المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الجغرافية
عدد المواضيع في هذا القسم 8231 موضوعاً
الجغرافية الطبيعية
الجغرافية البشرية
الاتجاهات الحديثة في الجغرافية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
الاستقبال في الصلاة
5 / 7 / 2022
مكان المصلي
5 / 7 / 2022
مواقيت الصلاة
5 / 7 / 2022
الحسين ( عليه السّلام ) في عهد عثمان
5 / 7 / 2022
الحسين ( عليه السّلام ) في عهد عمر بن الخطاب
5 / 7 / 2022
الحسين ( عليه السّلام ) في عهد أبي بكر
5 / 7 / 2022

الأفعال التي تنصب مفعولين
23 / كانون الاول / 2014 م
صيغ المبالغة
18 / شباط / 2015 م
الجملة الإنشائية وأقسامها
26 / آذار / 2015 م
معاني صيغ الزيادة
17 / شباط / 2015 م
انواع التمور في العراق
27 / 5 / 2016
صفات المحقق
16 / 3 / 2016


بعض مشكلات الحدود السياسية في أوربا- مشكلات الحدود الألمانية- الحدود الألمانية الفرنسية  
  
174   07:13 مساءً   التاريخ: 20 / 5 / 2022
المؤلف : علي احمد هارون
الكتاب أو المصدر : اسس الجغرافية السياسية
الجزء والصفحة : ص 308- 310
القسم : الجغرافية / الجغرافية البشرية / الجغرافية السياسية و الانتخابات /

الحدود الألمانية الفرنسية:

ويعد إقليم السار مثار نزاع بين فرنسا وألمانيا استمر لفترة طويلة وقد كان حوض السار على امتداد تاريخ ألمانيا فيما عدا فترات قصيرة خلال حكم لويس الرابع عشر ونابليون عندما كان فيهما جزءا من فرنسا، ومعظم سكان إقليم السار من لألمان. وتأتى أهمية إقليم السار الاستراتيجية في أنه يؤدى إلى بوابة اللورين أى إلى ممر سهلي منخفض بين ألمانيا وفرنسا، كما تضيف أهميته الاقتصادية أهمية أخرى إلى جانب موقعه الاستراتيجي، وذلك لأنه يحتوى على مناجم غنية بالفحم مما أدى إلى قيام مصانع الصلب. كما يمثل الإقليم حلقة وصل اقتصادية بين فرنسا الغنية بالحديد وألمانيا الغنية بالفحم. فمعظم فحم السار الذى يختلط بفحم الرور البيتومينى يستعمل في صهر حديد اللورين الفرنسي، كما يستكمل السار حاجته من المواد الغذائية من الإلزاس واللورين المجاورين.

وقد طالبت فرنسا بإقليم السار في مؤتمر «فرساي» لتقليل قوة ألمانيا الاقتصادية كتعويض لها عن حقول الفحم الفرنسية في الشمال الشرقي ضمن البلاد التى دمرها الألمان أثناء الحرب، وبالتالي لا يمكن لفرنسا المحافظة على نموها الصناعي بدون أرصدة فحمية، ولذلك اقتطعت مساحة نحو ٧٣٠ كم٢ من إقليم السار ووضع تحت إدارة فرنسا في التسوية النهائية عام ١٩٢٠ لمدة خمسة عشر عاما، ومنحت فرنسا حق استغلال هذه الحقول طوال هذه الفترة.

وهنا تظهر عدة مسائل في مشكلة السار بعد الحرب العالمية الأولى أولها: هل من الحق فصل إقليم يكون جزءا متكاملا من إقليم آخر لتضعف الوحدة السياسية؟ والثاني هل تشعر الدولة التى ضم إليها هذا الإقليم بالقوة بنوع من الأمان عند استغلالها لإقليم دولة أخرى؟ ثم هل الإشراف الدولي على هذه المنطقة يعد كافيا لمنع النزاع في المنطقة.

وقد كان أعضاء مؤتمر فرساي في جانب أهالي السار وذلك بوضع المنطقة تحت الإشراف الدولي بدلا من ضمها إلى فرنسا، وكذلك عندما أشاروا بالاستفتاء في عام ١٩٣٥ بعد نهاية الفترة التى وضعت الإقليم في حوزة فرنسا، وذلك لتحديد مصير المنطقة. وقد ظهر ضعف الإشراف الدولي واضحا في إقليم السار بصفة خاصة، فرغم أن القوة الدولية تكون عادلة في إدارتها عادة إلا أن سكان المنطقة الخاضعة للإشراف الدولي يكونون عادة غير راضين عن هذا التدويل، وكذلك الحال بالنسبة للقوى المتصارعة على المنطقة فإنها تكون بدورها غير راضية عن هذا الوضع. ولكن قد ترضى إحدى القوتين بالوضع الدولي إذا ما وجدت أن القوة الأخرى سوف تستولى عليها إذا ما ذهب عنها الإشراف.

وفي عام ١٩٣٥ عندما أجرى الاستفتاء بين السكان صوت نحو ٩٠% من السكان في إقليم السار لصالح ألمانيا، وبذلك ضم الإقليم إلى ألمانيا ولم تعد فرنسا مستغلة لحقول فحم السار الذى كان يعد عاملا من عوامل قوة ألمانيا الاقتصادية قبل وخلال الحرب العالمية الثانية.

وقد اختلفت مشكلة السار بعد الحرب العالمية الثانية عنها بعد الحرب العالمية الأولى. فقد استلم الجيش الفرنسي هذا الإقليم من الجيش الأمريكي في يوليو عام ١٩٤٥ ، وأصبحت مساحة السار بعد التعديلات في الحدود الأكبر قليلا من الإقليم الذى ضم إلى ألمانيا عام ١٩٢٠، وبلغ سكانه نحو مليون نسمة معظمهم من الألمان. وجاءت نتائج انتخابات عام ١٩٤٧ لبرلمان السار لصالح الأحزاب التى تنشد الوحدة مع فرنسا .

وفي ديسمبر من عام ١٩٤٧ انسحبت القوات الفرنسية، وفي يناير عام ١٩٥١ أقيم حكم ذاتي في الإقليم. وقد حاول الفرنسيون بعد الحرب العالمية الثانية إقامة كثير من الروابط مع السار، فاستغلوا الكثير من رءوس الأموال في المنطقة، كما حاولوا تحسين مستوى المعيشة لدى سكان الإقليم وإحياء كثير من الصناعات التى كانت قائمة فيه. وما لبث أهالي السار الذين كان معظمهم راضين بالمعونات الفرنسية عام ١٩٤٥/ ١٩٤٦ أن أصبحوا غير راضين عن ارتباطهم بفرنسا وحينما أصبحت فرنسا وألمانيا أعضاء في حلف الأطلنطي ازدادت مشكلة السار توترا.

وتبدو أهمية السار بالنسبة لفرنسا عندما نرى أن السار أنتج في عام ١٩٥٥ نحو ٣٢% من فحم فرنسا، ونحو ٢٦ من إنتاجها من الصلب. فقد بلغ إنتاج فرنسا من الصلب بما فيه الصلب المنتج من السار نحو ٧٥% من إنتاج ألمانيا الغربية في عام ١٩٥٥، وبانضمام إقليم السار إلى ألمانيا فقد انخفض إنتاج فرنسا من الصلب إلى نصف إنتاج ألمانيا الغربية.

وقد استقر الرأى أخيرا على إجراء استفتاء في نهاية عام ١٩٥٥ بعد مفاوضات طويلة بين فرنسا وألمانيا، ويكون هذا الاستفتاء على أساس قبول أو رفض الإشراف الدولي للمنطقة من قبل منظمة غرب أوربا، ولكن أهالي المنطقة اعترضوا على الإشراف الدولي وذلك لارتباطهم بألمانيا، وإلى ازدياد قوة ألمانيا واستعادتها لقوتها، ولذلك جاءت نتيجة الاستفتاء لصالح الانضمام لألمانيا.

وفي يونية عام ١٩٥٦ تم الاتفاق بين فرنسا وألمانيا على عودة السار إلى حظيرة ألمانيا الغربية في أوائل عام ١٩٥٧، وأصبحت بذلك الولاية العاشرة في ألمانيا الغربية. وفي نفس الوقت ضمنت ألمانيا لفرنسا الحصول على حاجتها من فحم السار لمدة عشرين عاما على الأقل، كما تظل التجارة حرة بين فرنسا وإقليم السار بشرط أنه إذا زادت التجارة عما كانت عليه في عام ١٩٥٥، ففي هذه الحالة تجبى الضرائب على حجم التجارة الزائدة.




