المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية


Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
حملة رعمسيس الثاني والحملة الثاني على قادش.
2024-07-25
رعمسيس الثاني وبداية الحروب مع خيتا.
2024-07-25
حروب رعمسيس في آسيا.
2024-07-25
معبد (بو سمبل)
2024-07-25
اشتراك (رعمسيس الثاني) في الملك مع والده (سيتي الأول).
2024-07-25
معنى طوبى
2024-07-25

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


الفحش يمنع من السلوك إلى الله  
  
891   03:18 مساءً   التاريخ: 2023-06-10
المؤلف : الشيخ / حسين الراضي العبد الله
الكتاب أو المصدر : التقوى ودورها في حل مشاكل الفرد والمجتمع
الجزء والصفحة : ص 484 ـ 489
القسم : الاسرة و المجتمع / الحياة الاسرية / مشاكل و حلول /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 4-6-2018 1836
التاريخ: 11-4-2017 2315
التاريخ: 2023-10-07 1213
التاريخ: 2024-03-24 505

جميع الكبائر التي يرتكبها الإنسان هي معاصي للمولى سبحانه وتمرد عليه فلا يمكن أن يقرب العبد من الله سبحانه قرباً معنوياً مع وجود هذه الحواجز التي هي كالجبال الرواسي التي تكون بين الإنسان وبين مقصده في السفر بل إن الصغائر تعرقل السالك فكيف بالكبائر؟

ولا يخفي أن الفحش وهو القبح البيّن: إنما يوجد بتمايل وعلاقة من القلب، فانّ العمل مظهر ما في الباطن، والإناء يترشح بما فيه. وهذا التمايل ينافي التوجه إلى الله تعالى والتعلق به ـ ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه.

وعلى هذا قال تعالى: {إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ} [العنكبوت: 45]، فان الصلوة هي الثناء الجميل والتحية، في حالة الإقبال والمواجهة والخضوع وبصورة عبادة مخصوصة، وبلازم هذا المعنى ترك التمايل والتعلق بالمنكر والفحشاء: {وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ} [النور: 21]، {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ} [النحل: 90]...... {وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ} [النحل: 90].

فظهر أن الفحشاء تمنع عن السلوك إلى الله (عز وجل) وعن تحصيل صفة الإخلاص في سبيله وعن الوصول إلى مقام العبودية: {كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ} [يوسف: 24]. {يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَنْ يَأْتِ مِنْكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا} [الأحزاب: 30].

عبر بقوله تعالى - مبينة - أي ما جعل بيناً وواضحاً ما جانب الله بحيث لا يبقى عذر في العلم به، وتبينه، وهذا غير كونه بيناً في نفسه، فان الأمر البين قد يجهل به (1).

حكمه الشرعي

الفحشاء يعتبرها الشارع من الكبائر التي توعد الله قائلها بالنار وقد وردت الآيات والروايات في حرمة الفحش والنهي عنه، قال تعالى: {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ} [الأعراف: 33]، فقد حَرَّم الفواحش كما حرم الإثم والبغي والشرك بالله، والقول بغير علم وقد جعلها في عدد هذه الكبائر.

وقال تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} [النحل: 90].

وهنا النهي نهي تحريمي فلا يجوز المخالفة والإتيان به ومما يدل على خطر الفحشاء أن الشيطان قد أخذ الفحشاء منهجاً وسلوكاً في صد الإنسان عن الصراط المستقيم وعن الله سبحانه قال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلَالًا طَيِّبًا وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ * إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ} [البقرة: 168، 169].

تشير الآية الأولى إلى جانب تربوي وهو أن الانحرافات الفردية والاجتماعية إنما تحصل بالتدرج بداية من الأضعف إلى الأقوى ومن الصغير إلى الكبير والقائد لذلك هو الشيطان فـ (منهج الشيطان يتلخص في ثلاثة أبعاد هي السوء، والفحشاء، والتقول على الله).

