المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الجغرافية
عدد المواضيع في هذا القسم 7858 موضوعاً
الجغرافية الطبيعية
الجغرافية البشرية
الاتجاهات الحديثة في الجغرافية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر

الأفعال التي تنصب مفعولين
23 / كانون الاول / 2014 م
صيغ المبالغة
18 / شباط / 2015 م
الجملة الإنشائية وأقسامها
26 / آذار / 2015 م
معاني صيغ الزيادة
17 / شباط / 2015 م
انواع التمور في العراق
27 / 5 / 2016
صفات المحقق
16 / 3 / 2016


العوامل البشرية المؤثرة في قوة الدولة- الدين  
  
414   03:44 مساءً   التاريخ: 1 / 1 / 2022
المؤلف : محمد عبد السلام
الكتاب أو المصدر : الجغرافيا السياسية دراسة نظرية وتطبيقات عالمية
الجزء والصفحة : ص 320- 323
القسم : الجغرافية / الجغرافية البشرية / الجغرافية السياسية و الانتخابات /

الدين:

المفروض أن يكون الدين هدى للناس يرتفع بمستواهم الثقافي والحضاري والإنساني، ولكن الكثير من الحروب التي نشبت ترجع إلى المنازعات الدينية. كالحروب الصليبية والنزاع بين الهند وباكستان، وأحيانا بين أتباع الدين الواحد كما هو الحال بين الكاثوليك والبروتستنت في إيرلندا.

وكلما تقدمت الدول وارتفع مستواها الثقافي كلما قلت المنازعات في داخل الدولة الواحدة وبين الدولة وغيرها من الدول بسبب الدين، ولذلك لم تعد الحدود السياسية عند تخطيطها مرتبطة بالدين في كثير من الأحيان، فالدين يربط بين الدول دون مراعاة للحدود السياسية المصطنعة، ولعل الدين الإسلامي خير دليل على ذلك فهو ببربط بين دول العالم الإسلامي جميعها دون مراعاة لانتمائهم القومي؛ لأن الدين الإسلامي لا يفرق بين مسلم وآخر إلا بالتقوى، فلا شك أن العاطفة الدينية تربط الشعوب بعضها بالبعض الآخر عبر الحدود السياسية، دون مراعاة لأية ظروف أخرى، فهناك عاطفة تربط بين دول العالم الإسلامي اعتمادا على الدين، وهناك عاطفة تربط بين اليهود أينما وجدوا، وبين الكاثوليك ممثلا في الفاتيكان حيث مقر الزعامة الدينية للكنيسة الكاثوليكية.

ويضم العالم اليوم عددا من الديانات والمعتقدات من ابرزها الديانات السماوية الثلاثة الإسلام والمسيحية واليهودية، ثم تأتي غير السماوية ومنها البوذية والهندوسية. والدين الإسلامي يضم نحو 20% من سكان العالم ينتشر معظمهم في افريقيا وآسيا ثم تأتي الأقليات في بقية قارات العالم.

والمسيحية تضم نحو ثلث سكان العالم ويمثلون مذهبين متصارعين هما: الكاثوليك والبروتستنت، بينما تتركز الديانة اليهودية في إسرائيل وأقليات تنتشر في مختلف دول العالم وخاصة في أوربا والولايات المتحدة الأمريكية.

والدول من حيث سيادة الدين بها وعلاقة ذلك بالظروف السياسية تنقسم إلى ما يلي:

1- الدول التي يسود فيها دين واحد بنسبة تتجاوز 90%من سكانها مثل الدين الإسلامي في الدول العربية في أفريقيا وآسيا ما عدا لبنان، وفي تركيبا وإيران وأفغانستان واندونيسيا، كما ينطبق على بعض الدول المسيحية (الكاثوليكية) في كل من إسبانيا والبرتغال وإيطاليا وفرنسا ودول أمريكا الوسطى والجنوبية، وأيضا على بعض الدول (البروتستنتية) مثل السويد والنرويج وفنلندا و استراليا وجنوب أفريقيا وبريطانيا.

