المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 16113 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
آيات الأحكام

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
تفسير سورة الفيل من آية ( 1-5)
2024-03-02
تفسير سورة العصر
2024-03-02
تفسير سورة الهمزة من آية (1-9)
2024-03-02
تفسير سورة التكاثر من آية (1-8)
2024-03-02
تفسير سورة القارعة من آية ( 1-11)
2024-03-02
تفسير سورة العاديات من آية ( 1-9)
2024-03-02

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


سر التمثيل بالبعوضة  
  
535   06:35 مساءً   التاريخ: 2023-07-27
المؤلف : الشيخ عبد الله الجوادي الآملي
الكتاب أو المصدر : تسنيم في تفسير القرآن
الجزء والصفحة : ج2 ص645-647.
القسم : القرآن الكريم وعلومه / علوم القرآن / آداب قراءة القرآن /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 2023-06-11 697
التاريخ: 2023-07-24 466
التاريخ: 2023-09-14 533
التاريخ: 2023-12-13 491

سر التمثيل بالبعوضة

قال تعالى : {إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ} [البقرة: 26].

 

- عن الصادق (عليه السلام) : «إنما ضرب الله المثل بالبعوضة، لأن البعوضة على صغر حجمها خلق الله فيها جميع ما خلق في الفيل مع كبره وزيادة

عضوين آخرين، فأراد الله تعالى أن ينبه بذلك المؤمنين على لطيف خلقه، وعجيب صنعه» (1).

- عن الباقر (عليه السلام) «فلما قال الله تعالى: «يا أيها الناس ضرب مثل وذكر الذباب في قوله: {إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا} [الحج: 73]  الآية ، ولما قال: {مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ} [العنكبوت: 41] ، وضرب المثل في هذه السورة بالذي استوقد ناراً، وبالصيب من السماء (2).

قالت الكفار والنواصب: وما هذا من الأمثال فيضرب! يريدون به الطعن على رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)فقال الله: (يا محمدا (إن الله لاً يستحيي) لا يترك حياء (ان يضرب مثلا) للحق ويوضحه به عند عباده المؤمنين (ما بعوضة) أي ما هو بعوضة المثل (فما فوقها) فوق البعوضة وهو الذباب، يضرب به المثل إذا علم أن فيه صلاح عباده ونفعهم»(3).

- عن ابن مسعود: لما ضرب الله هذين المثلين للمنافقين قوله: «كمثل الذي استوقد ناراً)، وقوله: (أو كصيب من السماء) قال المنافقون: الله أعلى وأجل من أن يضرب هذه الأمثال. فأنزل الله: (إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلاً...) إلى قوله: {أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ } [البقرة: 27](4).

إشارة: شأن النزول المذكور يتوقف على كون الأمثلة المشار إليها قد نزلت مسبقا. بالطبع إن امثال الآيات السابقة في هذه السورة قد نزلت قبل ذلك، لكن لابد من إحراز سبق الأمثال الواردة في آيات سورة الحج على  الآية  محل البحث في النزول، وإن كان باقي آيات سورة الحج قد نزل بعد ذلك.

ب: من الممكن أن تكون عبارة (ما فوقها) قد استعملت بمعناها الجامع حيث تشمل «فوق»، بلحاظ الكبر، مثل الذبابة التي هي أكبر من البعوضة، وبلحاظ الصغر، مثل المكروبات الحية التي هي أصغر من البعوضة، وكذلك أبعاض البعوضة وأجزائها؛ نظير جناح البعوضة، حيث ورد في بعض النصوص ما يلى: «لو كانت الدنيا تعدل عند الله مثقال جناح بعوضة ما أعطى كافراً ولا منافقاً منها شيئاً»(5) ، فلا محذور من استعمال لفظ «ما فوق» في الجامع؛ كما أن استعماله في أكثر من معنى لا إشكال فيه.

ج: بعد تفسير أبي جعفر الطبري ل (ما فوقها) بالأعظم قال : وقيل في تأويل قوله: (وفما فوقها) في الصغر والقلة... وهذا قول خلاف تأويل اهل العلم، الذين تُرتضى معرفتهم تأويلا القرآن(6).

وهذا الكلام غير صائب؛ لأن الشاهد الباطني والسياق الداخلي هو أفضل شاهد على لطافة هذا المعنى. وقد ذكر هذا الاحتمال أيضاً كل من الزمخشري والشيخ الطوسي رحمه الله(7).

د: الاحتمال القائل: بأن  الآية  نزلت من دون شأن نزول ليس بالاحتمال القوي؛ إذ أن محتوى  الآية  ليس من المسائل البرهانية أو المواعظ الأخلاقية الابتدائية، إلاً إذا كان بلحاظ دفع الدخل المقدر؛ لأنه سبق أن اورد مثلان في السورة نفسها، ولكي لا يطعن أحد في التمثيل الإلهي قدم هذا الحكم الجامع بخصوص ضرب الأمثال في القرآن.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

1. مجمع البيان، ج 1 - 2، ص165؛ وتفسير الصافي، ج 1، ص90

2.راجع سورة البقرة، الآيات 17 - 20.

3. التفسير المنسوب إلى الإمام العسكري، ص167 - 168؛ وبحار الانوار، ج24، ص388؛ والبرهان، ج 1، ص158.

4.الدر المنثور، ج 1، ص103.

5. التمحيص، ص48؛ وبحار الأنوار،ج16، ص284.

6. جامع البيان، ج 1، ص236.

7. التبيان، ج 1، ص113؛ والكشاف، ج1،ص 15 - 116.

 




وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .



تنظيم الملتقى العلمي لمحققي العتبة العباسية المقدسة في النجف الاشرف
العتبة العباسية: حفل تخرّج بنات الكفيل استطاع أن يلبّي حاجات الكثير من الطلبة وعوائلهم
وصول أولى قوافل المشارِكات في حفل تخرّج بنات الكفيل السابع لمدينة كربلاء
بدء توافد الطالبات المشاركات في الحفل المركزي لدفعة بنات الكفيل السابعة إلى كربلاء