ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

رمز الامان : 9661

سيرة الرسول وآله

عدد المواضيع في هذا القسم 7757
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد

شقيقات الحسين (عليه السّلام) كم عددهنَّ ؟ ومَنْ هنَّ ؟

12:17 AM

24 / 6 / 2019

1922

المؤلف : الشيخ عبد الوهاب الكاشي .

المصدر : مأساة الحسين (عليه السلام) بين السائل والمجيب

الجزء والصفحة : ص181-187.

+
-

المشهور بين المؤرّخين أنّ بنات فاطمة (عليها السّلام) اثنتان : زينب العقيلة واُختها اُمّ كلثوم . والمشهور بينهم أيضاً أنّ اُمّ كلثوم هذه تزوّجها عمر بن الخطاب غير أنّ بعض المحقّقين ينفي وجود اُمّ كلثوم بتاتاً ويرى أنّ زينب العقيلة كانت تُكنّى باُمّ كلثوم وأنّها هي البنت الوحيدة لفاطمة الزهراء (عليها السّلام) ؛ ويستند في رأيه هذا على ظواهر تاريخية :

منها : أنّه لم يرد لها ـ أي لاُمّ كلثوم ـ ذكر في حوادث وفاة فاطمة (عليها السّلام) حيث أوصت ببعض الأشياء التي تعود لها إلى زينب وأوصتها باُمور تتعلّق بالحسين (عليه السّلام) ولم يرد في وصاياها ذكر لاُمّ كلثوم .

ومنها أيضاً : أنّ كثيراً من قضايا كربلاء والسبي من خطب وكلمات وأعمال تُنسب تارة إلى زينب وتُنسب نفسها إلى اُمّ كلثوم تارة اُخرى ؛ الأمر الذي يدلّ على أنّ زينب واُمّ كلثوم واحدة يعبّر عنها تارة بالاسم وتارة بالكنية .

وهناك بعض الخبراء من علمائنا الأعلام يقرّ بوجود اُمّ كلثوم كبنت ثانية لفاطمة (عليها السّلام) ولكن ينفي تزويجها من عمر بن الخطاب نفياً قاطعاً ومنهم الحجّة الجليل الشيخ المفيد (قدس سرّه) في أجوبة المسائل السروية حيث يقول (رحمه الله) : والخبر الحاكي أنّ أمير المؤمنين (عليه السّلام) زوّج اُمّ كلثوم من عمر بن الخطاب خبر لم تثبت صحته ؛ لأنّ مصدره الأول والوحيد هو الزبير بن بكار وهو غير مأمون ولا موثوق به ؛ لأنّه مشهور بالعداوة لعلي (عليه السّلام) وأهل بيته فهو متّهم فيما يروي عنهم لا يوثق بخبره .

هذا بالإضافة إلى أنّه مضطرب في نقله لهذا الخبر ومختلف في روايته ممّا يدلّ على كذب الخبر ووهن الرواية والله أعلم .

وأمّا زينب الكبرى فإنّها عقيلة آل أبي طالب وسيّدة النساء بعد اُمّها فاطمة ووصيّة أخيها الحسين (عليه السّلام) وكافلة الإمام زين العابدين (عليه السّلام) . وعلى العموم هي شريكة الحسين (عليه السّلام) في حركته المباركة وثورته المقدّسة وشقيقة الحسن والحسين (عليهما السّلام) في أشرف نسب ورضاع ونشأة .

انتقلت من أصلاب طاهرة إلى أرحام مطهّرة ورضعت من ثدي الإيمان والعصمة ونشأت في حجر النبوّة والإمامة ودرجت في بيت الوحي والرسالة ؛ فكانت (عليها السّلام) نموذجاً صالحاً ومثالاً صادقاً لأهل ذلك البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً .

ومن ثمّ أفادت بعض الأخبار بأنّ الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام) كان ينظر إلى العقيلة زينب نظرته إلى اُمّها فاطمة من حيث الإجلال والاحترام وكان يحدّثها ويحدّث ثقات أصحابه بالمحن الجسام التي أمامها وبالدور البطولي الذي ينتظرها في أعظم صراع بين الخير والشرّ في التاريخ .