وفي هذه الدول حيث تسود ديانة واحدة فيحدث تلاحم بين سكانها ولا ينتظر أن يكون الدين سببا في حدوث الاضطرابات والضعف في هذه الدول، وقد تكون هناك أقليات، ولكتها إن وجدت فتكون قليلة التأثير وعديمة الفاعلية حيث لا تتجاور نسبتها 10% من السكان، ولذلك تسعى هذه الأقلية الدينية للتكيف والتعاون مع الأغلبية كما في مصر حيث توجد الأقلية المسيحية.

ب - الدول التي تضم أكثر من ديانة أو مذهب لكن الغلبة فيها لدين او لمذهب دون غيره بحيث يشمل ما بين 60% إلى 70% من سكان الدولة، فغي الولايات المتحدة الامريكية يوجد نحو 65ه/ه من سكانها من البروتستانت والبقية الأخرى كاثوليك ويهود وقلة مسلمة، وكذلك إيرلندا الشمالية التي تضم أغلبية بروتستانتية واقلية كاثوليكية تمثل مشكلة كبيرة لكل من إيرلندا والمملكة المتحدة بشكل عام، وفي بلجيكا حيث الفلمنك والبروتستنت والوالون و (الكاثوليك)، وقد استغل الاستعمار والتدخل الأجنبي تعدد الديانات في الدول المستعمرة ليعمل على تعميق الخلافات بينها وبالتالي تريد المشاكل والاضطرابات في هذه الدول.

ج. وهناك دول تتعدد فيها الديانات بحيث لا تتغلب مجموعة على أخرى وبالتالي نتعايش مله الديانات ولا تشكل خطرا كبيرا كما في كئدا حيث الناطقون بالفرنسية من الكاثوليك بينما الناطقون بالإنجليزية من البروتستنت، ومثلها سويسرا، لكن الخلاف على أساس ديني، في الدولتين لا وجود له، وفي كل من العراق ولبنان يظهر الخلاف على اساس ديني، ففي العراق بين طائفة الشيعة والسنة من المسلمين، وفي لبنان بين الشيعة والسنة من جانب وبين المسلمين بصفة عاما والمارونيين من جانب آخر، وكذلك في الهند حيث تتعدد الديانات والمعتقدات ومنها المشكلة بين الهندوس والمسلمين التي انتهت بانفصال باكستان من الهند، وما يجري من خلاف بين السيخ ومحاولتهم الانفصال عن الدولة على اساس عقائدي، وكما حدث عندما انقسمت يوغوسلافيا السابقة إلى ثلاث دول على أساس ديلي إلى البوسنة والهرسك (مسلمون) والصرب (ارثوذكس) والكروات (كاثوليك)، وتبدو أهمية الدين في تماسك الدولة عندما تكون الدولة بأكملها على دين واحد كما في المملكة العربية السعودية، حيث الدين الإسلامي الذي يسود الدولة بأكملها مما ساعد على تماسك الدولة لا على تفككها وتمزقها كما يحدث في الدول متعددة الديانات.




نظام المعلومات الجغرافية هو نظام ذو مرجعية مجالية ويضم الأجهزة ("Materielles Hardware)" والبرامج ("Logiciels Software)" التي تسمح للمستعمل بتفنيد مجموعة من المهام كإدخال المعطيات انطلاقا من مصادر مختلفة.
اذا هو عبارة عن علم لجمع, وإدخال, ومعالجة, وتحليل, وعرض, وإخراج المعلومات الجغرافية والوصفية لأهداف محددة . وهذا التعريف يتضمن مقدرة النظم على إدخال المعلومات الجغرافية (خرائط, صور جوية, مرئيات فضائية) والوصفية (أسماء, جداول), معالجتها (تنقيحها من الأخطاء), تخزينها, استرجاعها, استفسارها, تحليلها (تحليل مكاني وإحصائي), وعرضها على شاشة الحاسوب أو على ورق في شكل خرائط, تقارير, ورسومات بيانية.





