ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

عدد المواضيع في هذا القسم 4170
المحاسبة
ادارة الاعمال
علوم مالية و مصرفية
الاقتصاد
الأحصاء

مـفهوم السياسـة الماليـة وأهم التغيـرات التي تعرضت لـها

09:44 AM

27 / 6 / 2022

171

المؤلف : د . خديجة الأعسر

المصدر : اقتصاديات المالية العامة

الجزء والصفحة : ص265 - 268

+
-

الباب الخامس

السياسة المالية 

 

الفصل الاول

مفهوم السياسة المالية وابعادها الاقتصادي

اولاً: مفهوم السياسة المالية :    

يتحدد مفهوم السياسة المالية بانها الاسلوب الذي يتم عن طريق استخدام ادوات السياسة المالية المتاحة لتحقيق الاهداف الاقتصادية والاجتماعية والمالية.

كما ينظر عادة للسياسة المالية على انها السياسة التي تواكب فيها التغيرات في الانفاق تغيرات مساوية في حصيلة الضرائب.

ومن المتفق عليه ان اهداف السياسة الاقتصادية انما تعني التشغيل الكامل للقوة العاملة، والنهوض بالتنمية الاقتصادية وتجنب التضخم والحفاظ على توازن ميزان المدفوعات، وتطور التنافسية الدولية. وقد اصبح من المعروف ان تحقيق اي من الاهداف قد يتعارض مع تحقيق اهداف اخرى، مثل الاهتمام بتحقيق العدالة في توزيع الدخول قد لا تتفق مع انتهاج سياسة مالية تستهدف تحقيق معدلات نمو افضل من الاجل الطويل وهكذا فان السياسة المالية في حين انها تتابع اهدافها عن طريق احداث تغيرات في الميزانية فان ذلك يستلزم ان صياغة السياسة المالية يجب ان تأخذ في الاعتبار الحجم الكلي للموازنة العامة والتغيرات التي تحدث في تركيبها عبر الزمن.

ويلاحظ ان مفهوم السياسة المالية قد اعتراه بعض التغيير من المالية المحايدة الى الوظيفية مع استخدام بعض المثبتات التلقائية او الداخلية وتتمثل هذه المفاهيم فيما يلي:  

١- المالية المحايدة: وهي التي كانت تسمى المالية الرشيدة في ظل عدم تدخل الدولة في النشاط الاقتصادي بحيث تحقق التوازن الحسابي بين الايرادات والنفقات في الموازنة العامة في ظل الحد الادنى من الضرائب والنفقات وعدم التأثير في مستوى النشاط الاقتصادي.

٢- المالية الوظيفية: وهي تستخدم الادوات المالية لتحقيق اهداف الاستقرار الاقتصادي، بحيث يمكن تغيير تلك الادوات وفقاً  للظروف الاقتصادية السائدة من كساد ورواج، وتحقيق اهداف اقتصادية اجتماعية وليست مالية فقط اي تحقيق التوازن الاقتصادي العام والاجتماعي بجانب التوازن المالي والحسابي للموازنة العامة.

٣- المثبتات الداخلية (التلقائية): تشتمل ميزانية الدولة على بعض القواعد والاجراءات التي تنفذ بشكل تلقائي ومباشر لتحقيق الاستقرار الداخلي ومواجهة التغيرات الطارئة في النشاط الاقتصادي. وهذه الاجراءات فورية ولا تنتظر الاجراءات السياسية طويلة المدى المرتبطة باستصدار القوانين وتواجه الحالات الطارئة حتى يمكن اتخاذ السياسات الملائمة واهم هذه الادوات المستخدمة هي: 

ضرائب الدخل التصاعدية- معدلات الاجور- الضرائب على السلع الكمالية- اشتراطات الضمان الاجتماعي- تعويضات البطالة ومعاشات الشيخوخة - مسموحات استهلاك الاصول الثابتة.

وقد تستخدم كل هذه الادوات جميعها او بعضها وفقاً لدرجة الازمة الاقتصادية التي يواجهها الاقتصاد القومي. فمثلاً تستخدم الاعانات او معاشات البطالة ودعم المحاصيل الزراعية او الغاء الدعم وفقاً لمستوى النشاط الاقتصادي. وايضاً قد ترتفع معدلات الضرائب او تنخفض باستخدام مبدأ التصاعد دون الحاجة الى استصدار قرارات تشريعية جديدة.

