المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 16575 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
آيات الأحكام

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
الموظفون والحياة الاجتماعية في عهد إخناتون (معي) المشرف على الجنود.
2024-06-13
الموظفون والحياة الاجتماعية في عهد إخناتون (نخت ـ با آتون)
2024-06-13
فقط.
2024-06-13
تل العمارنة.
2024-06-13
أسيوط.
2024-06-13
الكرنك.
2024-06-13

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


معنى كلمة قلا‌  
  
6851   03:53 مساءاً   التاريخ: 11-12-2015
المؤلف : الشيخ حسن المصطفوي
الكتاب أو المصدر : التحقيق في كلمات القران الكريم
الجزء والصفحة : ج 9 ، ص347- 349.
القسم : القرآن الكريم وعلومه / تأملات قرآنية / مصطلحات قرآنية /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 29-09-2015 2367
التاريخ: 9-05-2015 2243
التاريخ: 14-12-2015 6008
التاريخ: 6-3-2022 1496

مصبا- قليته قليا وقلوته قلوا من باب ضرب وقتل : الإنضاج في المقلى.

وقلاء فاعل كالنجّار. وقليت الرجل من باب رمى : أبغضته ، ومن باب تعب لغة.

مقا- قلو : أصل صحيح يدلّ على خفّة وسرعة ، من ذلك القلو : الحمار الخفيف ، ويقال : قلت الناقة براكبها قلوا : إذا تقدّمت به ، ومن الباب : القلى ، وهو البغض ، يقال : قليته أقليه قلى. وقد قالوا قليته أقلاه. والقلى : تجاف عن الشي‌ء وذهاب عنه.

صحا- قليت اللحم والسويق ، فهو مقلىّ ، وقلوت فهو مقلوّ ، والرجل قلّاء. والقلى : البغض ، فان فتحت القاف مددت.

لسا- القلى : البغض. ابن سيده : قليته قلى وقلاء ومقلية : أبغضته و‌ كرهته غاية الكراهة فتركته.

والتحقيق

أنّ الأصل الواحد في المادّة : هو التضيق والتشديد ، وهذا المعنى يختلف باختلاف الموارد والموضوعات.

ومن مصاديقه : إنضاج اللحم وشيّه. والبغض والكراهة. وتضييق المركب لراكبها في السير والحمل. والحمار إذا وقعت في ضيق وشدّة في العمل. والترك والتجافي للتضييق.

فاللازم اعتبار القيدين ، وإلّا فيكون تجوّزا.

{قَالُوا لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ يَا لُوطُ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْمُخْرَجِينَ (167) قَالَ إِنِّي لِعَمَلِكُمْ مِنَ الْقَالِينَ} [الشعراء : 167، 168]. {وَالضُّحَى (1) وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى (2) مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى} [الضحى: 1 - 3] أي من الّذين قد ضيّقوا وشدّدوا عليكم في جهة هذا العمل ، بالنهى الشديد ومخالفة أكيدة ومبارزة مستمرّة ، في الاولى.

وإنّ اللّٰه تعالى ما تركك وما ضيّق عليك ولم يجعلك في شدّة وزحمة من جهة وقوع الفصل في نزول الوحى ، في الثانية.

فظهر لطف التعبير بالمادّة في الموردين ، ففيها دلالة على كراهة في مقام العمل ، وهذا المعنى يناسب مضمون الآيتين الكريمتين.

وأمّا مجرّد البغض والكراهة : فلا لطف فيه ، ولا يناسب الموردين.

وقريب من الأصل : تفسير بعضهم بالبغض الشديد ، فانّ شدّة البغض ينتهى الى مقام العمل. هذا كما في المفردات واللسان.

___________________
- مصبا = مصباح المنير للفيومي ، طبع مصر 1313 هـ .

‏- مقا = معجم مقاييس اللغة لابن فارس ، ٦ ‏مجلدات ، طبع مصر . ١٣٩ ‏هـ.

‏- صحا = صحاح اللغة للجوهري ، طبع ايران ، ١٢٧٠ ‏هـ .

- لسا = لسان العرب لابن منظور ، 15 مجلداً ، طبع بيروت 1376 هـ .




وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .