المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الرجال و الحديث
عدد المواضيع في هذا القسم 5874 موضوعاً
علم الحديث
علم الرجال

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
أركان جريمة التحريض على الحرب الاهلية او الاقتتال الطائفي
2024-02-29
جريمة الاحتكار والاحتكار المضاد
2024-02-29
دودة الحرير
2024-02-29
Properties of the center of mass
2024-02-29
Conservation of angular momentum
2024-02-29
Angular momentum
2024-02-29

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


البحث حول كتاب (تفسير القمّي).  
  
361   11:31 صباحاً   التاريخ: 2023-12-03
المؤلف : محمد علي صالح المعلّم.
الكتاب أو المصدر : أصول علم الرجال بين النظريّة والتطبيق.
الجزء والصفحة : ص 163 ـ 180.
القسم : الرجال و الحديث / علم الرجال / مقالات متفرقة في علم الرجال /

ذهب بعض الأعلام إلى القول بوثاقة الرواة الواقعين في أسناد هذا التفسير، مستدلاً بما جاء في مقدّمة المؤلف (1) حيث قال: ونحن ذاكرون ومخبرون بما ينتهي إلينا، ورواه مشايخنا وثقاتنا، عن الذين فرض الله طاعتهم، وأوجب ولايتهم، ولا يقبل عمل إلّا بهم ... الخ (2).

وهذه الجملة شهادة منه بأنّه يذكر ما ينتهي إلى المعصومين عليهم ‌السلام عن طريق الثقاة، فتكون الروايات صحيحة، ورواتها ثقاة.

ذكر ذلك صاحب الوسائل، ووافقه سيدنا الاستاذ رحمه‌ الله (3).

والحكم بوثاقة الرواة يتوقف على ثلاثة شروط:

1 ـ ان يكون الراوي منّا، أي لا يكون من العامة، لقوله ثقاتنا، وهو في عرف أهل الحديث لا يشمل العامي، ويدخل فيه من كان شيعيا، وإن كان غير إمامي.

2 ـ ان تكون الرواية متصلة، لقوله: ينتهي إلينا من مشايخنا الثقاة فتخرج الرواية المقطوعة والمرسلة.

3 ـ ان تنتهي الرواية إلى المعصوم عليه‌ السلام، لقوله: عن الذين فرض الله طاعتهم، فيخرج ما كان منتهيا إلى غير المعصوم، كالرواية عن ابن عباس وغيره.

فإذا تحقّقت هذه الشروط في مورد، شمله التوثيق وإلّا فلا.

هذا بالنسبة إلى أصل الشهادة.

وأمّا بالنسبة إلى الكتاب، فقد ذهب السيد الاستاذ قدس ‌سره إلى أن جميع هذا التفسير هو من علي بن إبراهيم، وناقش في ذلك بعضهم وقال: إنّه لمفسّرَينِ (القمي) و(أبي الجارود)، أو هو مجموع تفسيرين جمعهما شخص ثالث، وهو (أبو الفضل العباس بن محمد بن القاسم بن حمزة).

ويشهد لذلك انّ أبا الفضل العباس بن محمد قال في أول (4) التفسير: حدثنا علي بن ابراهيم، بالإضافة إلى روايته عن أبي الجارود كثيرا.

والجامع للتفسيرين ـ أبو الفضل العباس بن محمد ـ غير مذكور في كتب الرجال، كما أنّ تفسير أبي الجارود غير موجود بين أيدينا، وقد ذكر النجاشي والشيخ انّ لأبي الجارود تفسيرا (5) إلا أنّه غير موجود.

وبعد التأمّل والفحص في الكتاب، رأينا أنّ القول بأنّ الكتاب مجموع تفسيرين هو الصحيح، ويشهد على ذلك قرائن:

1 ـ وجود الواسطة بين علي بن إبراهيم، وبين أبيه، فقد ذكر في أحد الطرق شخصان إلى إبراهيم بن هاشم، فلو كان التفسير لعلي بن إبراهيم فلا حاجة إلى الواسطة.

2 ـ انّه كثيرا ما يرد هذا التعبير، راجع إلى تفسير علي بن ابراهيم، أو رواية علي بن ابراهيم، ولو كان التفسير لعلي بن ابراهيم، فهل خرج عنه حتى يعود إليه، والمقصود انّه خرج عن تفسير القمّي، ودخل في تفسير أبي الجارود، ثم رجع إليه.

3 ـ كثرة النقل عن أحمد بن محمد، وهو بحسب الظاهر المعروف بابن عقدة، الراوي عن الكليني، مع انّ الكليني يروي عن علي بن ابراهيم، فكيف يروي علي بن ابراهيم عن تلميذ تلميذه؟ وهناك قرائن اخرى يستفاد منها ان الكتاب مجموع من تفسيرين، وفيما ذكرنا كفاية وهنا يتجه السؤال عن كيفية التمييز بين التفسيرين؟

والجواب: أنّ ذلك يمكن بملاحظة السند، فإن ورد فيه حدثنا أو أخبرنا وكان السند طويلا فهو من الجامع، وإن ورد فيه حدّثني أبي، أو كان سنده مختصرا فهو من تفسير علي بن إبراهيم، وقد أشرنا فيما ذكرنا من القرائن إلى ما ينفع في التمييز بينهما.

وخلاصة المقام: أنّ الموارد التي نتيقن منها أنّها من تفسير علي بن ابراهيم هي المخصوصة بالشهادة، وعلى ضوئها نحكم بوثاقة أسناد الروايات وما عداها غير مشمول للتوثيق، وأمّا ما ذهب إليه السيد الاستاذ قدس ‌سره من أنّ التفسير كله لعلي بن ابراهيم، وانّ الطريق من جهة العلّامة المجلسي، وصاحب الوسائل ثابت.

ففيه ما ذكرناه سابقا من أنّ الرجوع إلى الكتاب والتأمّل في القرائن، يفضيان الى القناعة التامة بأنّ الكتاب مركب من تفسيرين لا أنّه تفسير واحد.

وبناء على ما استنتجناه فالكتاب ينقسم إلى قسمين: ما يرجع إلى علي بن ابراهيم وهو المشمول للتوثيق وما يرجع إلى الجامع ولا تشمله الشهادة، وتسهيلا على من يرى ذلك نذكر أسماء كلّ من القسمين.

 

القسم الأوّل:

1 ـ أبو أسامة.

2 ـ أبو إسحاق.

3 ـ أبو الأغر.

4 ـ أبو أيوب.

5 ـ أبو بردة الأسلمي.

6 ـ أبو بصير.

7 ـ أبو بكر الحضرمي.

8 ـ أبو الجارود.

9 ـ أبو جعفر الأحول.

10 ـ أبو حمزة.

11 ـ أبو حمزة الثمالي.

12 ـ أبو خالد القماط.

13 ـ أبو خالد الكابلي.

14 ـ ابو داود.

15 ـ أبو ذر.

16 ـ أبو الربيع.

17 ـ أبو سعيد النحلي.

18 ـ أبو صادق.

19 ـ أبو الصباح الكناني (عن أبي عبد الله عليه‌السلام وعنه محمد بن الفضيل).

20 ـ أبو الطيار.

21 ـ أبو الطفيل.

22 ـ أبو العباس المكبر.

23 ـ أبو عبيدة الحذاء.

24 ـ أبو عمر الزبيري.

25 ـ أبو مالك الازدي.

26 ـ أبو المعز.

27 ـ أبو محمد الوابشي.

28 ـ أبو المهاجر.

29 ـ أبو الورد.

30 ـ أبو هشام (هو داود بن القاسم الجعفري).

31 ـ أبو ولاد الحناط.

32 ـ ابن أبي حمزة.

33 ـ ابن أبي نجران.

34 ـ ابن أبي نصر (وفي نسخة بصير).

35 ـ ابن أذينة.

36 ـ ابن جريح.

37 ـ ابن سنان (روى عن أبي عبد الله، وفي بعض الموارد عنه ابن أبي عمير، وفي بعضها: النضر بن سويد)

38 ـ ابن سيار (عنه محمد بن قيس، وفي بعض النسخ: ابن يسار عنه ابن محبوب، وفي بعضها: ابن سنان).

39 ـ ابن الطيار.

40 ـ ابن عباس.

41 ـ ابن عينيه.

42 ـ ابن مسعود.

43 ـ ابن مسكان.

44 ـ ابن يسار (وفي نسخة: ابن سنان).

45 ـ إبراهيم (روى عنه علي بن ابراهيم).

46 ـ إبراهيم بن العلا.

47 ـ إبراهيم بن عمر اليماني.

48 ـ إبراهيم بن محمد الثقفي.

49 ـ إبراهيم بن هاشم.

50 ـ أبان.

51 ـ أبان بن عثمان.

52 ـ أحمد بن الحسين.

53 ـ أحمد بن محمد.

54 ـ أحمد بن محمد بن أبي نصر.

55 ـ أحمد بن النضر.

56 ـ إسحاق بن حريز.

57 ـ إسحاق بن عمار.

58 ـ إسحاق بن الهيثم.

59 ـ إسماعيل بن أبان.

60 ـ إسماعيل بن مرار (في نسخة ابن مهران ـ فرار ـ وفي ثالث بن ضرار وفي الوسائل والبرهان مرّار كما أثبتناه.

61 ـ إسماعيل بن همام.

62 ـ إسماعيل الجعفي.

63 ـ إسماعيل السرّاج.

64 ـ أصبغ بن نباتة.

65 ـ بريد بن معاوية.

66 ـ بريد العجلي.

67 ـ بكر بن صالح.

68 ـ بكر بن محمد الأزدي.

69 ـ بكير.

70 ـ ثابت الحذاء.

71 ـ ثوير بن أبي فاختة.

72 ـ جابر.

73 ـ جابر بن يزيد الجعفي.

74 ـ جذعان.

75 ـ جعفر بن إبراهيم (وفي مورد: جعفر وإبراهيم).

76 ـ جد عبد الله بن الفضيل الهمداني.

77 ـ جميل.

78 ـ جميل بن صالح.

79 ـ الحرث الأعور.

80 ـ حريز.

81 ـ حريز بن عبد الله.

82 ـ الحسن بن خالد (كذا في موردين إلا أن الظاهر هو الحسين كما في النسخ الحديثة وتفسير البرهان وسائر الروايات).

