المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
آخر المواضيع المضافة
المحبّبات للنفوس تمد جسور المحبة بين قلوب أفراد الأسرة أفهم شخصية عميلك في عملية البيع ما أحسن شيء للنساء؟! مجموعة مبيدات الحشرات الكيموحيوية مايكروبية المصدر التجارية (بولي ناكتين Polynactins) مـنظمـة التـعاون الاقتـصادي والتنميـة وتفـعيـل الحـوكمـة البـعـد التـاريـخي للحـوكـمـة مجموعة مبيدات الحشرات الكيموحيوية مايكروبية المصدر غير التجارية التقسيم القطاعي في حسابات التدفقات المالية والنقدية وأسسه (تقسيم نشاط المؤسسات النقدية والمالية) البروتينات المايكروبية المضادة للحشرات مضادات الحشرات الحيوية العامة General Antibiotics حـسابـات وجـداول التـدفقات النـقديـة والمـاليـة (هيكل حسابات التدفقات النقدية والمالية) الأدوات المستخدمـة فـي حـسابـات التـدفقـات النـقديـة والمـاليـة منظمات النمو الحشرية (مبيدات الحشرات الكيموحيوية حيوانية المصدر) وجوه الباطل وجوه النشوز

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 16614 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
آيات الأحكام

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


ملاحظات حول العقاب الإلهي  
  
923   02:34 صباحاً   التاريخ: 2023-03-21
المؤلف : الشيخ عبدالله الجوادي الطبري الاملي
الكتاب أو المصدر : تسنيم في تفسير القران
الجزء والصفحة : ج4 ص 64 - 67
القسم : القرآن الكريم وعلومه / مقالات قرآنية /

1- إنّ أي تحديد يبيَّن في ثواب الحسنة فهو ناظر إلى نفي النقص؛ أي إن الثواب ليس بأقل من مقدار العمل الصالح قطعاً، ولن يكون أبداً راجعاً إلى إثبات المعادل أو تعيينه. من هنا فإن ثواب الحسنة سيكون خيراً منها وأكثر منها.

2- إن أي تحديد يُطرح في عقاب السيئة فهو ناظر إلى نفي الزيادة؛ بمعنى أن العقاب لن يكون بأكثر من العمل الطالح قطعاً، ولن يكون أبداً راجعاً إلى إثبات المعادل أو تعيينه على نحو الضرورة. من هذا المنطلق، فإنه من الممكن أن يكون العقاب أقل من مقدار الذنب. كما أن عبارة جَزَاء وفاقا أيضاً هي في العقاب فحسب، وليس في الثواب وهي ناظرة كذلك إلى نفي الزائد، وليس إلى إثبات المعادل والمماثل؛ كما أن رسالة الآية {سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا} [الشورى: 40] ، تنطوي أيضاً على نفي الزائد، لا تعيين المماثل. من هنا فإنّه كما يتصور تخفيف العذاب بالنسبة لبعض المجرمين وفقاً لاقتضاء الحكمة الإلهية، فإنه يتصور العفو الكلي عنهم أيضاً بحسب تلك الحكمة.

3- إنّ الله سبحانه وتعالى يدعو عباده إلى مكارم الاخلاق التي أول درجة فيها العدل، ودرجاتها الأرقى هي الإحسان، والتخفيف، والعفو، والصفح، و.... الخ: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ} [النحل: 90] ، {... كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ... فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ} [البقرة: 178].

كما أنه سبحانه نفسه متصف بمعالي الأخلاق، والمكارم والفضائل والفواضل وكل الكمالات الأسمى منها؛ مثلما يقول عز وجل العفو عن الذنب: {وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ} [الشورى: 25] وبناءً على ذلك فإن العفو عن بعض المجرمين ممكن.

4- إن ما يرجع إلى الخبر من التهديد والتهويل الإلهيين يكون تحققه في المعاد ضرورياً، وإن اصطلاح الضرورة الشائع في الحكمة ذاته المذكور في اصطلاح الوحي الإلهي بعنوان: {لَا رَيْبَ فِيهِ} [آل عمران: 25،9] ؛ أي إنّه لا شك إطلاقاً في أصل النار والتعذيب، والعقاب لمن يستحقه، وإن ما يرجع إلى "الإنشاء" - وليس الخبر - من التخويف والترهيب والتحذير والوعيد القرآني، فلا ينتفي فيه احتمال التخفيف أو العفو الموضعي والمقطعي على نحو القضية المهملة التي تكون في قوة القضية الجزئية، ومثل هذا الاحتمال من شأنه أن يبعث على الرجاء فحسب؛ كما أن مثل هذا التخويف هو سبب للخوف، وإن المؤمن مكلف أن يعيش بين حالتي الخوف والرجاء.

5- إن المقربين من العتبة الإلهية - ممن ارتحلوا عن درجة الأدب والحاجة وحلوا في مقام الدلال والغُنج، وحصلوا من الساحة الربوبية المقدسة على الإذن بالمناجاة بغنج ودلال: "مدلاً عليك"(1) - يقولون للباري جلت آلاؤه: "إن أخذتني بجُرمي أخذتك بعفوك"(2)؛ يعني إن آخذتني أنت بذنبي، آخذتك أنا بعفوك، فإن قلت لي: لم أذنبت؟ قلتُ لك: لمَ لم تعفُ وتتكرّم؟ فكما أنَّ "حسنات الأبرار سيئات المقرّبين"(3)، فإن العدل الذي هو حسن ممثل وهو صُلب الحسنة - يُعد، بالنسبة لمقام الإحسان ومنزلة العفو والكرم، سيّئة. من هنا فإنَّ العقاب العادل في بعض الموارد، وإن تمتّع بحُسن العدل، لكنه يكون مفتقراً لحُسن الإحسان والصفح.

وما يهمنا هنا هو الالتفات إلى هذا الأصل المحوري وهو أنَّ هذا المقام ليس بميسور للخواص من العلماء، فكيف بالأشخاص العاديين من المؤمنين العدول، ناهيك عن الفساق من المسلمين، ولا يفكرن أحد ونستثني من ذلك الممتازين من أهل المعرفة والولاية  بخياله الساذج، وهوسه غير الناضج بالمرور من هذا الزقاق الأمن والحرم والحمى والحصن المستور، وإلا لرماه هتاف الغيب ورجمه وطرده: "فقال مبتسماً: منذ متى وأنت تعاملني هكذا؟!"(4).

هذا على الرغم من أنه "ألف مرحباً بالبلاء الذي يأتي من الحبيب"(5). "شقشفَةٌ هَدَرَت ثُمَّ قَرَّتْ"(6).

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) مفاتيح الجنان، دعاء الافتتاح مثل هذه المنزلة التي هي المصداق الكامل للقرآن الصاعد، لا تُنال أبداً من قبل أصحاب الدرجة المتوسطة من أهل النجوى، فما بالك بالمبتدئين من أهل النداء.

(2) مفاتيح الجنان، المناجاة الشعبانية.

(3) بحار الأنوار، ج ٢٥، ص ٢٠٥.

(4) في إشارة إلى مصرع بيت بالفارسية لحافظ الشيرازي من ديوان غزلياته القصيدة، 215: به خنده كفت: كبت با من ابن معامله بود؟!".

(5) في إشارة إلى مصرع بيت بالفارسية لحافظ الشيرازي من ديوان غزلياته، القصيدة ۳۷۰ "بلاىى كز حبىب آىد هزارش مرحبا گفتىم".

(6) نهج البلاغة، الخطبة 3، المقطع ١٨.




وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .