المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الزراعة
عدد المواضيع في هذا القسم 12641 موضوعاً
الفاكهة والاشجار المثمرة
المحاصيل
نباتات الزينة والنباتات الطبية والعطرية
الحشرات النافعة
تقنيات زراعية
التصنيع الزراعي
الانتاج الحيواني
آفات وامراض النبات وطرق مكافحتها

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
منخبر رع سنب يتسلَّم جزية بلاد النوبة.
2024-04-25
منخبر رع سنب الكاهن الأكبر للإله آمون.
2024-04-25
أمنمحاب يخرج للصيد وزيارة حديقته.
2024-04-25
الوظائف العليا والكهنة.
2024-04-25
نظم تربية السمان
2024-04-25
أمنمسو مدير بيت الفرعون في طيبة.
2024-04-25

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


التفحم السائب على القمح والشعير  
  
321   02:33 صباحاً   التاريخ: 2024-02-21
المؤلف : د. وليد غازي نفاع
الكتاب أو المصدر : امراض النبات الفطرية
الجزء والصفحة : ص 130-135
القسم : الزراعة / آفات وامراض النبات وطرق مكافحتها / امراض النبات ومسبباتها / الفطريات والامراض التي تسببها للنبات /

التفحم السائب على القمح والشعير

Loose smut of wheat and barley

الفطر المسبب:

Ustilago tritici (Pers.) Rost. (= U. nuda

الأعراض:

تظهر السنابل المصابة مبكرا قبل بقية السنابل، وتكون عادة أعلى من السنابل السليمة، وتحدث الإصابة على جميع أجزاء السنبلة حيث تتكون بثرات تفحمية مكان الحبوب والأغلفة الزهرية. وتحاط البثرة التفحمية بغشاء رقيق من أنسجة العائل يتمزق جزئيا عند خروج السنبلة من غمدها فيظهر محور السنبلة مغطى تماما بمسحوق أسود من أبواغ الفطر. وعند تتطاير الأبواغ بفعل الرياح تبقى محاور السنابل المصابة عارية، وعليها ما تبقى من الأبواغ. ولا تشاهد أعراض على النباتات المصابة قبل ظهور السنابل.

شكل يوضح اعراض الإصابة بالتفحم السائب اذ تبدو السنابل متفحمة ولا يبقى محورها بعد تتطاير الابواغ التيلية بفعل الرياح.

دورة المرض:

يتوافق انتشار الأبواغ التيلية مع فترة إزهار النباتات السليمة حيث تنتشر هذه الأبواغ في الحقل بواسطة الرياح، وقد يسقط بعضها على مياسم الأزهار عند تفتحها. وتكون الأزهار قابلة للإصابة من وقت تفتحها إلى مرحلة التلقيح (15 يوما تقريبا) بعدها تقل فرصة حدوث الإصابة بدرجة كبيرة. تنبت هذه الأبواغ مكونة دعامة مؤلفة من عدة خلايا، ولا تتكون أبواغ دعامية، وإنما تتحد كل خليتين بانتقال محتوى إحداهما إلى الأخرى. وتحتوي الخلايا الناتجة على نواتین (ديكاريون) لتعطي مشيجة خلاياها ثنائية النوى تخترق المبيض وتتابع نموها داخل البذرة دون أن تخرب الجنين، وتبقى المشيجة ساكنة بعد نضج الحبوب، لذا عند الحصاد لا تبدي الحبوب المصابة أي أعراض تدل على إصابتها وتكون كالحبوب السليمة تماما.

عند زراعة هذه الحبوب في الموسم التالي، تنبت البذور، وتنشط في نفس الوقت مشيجه الفطر الساكنة لتنمو وتنتشر ملازمة للقمة النامية حتى مرحلة ظهور السنابل حيث يكون الفطر قد أتى على كافة أجزاء السنبلة فحللها وهدمها وحصل على احتياجاته الغذائية منها، ولا يبقى من السنبلة المصابة إلا محورها فقط، إذ يستطيع الفطر هدم جميع العصافات والعصيفات والسفا. وتتحول المشيجة إلى كتلة من الأبواغ التيلية، ويخرج محور السنبلة وما عليه من بقايا السنبلة والأبواغ التيلية السوداء من إبط الأوراق قبل السنابل السليمة، فتتحرر هذه الأبواغ وتنتشر بالهواء لتحدث الإصابة من جديد.

شكل يبين: دورة مرض التفحم السائب على القمح والشعير (2004 ,Agrios)

من الملاحظ أن دورة حياة فطر التفحم السائب تبدأ بإنبات الأبواغ التيلية على مياسم الأزهار، وتنتهي بتشكل الأبواغ على السنابل المصابة في موسم الإزهار التالي، أي أنها تستغرق عاما واحدة تماما، ولا توافق زمنيا دورة حياة نباتات القمح والشعير كما هي الحال في التفحم المغطى إذ يتزامن إنبات الحبة مع إنبات الأبواغ على سطحها، وتنضج الأبواغ في الحبوب المتفحمة في الوقت نفسه الذي تنضج فيه الحبوب السليمة.