٤- المالية التعويضية: Compensatory Financeوتعتبر التطبيق العلمي للسياسة المالية الوظيفية، وفيها تستخدم الادوات المالية الخاصة كالانفاق لتعويض الانخفاض الذي يحدث في الانفاق الخاص، وما له من اثار انكماشية على الدخل القومي وهذا يؤدي لرفع مستوى الانفاق الكلي مره اخرى الى المستوى الذي يحقق استعادة التوازن عند مستوى عالي من التوظف وتحقيق الاستقرار  الاقتصادي، والانفاق التعويضي هنا يشبه المضخة التي تصب في مجرى او تيار الدخل بجرعة مناسبة من الانفاق العام تكفي لتشغيله ورفع مستوى الدخل واحداث اثار منشطة للاقتصاد القومي. ولكي يكون الانفاق التعويضي مؤثر يستلزم توافر الشروط التالية:

- توجه الانفاق لمشروعات او قطاعات تعاني من موارد عاطلة وان يكون على دفعات وبمقدار كافي لتنشيط الطلب الفعلي.

- ان تكون استجابة المشروعات او القطاعات سريعة وعالية.

- تجنب فرض ضرائب جديدة واستخدام التمويل بالعجز.

- التأكد من عدم اكتناز الدخول المولدة عن الانفاق التعويضي.

- ايجاد جو من الثقة والتعاون وانسحاب الانفاق الحكومي بمقدار موازي للزيادة في الانفاق الخاص وبشكل تدريجي.

٥- التمويل التضخمي (التمويل بالعجز) :  تلجأ الحكومة الى زيادة الاصدار النقدي والاقتراض من البنك المركزي مقابل حجم الاصدار، في حالة انخفاض حجم الموارد العامة الكلية عن حجم الانفاق العام. ويؤدي التمويل التضخمي الى زيادة كمية النقود دون ان يقابلها زيادة في الموارد المادية والعينية او المالية .  

الحُسينُ مَشروعُ إصلاحٍ وتَهذِيب . . . .
زيارة عاشوراء سنداً ومكانةً . . . .
قالوا في الحسين عليه السلام . . . .
أربعُ كراماتٍ لِمَنْ زارَ الإمامَ ا . . . .
طريق الحياة . . . .
رجل الأحزان . . . .
أربعُ كراماتٍ لِمَنْ زارَ الإمامَ ا . . . .
كربلاءُ.. والحُزنُ السَّرمَدِيّ . . . .
مِن وصيّةِ النَّبيِّ الأعظمِ مُحَمّ . .
عبد الله الرضيع.. أعظم قرابين الحسي . .
ما الهدف من الصلاة؟ . .
التوكّل المغلوط وترك الأسباب مُنافٍ . .
گلي يالميمون .. وين والينه . .
مِن وصيّةِ النَّبيِّ الأعظمِ مُحَمّ . .
أصحاب الإمام الحسين (عليه السلام) ص . .
مِن وصيّةِ النَّبيِّ الأعظمِ مُحَمّ . .
اُفصُلِي نومَ طِفلِكِ بسِتِّ خُطوات . .
كيفَ تجعلُ شخصِيَّتَكَ مَرِحَةً وذا . .
سَبعةُ أمورٍ تَدعَمُ التربيةَ الإيج . .
كيفَ تَبني الثِّقَةَ في أولادِك؟ . .
الإسلامُ وتربيةُ البَناتِ . .
الآثارُ السَلبيّةُ لكثرةِ العُطلِ ع . .
نواحي المسؤوليّةِ الفرديّةِ والجماع . .
أضرارُ الغِيبَة . .
السماح لـ سبيس إكس باستخدام وحدات . .
المواصفات الكاملة لهاتف Galaxy Z Fl . .
اليابانيون يبتكرون معالجا كموميا يع . .
Xiaomi تحدث ثورة في عالم الهواتف ال . .
اكتشاف آثار طويلة المدى لتسرب النفط . .
الروس يبتكرون منظومة تحوّل الهيدروج . .
هل مصير أكبر صفيحة جليدية في العالم . .
العلماء يلمّحون إلى أول مادة مظلمة . .
دراسة تكشف عن أفضل طريقة لفقدان الو . .
أطباء الأسنان يحذرون من أضرار معاجي . .
هل يعتبر البطيخ الأحمر غذاء أم وجبة . .
طبيبة روسية تحدد ما يجب تجنبه في حا . .
زرع قرنية اصطناعية لعشرين مريضا . .
طبيب روسي: أطعمة تلحق الضرر بمينا ا . .
هل يتقلص دماغ الإنسان حقا مع مرور ا . .
رائحة كريهة قد تكون علامة "خطيرة ل . .
المركزُ الوطنيّ لعلوم القرآن: أميرُ . .
توصياتٌ خاصّة بإحياء مراسيم عاشوراء . .
موکب العتبة العلوية المقدسة يتشرف ب . .
قسم الإعلام في العتبة العلوية يبذل . .
اكثر من (50) الف مراجع واجراء (27) . .
كان لهم دور مهم في إنجاح المراسيم.. . .
أقسام العتبة الكاظمية المقدسة حرصت . .
مضيف الإمامين العسكريين (عليهما الس . .