نظام المعلومات الجغرافية هو نظام ذو مرجعية مجالية ويضم الأجهزة ("Materielles Hardware)" والبرامج ("Logiciels Software)" التي تسمح للمستعمل بتفنيد مجموعة من المهام كإدخال المعطيات انطلاقا من مصادر مختلفة.
اذا هو عبارة عن علم لجمع, وإدخال, ومعالجة, وتحليل, وعرض, وإخراج المعلومات الجغرافية والوصفية لأهداف محددة . وهذا التعريف يتضمن مقدرة النظم على إدخال المعلومات الجغرافية (خرائط, صور جوية, مرئيات فضائية) والوصفية (أسماء, جداول), معالجتها (تنقيحها من الأخطاء), تخزينها, استرجاعها, استفسارها, تحليلها (تحليل مكاني وإحصائي), وعرضها على شاشة الحاسوب أو على ورق في شكل خرائط, تقارير, ورسومات بيانية.





هو دراسة وممارسة فن رسم الخرائط. يستخدم لرسم الخرائط تقليدياً القلم والورق، ولكن انتشار الحواسب الآلية طور هذا الفن. أغلب الخرائط التجارية ذات الجودة العالية الحالية ترسم بواسطة برامج كمبيوترية, تطور علم الخرائط تطورا مستمرا بفعل ظهور عدد من البرامج التي نساعد على معالجة الخرائط بشكل دقيق و فعال معتمدة على ما يسمى ب"نظم المعلومات الجغرافية" و من أهم هذه البرامج نذكر MapInfo و ArcGis اللذان يعتبران الرائدان في هذا المجال .
اي انه علم وفن وتقنية صنع الخرائط. العلم في الخرائط ليس علماً تجريبياً كالفيزياء والكيمياء، وإنما علم يستخدم الطرق العلمية في تحليل البيانات والمعطيات الجغرافية من جهة، وقوانين وطرق تمثيل سطح الأرض من جهة أخرى. الفن في الخرائط يعتمد على اختيار الرموز المناسبة لكل ظاهرة، ثم تمثيل المظاهر (رسمها) على شكل رموز، إضافة إلى اختيار الألوان المناسبة أيضاً. أما التقنية في الخرائط، يُقصد بها الوسائل والأجهزة المختلفة كافة والتي تُستخدم في إنشاء الخرائط وإخراجها.





هي علم جغرافي يتكون من الجغرافيا البشرية والجغرافية الطبيعية يدرس مناطق العالم على أشكال مقسمة حسب خصائص معينة.تشمل دراستها كل الظاهرات الجغرافيّة الطبيعية والبشرية معاً في إطار مساحة معينة من سطح الأرض أو وحدة مكانية واحدة من الإقليم.تدرس الجغرافيا الإقليمية الإقليم كجزء من سطح الأرض يتميز بظاهرات مشتركة وبتجانس داخلي يميزه عن باقي الأقاليم، ويتناول الجغرافي المختص -حينذاك- كل الظاهرات الطبيعية والبشرية في هذا الإقليم بقصد فهم شخصيته وعلاقاته مع باقي الأقاليم، والخطوة الأولى لدراسة ذلك هي تحديد الإقليم على أسس واضحة، وقد يكون ذلك على مستوى القارة الواحدة أو الدولة الواحدة أو على مستوى كيان إداري واحد، ويتم تحديد ذلك على أساس عوامل مشتركة في منطقة تلم شمل الإقليم، مثل العوامل الطبيعية المناخية والسكانية والحضارية.وتهدف الجغرافية الإقليمية إلى العديد من الأهداف لأجل تكامل البحث في إقليم ما، ويُظهر ذلك مدى اعتماد الجغرافيا الإقليمية على الجغرافيا الأصولية اعتماداً جوهرياً في الوصول إلى فهم أبعاد كل إقليم ومظاهره، لذلك فمن أهم تلك الأهداف هدفين رئيسيين:
اولا :الربط بين الظاهرات الجغرافية المختلفة لإبراز العلاقات التبادلية بين السكان والطبيعة في إقليم واحد.
وثانيا :وتحديد شخصية الإقليم تهدف كذلك إلى تحديد شخصية الإقليم لإبراز التباين الإقليمي في الوحدة المكانية المختارة، مثال ذلك إقليم البحر المتوسط أو إقليم العالم الإسلامي أو الوطن العربي .






الأمينُ العامّ للعتبة العبّاسية المقدّسة يتسلّم راية الغدير الأغرّ
العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة تُطلق دورة (من هنا نبدأ) النسويّة بمشاركة 200 طالبة
تواصل فعّاليات أضخم برنامجٍ مركزيّ لملاكات العتبة العبّاسية المقدّسة
مرقدُ أبي الفضل العبّاس (عليه السلام) يحتضنُ احتفاليّة زواج النور من النور في رحاب صحنه الشريف