المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية


Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
واجبات الوضوء
2024-06-17
مستحبات التخلي ومكروهاته
2024-06-17
ما يحرم ويكره للجنب
2024-06-17
كيفية تطهير البدن
2024-06-17
تعريف الحيض وأحكامه
2024-06-17
تعريف الاستحاضة وأحكامها
2024-06-17

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


الشباب والسياسة  
  
267   01:25 صباحاً   التاريخ: 2024-05-25
المؤلف : السيد مرتضى الحسيني الميلاني
الكتاب أو المصدر : الى الشباب من الجنسين
الجزء والصفحة : ص 203 ــ 207
القسم : الاسرة و المجتمع / المراهقة والشباب /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 2023-09-14 1156
التاريخ: 2023-05-09 964
التاريخ: 2023-02-08 886
التاريخ: 2023-12-21 763

بعد أن تطورت الحياة، وقوي دور السلطة وسياستها في الحياة الإجتماعية والفردية، ازداد إرتباط الفرد والمجتمع بالدولة والسلطة إرتباطاً مصيرياً.

وقد تسألون إعزاءنا الشباب عن سبب ذلك فنقول:

إن الدولة في هذا العصر هي التي تتولى مسؤولية التربية والتعليم، وهي التي توجه الإعلام في أغلب الأحيان، وهي المسؤولة عن توفير الأمن العام وبسط النظام، وهي التي تتولى دفع عجلة الاقتصاد وحركة المال، وهي المعنية بالدرجة الأولى عن توفير الخدمات، وهي التي تقرر علاقة الأمة والشعب بالأمم والشعوب الأخرى حرباً أو سلماً، تعاوناً أو مقاطعة، صداقة أو عداءً.

هذا هو الواقع ولا مفر منه. وإن سياسة اليوم لا تحكمها المبادىء الحقة وإنما تتحكم بها المصالح. فالسياسي لاعب في الساحة السياسية يقدر مدى الخسارة أو المنفعة من كل علاقة يقيمها مع الآخرين.

وهكذا فإن مصير الفرد والجماعة، أضحى مرتبطاً إرتباطاً وثيقاً بالدولة وسياستها. وبهذا صارت السياسة جزء مهماً وخطيراً من حياة الفرد. وبالتالي صار المجتمع مهتماً بمسألة السياسة ونظام الحكم الذي يحكمه. لأنه يقرر مصير كل فرد في الدولة، ويتدخل بكل صغيرة وكبيرة من شؤون حياته، بل وحتى في آخرته. ومن هنا صار التركيز على الشباب في هذا الموضوع لأنهم الشريحة التي تتأثر أولاً بسياسة الدولة. فإذا اتخذت الحكومة قرار الحرب ترى الشباب أول المدعوين إلى مطحنتها، والذي يزيدنا ألماً وأسفاً، أن يكون قرار الحرب ظالماً وجائراً، كما كان في عهد النظام البائد.

وإذا فشلت الحكومة في وضع خطة اقتصادية ناجحة ترى آثارها تنعكس على الشباب حيث تتأثر المصانع وجميع آلات الإنتاج سلباً. فتنتشر البطالة فيما بينهم. وإذا فشلت الدولة في توفير الأمن وحماية المواطن، ترى أول المتضررين الشباب لأنهم طاقة الحياة وسر حركتها، وفي ظل إنعدام الأمن تتعطل حركة الحياة أو تصاب بالشلل. وهكذا في كل ميادين الحياة. لذلك إعتبر الإسلام السياسة والعمل السياسي مسؤولية جماعية.

قال رسول (صلى الله عليه وآله): (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته) (1).

وقال (صلى الله عليه وآله) أيضاً: (من أصبح لا يهتم بأمور المسلمين فليس منهم) (2).

ومعناه أن الإسلام أقحم الفرد في أمر يهمه ويهم مجتمعه، ألا وهو العملية السياسية. لما لها من أثر فاعل ومؤثر في حياتنا جميعاً، لأن السياسة في المفهوم الإسلامي تعني: رعاية شؤون الأمة وتأمين مصالحها. ولذلك نجد الصراع قائماً بين الشعوب وحكامها عندما يتخلفون في أداء مسؤولياتهم، أو عندما يظلمون ويستبدون. وفي طليعة المهتمين بالعمل السياسي هم الشباب، وذلك لأسباب منها:

1ـ إن الشاب يحمل طاقة جسدية وعنفواناً يؤهله للصراع والتحدي أكثر من غيره. وهذا ما رأيناه في إنتفاضة آذار 1991م.