والواقع : إنّ الدور الذي قامت به العقيلة زينب في تلك الثورة لا يقل صعوبة ولا تأثيراً في نصرة الدين من دور الحسين (عليه السّلام) وأصحابه ؛ فهي بحقّ بطلة كربلاء ظهرت على مسرح تلك الحوادث المؤلمة والمواقف الرهيبة بأجلى مظاهر البطولة وأعلى مستويات الشجاعة ؛ من حيث الصبر والاستقامة ورباطة الجأش وامتلاك الأعصاب تماماً كما وصفها هذا السيّد الأديب [حيث] قال :

بـأبي  التي ورثتْ مصائبَ اُمِّها      فـغدتْ تـقابلُها بـصبرِ أبـيها

لمْ تلهو عن جمعِ العيالِ و حفظِهمْ      بـفراقِ  إخـوتِها وفـقدِ بـنيها

وقال الآخر :

 قـد ورثتْ زينب عن اُمّها      كلّ الذي جرى عليها وصار

وزادتِ الـبنتُ عـلى اُمّها      من دارِها تُهدى إلى شرّ دار

وإنْ شئت هلمّ معي لنستعرض آيات باهرات عن بطولة العقيلة زينب (عليها السّلام) وشجاعتها : لمّا صرع الحسين (عليه السّلام) خرجت السيّدة زينب متوجّهة إليه تشقّ طريقها بين الجماهير وتتخطّى القتلى والجرحى حتّى وصلت إلى مصرع أخيها الحسين (عليه السّلام) فوجدته بحالة تفتت القلوب وتقطّع الأكباد وتجري الدموع دماً . فكان المتوقّع منها طبعاً وهي اُخته الثكلى وشقيقته المفجوعة به أقول كان المتوقّع منها أنْ تفقد كلّ تماسك وتوازن وتشقّ جيبها وتنشغل بالصراخ والعويل واللطم والبكاء وما شاكل ذلك .

ولكنّها لمْ تفعل شيئاً من هذا القبيل أبداً ؛ بل جلست عند رأس الحسين (عليه السّلام) بهدوء ووقار ومدّت يديها تحت ظهر الحسين (عليه السّلام) ورفعت رأسه عن الأرض وأسندته إلى صدرها ورفعت طرفها نحو السماء وقالت وهي خاشعة خاضعة بين يدي الله تعالى : اللّهمَّ تقبّل منّا هذا القربان . اللّهمَّ تقبّل منّا هذا الفداء .

يوم الحادي عشر :

الأسير عادة يظهر عليه آثار الذلّ والاستكانة أمام آسره وخاصّة المرأة مهما كانت عظيمة وقويّة ولكنّها [إذا] وقعت في أسر العدو تلين الكلام معه وتطلب عطفه وشفقته ؛ أمّا عقيلة آل أبي طالب وبنت أمير المؤمنين (عليه السّلام) فإنّها ما ذلّت ولا خضعت بالقول لأيّ من اُولئك الطغاة الغالبين .

تخاطب القائد الفاتح عمر بن سعد يوم الحادي عشر عندما قدّم النياق إلى النساء للركوب قالت : ويلك يابن سعد ! سوّد الله وجهك أتأمر الأجانب أن يركبونا ونحن بنات رسول الله (صلّى الله عليه وآله) ؟! قل لهم فليتباعدوا عنّا حتّى يركب بعضنا بعضاً .

وقالت لعبيد الله بن زياد ذلك الطاغي المتجبّر لمّا سألها قائلاً : كيف رأيت صنع الله بأخيك وأهلك ؟ فأجابته قائلة : ما رأيت إلاّ جميلاً ؛ اُولئك قوم كتب الله عليهم القتل فبرزوا إلى مضاجعهم وسيجمع الله بينك وبينهم فتحاج وتخاصم فانظر لمَنْ الفلج يومئذ ثكلتك اُمّك يابن مرجانة !

