المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الاعلام
عدد المواضيع في هذا القسم 6856 موضوعاً
اساسيات الاعلام
السمعية والمرئية
الصحافة
العلاقات العامة

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
رأي القرموطي
2024-02-25
شعر لابن عمر الإشبيلي
2024-02-25
شعر لعبد الرحمن العثماني
2024-02-25
شعر لأبي عمران موسى الطرياني
2024-02-25
بين مجاهد والمنصور
2024-02-25
شاعر يهجو رندة
2024-02-25

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


رواد فن المقال- روکس بن زائد العزيزي  
  
698   07:22 مساءً   التاريخ: 14/12/2022
المؤلف : الدكتور تيسير أبو عرجة
الكتاب أو المصدر : فن المقال الصحفي
الجزء والصفحة : ص 100-101
القسم : الاعلام / الصحافة / المقال الصحفي /

رواد فن المقال- روکس بن زائد العزيزي

للتعرف على الملامح الأسلوبية في كتابات الأديب روکس بن زائد العزيزي من خلال مقالاته التي كان ينشرها في العديد من الصحف، ومن أبرزها صحيفتا (الرأي والدستور) تم إخضاع عينة من هذه المقالات للقراءة التحليلية، للتعرف على أهم القضايا التي شغل بها، وأحب أن يخاطب جمهور قرائه بما يراه إزاءها. وهو الأديب الذي احتضنت الصحف العربية كتاباته الأولى، ونشر مقالاته في صحف فلسطين ولبنان ومصر والمهجر. وكان يؤمن بدور الأدباء والمفكرين في التوجيه الفكري والسياسي في حياة الأمم

ولعل أبرز اهتماماته في كتاباته الصحفية، كان غوصه في احداث التاريخ وشخصياته، ومواقف هذه الشخصيات، وما أسسته من مبادئ، وخطته من علامات بارزة، وهو يجد في تلك المواقف والمبادئ صورة نفسه وما يرغب في قوله لقرائه المعاصرين، لقد رأى في التاريخ مادة غزيرة وخاصة تاريخ العرب والمسلمين، وما حفل به هذا التاريخ من إنجازات وإبداعات. ومن ذلك سير الخلفاء الراشدين، والصحابة والقادة وأهل الفكر والفلسفة والشعر.

ولم يكن روکس كاتبا سياسيا، ولا معلقاً على الأخبار، لكنه كأديب، له رؤيته وله قلمه وله مواقفه التي يمليها عليه ضميره الوطني والإنساني اليقظ، كان يجد في بعض المناسبات، مجالا للخوض في مسائل السياسة، ليس من باب التعليق والتحليل، بل من باب بث لواعج النفس، والانفعال بالأحداث، والتعبير عن المشاعر الصادقة التي يكنها لأمته، وأحلامه التي يريد لها أن تتحقق، في الحياة الكريمة والتحرر من سيطرة الأجنبي.

لقد كانت فلسطين تعيش في كيانه، وكان جرحها مفجرة لأفكاره ومقالاته، فهو الذي عاصر أحداثها وحروبها وأحزانها، وقد عاش في فلسطين زمنا ودرس في القدس أعواما شاء القدر أن تكون الأعوام التي شهدت النكبة الكبرى عام 1948م، ومقدماتها وتطوراتها المؤلمة.

وقد خص العزيزي الكثير من المقالات حول المجتمع وقضاياه ومشكلاته، مستخدمة أسلوب النقد الاجتماعي والتربوي، وراجعة إلى قاموس ذكرياته وشغفه بتجارب الناس عربة وأجانب، بهدف الإسهام في الإصلاح وترقية المجتمع وذهنية أفراده وسلوكياتهم.

أما على صعيد الأدب واللغة، فقد كان له إطلالات فكرية وثقافية مهمة، فهو يعرض للكتب، ويناقش المسائل اللغوية، ويغوص في المسائل التراثية، ويشغف بالحكم والامثال، وذلك كله في أسلوب لا يخلو من الطرافة والرشاقة والشرح المبسط الذي يغري قارئه بالمتابعة والاهتمام.

ولون كتابي آخر تميز به قلم العزيزي في مقالاته الصحفية هو (وحي الحياة) في باقة من المعاني والعبارات هي عصارة رحلة العمر الذي امتد طويلا، يغترف من معين التجربة، والقراءة، والإبداع، يبثها الحكمة والقيمة والمعنى النبيل.

