المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الجغرافية
عدد المواضيع في هذا القسم 11654 موضوعاً
الجغرافية الطبيعية
الجغرافية البشرية
الاتجاهات الحديثة في الجغرافية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
من تعريفات النانو تكنولوجي
2023/03/21
اكثار الشاي
2023/03/21
مـفهـوم الـتقيـيم الـذاتـي للـرقـابـة CSA
2023/03/21
زراعة أشجار البن ورعايتها
2023/03/21
محمّد المصطفى صلّى اللّه عليه وآله
2023/03/21
الأرث الحضاري للإمبراطورية العثمانية وأثرة على العراق.
2023/03/21



نظريات في جغرافية الخدمات - نظرية المكان المركزي - مبادئ النظرية  
  
285   02:09 صباحاً   التاريخ: 2023/02/04
المؤلف : فؤاد غضبان
الكتاب أو المصدر : جغرافية الخدمات
الجزء والصفحة : ص 36- 43
القسم : الجغرافية / الجغرافية البشرية / الجغرافية الاجتماعية / جغرافية الخدمات /

مبادئ النظرية:

تقوم هذه النظرية على أن المدينة تشكل مركزا لتقديم السلع والخدمات إلى المدن المجاورة وظهيرها، لذلك اعتمدت هذه النظرية في تفسير مواقع المدن وتوزيعها وتباعدها وأحجامها وأصنافها وفق وظائفها وتحديد علاقاتها التشابكية مع بعضها وبمناطق التأثير حولها انطلاقا من الوظيفة الأساسية التي تقدمها تلك المدن لبعضها ومناطق تأثيرها، مما جعله يقرر بأن المدينة يجب أن تقع موقتا مركزيا بالنسبة لإقليمها بحيث يحقق لها ذلك الموقع أقصى حد ممكن من الفائدة المتبادلة.

ترتبط الأماكن المركزية حسب النظرية مع أقاليمها بعلاقات اقتصادية تقل أو تزيد حسب حجم الخدمات التي يقدمها كل منهما، عرف المكان المركزي على أنه مستوطنة أو تجمع سكاني بشري يزود السكان في ظهيره أو إقليمه بالبضائع والخدمات المختلفة جاءت نظرية الأماكن المركزية لدراسة العلاقة بين مراكز توزيع الخدمات والبضائع في إقليم ما، وأثر ذلك على مرمية النظام الحضري في ذلك الإقليم، ومن أجل اختبار هذه العلاقة وآثارها افترض كريستالر في بداية نظريته العوامل التالية:

1- يوجد سهل مستو لا حد له، يتميز بسهولة متساوية في النقل والمواصلات إلى جميع الاتجاهات، وتتناسب تكاليف النقل مع المسافة، وتوجد وسيلة وحيدة للمواصلات.

2- يتوزع السكان جغرافيا بالتساوي على السهل.

3- قامت المناطق المركزية (مراكز العمران) على السهل لتقوم بتموين ظهرانيها بالبضائع والخدمات والوظائف الإدارية.

4- يزور المستهلكون أقرب مركز للتزود بالبضائع والخدمات المطلوب، وبهذا قلل المستهلكون المسافة التي يقطعونها.

5- يمثل ممولو هذه الوظيفة رجال الاقتصاد، إذ يحاولوا أن يكبروا من حجم أرباحهم بأن يتخذوا مواقع تتيح لهم الحصول على أكبر سوق ممكن، ربما يقصد الناس أقرب مركز، لكن نجد الممولين يتمركزون في أبعد المواقع عن نظرائهم كلما أمكن لتحقيق أقصى اتساع لمنطقتهم التسويقية.

6- أنهم سيفعلون ذلك حتى لا نجد مستهلك أبعد من الوظيفة أو الغرض مما يجعله يعد نفسه للسفر للحصول عليها، وتقدم بعض المناطق المركزية عدة وظائف يطلق عليها نظام مركزي أعلى، وأخرى تقوم بقليل من الوظائف وهي نظام المراكز السفلى.

