المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الادارة و الاقتصاد
عدد المواضيع في هذا القسم 6776 موضوعاً
المحاسبة
ادارة الاعمال
علوم مالية و مصرفية
الاقتصاد
الأحصاء

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
الموظف أمنمأبت.
2024-07-20
الموظف أمنمأبت المسمى ابي.
2024-07-20
نبترو الكاهن الأكبر للإله آمون بالكرنك
2024-07-20
الوزير حات تي.
2024-07-20
أولاد سيتي الأول (رعمسسو)
2024-07-20
الوزراء في عهد سيتي الأول الوزير نب آمون.
2024-07-20

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


خصائص المفاهيم والممارسات التنظيمية والإدارية في مؤسسات التعليم العالي.  
  
186   12:10 صباحاً   التاريخ: 2024-06-23
المؤلف : د . مصطفى محمود ابو بكر
الكتاب أو المصدر : قضايا ادارية وتنموية معاصرة (تأصيل علمي وتطبيق عملي)
الجزء والصفحة : ص45 - 47
القسم : الادارة و الاقتصاد / ادارة الاعمال / الادارة الاستراتيجية / النظريات و الانظمة و القرارات و العمليات /

2 ـ خصائص المفاهيم والممارسات التنظيمية والإدارية في مؤسسات التعليم العالي.
1/2- عملية التخطيط.
(1) مدى وجود رسالة محددة توضح مبرر وجود المنظمة.
(2) مستوى تحديد ووضوح أهداف المنظمة.
(3) مستوى تحديد ووضوح خطط وبرامج العمل.
(4) مستوى الإدراك للتوافق بين أهداف الأفراد وأهداف المنظمة.
(5) مستوى الإدراك لموضوعية أهداف المنظمة أو قابليتها للقياس.
(6) مستوى إمكانية الحصول على المعلومات وضعف شفافية تداولها ومناقشتها.
(7) مستوى فرص تنمية القدرات الذاتية وزيادة التمويل الذاتي.
(8) مستوى الاقتناع بضرورة الاعتماد على المساندة والدعم الحكومي.
(9) مستوى الاعتقاد بأن عدم التأكد البيئي مبرراً لإنخفاض مستوى دقة واستقرار خطط وبرامج العمل.
2/2- عملية التنظيم.
(1) مستوى الإدراك بأن الهياكل التنظيمية جامدة وغير مرنة.
(2) مستوى تحديد ووضوح وعلانية الهياكل الوظيفية.
(3) مستوى تحديد ووضوح وعلانية سياسات وقواعد العمل.
(4) مستوى روتينية الإجراءات والتمسك بالقواعد والقوانين واللوائح.
(5) مستوى التوازن بين الواجبات والسلطات، ومسئوليات الأفراد وصلاحياتهم. 
(6) مستوى دقة ووضوح الوصف الوظيفي وما يتضمنه من واجبات وسلطات وأهداف.
(7) مستوى دقة نظم وأدلة العمل للأنشطة والأعمال.
(8) مستوى الوضوح والاستقرار في بيئة العمل الداخلية بالمنظمة.
3/2- التوجيه والإشراف.
(1) مستوى الوضوح والملاءمة في نظم وأساليب الاتصال.
(2) مستوى الجهود التي تبذل لبناء صف ثانٍ قوي من القيادات.
(3) مستوى فرص ممارسة الاعتراض أو التحفظ أو الرفض.
(4) مستوى فرص تبادل الآراء والتصورات والمقترحات.
(5) مستوى الفرص المتاحة للتظلم أو الشكوى من سياسات الإدارة وقراراتها.
4/2 نظم المتابعة والتقييم.
(1) مستوى تحديد ووضوح موضوعية معايير وأساليب تقييم الأداء.
(2) مستوى وضوح أسس وقواعد المساءلة والمحاسبة عن النتائج.
5/2- نظم المكافاة والحوافز.
(1) مستوى وضوح نظم المكافآت والحوافز
(2) مستوى الإدراك لعدالة سياسات وقرارات المكافأة والحوافز. 
6/2 آلية وأسلوب اتخاذ القرارات.
(1) مستوى الرضا عن أسلوب اتخاذ القرارات.
(2) مستوى المشاركة في اتخاذ القرارات. 
(3) مستوى الاستقلالية في اتخاذ القرارات داخل المنظمة.
(4) مستوى إمكانية مناقشة القرارات والتعليمات واقتراح تعديلها قبل إصدارها .
7/2 - العلاقات مع العملاء.
(1) مستوى توجه أنشطة وخدمات المنظمة باحتياجات وأهداف العملاء.
(2) مستوى كفاءة قاعدة المعلومات عن الأطراف المستفيدة من أنشطة وخدمات المنظمة.
(3) مستوى وضوح أسس ومعايير جودة الأنشطة والخدمات.
(4) مستوى الاعتقاد بإمكانية تنمية مساندة وتعقيد الأطراف في البيئة الخارجية للمنظمة.
(5) مستوى الاعتقاد بضعف قدرة المنظمة لإبرام عقود تبادل المنافع مع الأطراف في البيئة الخارجية.

 




علم قديم كقدم المجتمع البشري حيث ارتبط منذ نشأته بعمليات العد التي كانت تجريها الدولة في العصور الوسطى لحساب أعداد جيوشها والضرائب التي تجبى من المزارعين وجمع المعلومات عن الأراضي التي تسيطر عليها الدولة وغيرها. ثم تطور علم الإحصاء منذ القرن السابع عشر حيث شهد ولادة الإحصاء الحيوي vital statistic وكذلك تكونت أساسيات نظرية الاحتمالات probability theory والتي تعتبر العمود الفقري لعلم الإحصاء ثم نظرية المباريات game theory. فأصبح يهتم بالمعلومات والبيانات – ويهدف إلى تجميعها وتبويبها وتنظيمها وتحليلها واستخلاص النتائج منها بل وتعميم نتائجها – واستخدامها في اتخاذ القرارات ، وأدى التقدم المذهل في تكنولوجيا المعلومات واستخدام الحاسبات الآلية إلى مساعدة الدارسين والباحثين ومتخذي القرارات في الوصول إلى درجات عالية ومستويات متقدمة من التحليل ووصف الواقع ومتابعته ثم إلى التنبؤ بالمستقبل .





علم قديم كقدم المجتمع البشري حيث ارتبط منذ نشأته بعمليات العد التي كانت تجريها الدولة في العصور الوسطى لحساب أعداد جيوشها والضرائب التي تجبى من المزارعين وجمع المعلومات عن الأراضي التي تسيطر عليها الدولة وغيرها. ثم تطور علم الإحصاء منذ القرن السابع عشر حيث شهد ولادة الإحصاء الحيوي vital statistic وكذلك تكونت أساسيات نظرية الاحتمالات probability theory والتي تعتبر العمود الفقري لعلم الإحصاء ثم نظرية المباريات game theory. فأصبح يهتم بالمعلومات والبيانات – ويهدف إلى تجميعها وتبويبها وتنظيمها وتحليلها واستخلاص النتائج منها بل وتعميم نتائجها – واستخدامها في اتخاذ القرارات ، وأدى التقدم المذهل في تكنولوجيا المعلومات واستخدام الحاسبات الآلية إلى مساعدة الدارسين والباحثين ومتخذي القرارات في الوصول إلى درجات عالية ومستويات متقدمة من التحليل ووصف الواقع ومتابعته ثم إلى التنبؤ بالمستقبل .





لقد مرت الإدارة المالية بعدة تطورات حيث انتقلت من الدراسات الوصفية إلى الدراسات العملية التي تخضع لمعايير علمية دقيقة، ومن حقل كان يهتم بالبحث عن مصادر التمويل فقط إلى حقل يهتم بإدارة الأصول وتوجيه المصادر المالية المتاحة إلى مجالات الاستخدام الأفضل، ومن التحليل الخارجي للمؤسسة إلى التركيز على عملية اتخاذ القرار داخل المؤسسة ، فأصبح علم يدرس النفقات العامة والإيرادات العامة وتوجيهها من خلال برنامج معين يوضع لفترة محددة، بهدف تحقيق أغراض الدولة الاقتصادية و الاجتماعية والسياسية و تكمن أهمية المالية العامة في أنها تعد المرآة العاكسة لحالة الاقتصاد وظروفه في دولة ما .و اقامة المشاريع حيث يعتمد نجاح المشاريع الاقتصادية على إتباع الطرق العلمية في إدارتها. و تعد الإدارة المالية بمثابة وظيفة مالية مهمتها إدارة رأس المال المستثمر لتحقيق أقصى ربحية ممكنة، أي الاستخدام الأمثل للموارد المالية و إدارتها بغية تحقيق أهداف المشروع.