 




تتمثل في دراسة الجماهير والتعرف عليهم وعلى أفكارهم وآرائهم واتجاهاتهم نحو المنظمة أو الإدارة التي تتعامل معهم، ومن ثم نقل هذه الأفكار والآراء والمبادئ والاتجاهات إلى الإدارة ليصبح ذلك مستنداً لديها في تعديل سياستها وبرامجها بشكل يتناسب مع تلك الآراء والاتجاهات الجماهيرية، وهذا ما يجعلنا نقول بأن العلاقات العامة تقوم على تبادل الآراء وعرض الحقائق وتحليل الاتجاهات للرأي العام.


حرفة تقوم على جمع الأخبار و تحليلها و تحقيق مصداقيتها و تقديمها للجمهور، غالبا ما تكون هذه الأخبار ذات علاقة بما استجد من الأحداث سواء على الساحة السياسية أو المحلية أو الثقافية أو الرياضية أو الاجتماعية و غيرها.فالصحافة قديمة قدم الأزمنة بل يرجع تاريخها الى زمن الدولة البابلية، حيث كانوا قد استخدموا كاتبا لتسجيل أهم ما استجد من الأحداث اليومية لتتعرف الناس عليها .و في روما قد كانت القوانين و قرارات مجلس الشيوخ لعقود الأحكام القضائية و الأحداث ذات الأهمية التي تحدث فوق أراضي الإمبراطورية تسجل لتصل إلى الشعب ليطلع عليها .و في عام 1465م بدأ توزيع أولى الصحف المطبوعة، و عندما أصبحت تلك الأخبار تطبع بصفة دورية أمكن عندها التحدث عن الصحف بمعناها الحقيقي و كان ذلك في بدايات القرن السادس عشر، وفي القرن السابع عشر و الثامن عشر أخذت الصحافة الدورية بالانتشار في أوربا و أمريكا و أصبح هناك من يمتهن الصحافة كمهنة يرتزق منها و قد كانت الثورة الفرنسية حافزا لظهور الصحافة، كما كانت لندن مهداً لذلك.

يعد التلفزيون واحدا من أهم اختراعات القرن العشرين؛ إذ بدأت أولى التجارب على إرسال الصور الثابتة باللونين الاسود والابيض عن بعد في منتصف القرن التاسع عشر، وتطور هذا الاختراع حتى استطاع الألماني (دي كورن) من اختراع الفوتوتلغرافيا عام 1905,، وجاء بعده الفرنسي ( ادوارد بلين ) الذي طور الاختراع الاول واطلق عليه اسم البيلنوغراف عام 1907, واستمرت هذه التجارب بالتطور مستخدمة وسائل ميكانيكية اولاً ثم كهربائية ، حتى توصل كل من الانكليزي( جون بيارد) والامريكي ( س. ف. جنكيس) إلى وسيلة ارسال تستعمل فيها اسطوانة دورانية مثقوبة عام 1923.ويرتبط اختراع وظهور التلفزيون باسم العالم البريطاني ( جون بيرد) الذي استطاع عام 1924 من نقل صورة باهتة لصليب صغير عن طريق اجهزته التجريبية إلى شاشة صغيرة معلقة على الحائط.. وبعد ذلك بثلاث سنوات بدا هذا العالم تجاربه على التلفزيون الملون ، كما اجريت عدة تجارب لنقل الصور سلكياً ، نجح من خلالها الباحثون من ارسال صورة تلفزيونية عبر دائرة مغلقة من واشنطن إلى نيويورك عام 1927 ( ).وقد تكللت التجارب التي اجريت خلال الثلاثينات من القرن العشرين بالنجاح ، حتى بدأ مركز اليكساندر بلاس البريطاني بالبث التلفزيوني لمدة ساعتين يومياً عام 1936.



العتبة العبّاسية تعلن عن أسماء الفائزين بمسابقة ولادة الإمام المهدي (عجّل الله تعالى فرجه الشريف)
قسم الإعلام يصدر العدد (479) من مجلة صدى الروضتين
العتبة العبّاسية تقيم مهرجان الولادات المحمدية في مدينة الحمزة الشرقي
العتبة العباسية تشارك في معرض البصرة الدولي للتسوق الرمضاني