2ـ إن العمل السياسي يستلزم العمل ضمن الجماعات السياسية. والشباب في هذه المرحلة يبحثون عن التعبير عن النزعة الجماعية فيهم، وهي الانتظام مع الجماعة. فيدفعهم نحو العمل السياسي دافع غريزي. وهذا ما شاهدناه في تجربة الانتخابات البرلمانية في العراق مؤخراً.

3ـ في مرحلة الشباب والمراهقة يتجه الإنسان إلى التجديد والتغيير، لا سيما وأن العالم يتطور بسرعة هائلة من حوله، وبخاصة في مجال التقنية والعلوم، فينخرط الشباب في العمل السياسي رغبة في التغيير والإصلاح، والالتحاق بمظاهر التقدم الحضاري.

4ـ في مرحلة الشباب يكون الطموح في احتلال دور إجتماعي بارزاً جداً، وكذلك التعبير عن الإرادة، مما يدفع الشباب إلى الدخول ضمن حركات وتيارات سياسية لاحتلال موقع إجتماعي مرموق.

وقد أكدت بعض الدراسات في ألمانيا، أن هناك فروقاً بين الشباب الطلبة وغير الطلبة وبخاصة فيما يتعلق بالاهتمامات السياسية والآراء السياسية، كما أثبتت الدراسات أن 95 % من المشاركين في تظاهرات باريس عام 1968م كانوا من الشباب الطلبة. و5 % من غيرهم وهذا يؤكد أن الطلبة أكثر إهتماماً وتأثراً بالقضايا السياسية من غيرهم من الشباب.

إلا أن هذه الدوافع والنوازع الذاتية هذبها الإسلام ووجهها الوجهة الصحيحة. لتصب في إتجاه المصلحة العامة، ولتتحرك جميعها وفق المنهج الإسلامي الإنساني، أي تتحرك في دائرة العبادة، وحفظ المصالح العامة، وخدمة الناس خدمة مشروعة، وعدم الركون إلى الظالم. قال تعالى: {وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ} [هود: 113].

وفي الوقت الذي يدعو فيه الإسلام عامة الناس إلى الإهتمام بالشأن السياسي وعدم إهماله، يحذرهم من مغبة الإنتماء إلى التيارات الفكرية المنحرفة، والأحزاب الضالة المضلة، تحت عناوين براقة كالحرية والتجديد والحداثة والتطور وإلى ما هنالك من إعلانات ضوئية صارخة تستهوي الشباب وغيرهم. وقد جعل الإسلام ردع الظالم في عهدة المجتمع وضمن مسؤوليته فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (إن الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه، أوشك أن يعمهم الله بعقاب منه) (3).

وكم خسرت الأمة من شبابها عندما جرتهم إليها التيارات المنحرفة. واستحوذت عليهم الأحزاب الضالة. وخدعتهم الدعوات الباطلة. وفي يومنا هذا كم من الشباب المغرر بهم ينهون حياتهم بعملية انتحارية يذهب ضحيتها العشرات من الأبرياء فيدخلون جهنم بقتلهم إخوانهم.

أعزاءنا الشباب:

إن الحديث عن الآخرة والجنة والقرب من الرسول (صلى الله عليه وآله) وتناول الغداء معه والوصول إلى المقامات العالية والدخول في سجل الشهداء هو حديث ديني يتداوله عادة علماء الدين وأهله، وليس حديث الاقتصاديين ولا الجغرافيين أو الباعة المتجولين. إلا أنه فكر منحرف جداً، لكون أدواته شيطانية بحتة. ولأنه من إملاءات اللعبة السياسية القذرة التي تدار من وراء الكواليس. والهدف من هذا الفكر إيقاع الشباب في خداع النفس وحبائل الشيطان. وهو إنما ينسب إلى الدين زوراً وبهتاناً.

وبالتالي ما هو إلا عملية إصطياد المغفلين والفاشلين في الحياة للخروج منها باخس الوسائل وأرذل الطرق. إنه انتحار بأسم الدين وعلى حساب الدين والأبرياء المؤمنين.