المكافحة:

يكافح مرض التفحم السائب حاليا عن طريق معاملة البذار قبل الزراعة بأحد المبيدات الفطرية الجهازية مثل (دايفينوكونازول، تیبوكونازول ..الخ). إذ يمتص المبيد ويدخل إلى البادرة أثناء الإنبات، ويقضي على الفطر بداخلها. ومن غير المفيد تطهير البذار بالمبيدات الفطرية السطحية نظرا لأن الفطر موجود داخل جنين الحبة. وتستخدم محطات تعقيم البذار في سورية مزيجا من مبيد فطري سطحي مثل أوكسي كينوليات النحاس لمكافحة التفحم المغطى ومبد جهازي مثل الكاربوكسين لمكافحة التفحم السائب.

وأفضل طريقة لمكافحة هذا المرض زراعة بذار سليم مأخوذ من حقل سلیم تمت مراقبته خلال الموسم للتأكد من عدم وجود إصابة بالتفحم السائب.ويمكن أيضا التأكد من سلامة البذور بفحصها مجهريا للتأكد من عدم وجود مشيجة فطرية داخلها، ويجب أن تكون نسبة الحبوب الكاملة للفطر أقل من 1% لكي تكون العينة قابلة للزراعة.

وقبل اكتشاف المبيدات الجهازية، كانت الطريقة الأفضل لمكافحة التفحم السائب، عندما تكون الحبوب مصابة، هي المعاملة بالماء الساخن بنقعها بماء درجة حرارته 20م لمدة 5 ساعات، والهدف من ذلك تنشيط مشيجة الفطر داخل البذور لتصبح أكثر حساسية للحرارة المرتفعة، ثم تجفيفها لمدة دقيقة، ونقعها في ماء درجة حرارته 49 °م لمدة دقيقة تقريبا، ثم بماء ساخن درجة حرارته 52 °م لمدة 11 دقيقة تماما، وتبرد فورا بالغمر بالماء العادي ثم تجفف.

ومن المعاملات الحرارية الأسهل من الناحية العملية بالنسبة للمزارع نقع البذار في ماء فاتر لمدة خمس ساعات، ثم نشره ليجف تحت أشعة الشمس الصيفية القوية لمدة 5 - 7 ساعات. ومن طرائق مقاومة هذا المرض أيضا زراعة أصناف مقاومة إن وجدت.




الإنتاج الحيواني هو عبارة عن استغلال الحيوانات الزراعية ورعايتها من جميع الجوانب رعاية علمية صحيحة وذلك بهدف الحصول على أعلى إنتاجية يمكن الوصول إليها وذلك بأقل التكاليف, والانتاج الحيواني يشمل كل ما نحصل عليه من الحيوانات المزرعية من ( لحم ، لبن ، صوف ، جلد ، شعر ، وبر ، سماد) بالإضافة إلى استخدام بعض الحيوانات في العمل.ويشمل مجال الإنتاج الحيواني كل من الحيوانات التالية: الأبقـار Cattle والجاموس و غيرها .



الاستزراع السمكي هو تربية الأسماك بأنواعها المختلفة سواء أسماك المياه المالحة أو العذبة والتي تستخدم كغذاء للإنسان تحت ظروف محكمة وتحت سيطرة الإنسان، وفي مساحات معينة سواء أحواض تربية أو أقفاص، بقصد تطوير الإنتاج وتثبيت ملكية المزارع للمنتجات. يعتبر مجال الاستزراع السمكي من أنشطة القطاعات المنتجة للغذاء في العالم خلال العقدين الأخيرين، ولذا فإن الاستزراع السمكي يعتبر أحد أهم الحلول لمواجهة مشكلة نقص الغذاء التي تهدد العالم خاصة الدول النامية ذات الموارد المحدودة حيث يوفر مصدراً بروتينياً ذا قيمة غذائية عالية ورخيص نسبياً مقارنة مع مصادر بروتينية أخرى.



الحشرات النافعة هي الحشرات التي تقدم خدمات قيمة للإنسان ولبقية الاحياء كإنتاج المواد الغذائية والتجارية والصناعية ومنها ما يقوم بتلقيح النباتات وكذلك القضاء على الكائنات والمواد الضارة. وتشمل الحشرات النافعة النحل والزنابير والذباب والفراشات والعثّات وما يلحق بها من ملقِّحات النباتات.ومن اهم الحشرات النافعة نحل العسل التي تنتج المواد الغذائية وكذلك تعتبر من احسن الحشرات الملقحة للنباتات, حيث تعتمد العديد من اشجار الفاكهة والخضروات على الحشرات الملقِّحة لإنتاج الثمار. وكذلك دودة الحريري التي تقوم بإنتاج الحرير الطبيعي.




جامعة الكفيل تكرم الفائزين بأبحاث طلبة كلية الصيدلة وطب الأسنان
مشروع التكليف الشرعي بنسخته السادسة الورود الفاطمية... أضخم حفل لفتيات كربلاء
ضمن جناح جمعيّة العميد العلميّة والفكريّة المجمع العلمي يعرض إصداراته في معرض تونس الدولي للكتاب
جامعة الكفيل تعقد مؤتمرها الطلابي العلمي الرابع