المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الاعلام
عدد المواضيع في هذا القسم 6856 موضوعاً
اساسيات الاعلام
السمعية والمرئية
الصحافة
العلاقات العامة

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
الموطن الأصلي للوز
2023-12-03
الزوجة الصالحة
2023-12-03
الزواج والجانب الاقتصادي
2023-12-03
آداب البائع / الوضوح في البيع والشراء
2023-12-03
قصة القنبلة الذرية.
2023-12-02
التورط في الحرب وسقوط الفاشية في اليابان.
2023-12-02

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


رواد فن المقال- عباس محمود العقاد  
  
1381   07:37 مساءً   التاريخ: 12/12/2022
المؤلف : الدكتور تيسير ابو عرجة
الكتاب أو المصدر : فن المقال الصحفي
الجزء والصفحة : ص 63-68
القسم : الاعلام / الصحافة / المقال الصحفي /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 5-1-2023 564
التاريخ: 22-10-2019 1032
التاريخ: 22-10-2019 1002
التاريخ: 2023-06-05 523

رواد فن المقال- عباس محمود العقاد

عندما نقرأ تاريخ الصحافة العربية، وأبرز كتاب المقال فيها، نرى أن عباس محمود العقاد واحدا من القمم الأدبية العالية، التي احتلت مكانا مرموقة في الريادة المقالية. وقد سجلت عديد الكتب والدراسات هذه الريادة، وتناولت هذه الشخصية التي جمعت بين الفكر والأدب والنقد والفلسفة والشعر. فكان العقاد الموسوعي، الذي كانت الصحافة إحدى ساحاته في الكتابة بنوعيها الأدبي والفكري والسياسي.

ويقول (د. محمود السمرة): إن عباس محمود العقاد الذي ما عرف إلا البيئة المصرية، ولكنه بذكائه ومواهبه وقدراته الذهنية الفائقة، حقق في عالم الفكر والأدب ما لم يحققه معاصروه من الأساتذة الكبار. إنه العصامي الذي استوعب ما في الفكر الغربي من فلسفات معقدة، وهضم ما استوعب، وأضاف إليه، وعدل فيه، ثم قدمه لنا معرفة سائغة، فأنار أفكارنا، وعقد بيننا وبين هذا الفكر الجديد صلة، طورت من معارفنا. والعقاد موسوعي المعرفة، ولا أدري كيف استطاع أن يتمثل كل هذا الكم الهائل من المعرفة، وأن يقرأ كل هذا العدد الضخم من الكتب التي من العسير فهمها، فكيف بتصويب آرائها، وتقديم آراء جديدة فيها.

لقد عاش العقاد حياته جادة وقورة، إنساني النزعة، حاد المزاج، معتدا بكرامته، مؤمن بالعقل. ونحن نجد كل هذه الصفات واضحة في آثاره الكبيرة التي تركها. وتقوم آراء العقاد على ركنين أساسيين هما: الإيمان بكرامة الإنسان الشخصية، والإيمان بحرية الرأي والفكر.

والعقاد راسخ العقيدة الإسلامية، مؤمن بوطنه وعروبته، ونستطيع أن نقول إن من خصائصه البارزة ثباته على آرائه الأدبية. وأبرز آراء العقاد، كما تبدو لنا من خلال كتبه ومقالاته، دفاعه عن الحرية، حتى لقد جعل الجمال والحرية شيئاً واحداً، فالفكر الجميل هو الفكر الحر. وزاد بأنه يجب أن تنبع مطالبنا بالحرية من ضميرنا لا من محاكاتنا لغيرنا من الغربيين.  

ومن العبث أن يحاول أحد القول، أن العقاد ليس علامة هامة من علامات تطورنا الفكري والثقافي، فما لاشك فيه أنه من أكثر ادبائنا ثقافة بل لعلنا لا نعدو الحق إذا قلنا إن العقاد القارئ هو سر بقاء العقاد الأديب، وأنه لو كف عن القراءة والاطلاع، وتزويد العقل بكل ما يستحدث من جديد الآراء في النقد والأدب، لما استطاع أن يعطي هذا العطاء الضخم من الإنتاج، بل ولا نصفه. وفي سيرة العقاد وحياته، لفت للأجيال القادمة من الأدباء إلى جدوى القراءة والاطلاع، ومقدرتها على تجديد حياة الأديب، وإطالة أمد إنتاجه وتوسيعه.

