المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

علم الكيمياء
عدد المواضيع في هذا القسم 8595 موضوعاً
علم الكيمياء
الكيمياء التحليلية
الكيمياء الحياتية
الكيمياء العضوية
الكيمياء الفيزيائية
الكيمياء اللاعضوية
مواضيع اخرى في الكيمياء

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر

الأفعال التي تنصب مفعولين
23 / كانون الاول / 2014 م
صيغ المبالغة
18 / شباط / 2015 م
الجملة الإنشائية وأقسامها
26 / آذار / 2015 م
معاني صيغ الزيادة
17 / شباط / 2015 م
انواع التمور في العراق
27 / 5 / 2016
صفات المحقق
16 / 3 / 2016


 الكيماوي الفرنسي أنطوان لورا ن لافوا زييه  
  
1072   03:07 مساءاً   التاريخ: 19 / 2 / 2016
المؤلف : طارق اسماعيل كاخيا
الكتاب أو المصدر : سحر الكيمياء
الجزء والصفحة : ص14
القسم : علم الكيمياء / علم الكيمياء / تاريخ الكيمياء والعلماء المشاهير /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 1 / 2 / 2016 1205
التاريخ: 30 / 3 / 2016 1066
التاريخ: 9 / 3 / 2016 1200
التاريخ: 9 / 3 / 2016 1028

 الكيماوي الفرنسي أنطوان لورا ن لافوا زييه

وكما أنتجت انجلترا في القرن الثامن عشر كثيرا من العلماء الممتازين كذلك عملت دول أخرى من القارة الأوربية وعلى الأخص فرنسا التي قدمت العالم الكيماوي الفرنسي أنطوان لورا ن لافوا زييه الذي اتسعت اهتماماته ونشاطه لدرجة تسببت في وفاته قبل الأوان وفي شهرته التي طبقت الآفاق . كان لافوازييه أريستوقراءطياً ومن موظفي الحكومة الفرنسية واعتبرته الثورة الفرنسية عدواً للشعب وكان هذا سبباً كافياً لإعدامه بالمقصلة في 8 مايو سنة .1794

توصل لافوازييه إلى اكتشافات هامة في مجال الكيمياء ذلك العلم الذي استولى على معظم اهتمامه وأصبح أكثر من أي عالم آخر مسئولاً عن نقض نظرية الفلوجستن وعرض أول تفسير علمي حقيقي للاحتراق بناء على الحقائق التي حصل عليها من سلسلة طويلة من التجارب التي نشرها بين سنة  1775 و 1777 وساعده على إكمال نظريته عن الاحتراق المناقشة التي دارت بينه وبين بريستلي عندما تقابلا وشرح هذا له تجربته الأخيرة بإشعاله الشمعة في مخبار به الأوكسجين " الهواء الخالي من الفلوجستن" كما كان يسميه بريستلي . وطبقاً لاكتشافات لافوا زييه تنشأ عملية الاحتراق من اتحاد المادة المحترقة مع  الغاز الجوي الذي اكتشفه بريستلي والذي كان لافوازييه أول من أطلق عليه اسم الأوكسجين . ولاحظ أن المادة الناتجة بعد عملية الاحتراق يزيد وزنها عن المادة الأصلية قبل أن تحترق . وأن الزيادة في الوزن تساوي وزن الهواء الذي اتحد مع المادة المحترقة . وبالرغم من أدلة لافوا زييه القوية بقيت نظريته عن الاحتراق عشر سنوات قبل أن تلاقي القبول من جمهرة العلماء .

ووسع لافوا زييه نتائج تجاربه عن الاحتراق واستنتج منها فكرة تطورت حتى أصبحت أحد القوانين الأساسية في الكيمياء وهو قانون : " بقاء المادة " . فكتب يقول" في كل تفاعل كيماوي توجد كمية متساوية من المادة قبل وبعد التفاعل وعلى ذلك بما أن العنب المتخمر ينتج عنه غاز حامض الكربون والكحول يمكنني أن أقول أن العنب المتخمر يساوي حامض الكربون والكحول . ويعني هذا أن المادة لا تفقد شيئاً من وزنها أثناء تغيرها الكيماوي من حالة إلى أخرى " .

وأثرت النظم العملية والطرق الحسابية التي أتقنها لافوا زييه تاثيرا عميقاً في البحث العلمي خلال السنوات التالية . فأصبح على سبيل المثال شديد التعصب لعادة تحليل المواد بوزنها قبل التفاعل الكيماوي وبعده ، وتبنى كثيرا من العلماء طريقته هذه ، إذ بهرتهم النتائج التي حصلوا عليها باستعمالهم لها.