83 ـ الحسن بن راشد.

84 ـ الحسن بن سعيد.

85 ـ الحسن بن علي بن فضال.

86 ـ الحسن بن علي الوشا.

87 ـ الحسن بن عمارة.

88 ـ الحسن بن محمد بن عامر (وفي نسخة: الحسين والظاهر هو الصحيح لأنه شيخ الكليني).

89 ـ الحسن بن محبوب.

90 ـ الحسن بن موسى الخشاب.

91 ـ الحسين بن خالد.

92 ـ الحسين بن سعيد.

93 ـ الحسين بن عبد الله السكيني.

94 ـ حفص بن البختري.

95 ـ حفص بن غياث.

96 ـ حكم بن المستنير.

97 ـ حكيم (روى عنه أبان).

98 ـ حماد.

99 ـ حماد بن سلمة.

100 ـ حماد بن عثمان.

101 ـ حماد بن عيسى.

102 ـ حمران بن أعين.

103 ـ حميد بن شعيب.

104 ـ حنان.

105 ـ حنان بن سدير.

106 ـ خالد (روى عنه إبراهيم بن هاشم وكذا ابنه).

107 ـ داود بن القاسم الجعفري.

108 ـ داود بن فرقد.

109 ـ داود بن محمد الفهدي.

110 ـ درست.

111 ـ ذرعة.

112 ـ رفاعة.

113 ـ زرارة.

114 ـ زيد البرسي (عنه ابن أبي عمير).

115 ـ سدير.

116 ـ سعد بن طريف.

117 ـ سعد بن محمد.

118 ـ سعدان بن مسلم.

119 ـ سعيد بن أبي سعيد.

120 ـ سعيد بن المسيب.

121 ـ سفيان بن عيينة.

122 ـ سلام بن المستنير.

123 ـ سلمان الفارسي.

124 ـ سلمة بن كهيل.

125 ـ سليمان بن جعفر.

126 ـ سليمان بن خالد.

127 ـ سليمان بن داود المنقري.

128 ـ سليمان الديلمي.

129 ـ سليمان بن مسلم الخشاب.

130 ـ سماعة.

131 ـ سويد بن غفلة.

132 ـ سيف بن عميرة.

133 ـ شريك.

134 ـ شهر بن حوشب.

135 ـ صالح بن أبي عمار (وفي تفسير البرهان بن أبي حماد).

136 ـ صالح بن سعيد.

137 ـ صالح بن عقبة.

138 ـ الصباح (عنه إبراهيم بن هاشم).

139 ـ صفوان.

140 ـ صفوان بن يحيى.

141 ـ ضريس.

142 ـ ظريف بن ناصح.

143 ـ عاصم بن حميد.

144 ـ العباس بن هلال.

145 ـ عبد الحميد الطائي.

146 ـ عبد الرحمن بن أبي نجران.

147 ـ عبد الرحمن بن الحجاج.

148 ـ عبد الرحيم القصير (كذا في البرهان أيضا، وفي بعض النسخ عبد الرحمن).

149 ـ عبد الصمد بن بشير.

150 ـ عبد الغني.

151 ـ عبد الله بن أبي يعفور.

152 ـ عبد الله بن بحر (كذا في بعض النسخ والبرهان، وفي بعضها عبد الله بن محبوب).

153 ـ عبد الله بن بكير.

154 ـ عبد الله بن جريح.

155 ـ عبد الله بن جندب.

156 ـ عبد الله بن سنان.

157 ـ عبد الله بن سيار.

158 ـ عبد الله بن شريك العامري.

159 ـ عبد الله بن الصلت أبو طالب.

160 ـ عبد الله بن عباس.

161 ـ عبد الله بن القاسم.

162 ـ عبد الله بن محبوب.

163 ـ عبد الله بن مسكان.

164 ـ عبد الله بن المغيرة.

165 ـ عبد الله بن المغيرة الجزار.

166 ـ عبد الله بن ميمون القداح.

167 ـ عبد الله بن يحيى.

168 ـ عبد الملك بن هارون.

169 ـ عبيد بن زرارة.

170 ـ عثمان بن عيسى.

171 ـ عدي بن حاتم.

172 ـ عطاء بن أبي رياح.

173 ـ العلاء.

174 ـ العلاء بن رزين.

175 ـ العلاء بن العلاء.

176 ـ العلاء بن المكفوف.

177 ـ علي بن أبي حمزة.

178 ـ علي بن أسباط.

179 ـ علي بن حسان.

180 ـ علي بن الحكم.

181 ـ علي بن رئاب.

182 ـ علي بن عقبة.

183 ـ علي بن مهزيار.

184 ـ علي بن يحيى.

185 ـ عمر بن إبراهيم الراشدي.

186 ـ عمر بن أبي شيبة.

187 ـ عمر بن أذينة.

188 ـ عمر بن شمر.

189 ـ عمر بن عثمان.

190 ـ عمر بن يزيد.

191 ـ عمرو بن أبي المقدام.

192 ـ عمارة بن سويد.

193 ـ عمران بن سعيد الراشدي.

194 ـ عمران بن هيثم.

195 ـ عمير بن عبد الله الثقفي (وفي نسخة عمر).

196 ـ فضالة بن أيوب.

197 ـ الفضل بن أبي مرة (ابي قرة).

198 ـ الفضيل أبو: محمد بن الفضيل.

199 ـ فضيل بن عياض.

200 ـ الفضيل الهمداني.

201 ـ القاسم بن سليمان.

202 ـ القاسم بن محمد.

203 ـ كلثوم بن الهرم (وفي نسخة ابن العدم).

204 ـ مالك بن عطية.

205 ـ مالك بن ضمرة.

206 ـ مالك بن المغيرة.

207 ـ محمد بن أبي عمير.

208 ـ محمد بن أحمد.

209 ـ محمد بن إسحاق.

210 ـ محمد بن إسماعيل الرازي.

211 ـ محمد بن جابر.

212 ـ محمد بن جعفر.

213 ـ محمد بن الحسن (عنه علي بن إبراهيم).

214 ـ محمد بن الحسن الصفّار (عنه إبراهيم بن هاشم).

215 ـ محمد بن سعيد.

216 ـ محمد بن سيّار.

217 ـ محمد بن عيسى.

218 ـ محمد بن عيسى بن عبيد (شيخ علي بن ابراهيم).

219 ـ محمد بن الفرات.

220 ـ محمد بن الفضيل وروى عنه (ابراهيم بن هاشم).

221 ـ محمد بن قيس.

222 ـ محمد بن مسلم.

223 ـ محمد بن النصيبي.

224 ـ محمد بن النعمان.

225 ـ محمد بن الوليد.

226 ـ محمد بن يحيى البغدادي.

227 ـ مروان (عن أبي عبد الله عليه ‌السلام، وعنه ابن رئاب).

228 ـ مسعدة بن صدقة.

229 ـ مسلم بن خالد.

230 ـ معاوية.

231 ـ معاوية بن عمار.

232 ـ معروف بن خربوذ.

233 ـ المعلى بن خنيس.

234 ـ المعلى بن محمد البصري.

235 ـ المفضل بن صالح.

236 ـ المفضل بن عمر.

237 ـ المفضل الجعفي.

238 ـ موسى بن بكر.

239 ـ موسى بن عبد الرحمن.

240 ـ موسى بن يونس.

241 ـ منصور.

242 ـ منصور بن يونس.

243 ـ موسى بن يونس.

244 ـ نضر بن سويد.

245 ـ وكيع.

246 ـ هارون بن خارجة.

247 ـ هارون بن مسلم (شيخ علي بن ابراهيم).

248 ـ هشام.

249 ـ هشام بن سالم.

250 ـ ياسر.

251 ـ يحيى بن أبي عمران.

252 ـ يحيى بن أكثم.

253 ـ يحيى بن سعيد.

254 ـ يحيى الحلبي.

255 ـ يزيد (عنه أبو أيوب).

256 ـ يعقوب بن شعيب.

257 ـ يعقوب بن يزيد.

258 ـ يوسف بن أبي حماد.

259 ـ يونس.

260 ـ يونس بن يعقوب.

261 ـ الأعمش.

262 ـ الحلبي.

263 ـ الزهري.

264 ـ العرزمي (روى عن أبيه وعنه ابراهيم بن هاشم).

265 ـ السّكوني.

266 ـ النوفلي.

267 ـ المحمودي (شيخ علي بن ابراهيم، وفي نسخة: أبي عن المحمودي).

 

القسم الثاني:

1 ـ أبو أسامة.

2 ـ أبو إسحاق.

3 ـ أبو أيوب.

4 ـ أبو بصير.

5 ـ أبو بكر الحضرمي.

6 ـ أبو الجارود.

7 ـ أبو جعفر الاحول.

8 ـ أبو جميلة.

9 ـ أبو حمزة.

10 ـ أبو حمزة الثمالي.

11 ـ أبو خالد القماط.

12 ـ أبو خالد الكابلي.

13 ـ أبو الخطاب.

14 ـ أبو داود.

15 ـ أبو سعيد المدائني.

16 ـ أبو الصامت.

17 ـ أبو العباس (شيخه).

18 ـ أبو العباس بن عامر.

19 ـ أبو العباس المكي.

20 ـ أبو عبد الرحمن السلمي.

21 ـ أبو القاسم (شيخه).

22 ـ أبو القاسم الحسني (شيخه) وفي مورد آخر: الحسيني.

23 ـ أبو المغراء.

24 ـ أبو ولاد.

25 ـ أبو هارون العبدي.

26 ـ أبو الهيثم الواسطي.

27 ـ أبو يعفور.

28 ـ ابن أبي عمير.

29 ـ ابن أبي نجران.

30 ـ ابن سيار.

31 ـ ابن محبوب.

32 ـ ابن مسكان.

33 ـ أبان.

34 ـ أبان الأجرية (على احتمال).

35 ـ أبان بن تغلب.

36 ـ أبان بن عثمان.

37 ـ إبراهيم بن المستنير.

38 ـ إبراهيم بن مهزيار.

39 ـ إبراهيم بن هاشم (روى عن النوفلي، وعنه محمد بن أحمد).

40 ـ أحمد.

41 ـ أحمد بن أبي عبد الله.

42 ـ أحمد بن إدريس (شيخه).

43 ـ أحمد بن الحسن التاجر.

44 ـ احمد بن الحسن القزاز.

45 ـ أحمد بن الحسين.

46 ـ أحمد بن راشد.

47 ـ أحمد بن زياد (شيخه).

48 ـ أحمد بن عبد الله.

49 ـ أحمد بن علي (شيخه).

50 ـ أحمد بن محمد (شيخه).

51 ـ احمد بن محمد بن أبي نصر.

52 ـ أحمد بن محمد بن عبد الله.

53 ـ أحمد بن محمد السيّاري.

54 ـ أحمد بن محمد الشيباني.

55 ـ أحمد بن محمد بن عيسى.

56 ـ أحمد بن محمد بن موسى (شيخه).

57 ـ أحمد بن محمد الهمداني.

58 ـ أحمد بن ميثم.

59 ـ أحمد بن النضر.

60 ـ أحمد بن هلال.

61 ـ أسباط.

62 ـ إسحاق بن حسان.

63 ـ إسحاق بن عبد العزيز.

64 ـ إسحاق بن عمار.

65 ـ إسماعيل بن سهل.

66 ـ إسماعيل بن عباد.

67 ـ إسماعيل بن علي الفزاري.

68 ـ إسماعيل بن عمر.

69 ـ إسماعيل بن مسلم.

70 ـ إسماعيل بن همام.

71 ـ إسماعيل السندي.

72 ـ الأصبغ.

73 ـ الاصبغ بن نباتة.

74 ـ أمية بن علي.

75 ـ أيمن بن محرز.

76 ـ بسطام بن مرة.

77 ـ بكر بن أبي بكر.

78 ـ بكر بن صالح.

79 ـ ثابت بن شريح.

80 ـ ثعلبة.

81 ـ جابر (وهو ابن يزيد بقرينة الراوي).

82 ـ جابر بن يزيد الجعفي.

83 ـ جعفر بن أبي عبد الله.

84 ـ جعفر بن أحمد (شيخه).

85 ـ جعفر بن بشير.

86 ـ جعفر بن عبد الله (في بعض الموارد بزيادة المحمدي).

87 ـ جعفر بن غياث.

88 ـ جعفر بن محمد (شيخه).

89 ـ جعفر بن محمد بن مالك (في بعض الموارد بزيادة الفزاري).

90 ـ جعفر بن يحيى.

91 ـ جميل.

92 ـ جميل بن دراج.

93 ـ جميل بن صالح.

94 ـ حبيب بن حصين (ابن أبان الأجرية على احتمال وشيخه).

95 ـ حارث بن يحيى.

96 ـ الحرث.

97 ـ حذيفة بن اليمان.

98 ـ حريز.

99 ـ حسان.

100 ـ الحسن بن أبي العلاء (وفي بعض النسخ: الحسين).

101 ـ الحسن بن اسد.

102 ـ الحسن بن أيوب.

103 ـ الحسن بن جعفر.

104 ـ الحسن بن زياد.

105 ـ الحسن بن سعيد.

106 ـ الحسن بن سهل.

107 ـ الحسن بن عباس الجريش.

108 ـ الحسن بن عباس الخرشني.

109 ـ الحسن بن علي (شيخه).

110 ـ الحسن بن علي بن أبي حمزة.

111 ـ الحسن بن علي بن أبي عثمان.

112 ـ الحسن بن علي اللؤلؤي.

113 ـ الحسن بن علي بن عثمان الصوفي (على بعض النسخ).

114 ـ الحسن بن علي بن فضال.

115 ـ الحسن بن علي بن مهزيار.

116 ـ الحسن بن علي الجزار والظاهر الخزاز.

117 ـ الحسن بن علي الوشا.

118 ـ الحسن بن غالب.

119 ـ الحسن بن محبوب.

120 ـ الحسن بن محمد.

121 ـ الحسن بن محمد بن سماعة.

122 ـ الحسن بن مختار.

123 ـ الحسن بن موسى الخشاب.

124 ـ الحسين بن أبي العلاء.

125 ـ الحسين بن أبي يعقوب (وفي بعض النسخ الحسن).

126 ـ الحسين بن أحمد.

127 ـ الحسين بن أحمد المنقري.

128 ـ الحسين بن سعيد.

129 ـ الحسين بن عبد الله.

130 ـ الحسين بن عبيد الله.

131 ـ الحسين بن علي بن ابي حمزة.

132 ـ الحسين بن علي (وفي بعض النسخ: الحسن، عن ابيه، شيخه).

133 ـ الحسين بن علي بن زكريا (شيخه)

134 ـ الحسين بن محمد (بعض النسخ الحسن شيخه).

135 ـ الحسين بن نعيم الصحاف.

136 ـ الحسين بن يزيد.

137 ـ حفص الكناسي.

138 ـ الحكم بن زهير.

139 ـ حماد.

140 ـ حماد بن عثمان الناب.

141 ـ حماد بن عيسى.

142 ـ حمران.

143 ـ حمران بن أعين.

144 ـ حمزة بن ربيع.

145 ـ حميد بن زياد (شيخه).

146 ـ حنان.

147 ـ خالد بن يزيد.

148 ـ خلف بن حماد.

149 ـ درست بن أبي منصور.

150 ـ داود بن كثير الرقي.

151 ـ ربيعة السعدي.

152 ـ ربعي بن عبد الله.

153 ـ ربيع بن محمد.

154 ـ زرارة.

155 ـ زرعة بن محمد.

156 ـ زكريا بن محمد.

157 ـ زياد بن أبي حفص.

158 ـ زياد بن المنذر أبو الجارود.

159 ـ سالم بياع الزطي.

160 ـ سعد الاسكاف.

161 ـ سعد بن سعد.

162 ـ سعد بن عبد الله.

163 ـ سعد بن طريف.

164 ـ السندي.

165 ـ السندي بن محمد.

166 ـ سليمان بن جعفر.

167 ـ سليمان بن خالد.

168 ـ سليمان بن داود المنقري.

169 ـ سليمان بن سفيان.

170 ـ سليمان بن سماعة.

171 ـ سليمان بن صالح.

172 ـ سليمان الكاتب.

173 ـ سماعة.

174 ـ سماعة بن مهران.

175 ـ سورة بن كليب.

176 ـ سهل بن زياد.

177 ـ سيف بن عميرة.

178 ـ شعيب بن يعقوب.

179 ـ شعيب بن يعقوب العقرقوفي.

180 ـ شعيب العقرقوفي.

181 ـ شهاب بن عبد ربه.

182 ـ صالح (روى عنه عبد الله بن القاسم)

183 ـ صالح بن خالد.

184 ـ صالح بن رزين.

185 ـ صالح بن سهل.

186 ـ صالح بن سهل الهمداني.

187 ـ صالح بن هيثم.

188 ـ صباح.

189 ـ صباح المدائني.

190 ـ صديق بن عبد الله.

191 ـ صفوان.

192 ـ طلحة بن زيد.

193 ـ عاصم بن حميد.

194 ـ عباد بن صهيب.

195 ـ عباد بن يعقوب.

196 ـ العباس.

197 ـ العباس بن محمد.

198 ـ عبد الأعلى (عنه خالد بن يزيد وهو يروي عن أبي الخطاب).

199 ـ عبد الأعلى الاعين.

200 ـ عبد الأعلى التغلبي.

201 ـ عبد الرحمن بن أبي عبد الله.

202 ـ عبد الرحمن بن أبي نجران.

203 ـ عبد الرحمن بن باسط القرشي (على احتمال).

204 ـ عبد الرحمن بن كثير.

205 ـ عبد الرحمن بن محمد الحسني (الحسيني شيخه).

206 ـ عبد العظيم بن عبد الله الحسني.

207 ـ عبد الكريم (عنه جعفر بن أحمد)

208 ـ عبد الكريم بن عبد الرحيم.

209 ـ عبد الله أبو محمد (روى عنه محمد بن جعفر).

210 ـ عبد الله بن أسلم (روى عنه ابنه مالك).

211 ـ عبد الله بن بكير.

212 ـ عبد الله بن بكير الدجاني.

213 ـ عبد الله بن جبلة.

214 ـ عبد الله بن جعفر.

215 ـ عبد الله بن الحسين.

216 ـ عبد الله بن سنان.

217 ـ عبد الله بن سيار (الظاهر بن سنان).

218 ـ عبد الله بن عبد الفارس.

219 ـ عبد الله بن عبيد الفارسي.

220 ـ عبد الله بن القاسم.

221 ـ عبد الله بن كيسان.

222 ـ عبد الله بن محمد.

223 ـ عبد الله بن محمد التفليسي.

224 ـ عبد الله بن محمد بن خالد.

225 ـ عبد الله بن موسى.

226 ـ عبد الله بن وضاح.

227 ـ عبد الله الحميري.

228 ـ عبيد بن خنيس (وفي تفسير البرهان حبيس).

229 ـ عبيد بن يحيى.

230 ـ عبيد الكندي.

231 ـ عبيد الله بن موسى.

232 ـ عثمان بن زيد (وفي نسخة يزيد)

233 ـ عثمان بن عبد الله.

234 ـ عثمان بن محمد.

235 ـ عثمان بن يوسف.

236 ـ علاء بن سيابة.

237 ـ علوان بن محمد.

238 ـ علي (روى عنه ابنه الحسين وهو عن الحسن بن سعيد).

239 ـ علي بن أبي حمزة.

240 ـ علي بن أسباط.

241 ـ علي بن إسماعيل التيمي.

242 ـ علي بن أيوب.

243 ـ علي بن جعفر (شيخه).

244 ـ علي بن حديد.

245 ـ علي بن حسان.

246 ـ علي بن الحسن بن فضال.

247 ـ علي بن الحسين (شيخه).

248 ـ علي بن الحسين العبدي (شيخه)

249 ـ علي بن الحكم.

250 ـ علي حماد الجزار.

251 ـ علي بن رئاب.

252 ـ علي بن سويد الشيباني.

253 ـ علي بن عباس.

254 ـ علي بن محمد.

255 ـ علي بن معمر.

256 ـ علي بن المغيرة.

257 ـ علي بن مهزيار.

258 ـ علي بن النعمان.

259 ـ على القصير.

260 ـ عمار.

261 ـ عمار بن مروان.

262 ـ عمر بن رشيد.

263 ـ عمر بن عبد العزيز.

264 ـ عمر بن يزيد بياع السابري.

265 ـ عمرو بن شمر.

