المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الادارة و الاقتصاد
عدد المواضيع في هذا القسم 6785 موضوعاً
المحاسبة
ادارة الاعمال
علوم مالية و مصرفية
الاقتصاد
الأحصاء

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


مفهوم التدفقات النقدية والمالية والأدوات المستخدمة (دور النقود في الاقتصاد)  
  
234   12:52 صباحاً   التاريخ: 2024-06-19
المؤلف : د . آمال السنوسـي
الكتاب أو المصدر : نظام الحسابات القومية بين النظرية والتطبيق
الجزء والصفحة : ص138 - 140
القسم : الادارة و الاقتصاد / الاقتصاد / التكتلات والنمو والتنمية الأقتصادية /

الفصل الرابع

التدفقات النقدية والمالية

المبحث الأول : مفهوم التدفقات النقدية والمالية والأدوات المستخدمة

المبحث الثاني : حسابات وجداول التدفقات النقدية والمالية

 

 

التدفقات النقدية والمالية

حسابات وجداول التدفقات النقدية والمالية

بعد الانتهاء من الفصل الثالث يظهر جلياً أن الحسابات القومية بصورة عامة وحسابات الناتج والدخل والإنفاق بصورة خاصة، تهتم أساساً بعمليات التدفق السلعي (الدورة السلعية / العينية) وقيمة هذه التدفقات ، ولكن كيفية تمويل هذه العمليات والتدفقات ووسائل الدفع المستخدمة فهي تبقى غير معروفة ومبهمة، لذا وجب دراسة التدفقات المالية والنقدية (الدورة النقدية)، لأنها تهتم بتحديد /موارد مصادر تمويل تلك التدفقات العينية وبصفة خاصة تلك التي تتم ما بين الوسطاء الماليين، كما تهتم بإبراز الأصول المالية (نقود/أوراق مالية /ودائع مصرفية... إلخ) التي تمت على أساسها تلـك المعاملات.

وكان (موريس كريلاند) أول من دعى إلى ضرورة الاهتمام بتحليل الإيرادات والمدفوعات النقدية في عام 1952 ، وقام بتطوير نوع من الحسابات عرض فيها نتائج النشاط الاقتصادي، من خلال مجاميع تتبع التيارات النقدية والمالية بين الوحدات الاقتصادية، ومن خلال دراسة الوسطاء الماليين (الإقراض والاقتراض) والتي تشكل بدورها موضوع التدفقات النقدية والمالية .   

يتكون هذا الفصل من ثلاثة مباحث خصص المبحث الأول لتحديد دور النقود كوسيلة للدفع والائتمان وكمقياس للقيمة في الإقتصاد الوطني ، ثم تحديد مفهوم التدفقات  المالية والنقدية، وأنواع الأدوات والوسائل المستخدمة في هذه المعاملات المالية والنقدية، أما المبحث الثاني فقد خصص لحسابات وجداول التدفقات النقدية والمالية، والتقسيم القطاعي لحسابات التدفقات ونشاط المؤسسات المالية والنقدية في الإقتصاد الوطني ، وصولاً إلى وضع الجداول الخاصة بالتدفقات النقدية والمالية ، وجاء المبحث الثالث لإظهار العلاقة بين نظامي الحسابات القومية والتدفقات المالية باستخدام الأمثلة الرقمية والتمارين وحلولها.

 

المبحث الأول

مفهوم التدفقات النقدية والمالية والأدوات المستخدمة

أولاً: دور النقود في الاقتصاد:

إن الوظائف الاقتصادية الأساسية التي تؤديها النقود في ظل آلية السوق هي:

أ. مقياس للقيمة.

ب . أداة للتبادل.

ج. أداة دفع وائتمان.

د. أداة ادخار واكتناز.

هـ. أداة للتعامل (المعدني).

ولكن دور النقود في الاقتصاد المخطط مركزياً وفي القطاع الحكومي يختلف عنه في الاقتصاد الرأسمالي في حالة واحدة، وهي أن النقود تعتبر أداة لتخطيط الإنتاج والنفقات أكثر من كونها مقياس للقيمة، كما النقود في النظام المخطط مركزياً لا يمكن تحويلها إلى رأس مال تستخدم في المضاربات أو شراء الأسهم والسندات، كما هو الحال في النظام الرأسمالي.

