رمز الامان : 55

الرئيسية

EN

اتصل بنا

صور

فيديو

اضاءات

الأخبار

وثائقيات

منشور

أقلام

مفتاح

كيفَ تُقلِّلينَ غَيرةَ طفلِكِ الأوّلِ مِن أخيهِ الرَّضيع؟
437   2021/07/06

بعدَ أنْ كانَ الطّفلُ الأوّلُ هُوَ محورَ اهتمامِ جميعِ أفرادِ العائلةِ، أتى ذلكَ الصّغيرُ ليخطِفَ الأنظارَ ويُثيرَ اهتمامَ الجميعِ، ما يؤثّرُ سَلبًا على الطّفلِ الأوّلِ، فتتغيرُ سلوكياتُهُ مُحاوِلًا استعادةَ الاهتمامِ الذي سُرِقَ منهُ، وقد يتطوّرُ الأمرُ ويصِلُ إلى ضربِ الرّضيعِ أو تكسيرِ أغراضِهِ.

ولتقليلِ الغَيرةِ لدى طفلِكِ الأوّلِ وتحويلِها إلى شعورٍ إيجابيٍّ عليكِ ببعضِ الخَطوات:

الخطوةُ الأولى: سيطري على غَضَبِكِ عندَ مُشاكَسَةِ طفلِكِ الأوّلِ قَبِّليهِ وضُمِّيهِ إليكِ وأخبريهِ أنَّهُ مازالَ مُميّزاً ومازلتِ تُحبّينَهُ كثيرًا.

الخطوةُ الثانية: خَصِّصي وَقتًا لَهُ وشاركيهِ أنشِطَتَهُ المُفضّلةَ، واحكي لَهُ قصصًا بَطلُها الأخُ الأكبَرُ الذي يُساعِدُ أخاهُ الصغير.

الخطوةُ الثالثة: احذَري الكلامَ الذي يُشعِرُهُ أنّهُ سيؤذي الصّغير، فإنّهُ سُرعانَ ما يُتَرجِمُ هذهِ الجّملَ بأنّهُ غيرَ مرغوبٍ بهِ.

الخطوةُ الرابعة: اجعَليهِ يُشارِكُ في القراراتِ الخاصّةِ بالصّغيرِ، مثلَ اختيارِ أغراضِهِ الجديدةِ.

الخطوةُ الخامسة: لا تُقارِني طِفلَكِ الكبيرَ بالصغيرِ، فإنَّ المقارنةَ تهدِمُ ثِقَةَ طِفلِكِ بنفسِهِ وتؤثّرُ سَلبًا على صحّتِهِ النفسيّةِ.