والعقاد هو كاتب المقال الأول في العربية بلا شك، والمقال فن أدبي محدث، قد تربطه بالفصول والامالي رابطة من النسب البعيد، ولكنه أقرب إلى الثقافة الأوروبية منه إلى التراث العربي، وقد ساعد العقاد على إجادة كتابة المقال أنه التقى بالمدرسة الأنجلوسكسونية، في أول لقائه مع الغرب، والمقال فن تقليدي موروث في التراث الإنجليزي. ومقال العقاد مبني بناء هندسياً وفكرياً صارماً، وقل أن تجد في مقالاته في (ساعات بين الكتب) أو (الفصول) او غيرها من كتبه نداوة الفن ورقته، واسلوبه فيها مبين واضح ولكنه أجرد، بلا زينة ولا تفنن. ومما

لا شك فيه أن العقاد قد ساعد بمقالاته المتوالية على تجديد اللغة العربية، وتوسيعها، ولكي تستطيع احتمال المعاني الجديدة وأداءها، وتؤديهما إلى القارئ، وتحفل بنوع من الموسيقى الصلبة القوية، إلا في كتبه عن العبقريات، وبخاصة عبقرية عمر. وكتب العبقريات ذاتها، مكتوبة على صورة مقالات ذات عناوين مستقلة، تجمع بينها رابطة الشخصية التي يتحدث عنها الكاتب. ومعظم هذه المقالات يرتفع إلى مستوى أدبي وفني يذكر بالقمم الشوامخ في فن المقالة، مثل جونسون وهازلت وغيرهما.

ولا جدال - على الاقل في أوساط المثقفين من جيلنا- في أن العقاد عبقرية متعددة الجوانب نكاد نقرؤها في كل ما أضافه للمكتبة العربية من مؤلفات. فهو في النقد الأدبي فارسه الذي لا يشق له غبار، وهو في الدراسات التاريخية والفكرية والفلسفية خيمة كبرى تأوي إليها أجيال الباحثين، وهو إلى ذلك رجل وطني من الطراز الأول، لا يختلف اثنان على صدق هذه الوطنية او شموخها فيه، كما أنه رجل سياسة فذ، طالما أرهب خصومه، وخضد شوكتهم، وأسقطهم، في بعض الأحيان، عن كراسيهم. فإذا أضفنا إلى بعض خصائصه النفسية مثل الإباء والعصامية والقدرة الفائقة على الحب، تبين لنا أي معدن قد منه هذا العملاق، وأي سمت هو فيه. وتراءت لنا من خلال ذلك طائفة من الصفات التي نتمنى ان تتوافر في كل صاحب قلم من معاصرينا.

أما روافد المقالة عند العقاد، من خلال عصره، فقد ساهم في تشكيلها عدد من العوامل، منها: العوامل السياسية والاجتماعية، والعوامل الأدبية. وقد أخذت أنواع المقالة الادبية عند العقاد الأشكال الآتية: الصورة الشخصية (القلمية)، المقالة الوصفية، المقالة الملحمية (النزالية)، المقالة الثقافية، المقالة التأملية، مقالة الدراسة الأدبية، ومقالة الدراسة لشخصيات الأدباء.

اما الخصائص العامة لفن المقال عند العقاد فيمكن رصدها فيما يلي:

- التوسع في شكل المقال.

- موسوعية العقاد.

- كانت السياسة طابعاً، والصحافة وعاءً.

- طابع العنف في أسلوب المقال عند العقاد، ولعل هذا العنف يرجع إلى سجية كامنة في العقاد، أساسها حدة مزاجه وتشبثه بما يؤمن به من مبادئ وآراء.

- الدفاع عن القيم والتراث مع الإنتفاع بتجارب الآخرين.