إن نطاق عمل النقود في الاقتصاد المخطط يضيق عنه في اقتصاد آلية السوق، نتيجة للقضاء على المضاربات، ولضيق نطاق الإنتاج السلعي في الأول عنه في الثاني، فالأرض والمواد الطبيعية والمنشآت الإنتاجية كالمصانع والمناجم تخرج من إطار السلع ومن ثم لا تستخدم النقود كأداة للمبادلة فيما يتعلق بها، حيث يقدر حجم المدفوعات النقدية التي يتم تسويقها عن طريق قيود دفترية تضاف إلى أو تخصم من حسابات الوحدات الاقتصادية، بما يزيد عن ثلاثة أرباع إجمالي المدفوعات في الاقتصاد المخطط، وهذا يعني أن التخطيط المالي يضبط التدفقات المالية لتأمين أهداف الخطة المادية (العينية).

كما وتقدر نسبة الضرائب في الاقتصاديات المخططة مركزيا بنحو لا يتجاوز نسبة 10% من دخلها الوطني، في حين ترتفع هذه النسبة في الاقتصاديات الرأسمالية إلى 30-40% من دخلها الوطني، وبالتالي يختلف دورها وتأثيرها في الحالتين.




علم قديم كقدم المجتمع البشري حيث ارتبط منذ نشأته بعمليات العد التي كانت تجريها الدولة في العصور الوسطى لحساب أعداد جيوشها والضرائب التي تجبى من المزارعين وجمع المعلومات عن الأراضي التي تسيطر عليها الدولة وغيرها. ثم تطور علم الإحصاء منذ القرن السابع عشر حيث شهد ولادة الإحصاء الحيوي vital statistic وكذلك تكونت أساسيات نظرية الاحتمالات probability theory والتي تعتبر العمود الفقري لعلم الإحصاء ثم نظرية المباريات game theory. فأصبح يهتم بالمعلومات والبيانات – ويهدف إلى تجميعها وتبويبها وتنظيمها وتحليلها واستخلاص النتائج منها بل وتعميم نتائجها – واستخدامها في اتخاذ القرارات ، وأدى التقدم المذهل في تكنولوجيا المعلومات واستخدام الحاسبات الآلية إلى مساعدة الدارسين والباحثين ومتخذي القرارات في الوصول إلى درجات عالية ومستويات متقدمة من التحليل ووصف الواقع ومتابعته ثم إلى التنبؤ بالمستقبل .





علم قديم كقدم المجتمع البشري حيث ارتبط منذ نشأته بعمليات العد التي كانت تجريها الدولة في العصور الوسطى لحساب أعداد جيوشها والضرائب التي تجبى من المزارعين وجمع المعلومات عن الأراضي التي تسيطر عليها الدولة وغيرها. ثم تطور علم الإحصاء منذ القرن السابع عشر حيث شهد ولادة الإحصاء الحيوي vital statistic وكذلك تكونت أساسيات نظرية الاحتمالات probability theory والتي تعتبر العمود الفقري لعلم الإحصاء ثم نظرية المباريات game theory. فأصبح يهتم بالمعلومات والبيانات – ويهدف إلى تجميعها وتبويبها وتنظيمها وتحليلها واستخلاص النتائج منها بل وتعميم نتائجها – واستخدامها في اتخاذ القرارات ، وأدى التقدم المذهل في تكنولوجيا المعلومات واستخدام الحاسبات الآلية إلى مساعدة الدارسين والباحثين ومتخذي القرارات في الوصول إلى درجات عالية ومستويات متقدمة من التحليل ووصف الواقع ومتابعته ثم إلى التنبؤ بالمستقبل .





لقد مرت الإدارة المالية بعدة تطورات حيث انتقلت من الدراسات الوصفية إلى الدراسات العملية التي تخضع لمعايير علمية دقيقة، ومن حقل كان يهتم بالبحث عن مصادر التمويل فقط إلى حقل يهتم بإدارة الأصول وتوجيه المصادر المالية المتاحة إلى مجالات الاستخدام الأفضل، ومن التحليل الخارجي للمؤسسة إلى التركيز على عملية اتخاذ القرار داخل المؤسسة ، فأصبح علم يدرس النفقات العامة والإيرادات العامة وتوجيهها من خلال برنامج معين يوضع لفترة محددة، بهدف تحقيق أغراض الدولة الاقتصادية و الاجتماعية والسياسية و تكمن أهمية المالية العامة في أنها تعد المرآة العاكسة لحالة الاقتصاد وظروفه في دولة ما .و اقامة المشاريع حيث يعتمد نجاح المشاريع الاقتصادية على إتباع الطرق العلمية في إدارتها. و تعد الإدارة المالية بمثابة وظيفة مالية مهمتها إدارة رأس المال المستثمر لتحقيق أقصى ربحية ممكنة، أي الاستخدام الأمثل للموارد المالية و إدارتها بغية تحقيق أهداف المشروع.