المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
Untitled Document
أبحث في الأخبار


عادة يومية قد تساعد في الوقاية من مرض ألزهايمر


  

625       10:00 صباحاً       التاريخ: 30 / 6 / 2022              المصدر: RT
رغم مرور عقود على اكتشافه، لم يتمكن العلماء من تطوير سوى عدد قليل جدا من العلاجات للخرف، والتي تساعد فقط في إبطاء الأعراض.
ويقول الخبراء إلى المصابين بالخرف، في الواقع، لا يعانون من موت واحد، بل من حالتي وفاة، وهي "موت العقل" و"موت الجسد".
ومع ذلك، يرى الكثيرون أن الموت الأول (موت العقل) هو الأصعب، حيث أن هذه الحالة لا رجوع فيها، وما يجعل المريض غير قادر على التعرف على أحبائهم وأفراد عائلته، ويعجز حتى على أداء أبسط الممارسات اليومية.
وفي حين أن العلاج ما يزال بعيد المنال، هناك بعض الإجراءات التي يمكن للناس اتخاذها لتقليل مخاطرهم.
وفي عام 2019، قامت دراسة أجرتها جامعة بيرغن بالتحقيق فيما إذا كان تنظيف الأسنان بالفرشاة يمكن أن يؤجل ظهور أكثر أشكال الخرف شيوعا، مرض ألزهايمر.
والسبب في هذا الاستنتاج هو اكتشاف وجود صلة بين أمراض اللثة ومرض ألزهايمر. نظرا لأن أمراض اللثة ناتجة عن سوء صحة الفم، فمن المنطقي أن الحفاظ على نظافة الأسنان من شأنه أن يقلل من خطر تطورها.
قال الباحث بيوتر ميديل: "اكتشفنا دليلا قائما على الحمض النووي على أن البكتيريا المسببة لالتهاب اللثة يمكن أن تنتقل من الفم إلى الدماغ".
ووجد العلماء أيضا أن بكتيريا التهاب اللثة تنتج بروتينا يدمر الخلايا العصبية في الدماغ.
ومع ذلك، يقول ميديل إن الأمر لا يعني أن بكتيريا التهاب اللثة تسبب مرض ألزهايمر، بل إن وجود البكتيريا يزيد من خطر الإصابة بهذه الحالة.
ولحسن الحظ، هناك نوعان من الإجراءات البسيطة التي يمكن للأشخاص اتخاذها للتخفيف من هذه المخاطر، وهما تنظيف أسنانهم بالفرشاة وخيط تنظيف الأسنان.
وهذا ضروري بشكل خاص إذا كان هناك تاريخ من أمراض اللثة و/ أو مرض ألزهايمر في الأسرة.
وأضاف ميديل أنهم "نجحوا في تطوير دواء يمنع الإنزيمات الضارة من البكتيريا، ما يؤخر تطور مرض ألزهايمر".
وفي غضون ذلك، ليس هذا هو التهديد الوحيد لصحة الفم، حيث تشير الأبحاث الحديثة إلى أن أحد أهم عناصر النظافة المعتمدة على المريء قد تضر أكثر مما تنفع.
وقال الدكتور كامي هوس، طبيب الأسنان الذي قاد البحث، إن غسول الفم يمكن أن يزيل الميكروبات المسؤولة عن إنتاج أكسيد النيتريك، وهو ميكروب مرتبط بتحسين صحة القلب والأوعية الدموية وخفض ضغط الدم.
ونظرا لأن لياقة القلب والأوعية الدموية مرتبطة بصحة الجهاز العصبي، فقد يتعرض المستخدمون المنتظمون لغسول الفم لخطر الإصابة بمجموعة متنوعة من الحالات.
وهناك أمراض أخرى مرتبطة بالفم، بعضها أكثر خطورة بكثير من التهاب اللثة، وأحد الأمثلة على ذلك هو سرطان الفم.
وتشمل أعراض الحالة ما يلي:
- تقرحات بالفم تكون مؤلمة ولا تلتئم خلال عدة أسابيع
- كتل غير مبررة ومستمرة في الفم أو الرقبة لا تزول
- خلخلة الأسنان أو التجاويف غير المبررة
- خدر مستمر وغير مبرر أو شعور غريب بالشفة أو اللسان
- ظهور بقع بيضاء أو حمراء على بطانة الفم من حين لآخر
- تغييرات في الكلام
وإذا لم تختف الأعراض بعد ثلاثة أسابيع، يُنصح المرضى بمراجعة الطبيب.


Untitled Document
د. فاضل حسن شريف
كلمة الضرب بمفهوم الهجرة والانفصال في القرآن الكريم
فضيلة المحروس
دمٌ طاهرٌ زكي ينتظر قيام القائم
د. فاضل حسن شريف
المد المنفصل وتطبيقات من آيات سورة الصافات (ح 2)
احمد الخرسان
اطلالة على سفر ملكوتي
حسن عبد الهادي اللامي
سبعُ طرائقَ تساعدُكَ على التعاملِ معَ ابنكَ المراهقِ
عبد الأمير رباط العويدي
المسرح المدرسي وتنمية المهارات
مجاهد منعثر الخفاجي
محطُّ الرِّحال (قصة قصيرة)
علي الغزالي
نَــسَــمــات (21)
د. فاضل حسن شريف
المد المنفصل وتطبيقات من آيات سورة الصافات (ح 1)
عبد العباس الجياشي
الجياشي يقضي على أسطورة صحيح البخاري
د. فاضل حسن شريف
ليلة وصباح عاشوراء
جميل ظاهري
عاشوراء.. ملحمة لا يدركها سوى المتمسكين بنهج الحسين
د. فاضل حسن شريف
معركة كربلاء وقمر بني هاشم
إسلام سعدون النصراوي
ركضةُ طويريج .. مَسيرةُ الوَلاءِ وتَلبِيَةُ النِّداء