المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 16751 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
آيات الأحكام

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


معنى كلمة بأس  
  
1944   10:09 صباحاً   التاريخ: 3-7-2022
المؤلف : الشيخ فخر الدين الطريحي
الكتاب أو المصدر : تفسير غريب القرآن
الجزء والصفحة : ص330-331.
القسم : القرآن الكريم وعلومه / تأملات قرآنية / مصطلحات قرآنية /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 15-11-2015 6822
التاريخ: 9-12-2015 6201
التاريخ: 10-12-2015 13341
التاريخ: 17-12-2015 13694

 

( بأس ) {الْبَائِسَ} [الحج : 28] الذي أصابه بؤس أي شدة وهو القتال في الحرب ، ويقال أيضا : بؤس أي فقر وسوء حال ، و {وَحِينَ الْبَأْسِ} [البقرة : 177] وقت مجاهدة العدو و {فَلَا تَبْتَئِسْ} [هود : 36] أي ولا تحزن من البؤس وهو الضر والشدة أي لا يلحقك ما يضرك ، ولا يلحقك بؤس بالذي فعلوا ، و {بِئْسَ } [هود : 99] نقيض نعم ، قرأ نافع : {بِعَذَابٍ بَئِيسٍ } [الأعراف : 165] بفتح السين أي بئس العذاب ، وقرأ نافع وابن عامر ( 1 ) :   ( بعذاب بئس ) على فعل بكسر الفاء بالتنوين إلا أن نافعا قال : لا يهمز ، قال الكسائي ( 2 ) أصلها بئيس على فعيل ثم خففت  لهمزة فاجتمعت ياءان فحذفوا إحداهما والقوا حركتها على الباء ، وقال محمد : أصلها بئس ثم كسرت الباء لكسرة الهمزة فصار بئس ثم حذفت الكسرة لثقلها وقال علي بن سليمان ( 3 ) معنى {بِعَذَابٍ بَئِيسٍ } [الأعراف : 165] أي ردئ ، وقرأ بعضهم : بعذاب مثل حذر وقرأ بعضهم : بعذاب بئس على فعيل أي شديد وهو اختيار أبي عبيدة والكوفيين وبأساء : أي بأس ، وشدة البأس الشدة في الحرب ، قال تعالى : {نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ } [النمل : 33] والبأس : العذاب أيضا ، قال تعالى : {فَلَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا} [غافر : 84] وقال تعالى : {وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ} [الحديد : 25] .

_________

1 - ابن عامر : عبد الله بن عامر الدمشقي التابعي أحد القراء السبعة توفي بدمشق يوم عاشورا سنة 118 للهجرة .

2 - الكسائي : أبو الحسن علي بن حمزة الكوفي البغدادي المقري النحوي اللغوي أحد القراء السبعة توفي في الري سنة 179 ، وقيل : في سنة 189 .

3 - انظر الأخفش ص : 36 .




وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .