من الرجل أو على الأقل بمستوى الرجل . ورغم انها تحرم من بعض العبادات خلال فترة العادة ، ولكن كما ورد توضيحه فان جميع التكاليف التي تسلب من المرأة في هذه الحالة ، قابلة للجبران ، فالصوم يقضى وأما الصلاة فليس فيها قضاء ، وتقبل الجبران بهذا الشكل وهو أن المرأة إذا توضأت في أيام العادة وجلست نحو القبلة في مصلاها وقرأت ذكراً بمقدار الصلاة تحصل على ثواب الصلاة . كما أن المسافر إذا أراد الحصول على ثواب الركعتين اللتين فقدهما ، يكرر بدلاً عنهما بعد صلاة الركعتين الواجبتين ، ثلاثين أو أربعين مرة التسبيحات الأربع ، فيعمل على جبران الركعتين الساقطتين . فمثل هذه الفضائل قابلة للجبران .

المهم أن الرجل عندما يتم سن الخمس عشرة سنة ويدخل في سن الست عشرة سنة عند ذلك يكسب لياقة الخطاب الإلهي ، وقبل ذلك ليس لديه هذه اللياقة .

حفل التشرف بالبلوغ :

على هذا الأساس فالبلوغ شرف. أهل السلوك يقولون : تشرفنا لا كلفنا ، لأنه ليس في الأمر كلفة ، بل شرف لذا نقرأ في مناجاة الذاكرين للإمام السجاد عليه السلام ( يا من ذكره شرف ) .

لو وصل الشخص إلى درجة يذكر الله فيها ، وفي ظل هذا الذكر يكون الله ذاكره فانه يحصل على شرف . على هذا الأساس فالبلوغ شرف ، والمرأة تصل إلى هذا الشرف قبل الرجل بست سنوات . وإذا نفذت هذه البرامج بشكل صحيح فان المرأة تقطع قسما كثيراً من الطريق قبل ان يدخل الرجل إلى الطريق ويسير في الصراط المستقيم . بناء على هذا فان الحرمان الذي لدى المرأة فترة العادة قابل للجبران مضافاً لتمتعها بجميع المزايا قبل الرجل بستة أعوام .

في نهاية العمر ليس هناك فرق بين المرأة والرجل ؛ لأن النساء غير السادات عندما يصلن إلى سن الخمسين سنة عند ذلك ليس هناك كلام عن أيام حرمان وأمثال ذلك وفي هذه الفترة التي هي مثلاً من سن العاشرة حتى الخمسين سنة نلاحظ : أولاً أن رؤية العادة عدة أيام في الشهر خلال الأربعين سنة هذه لا يشمل بجميع النساء رغم انه الغالب . وثانياً ؛ النساء الحوامل واللواتي لديهن توفيق حمل أمانة لا يشملهن الحرمان من العبادة أيضاً ؛ لأن العادة لا تجتمع مع الحمل غالباً . وثالثاً مدة الست سنوات التي تصبح المرأة فيها بالغة قبل بلوغ الرجل ترمم جميع هذه النواقص. عند ذلك سيتضح أنه إذا قيل : إن المرأة إيمانها ناقص ، هو فمن ناحية أنها لا تجبر نقص عبادتها . أما إذا جبرته فإيمانها سيكون كثيراً ، وإذا فكرت في اغتنام فترة الست سنوات هذه عند ذلك لا تكون ناقصة . 




احدى اهم الغرائز التي جعلها الله في الانسان بل الكائنات كلها هي غريزة الابوة في الرجل والامومة في المرأة ، وتتجلى في حبهم ورعايتهم وادارة شؤونهم المختلفة ، وهذه الغريزة واحدة في الجميع ، لكنها تختلف قوة وضعفاً من شخص لآخر تبعاً لعوامل عدة اهمها وعي الاباء والامهات وثقافتهم التربوية ودرجة حبهم وحنانهم الذي يكتسبونه من اشياء كثيرة إضافة للغريزة نفسها، فالابوة والامومة هدية مفاضة من الله عز وجل يشعر بها كل اب وام ، ولولا هذه الغريزة لما رأينا الانسجام والحب والرعاية من قبل الوالدين ، وتعتبر نقطة انطلاق مهمة لتربية الاولاد والاهتمام بهم.




يمر الانسان بثلاث مراحل اولها الطفولة وتعتبر من اعقد المراحل في التربية حيث الطفل لا يتمتع بالإدراك العالي الذي يؤهله لاستلام التوجيهات والنصائح، فهو كالنبتة الصغيرة يراقبها الراعي لها منذ اول يوم ظهورها حتى بلوغها القوة، اذ ان تربية الطفل ضرورة يقرها العقل والشرع.
(أن الإمام زين العابدين عليه السلام يصرّح بمسؤولية الأبوين في تربية الطفل ، ويعتبر التنشئة الروحية والتنمية الخلقية لمواهب الأطفال واجباً دينياً يستوجب أجراً وثواباً من الله تعالى ، وأن التقصير في ذلك يعرّض الآباء إلى العقاب ، يقول الإمام الصادق عليه السلام : « وتجب للولد على والده ثلاث خصال : اختياره لوالدته ، وتحسين اسمه ، والمبالغة في تأديبه » من هذا يفهم أن تأديب الولد حق واجب في عاتق أبيه، وموقف رائع يبيّن فيه الإمام زين العابدين عليه السلام أهمية تأديب الأولاد ، استمداده من الله عز وجلّ في قيامه بذلك : « وأعني على تربيتهم وتأديبهم وبرهم »)
فالمسؤولية على الاباء تكون اكبر في هذه المرحلة الهامة، لذلك عليهم ان يجدوا طرقاً تربوية يتعلموها لتربية ابنائهم فكل يوم يمر من عمر الطفل على الاب ان يملؤه بالشيء المناسب، ويصرف معه وقتاً ليدربه ويعلمه الاشياء النافعة.





مفهوم واسع وكبير يعطي دلالات عدة ، وشهرته بين البشر واهل العلم تغني عن وضع معنى دقيق له، الا ان التربية عُرفت بتعريفات عدة ، تعود كلها لمعنى الاهتمام والتنشئة برعاية الاعلى خبرة او سناً فيقال لله رب العالمين فهو المربي للمخلوقات وهاديهم الى الطريق القويم ، وقد اهتمت المدارس البشرية بالتربية اهتماماً بليغاً، منذ العهود القديمة في ايام الفلسفة اليونانية التي تتكئ على التربية والاخلاق والآداب ، حتى العصر الاسلامي فانه اعطى للتربية والخلق مكانة مرموقة جداً، ويسمى هذا المفهوم في الاسلام بالأخلاق والآداب ، وتختلف القيم التربوية من مدرسة الى اخرى ، فمنهم من يرى ان التربية عامل اساسي لرفد المجتمع الانساني بالفضيلة والخلق الحسن، ومنهم من يرى التربية عاملاً مؤثراً في الفرد وسلوكه، وهذه جنبة مادية، بينما دعا الاسلام لتربية الفرد تربية اسلامية صحيحة.






جمعيّةُ كشّافة الكفيل تُنظّم دورةً في أساسيّات التقديم والإلقاء
معهدُ القرآن الكريم في بابل يواصل سلسلة محاضراته الخاصّة بموسم الحزن الحسينيّ
باستخدام التخدير الموضعيّ: زراعةُ عدسةٍ ذكيّة لطفلةٍ عمرها (10) أعوام
السابع من صفر ذكرى شهادة ثاني أئمّة الهدى ورابع أصحاب الكساء (عليهم السلام)