 وتعرف هذه الطريقة في وقتنا الحالي بطريقة " التحليل الكمي " وأدخل لافوا زييه أداة فائقة القيمة في الكيمياء الحديثة هي المعادلة الكيماوية التي ابتكرها كلغة ملائمة للكيماويين محولاً جلاء اللخبطة في المعلومات الكيماوية المعروفة في ذلك الوقت ،ومن مساهماته الأخرى قيامه على وضع المصطلحات الكيماوية التي كانت في وقته لا يشوبها الاختلاط فحسب ولكن كانت تشمل الكثير من الألفاظ التي بقيت من أيام السيماويين والتي أصبحت لا تناسب العلم الحديث .

وفي سنة 1789 نشر لافوازييه كتاباً سماه "مبادئ الكيمياء" قدم فيه مصطلحاته الجديدة لأول مرة .

وغني عن القول أثار هذا الكتاب اهتماماً كبيرا بين مؤيديه وناقديه . غير أن مضي الوقت كان في صالح مؤيديه ، وأصبحت مصطلحاته الأساسية اللغة المقبولة في علم الكيمياء .

ولو لم يعمل لافوا زييه شيئاً سوى تفسيره لعملية الاحتراق لكان هذا كافياً لخلود اسمه كعالم فذ من علماء الكيمياء ،غير أنه عمل أكثر من هذا : إذ أعطى علم الكيمياء روحاً ونظرة جديدتين كان في حاجة إليهما . ولقد جعلت أفكاره عن طبيعة العناصر والمركبات واثباته أن كل التغيرات الكيماوية يمكن التحقق منها بوزن المواد الداخلة في التفاعل أو الخارجة منه ، كل ذلك دفع الكيماويين الذين تلوه إلى آفاق عالية من الانتصارات العلمية لم يكن في إمكانهم الوصول إليها .




هي أحد فروع علم الكيمياء. ويدرس بنية وخواص وتفاعلات المركبات والمواد العضوية، أي المواد التي تحتوي على عناصر الكربون والهيدروجين والاوكسجين والنتروجين واحيانا الكبريت (كل ما يحتويه تركيب جسم الكائن الحي مثلا البروتين يحوي تلك العناصر). وكذلك دراسة البنية تتضمن استخدام المطيافية (مثل رنين مغناطيسي نووي) ومطيافية الكتلة والطرق الفيزيائية والكيميائية الأخرى لتحديد التركيب الكيميائي والصيغة الكيميائية للمركبات العضوية. إلى عناصر أخرى و تشمل:- كيمياء عضوية فلزية و كيمياء عضوية لا فلزية.


إن هذا العلم متشعب و متفرع و له علاقة بعلوم أخرى كثيرة ويعرف بكيمياء الكائنات الحية على اختلاف أنواعها عن طريق دراسة المكونات الخلوية لهذه الكائنات من حيث التراكيب الكيميائية لهذه المكونات ومناطق تواجدها ووظائفها الحيوية فضلا عن دراسة التفاعلات الحيوية المختلفة التي تحدث داخل هذه الخلايا الحية من حيث البناء والتخليق، أو من حيث الهدم وإنتاج الطاقة .


علم يقوم على دراسة خواص وبناء مختلف المواد والجسيمات التي تتكون منها هذه المواد وذلك تبعا لتركيبها وبنائها الكيميائيين وللظروف التي توجد فيها وعلى دراسة التفاعلات الكيميائية والاشكال الأخرى من التأثير المتبادل بين المواد تبعا لتركيبها الكيميائي وبنائها ، وللظروف الفيزيائية التي تحدث فيها هذه التفاعلات. يعود نشوء الكيمياء الفيزيائية إلى منتصف القرن الثامن عشر . فقد أدت المعلومات التي تجمعت حتى تلك الفترة في فرعي الفيزياء والكيمياء إلى فصل الكيمياء الفيزيائية كمادة علمية مستقلة ، كما ساعدت على تطورها فيما بعد .





استئنافُ الدورات التدريبيّة لبرنامج في كلّ بيتٍ مُنقِذ
منهاجُ (نتعلّمُ لنَحيا) لمحو الأمّية يُكمل المرحلةَ الأساسيّة في أحد مراكزه
اختتامُ فعّاليات المشروع القرآنيّ لطلبة الجامعات والمعاهد
العتبةُ العبّاسية المقدّسة تُنشئ محطّةً لتحلية المياه خدمةً للأهالي والزائرين