وقالت ليزيد بن معاوية وهي أسيرة بين يديه وفي المجلس العام : أمن العدل يابن الطلقاء تخديرك حرائرك وإماءك وسوقك بنات رسول الله (صلّى الله عليه وآله) سبايا ؟! ولئن جرّت عليّ الدواهي مخاطبتك إنّي لأستصغر قدرك واستعظم تقريعك واستكبر توبيخك لكن العيون عبرى والصدور حرّى فاسعَ سعيك وكد كيدك وناصب جهدك ؛ فوالله لا تمحو ذكرنا ... .

والله يا يزيد ما فريت إلاّ جلدك ولا حززت إلاّ لحمك وهل رأيك إلاّ فند وجمعك إلاّ بدد وأيامك إلاّ عدد وسيعلم مَنْ سوّى لك ومكّنك من رقاب المسلمين بئس للظالمين بدلاً !

ألا فالعجب كلّ العجب من قتل حزب الله النجباء بأيدي حزب الشيطان الطلقاء ! وهذه الأيدي تنطف من دمائنا والأفواهُ تتحلّب من لحومنا وتلك الجثث الطواهر الزواكي تنتابها العواسل وتعفّرها اُمّهات الفراعل . . . اللّهمَّ خذ لنا بحقّنا وانتقم لنا ممّن ظلمنا واحلل غضبك على مَنْ سفك دماءنا وقتل حُماتنا .

والخلاصة : إنّها (سلام الله عليها) ما ظهر عليها ذلّ الأسر وضعف السبي أبداً ؛ لقد قابلت الحوادث الجسام والمصائب العظام بشجاعة فائقة ورباطة جأش .

ومن الجدير بالذكر إضافة إلى ما سبق : أنّ رجلاً من الشخصيات كان حاضراً في مجلس يزيد فنظر إلى فاطمة بنت الحسين (عليها السّلام) فالتفت إلى يزيد وقال : يا أمير أطلب منك أنْ تهب لي هذه الجارية تكون خادمة عندي .

وقبل أنْ يردّ عليه يزيد بشيء قامت إليه الحوراء زينب (عليها السّلام) وقالت له : صه يا لكع الرجال ! ما جعل الله ذلك لك ولا لأميرك .

فقال يزيد : إنّ ذلك لي ولو شئت أنْ أفعل لفعلت .

فقالت له العقيلة (عليها السّلام) : كلاّ إلاّ أنْ تخرج عن ملّتنا وتدين بدين غير ديننا .

فغضب يزيد وقال : إنّما خرج عن الدين أبوك وأخوك .

فردّت عليه السيّدة زينب (عليها السّلام) قائلة : بدين الله ودين جدّي وأبي وأخي اهتديت أنت وأبوك وأخوك إنْ كنت مسلماً .

ولمّا لم يجد يزيد جواباً قال لها : كذبت يا عدوة الله .

فقالت (عليها السّلام) : أنت أمير تشتم ظالماً وتقهر بسلطانك .

فسكت يزيد وما ردّ عليها وسكتت زينب (عليها السّلام) .

فأعاد الرجل الشامي مقالته وقال : يا أمير هب لي هذه الجارية تكون خادمة لي .

فقال له يزيد : وهب الله لك حتفاً قاضياً ويلك ! أتعرفها والتي تنهاك عنها ؟

فقال الرجل : لا ولكنّك تقول هؤلاء خوارج خرجوا عليّ فقتلت الرجال وسبيت النساء .

فقال يزيد : ويلك ! أمّا التي تريدها خادمة في بيتك فهي فاطمة بنت الحسين بن علي ؛ وأمّا التي تمنعك عنها فهي عمّتها زينب بنت علي بن أبي طالب .

فلمّا سمع الرجل ذلك قال : ويلك يا يزيد ! أتقتل آل بيت رسول الله وتسبي نساءهم ؟!