هو دراسة وممارسة فن رسم الخرائط. يستخدم لرسم الخرائط تقليدياً القلم والورق، ولكن انتشار الحواسب الآلية طور هذا الفن. أغلب الخرائط التجارية ذات الجودة العالية الحالية ترسم بواسطة برامج كمبيوترية, تطور علم الخرائط تطورا مستمرا بفعل ظهور عدد من البرامج التي نساعد على معالجة الخرائط بشكل دقيق و فعال معتمدة على ما يسمى ب"نظم المعلومات الجغرافية" و من أهم هذه البرامج نذكر MapInfo و ArcGis اللذان يعتبران الرائدان في هذا المجال .
اي انه علم وفن وتقنية صنع الخرائط. العلم في الخرائط ليس علماً تجريبياً كالفيزياء والكيمياء، وإنما علم يستخدم الطرق العلمية في تحليل البيانات والمعطيات الجغرافية من جهة، وقوانين وطرق تمثيل سطح الأرض من جهة أخرى. الفن في الخرائط يعتمد على اختيار الرموز المناسبة لكل ظاهرة، ثم تمثيل المظاهر (رسمها) على شكل رموز، إضافة إلى اختيار الألوان المناسبة أيضاً. أما التقنية في الخرائط، يُقصد بها الوسائل والأجهزة المختلفة كافة والتي تُستخدم في إنشاء الخرائط وإخراجها.





هي علم جغرافي يتكون من الجغرافيا البشرية والجغرافية الطبيعية يدرس مناطق العالم على أشكال مقسمة حسب خصائص معينة.تشمل دراستها كل الظاهرات الجغرافيّة الطبيعية والبشرية معاً في إطار مساحة معينة من سطح الأرض أو وحدة مكانية واحدة من الإقليم.تدرس الجغرافيا الإقليمية الإقليم كجزء من سطح الأرض يتميز بظاهرات مشتركة وبتجانس داخلي يميزه عن باقي الأقاليم، ويتناول الجغرافي المختص -حينذاك- كل الظاهرات الطبيعية والبشرية في هذا الإقليم بقصد فهم شخصيته وعلاقاته مع باقي الأقاليم، والخطوة الأولى لدراسة ذلك هي تحديد الإقليم على أسس واضحة، وقد يكون ذلك على مستوى القارة الواحدة أو الدولة الواحدة أو على مستوى كيان إداري واحد، ويتم تحديد ذلك على أساس عوامل مشتركة في منطقة تلم شمل الإقليم، مثل العوامل الطبيعية المناخية والسكانية والحضارية.وتهدف الجغرافية الإقليمية إلى العديد من الأهداف لأجل تكامل البحث في إقليم ما، ويُظهر ذلك مدى اعتماد الجغرافيا الإقليمية على الجغرافيا الأصولية اعتماداً جوهرياً في الوصول إلى فهم أبعاد كل إقليم ومظاهره، لذلك فمن أهم تلك الأهداف هدفين رئيسيين:
اولا :الربط بين الظاهرات الجغرافية المختلفة لإبراز العلاقات التبادلية بين السكان والطبيعة في إقليم واحد.
وثانيا :وتحديد شخصية الإقليم تهدف كذلك إلى تحديد شخصية الإقليم لإبراز التباين الإقليمي في الوحدة المكانية المختارة، مثال ذلك إقليم البحر المتوسط أو إقليم العالم الإسلامي أو الوطن العربي .






مساعدُ رئيس الجمهوريّة الإيرانيّ يُثني على جناحِ العتبةِ العبّاسية في معرضِ طهرانَ الدوليّ للكتاب
اختتامُ فعّاليات المسابقة القرآنيّة الجامعيّة الثانية
ندوةٌ بحثيّة في جامعة بغداد تشهَدُ مشاركة أربعة باحثين من مكتبة العتبة العبّاسية المقدّسة
ملاكاتُ قسم مقام الإمام المهديّ.. جهودٌ استثنائيّة للحفاظ على مُنشَأِهِ العمرانيّ وإدامته