7- يفترض في هذه الأماكن المركزية العليا القيام بعدة وظائف عليا (تسمى نظم وظيفية أعلى) والتي لا تقدمها الأماكن المركزية السفلى التي تقدم أدنى الوظائف (النظم الوظيفية السفلى) والتي تقوم بها الأماكن المركزية السفلى.

8- يملك المستهلكون نفس القدرة من الدخل والطلب على البضائع والخدمات وكان يهدف كريستالر من وراء كل ذلك إلى إيجاد نموذج نظري لتوزيع الأماكن المركزية ثم مقارنة هذا التوزيع النظري مع الواقع وحصر أوجه الشبه والاختلاف بينهما فيما يتعلق بالنظام الحضري (شكل رقم: 01).

لاحظ كريستالر أن أنواع الخدمات والسلع والأنشطة المقدمة للسكان في إقليم ما تختلف في مستوياتها، بمعنى أن هناك هرمية (Hierarchy) في الخدمات المقدمة تتراوح ما بين مستوى أدنى يتواجد في جميع المراكز سواء أكانت مدن أو قرى ومستوى مرتفع من الخدمات يتواجد فقط في المدن الرئيسة أو الكبرى، لذلك نرى أن المدن الكبرى تتمتع بوفرة معظم الخدمات فيها بينما يتواجد في المدن الصغرى والقرى خدمات محدودة، وقد فسر كريستالر هذا الواقع بأن كل نشاط خدمي مقدم يعتمد على ما يلي:

حجم السكان:

عبر عنه كريستالر بالعتبة السكانية ( The threshold population)، ويقصد به الحد الأدنى من السكان (المستهلكين) اللازم لاستمرار تقديم الخدمة وبقاءها، وإذا ما المخفض عدد السكان عن العتبة أو الحد الأدنى، فإن الجدوى الاقتصادية للخدمة ستكون سالبة وعلى المدى الطويل سيتم توقيف، الخدمة بسبب الخسارة المستمرة، أما إذا ارتفع عدد السكان عن العتبة فإن الأرباح الناجمة عن

تقديم الخدمة ستتزايد، وبالتالي ستزيد الجدوى الاقتصادية لهذه الخدمة وسيؤدي الطلب المتزايد على الخدمة إلى تعدد الجهات التي تقوم بتقديمها، وهو ما يعزز عامل المنافسة بين هذه الجهات.

مدى السوق:

يقصد به المسافة القصوى التي يقطعها المستهلك من أجل الحصول على الخدمة أو السلعة، وهذه المسافة القصوى تمثل الحد الخارجي للسوق في مركز ما، بحيث إذا ما زادت هذه المسافة فإن الوصول إلى سوق مركز آخر يصبح أقرب.

يتأثر طول المسافة القصوى التي يقطعها طالبي الخدمات (المستهلكون) بعاملي الوقت والتكلفة، لذلك ينتج عن تباين المسافة المقطوعة من طرف الباحثين عن الخدمات (المستهلكون) ما يسمى بهرمية الأماكن المركزية (Hierarchy) وذلك نظرا لاختلاف الأماكن المركزية في أحجام سكانها وفي عدد ونوعية الخدمات التي تقدمها، وتحتل قمة النظام الهرمي عادة المدن الكبرى وخصوصا عواصم الدول التي تقدم جميع الخدمات والسلع لأقاليمها، وفي الطرف الآخر من السلسلة تأتي القرى الصغيرة والتي تقدم خدمات بسيطة ومتواضعة وبين طرفي السلسلة توجد مراكز حضرية ذات أهمية متباينة.