266 ـ عمرو الكلبي.

267 ـ عمير بن عبد العزيز.

268 ـ فرات بن إبراهيم.

269 ـ فضالة بن أيوب.

270 ـ فضيل (عنه موسى بن بكر).

271 ـ فضيل بن الرسان.

272 ـ فضيل بن يسار.

273 ـ فلان الكرخي.

274 ـ القاسم بن إسماعيل الهاشمي (وفي بعض النسخ: القاسم بن محمد عن إسماعيل الهاشمي).

275 ـ القاسم بن الربيع.

276 ـ القاسم بن سليمان.

277 ـ القاسم بن العلاء (وفي البرهان: القاسم بن محمد).

278 ـ كثير بن عياش.

279 ـ ليث بن أبي سليم.

280 ـ مالك بن عبد الله بن أسلم.

281 ـ المثنى أب لمحمد

282 ـ المجاهد.

283 ـ محمد بن أبي عبد الله (شيخه).

284 ـ محمد بن أبي عمير.

285 ـ محمد بن ادريس (وفي بعض النسخ أحمد شيخه).

286 ـ محمد بن أحمد (شيخه).

287 ـ محمد بن أحمد بن بوية.

288 ـ محمد بن أحمد بن ثابت (شيخه)

289 ـ محمد بن أحمد بن عيسى (ولعلّ الصحيح أحمد بن محمد ابن عيسى).

290 ـ محمد بن أحمد العلوي.

291 ـ محمد بن أسلم.

292 ـ محمد بن اسماعيل.

293 ـ محمد بن جعفر (شيخه).

294 ـ محمد بن جعفر الرزاز.

295 ـ محمد بن جمهور.

296 ـ محمد بن الحسين.

297 ـ محمد بن الحسين (وفي نسخة الحسن) الصائغ.

298 ـ محمد بن الحصين.

299 ـ محمد بن حماد.

300 ـ محمد بن حمدان.

301 ـ محمد بن خالد.

302 ـ محمد بن خالد البرقي (عن أبيه)

303 ـ محمد بن زياد.

304 ـ محمد بن سليمان.

305 ـ محمد بن سلمة (وفي نسخة: محمد بن جعفر والظاهر انه الصحيح لتكرر السند).

306 ـ محمد بن سنان.

307 ـ محمد بن سيار.

308 ـ محمد بن عباس.

309 ـ محمد بن عبد الجبار.

310 ـ محمد بن عبد الله.

311 ـ محمد بن عبد الله (شيخه).

312 ـ محمد بن عبد الله بن غالب.

313 ـ محمد بن عبد الله الحميري (شيخه

314 ـ محمد بن عبد الله الطائي.

315 ـ محمد بن علي.

316 ـ محمد بن علي الحلبي.

317 ـ محمد بن علي القرشي.

318 ـ محمد بن عمر (وهو شيخ القمي ولا يبعد أنه داخل في القسم الأول).

319 ـ محمد بن عمران.

320 ـ محمد بن عيسى.

321 ـ محمد بن عيسى بن زياد.

322 ـ محمد بن الفضيل.

323 ـ محمد بن القاسم (شيخه).

324 ـ محمد بن القاسم بن عبيد الله.

325 ـ محمد بن مارد.

326 ـ محمد بن المثنى.

327 ـ محمد بن مروان.

328 ـ محمد بن مسلم.

329 ـ محمد بن هشام.

330 ـ محمد بن همام (شيخه).

331 ـ محمد بن يحيى.

332 ـ محمد بن يعفور.

333 ـ محمد بن يونس.

334 ـ مرازم.

335 ـ مسلمة بن عطا (وفي نسخة: سلمه).

336 ـ معاوية بن حكيم.

337 ـ معاوية بن عمّار.

338 ـ معلى بن محمد.

339 ـ معمر.

340 ـ المفضل بن صالح.

341 ـ المفضل بن عمر.

342 ـ موسى بن أكيل النميري.

343 ـ موسى بن بكر.

344 ـ موسى بن سعدان.

345 ـ موسى بن عمران.

346 ـ المنحل بن خليل الرقي (وفي بعض الموارد: بن جميل).

347 ـ منصور (عنه ابن رئاب وفي مورد: أبو جعفر الأحول).

348 ـ ميسر.

349 ـ النضر بن سويد.

350 ـ وائل (ليس في البرهان وبعض النسخ).

351 ـ وهيب بن حفص (وفي مورد ورد: مكبرا).

352 ـ هارون بن خارجة.

353 ـ هاشم بن عمار.

354 ـ هشام بن سالم.

355 ـ هشام بن عمّار.

356 ـ هيثم بن عبد الله الرماني.

357 ـ هيثم بن واقد.

358 ـ يحيى بن زكريا.

359 ـ يحيى بن زكريا اللؤلؤي.

360 ـ يحيى بن سعيد العطار.

361 ـ يحيى بن المبارك.

362 ـ يحيى بن مسلم.

363 ـ يحيى بن ميسرة الخثعمي.

364 ـ يحيى الحلبي.

365 ـ يعقوب بن جعفر.

366 ـ يعقوب بن يزيد.

367 ـ يعقوب بن قيس.

368 ـ يونس بن ظبيان.