إن الأمة بحاجة إلى الشباب كل الشباب، لأنهم الطاقة التي تحرك كل مفاصل الحياة. ونحن اليوم نعيش نهضة سريعة على مختلف الأصعدة، فما أحوجنا إلى دم الشباب الساخن، وإلى روحهم الفياضة بالعنفوان، ليدفعوا بالعملية السياسية إلى أمام، ويساهموا في تشخيص نوع النظام الذي يحكم الشعب، وينهض بمسؤولية الارتقاء به إلى مصاف الشعوب المتقدمة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1ـ بحار الانوار، 72 / 38.

2ـ الفتاوى الميسرة (السيد علي السيستاني)، 380.

3ـ ميزان الحكمة، 3 / 1945. 




احدى اهم الغرائز التي جعلها الله في الانسان بل الكائنات كلها هي غريزة الابوة في الرجل والامومة في المرأة ، وتتجلى في حبهم ورعايتهم وادارة شؤونهم المختلفة ، وهذه الغريزة واحدة في الجميع ، لكنها تختلف قوة وضعفاً من شخص لآخر تبعاً لعوامل عدة اهمها وعي الاباء والامهات وثقافتهم التربوية ودرجة حبهم وحنانهم الذي يكتسبونه من اشياء كثيرة إضافة للغريزة نفسها، فالابوة والامومة هدية مفاضة من الله عز وجل يشعر بها كل اب وام ، ولولا هذه الغريزة لما رأينا الانسجام والحب والرعاية من قبل الوالدين ، وتعتبر نقطة انطلاق مهمة لتربية الاولاد والاهتمام بهم.




يمر الانسان بثلاث مراحل اولها الطفولة وتعتبر من اعقد المراحل في التربية حيث الطفل لا يتمتع بالإدراك العالي الذي يؤهله لاستلام التوجيهات والنصائح، فهو كالنبتة الصغيرة يراقبها الراعي لها منذ اول يوم ظهورها حتى بلوغها القوة، اذ ان تربية الطفل ضرورة يقرها العقل والشرع.
(أن الإمام زين العابدين عليه السلام يصرّح بمسؤولية الأبوين في تربية الطفل ، ويعتبر التنشئة الروحية والتنمية الخلقية لمواهب الأطفال واجباً دينياً يستوجب أجراً وثواباً من الله تعالى ، وأن التقصير في ذلك يعرّض الآباء إلى العقاب ، يقول الإمام الصادق عليه السلام : « وتجب للولد على والده ثلاث خصال : اختياره لوالدته ، وتحسين اسمه ، والمبالغة في تأديبه » من هذا يفهم أن تأديب الولد حق واجب في عاتق أبيه، وموقف رائع يبيّن فيه الإمام زين العابدين عليه السلام أهمية تأديب الأولاد ، استمداده من الله عز وجلّ في قيامه بذلك : « وأعني على تربيتهم وتأديبهم وبرهم »)
فالمسؤولية على الاباء تكون اكبر في هذه المرحلة الهامة، لذلك عليهم ان يجدوا طرقاً تربوية يتعلموها لتربية ابنائهم فكل يوم يمر من عمر الطفل على الاب ان يملؤه بالشيء المناسب، ويصرف معه وقتاً ليدربه ويعلمه الاشياء النافعة.





مفهوم واسع وكبير يعطي دلالات عدة ، وشهرته بين البشر واهل العلم تغني عن وضع معنى دقيق له، الا ان التربية عُرفت بتعريفات عدة ، تعود كلها لمعنى الاهتمام والتنشئة برعاية الاعلى خبرة او سناً فيقال لله رب العالمين فهو المربي للمخلوقات وهاديهم الى الطريق القويم ، وقد اهتمت المدارس البشرية بالتربية اهتماماً بليغاً، منذ العهود القديمة في ايام الفلسفة اليونانية التي تتكئ على التربية والاخلاق والآداب ، حتى العصر الاسلامي فانه اعطى للتربية والخلق مكانة مرموقة جداً، ويسمى هذا المفهوم في الاسلام بالأخلاق والآداب ، وتختلف القيم التربوية من مدرسة الى اخرى ، فمنهم من يرى ان التربية عامل اساسي لرفد المجتمع الانساني بالفضيلة والخلق الحسن، ومنهم من يرى التربية عاملاً مؤثراً في الفرد وسلوكه، وهذه جنبة مادية، بينما دعا الاسلام لتربية الفرد تربية اسلامية صحيحة.