تتطور هرمية الأماكن المركزية في ظل ظروف وأوضاع معقدة ليس من السهل ضبطها أو التحكم بها ولكن رغم ذلك فإنه يمكن التأثير فيها بقوة، وغالبا ما تتطور هرمية الأماكن على عدة مراحل متتابعة، كما وضح ذلك كريستالر من خلال إقليم افتراضي كما يلي:

المرحلة الأولى:

يبدأ ظهور مركز خدمات متواضع في الإقليم، وذلك من خلال قیام أحد المزارعين في المنطقة بفتح مخزن أو محل للتجارة لبيع البضائع أو السلع للسكان، وعادة ما يخدم هذا المخزن منطقة صغيرة لا تتجاوز حدود الدائرة البيضاء الصغيرة، حيث يسافر بعض السكان من أطراف الدائرة إلى مركزها للحصول على الخدمات والسلع المتوفرة.

المرحلة الثانية:

عندما كان قطع مسافات أطول للوصول إلى خدمة يزيد من تكلفتها، فإن عدد المزارعين يتشجعون لإنشاء مخازن أو محلات تجارية جديدة مشابهة للأولى، خصوصا إذا ما كان تقديم مثل هذه الخدمات والسلع يتم بأسعار أقل من المخزن الأول ويحقق أرباحا.

المرحلة الثالثة:

يؤدي تطور المواصلات بأنواعها في الإقليم إلى تمكين السكان من السفر إلى مسافات أطول، وفي نفس الوقت يعمل المنتجون على تحسين طرق الإنتاج وتخفيض أسعار السلع، مما يؤدي إلى توسع الأسواق وانتشارها في أنحاء الإقليم المختلفة.

المرحلة الرابعة:

تتقارب الأسواق من بعضها البعض وتتداخل، الأمر الذي يؤدي إلى اشتراكها في مناطق النفوذ، فالمناطق البيضاء في الدوائر هي مناطق يتحرك فيها المستهلكون باتجاه مركز واحد، بينما يتعامل السكان أكثر من مركز في المناطق المضللة التي تمثل مناطق تداخل الأسواق مع بعضها البعض.

المرحلة الخامسة:

يمتاز المستهلكون في المناطق المضللة (مناطق تداخل الأسواق) بأنهم عقلانيون، حيث يميلون إلى تقليل التكاليف فيتجهون إلى أقرب مركز وبالتالي يمنكن تقسيم المناطق المضللة بين كل مركزين متجاورين مناصفة، الأمر الذي يعطينا شكلاً سداسيا لإقليم كل مركز أو لسوقه.

 

المرحلة السادسة:

تتضح هرمية الأماكن المركزية حسب درجة الخدمات والسد التي يقدمها كل مركز، فالمدينة تقدم خدماتها لجميع القرى والتجمعات السكانية الصغيرة الأخرى، بينما تقدم القرية خدماتها للتجمعات السكانية الصغيرة وهكذا ملاحظة أنه كلما انتقلنا من مستويات عليا إلى مستويات دنيا فإن الخدمات والسلع التي تقدمها المراكز تتراجع في كمها وكيفها والعكس صحيح.

وبشكل آخر فجراء وجود التداخل بين مجالات المراكز وبحكم عاملي الزمن والمسافة وتكاليفهما يحصل التقسيم المنتظم لمناطق التداخل بين المركز والمناطق التابعة لها فتأخذ مجالات المراكز الخدمية أشكال هندسية مضلعة سداسية بحيث تحقق غطاء تام للإقليم بالوظائف التي تؤديها المراكز الخدمية، ويصبح للسكان أكثر من مركز معين للحصول على السلع والخدمات ويتوقف الأمر على اختيار المستهلك نفسه في ضوء نوع الخدمة التي يريد الحصول عليها وتأثير عاملي المسافة والوقت اللذين يؤديهما للحصول على تلك الخدمة فالسكان في مناطق التداخل هم من يتوفر لهم الخيار للاتجاه إلى أكثر من مركز مدد وبإدخال تأثير عاملي المسافة والوقت كمحددات للحكم على رغبة هؤلاء السكان في التوجه إلى أي المراكز نجد أن سكان المناطق المتداخلة سوف يكون لهم اتجاهين مختلفين للحصول على الخدمة ضمن منطقة التداخل الفاصل بينهما والخط المستقيم الذي يصنف مناطق التداخل الذي يجعل من كل نصف ينتمي إلى مركز معين...