وهكذا وبمثل هذه المواقف الرائعة أعطت السيّدة زينب (عليها السّلام) المثل الأعلى للمرأة المسلمة المثالية كيف تتغلّب على عواطفها في اللحظات الحرجة وكيف تسيطر على غرائزها بقوّة العقل والتفكير الواعي ؛ فتساهم بذلك في خدمة الدين والعدل والمصلحة العامّة مع الحفاظ على عزّتها وكرامتها .

وهذا ممّا يؤكّد لنا القول : بأنّ المرأة أنفع عنصر في الحياة إنْ أخضعت عواطفها لإرادة العقل والتفكير الواعي وجنّدت قواها لخدمة المصلحة الحقيقية وأنّها تكون أضرّ وأخطر عنصر في الحياة إذا جعلت من نفسها آلة طيّعة للشهوات والغرائز الحيوانية وسارت وراء عواطفها بدون قيد من عقل ولا رادع من ضمير ولا وازع من دين ؛ فتكون بذلك أقوى سلاح بيد الشيطان .

نهاية المطاف :

وأخيراً عادت السيّدة زينب من الأسر إلى مدينة جدّها الرسول (صلّى الله عليه وآله) وبدأت فيها حربها الدعائية ونضالها الإعلامي ضدّ الاُمويِّين ؛ وذلك بعقد المجالس والاجتماعات النسائية العامّة وسرد المصائب والمحن التي لاقاها أهل البيت (عليهم السّلام) من الاُمويِّين وأعوانهم حتّى تركت الرأي العام في المدينة المنوّرة كبركان يقذف اللعنات على يزيد وأتباعه واستشعر حكّام المدينة بالخطر ؛ فأرسلوا الرسل والرسائل إلى يزيد ينذرونه بخطر الثورة في المدينة إنْ بقيت السيّدة زينب فيها مستمرة على عملها هذا .

فلمّا وقف يزيد على حقائق الاُمور الجارية هناك بعث إلى حاكم المدينة يأمره بإبعاد زينب (عليها السّلام) منها إلى مصر أي إلى أيّ بلد آخر غير المدينة المنوّرة فظنّ الوالي أنّ يزيد يقصد إبعادها إلى بلاد مصر خاصة .

فخرجت زينب مع نساء قومها إلى مصر واستقبلها والي مصر بإجلال وإكرام وعاشت هناك مواصلة كفاحها الدعائي بجدّ ونشاط إلى أن فاجأها الأجل المحتوم في الخامس عشر من رجب المبارك سنة خمس وستين للهجرة عن عمر ناهز الستين عاماً ودُفنت هناك .

فصلوات الله وسلامه عليها واللعنة الدائمة على أعدائها وظالميها أبد الدهر .

هذا وهناك أقوال وأخبار اُخرى عن وفاتها ومدفنها (سلام الله عليها) منها الخبر القائل : بأنّها بقيت في المدينة المنوّرة حزينة نادبة باكية على أخيها الحسين (عليه السّلام) إلى أن ماتت فيها ودفنت في البقيع على الرغم من عدم وجود قبر معلوم لها هناك .

ومنها الخبر الذي مفاده : أنّها (عليها السّلام) هاجرت مع زوجها عبد الله بن جعفر الطيّار إلى الشام عام المجاعة وكان لعبد الله بن جعفر ضياع ومزارع حول دمشق فهاجر إليها مع عائلته وبقيت السيّدة زينب هناك إلى أن توفيت ودفنت حيث مكان قبرها المعروف اليوم في ضواحي دمشق .

وأخيراً الخبر الذي يقول : بأنّ السيّدة زينب (عليها السّلام) ماتت في الشام وهي في السبي ولم ترجع إلى المدينة ماتت أيّام السبي في الشام ودفنت هناك كما ماتت قبلها السيّدة رقية بنت الحسين (عليها السّلام) ودفنت في مرقدها المعروف داخل دمشق .

هذه مجموعة الأخبار والأقوال التي قيلت عن مكان وفاة السيّدة زينب بنت علي (عليها السّلام) ومرقدها الشريف ولكنّ القول الأول أشهرها بين المؤرّخين وأوثقها رأي الخبراء والله أعلم .