369 ـ يونس بن يعقوب (بن قيس على نسخة).

370 ـ الاحول.

371 ـ السكوني.

372 ـ المنقري.

373 ـ النوفلي.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) قد وقع الترديد من بعضهم في نسبة مقدمة التفسير لعلي بن إبراهيم القمي كما نقل بعض الأجلاء أنّ السيد الاستاذ قدس ‌سره قبل تصنيفه للمعجم كان على هذا، والصحيح انّها له وذلك لوجود أجزاء من المقدمة في كلمات القدماء منسوبة إلى علي بن ابراهيم فلا وجه للإشكال.

(2) تفسير القمي ج 1 الطبعة الاولى ـ بيروت ـ ص 30.

(3) معجم رجال الحديث ج 1 الطبعة الخامسة ص 19.

(4) تفسير القمي ج 1 الطبعة الاولى ـ بيروت ـ ص 55.

(5) رجال النجاشي ج 1 الطبعة الاولى المحققة ص 387 والفهرست الطبعة الثانية ص 98.

 

 

 

 




علم من علوم الحديث يختص بنص الحديث أو الرواية ، ويقابله علم الرجال و يبحث فيه عن سند الحديث ومتنه ، وكيفية تحمله ، وآداب نقله ومن البحوث الأساسية التي يعالجها علم الدراية : مسائل الجرح والتعديل ، والقدح والمدح ؛ إذ يتناول هذا الباب تعريف ألفاظ التعديل وألفاظ القدح ، ويطرح بحوثاً فنيّة مهمّة في بيان تعارض الجارح والمعدِّل ، ومن المباحث الأُخرى التي يهتمّ بها هذا العلم : البحث حول أنحاء تحمّل الحديث وبيان طرقه السبعة التي هي : السماع ، والقراءة ، والإجازة ، والمناولة ، والكتابة ، والإعلام ، والوجادة . كما يبحث علم الدراية أيضاً في آداب كتابة الحديث وآداب نقله .، هذه عمدة المباحث التي تطرح غالباً في كتب الدراية ، لكن لا يخفى أنّ كلاّ من هذه الكتب يتضمّن - بحسب إيجازه وتفصيله - تنبيهات وفوائد أُخرى ؛ كالبحث حول الجوامع الحديثية عند المسلمين ، وما شابه ذلك، ونظراً إلى أهمّية علم الدراية ودوره في تمحيص الحديث والتمييز بين مقبوله ومردوده ، وتوقّف علم الفقه والاجتهاد عليه ، اضطلع الكثير من علماء الشيعة بمهمّة تدوين كتب ورسائل عديدة حول هذا العلم ، وخلّفوا وراءهم نتاجات قيّمة في هذا المضمار .





مصطلح حديثي يطلق على احد أقسام الحديث (الذي يرويه جماعة كثيرة يستحيل عادة اتفاقهم على الكذب) ، ينقسم الخبر المتواتر إلى قسمين : لفظي ومعنوي:
1 - المتواتر اللفظي : هو الذي يرويه جميع الرواة ، وفي كل طبقاتهم بنفس صيغته اللفظية الصادرة من قائله ، ومثاله : الحديث الشريف عن النبي ( ص ) : ( من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار ) .
قال الشهيد الثاني في ( الدراية 15 ) : ( نعم ، حديث ( من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار ) يمكن ادعاء تواتره ، فقد نقله الجم الغفير ، قيل : أربعون ، وقيل : نيف وستون صحابيا ، ولم يزل العدد في ازدياد ) .



الاختلاط في اللغة : ضمّ الشيء إلى الشيء ، وقد يمكن التمييز بعد ذلك كما في الحيوانات أو لا يمكن كما في بعض المائعات فيكون مزجا ، وخالط القوم مخالطة : أي داخلهم و يراد به كمصطلح حديثي : التساهل في رواية الحديث ، فلا يحفظ الراوي الحديث مضبوطا ، ولا ينقله مثلما سمعه ، كما أنه ( لا يبالي عمن يروي ، وممن يأخذ ، ويجمع بين الغث والسمين والعاطل والثمين ويعتبر هذا الاصطلاح من الفاظ التضعيف والتجريح فاذا ورد كلام من اهل الرجال بحق شخص واطلقوا عليه مختلط او يختلط اثناء تقييمه فانه يراد به ضعف الراوي وجرحه وعدم الاعتماد على ما ينقله من روايات اذ وقع في اسناد الروايات، قال المازندراني: (وأما قولهم : مختلط ، ومخلط ، فقال بعض أجلاء العصر : إنّه أيضا ظاهر في القدح لظهوره في فساد العقيدة ، وفيه نظر بل الظاهر أنّ المراد بأمثال هذين اللفظين من لا يبالي عمّن يروي وممن يأخذ ، يجمع بين الغثّ والسمين ، والعاطل والثمين)




المجمع العلمي يختتم دورات أحكام التلاوة والتجويد في قضاء الهندية
قسم الشؤون الطبية يعلن تقديم خدماته لأكثر من (300) ألف حالة خلال الزيارة الشعبانية
جمعية كشافة الكفيل تحيي ذكرى ولادة الإمام المهدي (عجل الله فرجه)
قسم المضيف يحصي خدماته المقدمة لزائري النصف من شعبان