وهكذا نلاحظ بأن المركز الواقع في الوسط سوف ينال ست انصاف من مناطق متداخلة بينما يتوزع نصف واحد من منطقة متداخلة باتجاه المراكز المحيطة وبذلك فإن الموقع المركزي إذ يرفع من مستوى الطلب فإنه يزيد من حجم المركز الأوسط الذي يمكن اعتباره هو الموقع المركزي بين المناطق المحيطة، وبذلك يظهر الإقليم موزعا إلى مجموعة من المجالات السداسية الشكل كل منها يمثل دائرة مركز من المراكز التي تقدم الخدمات.

وعلى أساس أن المراكز المتعددة تقدم خدمات متنوعة لذلك فإن المركز الذي اتخذ موقعا مركزيا سوف يكون مجالاً لتنوع الخدمات التي يجب أن يوفرها بناء على زيادة الطلب عليها من خلال التحاق أنصاف المناطق المتداخلة إليه. وهو ما سيدفع إلى توسع أكبر وحركة تبادل أنشط، وبذلك يندفع الحجم السكاني الأدنى إلى مستوى حدود أعلى له.

وبهذا التفسير للأماكن المركزية استطاع كريستالر أن يحدد 7 مستويات من المواقع المركزية تبدأ بالقرية الصغيرة وتنتهي بالمدينة الكبرى انطلاقا ، من المعايير الثلاثة التي اعتمدها (شكل رقم: 02).

 

السوق:

سيحصل كل تجمع سكاني أو إقليم بناء على هذا المبدأ على الخدمات والسلع من عدد أقل من الأماكن المركزية، وعليه فإنه في ظل ذلك ستخدم ثلاث تجمعات سكانية لها نفس الرتبة من قبل مكان مركزي في الرتبة الأعلى، وبذلك يكون تكرار وتتابع الأماكن المركزية في ظل مبدأ السوق على الشكل النحو التالي: 1، 2، 6، 18،54...، بينما يكون تتابع مساحة إقليم الأماكن المركزية: 1، 3، 9، 27...

المواصلات:

يعمل هذا العامل على تقليل واختصار المسافة بين الأماكن المركزية الفرعية والمكان المركزي الرئيس، وسيكون أقل وضع لتوزيع الأماكن المركزية الفرعية على امتداد خطوط المواصلات التي تربط بين مكانين مركزيين رئيسين، وبذلك تكون تبعية هذه المراكز الفرعية مزدوجة، وعليه فإن أربع تجمعات سكانية لها نفس الرتبة ستخدم من قبل مكان مركزي في رتبة أعلى.

مبدأ الإدارة:

وفق هذا المبدأ يهيمن كل مكان مركزي رئيس على ستة أقاليم مركزية محيطة به. وقد حددت كل العناصر في الجدول رقم (01) أين ستكون قابلية المركز الأساسي على الجذب عالية فتتولد شتى علاقات الترابط المكاني بين المركز الرئيس والمراكز المحيطة به.




نظام المعلومات الجغرافية هو نظام ذو مرجعية مجالية ويضم الأجهزة ("Materielles Hardware)" والبرامج ("Logiciels Software)" التي تسمح للمستعمل بتفنيد مجموعة من المهام كإدخال المعطيات انطلاقا من مصادر مختلفة.
اذا هو عبارة عن علم لجمع, وإدخال, ومعالجة, وتحليل, وعرض, وإخراج المعلومات الجغرافية والوصفية لأهداف محددة . وهذا التعريف يتضمن مقدرة النظم على إدخال المعلومات الجغرافية (خرائط, صور جوية, مرئيات فضائية) والوصفية (أسماء, جداول), معالجتها (تنقيحها من الأخطاء), تخزينها, استرجاعها, استفسارها, تحليلها (تحليل مكاني وإحصائي), وعرضها على شاشة الحاسوب أو على ورق في شكل خرائط, تقارير, ورسومات بيانية.