والظاهر الذي لا يبعد عن الاعتبار هو أنّ السيّدة زينب الكبرى بنت فاطمة الزهراء (عليها السّلام) هي التي مرقدها في مصر وأمّا التي في الشام فهي زينب الصغرى بنت الإمام أمير المؤمنين (عليها السّلام) من غير فاطمة الزهراء (عليها السّلام) ولم أقف على ترجمة وافية لحياتها وأسباب دفنها هناك .

وهذا من جنايات التاريخ على آل الرسول (صلّى الله عليه وآله) ؛ حيث أهمل الكثير من أحوالهم وسيرتهم وكثيراً ما نسب الأكاذيب والافتراءات إلى بعضهم بغرض التشويه لسمعتهم والحطّ من كرامتهم ( وَسَيَعْلَمُ الّذِينَ ظَلَمُوا أَيّ مُنقَلَب يَنقَلِبُونَ ) .

وفي الختام نتساءل ونقول مع الأديب الفاضل السيّد جعفر الحلّي (رحمه الله) :

مـا ذنبُ أهل البيتِ حتى      مـنـهـمُ أخـلَوا ربوعَهْ

تـركوهمُ شتّى مصارعهمْ      وأجـمـعـهـا فـضيعَهْ

فـمكابد  لـلسمّ قد سُقيتْ      حـشـاشـتـهُ نـقـيعَهْ

ومـضـرّج بالسيفِ آثرَ      عـزّه وأبـى خـضوعَهْ

و  مـصـفّـد لله سلّمَ أم      ر مـا قـاسـى جـميعَهْ

وسـبيّة بـاتت بأفعى ال      هـمّ مـهـجـتها لسيعَهْ

حُـمـلتْ  ودائـعُكمْ إلى      مَنْ ليس يعرفُ ما الوديعَهْ

آل  الـرسـالـةِ لم تزل      كـبدي  لـرزئكمُ صديعَهْ

 

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. العِلمُ عِلمانِ: مطبوعٌ ومَسموعٌ، ولا ينفَعُ المسموعُ إذا لم يكُنِ المطبوعُ

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار .. (الصَّدقةُ دواءٌ مُنجِحٌ، وأعمالُ العبادِ في عاجِلِهم نُصبُ أعيُنِهِم في آجلِهِم)

ثِـــــــمَارُ الأَسفَـــــــــار ..(صِحَّةُ الجَسدِ مِن قلّةِ الحَسَدِ)

التعددية الدينية (Pluralism) من الأسباب والعوامل إلى الأدلة والنقود ..(قراءة في سيرورتها من المسيحية إلى الإسلام)

عاشوراءُ.. دروسٌ وعِبَر (6)

فيلسوف العرب .. أول من حمل لواء الفلسفة في الإسلام

عاشوراء.. دروسٌ وعِبَر (5)

الإمامُ زينُ العابدينَ عليهِ السَّلامُ في مجلسِ يزيد

عاشُوراء.. دروسٌ وعِبَر (4)

الجنة والنار.. أين مكانهما؟

أيهما أفضل الشكر على النعمة أم الصبر على البلاء؟

ما الفرق بين التقاليد والموروثات؟

النبي -صلوات الله عليه- كان يختار الأسماء لأبناء فاطمة وأبناء صحابته...