- الطابع العقلي.

- أما فيما يتصل (بالألفاظ والأساليب) فقد كان لها (خصائص متميزة في مقال العقاد) يمكن بيانها كما يلي:

- الإيجاز والقصد في العبارة.

- تصدير ما يكتب بالقاعدة العامة، أو المبدأ.

- جزالة الألفاظ، والتأنق في تخيرها.

- أسلوب السخرية في معالجة أفكار المقال.

- أسلوب العقاد يتوخى اللغة الفصحى.

- غزارة الحجج والبراهين في مقال العقاد.

- الخيال والصور البلاغية.

- المحسنات البديعية.

الاتجاه في الأسلوب إلى نوع من الرمزية.

- استخدام الأساليب الدالة على التوكيد.

- الإكثار من الاستشهاد بالآيات القرآنية.

ولعل ما أشير إليه من (طابع العنف في أسلوب المقال عند العقاد) أدى إلى أن يوصف أسلوب

 العقاد بأنه:

كاتب متجهم القلم، ذو طبيعة جدية، يكتب كمن يحمل أعباء التاريخ على كاهله، أو كمن وكل  بعقول الناس يتناولونها بالتشذيب والتهذيب. لا يعبث بموضوعه ولا يحيله إلى مهرجان من السخرية والضحك، يعيش في برجه العاجي، ويرود افاقه سامية نبيلة ولا يتدنى إلى العادي من مشكلات الحياة اليومية، وهو إن أراد أن يزيح عن كاهله نير الجد، وأن يطلق أساريره بالبشاشة والمرح، أو إذا ألحت عليه نزعة التظرف الذي عرف عنه في مجالسه الخاصة وندواته الأدبية، لجأ إلى الشعر، فأحاله إلى عبث عابر سبيل. وعندما تجيل نظرك في مجموعات مقالاته، لا تقع عينك إلا على كل رصين متزمت من الموضوعات. وعنوانات كتبه توحي بهذا العبوس الدائم."  

وإلى جانب هذه القراءة النقدية لفن المقال الأدبي عند العقاد، فقد تمت دراسة العقاد في كتاباته

السياسية والصحفية.

وإذا كان للعقاد تاريخ حافل في ميدان الفكر والأدب فإن له في ميدان الصحافة والكتابة السياسية أيضا تاريخ حافلا ضخمة، فقد كتب العقاد، مئات المقالات في السياسة منذ عام 1922م، في عشرات من الصحف. وكان أسلوب العقاد في كتاباته السياسية بالغ العنف حتى وصف بالصواعق، وكانت مقالاته تنشر دون أن يراجعها رئيس التحرير أو يحذف منها، وإلا فالويل له من غضبه.

وقد أخذ على العقاد أنه لم يكن ذا منهج سياسي واضح. وربما كان ديموقراطية على الطريقة الغربية. ومع ذلك فقد هاجم العقاد مذاهب أربعة هي: الفاشية والنازية والشيوعية والصهيونية. وله في السياسة مقالات ساخرة.

وقد صور العقاد الصحافة في رأيه، فقال إنها جمعت بين الخير والشر، فمن خيرها أنها سريعة الفعل في نشر المعرفة وبث الدعوات القوية واستنهاض العزائم لمكافحة السيطرة الأجنبية وترقية اللغة ودوام التفريق بين لغة العلم ولغة البيت والسوق. ومن شرها ولا ريب أنها شغلت الناس بسفاسف الأمور وطلبت الرواج والانتشار بإثارة الفضول وتزويد القراء بما يرضيهم دون ما ينفعهم من الآراء والأنباء، وأنها سلمت زمام الجماهير لمن يستطيع أن يشتري أقلامها أو يسخرها، وأن الإقبال عليها يصرف القراء عما هو أفضل منها وأولى بالانصراف من أنواع المطالعة والتحصيل المفيد.