هو دراسة وممارسة فن رسم الخرائط. يستخدم لرسم الخرائط تقليدياً القلم والورق، ولكن انتشار الحواسب الآلية طور هذا الفن. أغلب الخرائط التجارية ذات الجودة العالية الحالية ترسم بواسطة برامج كمبيوترية, تطور علم الخرائط تطورا مستمرا بفعل ظهور عدد من البرامج التي نساعد على معالجة الخرائط بشكل دقيق و فعال معتمدة على ما يسمى ب"نظم المعلومات الجغرافية" و من أهم هذه البرامج نذكر MapInfo و ArcGis اللذان يعتبران الرائدان في هذا المجال .
اي انه علم وفن وتقنية صنع الخرائط. العلم في الخرائط ليس علماً تجريبياً كالفيزياء والكيمياء، وإنما علم يستخدم الطرق العلمية في تحليل البيانات والمعطيات الجغرافية من جهة، وقوانين وطرق تمثيل سطح الأرض من جهة أخرى. الفن في الخرائط يعتمد على اختيار الرموز المناسبة لكل ظاهرة، ثم تمثيل المظاهر (رسمها) على شكل رموز، إضافة إلى اختيار الألوان المناسبة أيضاً. أما التقنية في الخرائط، يُقصد بها الوسائل والأجهزة المختلفة كافة والتي تُستخدم في إنشاء الخرائط وإخراجها.





هي علم جغرافي يتكون من الجغرافيا البشرية والجغرافية الطبيعية يدرس مناطق العالم على أشكال مقسمة حسب خصائص معينة.تشمل دراستها كل الظاهرات الجغرافيّة الطبيعية والبشرية معاً في إطار مساحة معينة من سطح الأرض أو وحدة مكانية واحدة من الإقليم.تدرس الجغرافيا الإقليمية الإقليم كجزء من سطح الأرض يتميز بظاهرات مشتركة وبتجانس داخلي يميزه عن باقي الأقاليم، ويتناول الجغرافي المختص -حينذاك- كل الظاهرات الطبيعية والبشرية في هذا الإقليم بقصد فهم شخصيته وعلاقاته مع باقي الأقاليم، والخطوة الأولى لدراسة ذلك هي تحديد الإقليم على أسس واضحة، وقد يكون ذلك على مستوى القارة الواحدة أو الدولة الواحدة أو على مستوى كيان إداري واحد، ويتم تحديد ذلك على أساس عوامل مشتركة في منطقة تلم شمل الإقليم، مثل العوامل الطبيعية المناخية والسكانية والحضارية.وتهدف الجغرافية الإقليمية إلى العديد من الأهداف لأجل تكامل البحث في إقليم ما، ويُظهر ذلك مدى اعتماد الجغرافيا الإقليمية على الجغرافيا الأصولية اعتماداً جوهرياً في الوصول إلى فهم أبعاد كل إقليم ومظاهره، لذلك فمن أهم تلك الأهداف هدفين رئيسيين:
اولا :الربط بين الظاهرات الجغرافية المختلفة لإبراز العلاقات التبادلية بين السكان والطبيعة في إقليم واحد.
وثانيا :وتحديد شخصية الإقليم تهدف كذلك إلى تحديد شخصية الإقليم لإبراز التباين الإقليمي في الوحدة المكانية المختارة، مثال ذلك إقليم البحر المتوسط أو إقليم العالم الإسلامي أو الوطن العربي .






بعملية معقّدة.. تبديل مفصل الورك لمريض خمسيني في مستشفى الكفيل
المجمع العلميّ يقيم ورشة حول الأُسس المنهجية للدّراسات القرآنية
قسم الشؤون الفكرية يقيم الملتقى السنوي الأول لتطبيق حقيبة المؤمن
جمعية العميد تكرّم أحد أعضائها لنيله 5 جوائز في مؤتمرٍ دوليّ