المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
آخر المواضيع المضافة
المحبّبات للنفوس تمد جسور المحبة بين قلوب أفراد الأسرة أفهم شخصية عميلك في عملية البيع ما أحسن شيء للنساء؟! مجموعة مبيدات الحشرات الكيموحيوية مايكروبية المصدر التجارية (بولي ناكتين Polynactins) مـنظمـة التـعاون الاقتـصادي والتنميـة وتفـعيـل الحـوكمـة البـعـد التـاريـخي للحـوكـمـة مجموعة مبيدات الحشرات الكيموحيوية مايكروبية المصدر غير التجارية التقسيم القطاعي في حسابات التدفقات المالية والنقدية وأسسه (تقسيم نشاط المؤسسات النقدية والمالية) البروتينات المايكروبية المضادة للحشرات مضادات الحشرات الحيوية العامة General Antibiotics حـسابـات وجـداول التـدفقات النـقديـة والمـاليـة (هيكل حسابات التدفقات النقدية والمالية) الأدوات المستخدمـة فـي حـسابـات التـدفقـات النـقديـة والمـاليـة منظمات النمو الحشرية (مبيدات الحشرات الكيموحيوية حيوانية المصدر) وجوه الباطل وجوه النشوز

الاخلاق و الادعية
عدد المواضيع في هذا القسم 5851 موضوعاً
الفضائل
آداب
الرذائل وعلاجاتها
قصص أخلاقية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


الغضب المذموم ومفاسده  
  
240   04:37 مساءً   التاريخ: 2024-05-29
المؤلف : مركز نون للتأليف والترجمة
الكتاب أو المصدر : بحوث أخلاقية من "الأربعون حديثاً"
الجزء والصفحة : ص163-168
القسم : الاخلاق و الادعية / الرذائل وعلاجاتها / الغضب و الحقد والعصبية والقسوة /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 15-8-2022 1445
التاريخ: 29-9-2016 1492
التاريخ: 29-9-2016 1549
التاريخ: 14-2-2022 2043

عن الإمام الصادق عليه السلام: "الغضب مفتاح كلّ شر"[1].

خطورة الغضب:

ينقل أنّ سقراطيس كان يقول: "إنّي للسفينة إذا عصفت بها الرياح وتلاطمت عليها الأمواج وقذفت بها إلى اللجج الّتي فيها الجبال، أرجى منّي للغضبان الملتهب، وذلك أنّ السفينة في تلك الحال يلطف لها الملّاحون ويخلّصونها بضروب الحيل، أمّا النفس إذا استشاطت غضباً فليس يرجى لها حيلة البتّة، وذلك أنّ كلّ ما رُقي به الغضب من التضرُّع والموعظة والخضوع يصير بمنزلة الجزل من الحطب يوهجه ويزيده استعاراً".

والغضب ليس شرّاً دائماً، وإنّما له فوائد في مكانه الصحيح ويصبح قبيحاً مع الإفراط ووضعه في غير محلّه.

 

فوائد القوّة الغضبية:

قد يتصوّر بعض الناس أنّ قتل غريزة الغضب بالكامل وإخماد أنفاسها يعدّ من الكمالات والمعارج النفسية، وهم بذلك يرتكبون خطيئة عظيمة، فإنّ هذه الغريزة من النعم الإلهية العظيمة الّتي ينبغي حفظها وشكر الباري عليها، إنّ التفريط والنقص من حال الاعتدال يعدّ من مثالب الأخلاق المذمومة ومن نقائص الكمالات الّتي يترتّب عليها الكثير من المفاسد والعيوب. وسنشير هنا إلى بعض فوائد هذه القوّة:

- إنّ وجود هذه الغريزة الشريفة في الإنسان وكذلك في الحيوان تدفعه للدفاع عن نفسه من هجمات الطبيعة، ولولاها لآل أمره إلى الزوال والاضمحلال.

 - إنّ القيام بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتنفيذ الحدود والتعزيرات والجهاد ضدّ الأعداء ودفع المؤذيات والمضرّات عن الفرد والمجتمع لا يكون إلّا في ظلّ القوّة الغضبية الشريفة وتحت لوائها.

- لولا هذه القوّة لما استطاع الإنسان أن يصل إلى الكثير من مراتب تطوّره وكمالاته ولابتلي بكثير من العيوب والمفاسد كالخوف والضعف والخمود والتكاسل والطمع وقلّة الصبر وعدم الثبات وتحمّل الظلم وقبول الرذائل والاستسلام لما يصيبه وانعدام الغيرة وخور العزيمة... والله تعالى يصف المؤمنين بقوله:

﴿أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ[2].

فهذه الغريزة في بني آدم هي رأسمال الحياة الملكية والملكوتية، ومفتاح الخيرات والبركات، لذلك سعى الحكماء إلى معالجة خمود هذه الغريزة وركودها.

كيف نوقظ هذه الغريزة الشريفة؟

إنّ غريزة الغضب موجودة لدى كلّ إنسان ومودعة في باطنه، ولكنّها في بعضهم خامدة منكمشة، كالنار تحت الرماد، فالواجب على من يلحظ في نفسه حال الخمول والضعف وانعدام الغيرة أن يعالج الحالة بضدّها ويخرج نفسه ممّا هي فيه إلى حال من الاعتدال، وهناك معالجات علمية وعملية لإيقاظها وتحريكها: مثل الإقدام على الأمور العظيمة المخيفة، والذهاب إلى ميادين الحرب، والجهاد ضدّ أعداء الله.

 

الإفراط في الغضب قبيح:

كما كان التفريط ونقص الاعتدال من الصفات المذمومة الّتي تؤدّي إلى كثير من المفاسد الّتي ذكرنا بعضها، كذلك الإفراط وتجاوز حدّ الاعتدال، فهو أيضاً من الصفات المذمومة الّتي تقود إلى مفاسد كثيرة، وقد ورد في الحديث الشريف عن أبي عبد الله عليه السلام:

"الغضب يُفسد الإيمان كما يفسد الخلّ العسل"[3].

فقد يصل الغضب بالإنسان إلى حدّ الارتداد عن دين الله وإطفاء نور الإيمان بحيث إنّ ظلام الغضب وناره تحرق العقائد الحقّة، فيصل إلى الهلاك الأبدي، ثمّ ينتبه على نفسه بعد فوات الأوان وحين لا ينفع الندم، ولذلك يمكن أن توصف هذه السجيّة بأنّها أمّ الأمراض النفسية ومفتاح كلّ شرّ، على المستويين، الخُلُقي والعملي:

أمّا المفاسد الأخلاقية الّتي تتبع الغضب فهي: الحقد على عباد الله، وقد ينتهي به الأمر إلى الحقد على الأنبياء والأولياء، بل وحتّى على ذات الله المقدّسة وليّ النعم.!

وكذلك الحسد الّذي سبق الحديث عن مفاسده وشروره. وغيرها من المفاسد.

وأما مفاسد الغضب المؤثرة في الأعمال فإنها ليست بمحصورة، فلعله يتفوّه بما فيه الارتداد، أو سبّ الأنبياء والأولياء والعياذ بالله وهتك الحرمات الإلهية، وخرق النواميس المقدّسة، وقتل الأنفس الزكية، والافتراء على العوائل المحترمة والتسبب لها بالعار والذلّ، ويقضي على النظام العائلي بكشف الأسرار وهتك الأستار، وغيرها من المفاسد الّتي لا تُحصى، لقد وقعت أفظع الفتن، وارتكبت أفجع الأعمال بسبب الغضب واشتعال ناره الحارقة.

 

-عقاب الغضب في الآخرة:

ورد في الرواية عن الإمام الباقر (عليه السلام): "إنّ هذا الغضب جمرة من الشيطان توقد في قلب ابن آدم"[4].

ونار الغضب هذه الّتي هي جمرة الشيطان في هذه الدنيا، يمكن أن تكون صورتها في الآخرة صورة نار الغضب الإلهي الّذي يحرق الإنسان، كما ورد في رواية عنه (عليه السلام):

"مكتوب في التوراة فيما ناجى الله عزّ وجل به موسى: يا موسى أمسك غضبك عمّن ملّكتك عليه، أكفّ عنك غضبي"[5].

ولا شكّ في أنّه ليست هناك نار أشدّ من نار غضب الله عذاباً. وقد جاء في كتب الحديث عن أبي عبد الله (عليه السلام):

"قال الحواريّون لعيسى عليه السلام: أيّ الأشياء أشدّ؟ قال: أشدّ الأشياء غضب الله عزّ وجل، قالوا: بِمَ نتّقي غضب الله قال: بأن لا تغضبوا"[6].

إنّ غضب الإنسان في هذه الدنيا يأخذ صورة غضب الله تعالى في الآخرة، وكما أنّ الغضب يظهر من القلب، فلعلّ نار الغضب الإلهي الّذي منطلقه القلب، تنبعث من داخل القلب أيضاً، وتسري إلى الظاهر، وتخرج ألسنة نيرانها المؤلمة من الأعضاء الظاهرية مثل العين والأذن واللسان وغيرها، ثمّ هذه الأعضاء نفسها ستكون أبواباً تتفتح على جهنّم فتحيط نار جهنّم بظاهر جسد الإنسان لتتّجه إلى الباطن، فيقع الإنسان في العذاب والشدّة بين جهنّمين: أحدهما يبرز من باطن القلب ليسري في عالَم الجسد، وثانيهما صورة قبائح الأعمال وتجسّم الأعمال حيث تتصاعد نيرانها من الظاهر إلى الباطن، والله سبحانه وتعالى يعلم مدى هذا الضغط! إنّه غير الاحتراق وغير الانصهار، فالإحاطة في الآخرة تختلف عن الإحاطة الّتي نتصوّرها، لأنّ الإحاطة الّتي نتصوّرها تحيط بالظاهر، وأمّا الإحاطة في الآخرة فتكون بالظاهر والباطن.

وإذا صارت صفة الغضب راسخة في نفس الإنسان - لا سمح الله - كانت المصيبة أعظم وأصبحت صورة الإنسان في البرزخ ويوم القيامة صورة الوحوش والسباع، السباع الّتي لا شبيه لها في هذه الدنيا، لأنّ سبعية الإنسان لا يمكن مقارنتها بسبعية أيّ حيوان.

وقد وصفهم الله تعالى بقوله: ﴿إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا[7].

ووصف قلوبهم فقال: ﴿فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً[8].

هذا كلّه إذا لم يستتبع الغضب معاصٍ أخرى، بل بقي ناراً داخلية مظلمة تتّقد في الباطن ليفسد دخانها الأسود نور الإيمان ويطفئه. وعندما تستعر نار الغضب فمن البعيد أن لا يرتكب معاصٍ وموبقات ومهلكات أخرى كأن يسبّ الأنبياء والمقدسات والعياذ بالله أو يقتل نفساً بريئة مظلومة أو يهتك الحرمات فيخسر الدنيا والآخرة، كما جاء في الكافي عن الإمام الباقر (عليه السلام): "أيّ شيءٍ أشدّ من الغضبِ؟!

إنّ الرجل ليغضب فيقتل النفس الّتي حرّم الله ويقذف المحصنة"[9].


[1] الكافي، ج 2، ص 303.

[2] سورة الفتح، الآية: 29.

[3] الكافي، ج 2، ص 302.

[4] الكافي، ج 2، ص 304.

[5] م.ن، ج 2، ص 303.

[6] وسائل الشيعة، ج 11، ص 289.

[7] سورة الفرقان، الآية: 44.

[8] سورة البقرة، الآية: 74.

[9] الكافي، ج 2، ص 303.




جمع فضيلة والفضيلة امر حسن استحسنه العقل السليم على نظر الشارع المقدس من الدين والخلق ، فالفضائل هي كل درجة او مقام في الدين او الخلق او السلوك العلمي او العملي اتصف به صاحبها .
فالتحلي بالفضائل يعتبر سمة من سمات المؤمنين الموقنين الذين يسعون الى الكمال في الحياة الدنيا ليكونوا من الذين رضي الله عنهم ، فالتحلي بفضائل الاخلاق أمراً ميسورا للكثير من المؤمنين الذين يدأبون على ترويض انفسهم وابعادها عن مواطن الشبهة والرذيلة .
وكثيرة هي الفضائل منها: الصبر والشجاعة والعفة و الكرم والجود والعفو و الشكر و الورع وحسن الخلق و بر الوالدين و صلة الرحم و حسن الظن و الطهارة و الضيافةو الزهد وغيرها الكثير من الفضائل الموصلة الى جنان الله تعالى ورضوانه.





تعني الخصال الذميمة وهي تقابل الفضائل وهي عبارة عن هيأة نفسانية تصدر عنها الافعال القبيحة في سهولة ويسر وقيل هي ميل مكتسب من تكرار افعال يأباها القانون الاخلاقي والضمير فهي عادة فعل الشيء او هي عادة سيئة تميل للجبن والتردد والافراط والكذب والشح .
فيجب الابتعاد و التخلي عنها لما تحمله من مساوئ وآهات تودي بحاملها الى الابتعاد عن الله تعالى كما ان المتصف بها يخرج من دائرة الرحمة الالهية ويدخل الى دائرة الغفلة الشيطانية. والرذائل كثيرة منها : البخل و الحسد والرياء و الغيبة و النميمة والجبن و الجهل و الطمع و الشره و القسوة و الكبر و الكذب و السباب و الشماتة , وغيرها الكثير من الرذائل التي نهى الشارع المقدس عنها وذم المتصف بها .






هي ما تأخذ بها نفسك من محمود الخصال وحميد الفعال ، وهي حفظ الإنسان وضبط أعضائه وجوارحه وأقواله وأفعاله عن جميع انواع الخطأ والسوء وهي ملكة تعصم عما يُشين ، ورياضة النفس بالتعليم والتهذيب على ما ينبغي واستعمال ما يحمد قولاً وفعلاً والأخذ بمكارم الاخلاق والوقوف مع المستحسنات وحقيقة الأدب استعمال الخُلق الجميل ولهذا كان الأدب استخراجًا لما في الطبيعة من الكمال من القول إلى الفعل وقيل : هو عبارة عن معرفة ما يحترز به عن جميع أنواع الخطأ.
وورد عن ابن مسعود قوله : إنَّ هذا القرآن مأدبة الله تعالى ؛ فتعلموا من مأدبته ، فالقرآن هو منبع الفضائل والآداب المحمودة.