بماذا أوصت السيدة الزهراء زوجها أمير المؤمنين قبيل وفاتها؟

أمر الله أحق بالاتّباع من الأهواء

العقيدة والفداء سلاح الحسين وأصحابه في واقعة الطف

الله سبحانه يفي بالوعد ولا يلتزم بالوعيد تحنّناً منه ورحمة

النهضة الحسينية أرجعت للأمة ثقتها بنفسها

ضرورةُ السعيِّ في تزويجِ الشّبابِ

دورُ الأُبوَّةِ في الحَياة

ماذا تفعلُ إذا كسرَ طفلُكَ لُعبَتَهُ أو أضاعَها؟

ما هِيَ أولَويّاتُ التعلُّمِ بالنِسبَةِ للمرأةِ؟

خمسةُ ألوانٍ في بيتِكَ تُشعِرُكَ بالسَّعادَةِ

كيفَ نُنشِئُ أسرَةً صالحةً؟

سَبعَةُ نشاطاتٍ لتخفيفِ التَّنَمُّرِ الأُسريّ

سَبعُ عِباراتٍ تحفيزيّةٍ لبعضِ المشاهِير

دورُ أهلِ البَيتِ (عَليهِمُ السَّلامُ) في المُحافَظةِ على البِناءِ الأُسَريِّ

تويوتا تعلن عن سيارة عائلية أنيقة قريبا

كيا تطلق نسخا جديدة معدلة من Cerato الشهيرة

مايكروسوفت تحبط أحد أكبر الهجمات الإلكترونية في تاريخها!

مهندسون أمريكيون يبتكرون روبوتا طائرا بساقين

عالم الفضاء المصري فاروق الباز يكشف علاقة زلزال كريت 2021 بزلزال القاهرة 1992

دراسة: شبه الجزيرة العربية كانت حجر الزاوية في الهجرات البشرية المبكرة من إفريقيا!

ظاهرة الكريستال الإلكتروني تصوّر مباشرة لأول مرة على الإطلاق

ماذا يحدث عندما يأخذ الطفل أنفاسه الأولى؟

استعدادا للإطلاق.. تلسكوب جيمس ويب القادر على كشف بعض أعظم أسرار الكون يصل غويانا الفرنسية!

مواد كيميائية شائعة في الشامبو ومستحضرات التجميل مرتبطة بالموت المبكر

دراسة: فيتامين يزيد بشكل كبيرمن خطر الإصابة بالسرطان لدى الرجال

تقارير: تفشي السل في كندا مع اكتشاف نوعين جديدين من العدوى القاتلة!

تحذير صحي.. خضار شعبية يمكن أن تكون "سامة" عند تناولها بطريقة خاطئة!

العلماء يكتشفون جسما مضادا قويا للغاية ضد SARS-CoV-2

دراسة تقدم طريقة للاستحمام قد تساعد على حرق الدهون وتكييف الجسم مع درجات الحرارة

طبيب مناعة روسي: سنحتاج لقاحا جديدا في حال انخفاض فاعلية اللقاحات الموجودة إلى 50%

9 معلومات مهمة تحتاج لمعرفتها حول حبوب مولنوبيرافير الجديدة المضادة لـ"كوفيد-19"

العلماء يعيدون النظر في تعليمات حول الشمس وفيتامين D

انعقادُ مجلس العزاء النسويّ لإحياء ذكرى شهادة الإمام العسكريّ (عليه السلام)

خدمةً لزائري العسكريَّيْن: نشر محطّاتٍ لتعليم القراءة الصحيحة للقرآن الكريم

قسم مضيف العتبة العلوية المقدسة يقدم آلاف الوجبات لضيافة الوافدين الى سامراء لإحياء شهادة الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)

وفد العتبة العلوية يصل سامراء وينشر كوادره لتقديم الدعم اللوجستي والأمني والخدمي لزائري الإمام العسكري ( عليه السلام) في ذكرى شهادته

اكثر من نصف مليار.. مكتب ممثلية المرجعية في كربلاء يكشف عن حجم الانفاق خلال محرم وصفر كمساعدات للعوائل المتعففة والايتام وشراء الادوية

بالفيديو: اسطول خدمي ينطلق من جوار مرقد الامام الحسين الى مرقد العسكريين (ع) في سامراء لخدمة الزائرين

الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة تحيي أربعينية فقيه أهل البيت المرجع الديني الكبير سماحة السيد محمد سعيد الحكيم "طاب ثراه"

كلمة الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة إ.د. حيدر حسن الشمري لمناسبة أربعينية المرجع الكبير سماحة آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم (قدس سره)

مواكب العتبات المقدسة وديوان الوقف الشيعي والمزارات الشيعية مشاركة واسعة في زيارة الامام العسكري (عليه...