 




تتمثل في دراسة الجماهير والتعرف عليهم وعلى أفكارهم وآرائهم واتجاهاتهم نحو المنظمة أو الإدارة التي تتعامل معهم، ومن ثم نقل هذه الأفكار والآراء والمبادئ والاتجاهات إلى الإدارة ليصبح ذلك مستنداً لديها في تعديل سياستها وبرامجها بشكل يتناسب مع تلك الآراء والاتجاهات الجماهيرية، وهذا ما يجعلنا نقول بأن العلاقات العامة تقوم على تبادل الآراء وعرض الحقائق وتحليل الاتجاهات للرأي العام.


حرفة تقوم على جمع الأخبار و تحليلها و تحقيق مصداقيتها و تقديمها للجمهور، غالبا ما تكون هذه الأخبار ذات علاقة بما استجد من الأحداث سواء على الساحة السياسية أو المحلية أو الثقافية أو الرياضية أو الاجتماعية و غيرها.فالصحافة قديمة قدم الأزمنة بل يرجع تاريخها الى زمن الدولة البابلية، حيث كانوا قد استخدموا كاتبا لتسجيل أهم ما استجد من الأحداث اليومية لتتعرف الناس عليها .و في روما قد كانت القوانين و قرارات مجلس الشيوخ لعقود الأحكام القضائية و الأحداث ذات الأهمية التي تحدث فوق أراضي الإمبراطورية تسجل لتصل إلى الشعب ليطلع عليها .و في عام 1465م بدأ توزيع أولى الصحف المطبوعة، و عندما أصبحت تلك الأخبار تطبع بصفة دورية أمكن عندها التحدث عن الصحف بمعناها الحقيقي و كان ذلك في بدايات القرن السادس عشر، وفي القرن السابع عشر و الثامن عشر أخذت الصحافة الدورية بالانتشار في أوربا و أمريكا و أصبح هناك من يمتهن الصحافة كمهنة يرتزق منها و قد كانت الثورة الفرنسية حافزا لظهور الصحافة، كما كانت لندن مهداً لذلك.

يعد التلفزيون واحدا من أهم اختراعات القرن العشرين؛ إذ بدأت أولى التجارب على إرسال الصور الثابتة باللونين الاسود والابيض عن بعد في منتصف القرن التاسع عشر، وتطور هذا الاختراع حتى استطاع الألماني (دي كورن) من اختراع الفوتوتلغرافيا عام 1905,، وجاء بعده الفرنسي ( ادوارد بلين ) الذي طور الاختراع الاول واطلق عليه اسم البيلنوغراف عام 1907, واستمرت هذه التجارب بالتطور مستخدمة وسائل ميكانيكية اولاً ثم كهربائية ، حتى توصل كل من الانكليزي( جون بيارد) والامريكي ( س. ف. جنكيس) إلى وسيلة ارسال تستعمل فيها اسطوانة دورانية مثقوبة عام 1923.ويرتبط اختراع وظهور التلفزيون باسم العالم البريطاني ( جون بيرد) الذي استطاع عام 1924 من نقل صورة باهتة لصليب صغير عن طريق اجهزته التجريبية إلى شاشة صغيرة معلقة على الحائط.. وبعد ذلك بثلاث سنوات بدا هذا العالم تجاربه على التلفزيون الملون ، كما اجريت عدة تجارب لنقل الصور سلكياً ، نجح من خلالها الباحثون من ارسال صورة تلفزيونية عبر دائرة مغلقة من واشنطن إلى نيويورك عام 1927 ( ).وقد تكللت التجارب التي اجريت خلال الثلاثينات من القرن العشرين بالنجاح ، حتى بدأ مركز اليكساندر بلاس البريطاني بالبث التلفزيوني لمدة ساعتين يومياً عام 1936.



جامعة الكفيل توقع مذكرة تفاهم مع جامعة بغداد حول التعاون الأكاديمي والبحثي
شعبة السادة الخدم تعقد مجلس عزائها السنوي بذكرى شهادة الزهراء (عليها السلام)
قسم الشؤون الفكرية يبحث سبل التعاون مع وزارة التعليم العالي
المجمع العلمي ينظم ندوةً قرآنية بعنوان (أسرار الشخصية الناجحة) في بابل