الفحشاء: من (الفحش)، وهو كل عمل خارج عن حد الاعتدال ويشمل كل المنكرات والقبائح المبطنة والعلنية. واستعمال هذه المفردة حالياً بمعنى الأعمال المنافية للعفة. هو من قبيل استعمال اللفظ الكلي في بعض مصاديقه......

الإسلام يحث دوماً على الانطلاق من العقل والمنطق في اتخاذ المواقف وفي إصدار الأحكام، ولو كان دأب أفراد المجتمع ذلك لزال من المجتمع الشقاء.

كل ما دخل في الأديان الإلهية من تحريف ومسخ إنما كان على يد أفراد بعيدين عن المنطق، والجانب الأكبر من الانحرافات العقائدية يعود إلى عدم رعاية هذا الأصل، لذلك كان محوراً من محاور النشاط الشيطاني بعنوان مستقل - في مقابل السوء والفحشاء - في الآية المذكورة (2).

وفي مورد آخر الشيطان يركز على الفحشاء ويصر عليه ويأمر به لأنه من أنجح الطرق عنده لإضلال بني الإنسان في مقابل نهي الله عنه قال تعالى: {الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلًا وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} [البقرة: 268] وغيرها من آيات.

أما الروايات التي نهت عن ارتكاب الفحشاء بمفهومه العام وبمختلف أقسامه ومصاديقه فهي كثيرة جداً ومن جميع المدارس الإسلامية فمن تلك الروايات ما جاء:

في الحديث الصحيح عَنْ زُرَارَةً:

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ (عليه السلام) قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وآله) (3): إِنَّ الْفُحْشَ لَوْ كَانَ مِثَالًا (4) لَكَانَ مِثَالَ سَوْءٍ (5).

وعَنْ أَبِي جَمِيلَةَ يَرْفَعُهُ:

عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ (عليه السلام) قَالَ: إِنَّ اللَّهَ يُبْغِضُ الْفَاحِشَ الْمُتَفحش (6)، (7).

وعن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قَالَ: إِيَّاكُمْ وَالْفُحْشَ، فَإِنَّ الله لا يُحِبُّ الْفَاحِشَ الْمُتَفَحْشَ، وَإِيَّاكُمْ وَالظُّلْمَ فَإِنَّ الظُّلْمَ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ الظُّلُمَاتُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَإِيَّاكُمْ وَالشَّحَّ فَإِنَّهُ دَعا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ حَتَّى سَفَكُوا دمَاءَهُمْ، وَدَعَاهُمْ حَتَّى قَطَعُوا أَرْحَامَهُمْ، وَدَعَاهُمْ حَتَّى انْتَهَكُوا وَاسْتَحَلُوا مَحَارِمَهُمْ (8).

 

وروى ابن أبي الدنيا بسنده عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قوله: (إياكم والفحش فإن الله لا يحب الفحش ولا التفحش (9).

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1ـ التحقيق في كلمات القرآن الكريم، ج 9، ص 37.

2ـ الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، ج 1، ص 476.

3ـ في الوافي والوسائل: + (لعائشة: يا عائشة).

4ـ في الكافي، ح 3658: (ممثلا).

5ـ الكافي (الطبعة الحديثة)، ج 4، ص 11، الحديث 2624 باب 131 - باب البذاء، وفي الطبع القديم ج 2، ص 324، وفي موضع آخر من الكافي، كتاب العشرة، باب التسليم على أهل الملل، ضمن ح 3658. وأورد المصنف هذا الخبر مرة أخرى في هذا الباب، ح 2630، بهذا الإسناد بعينه مع ذكر عائشة وأورده بعين السند، ح 1852 مع اختلاف يسير، الوافي، ج 5، ص 958، ذيل ح 3368 الوسائل، ج 16، ص 32، ح 20896.

6ـ (الفاحش): ذو الفحش في كلامه وفِعاله. والمتفحش: الذي يتكلف ذلك ويتعمده.

النهاية، ج 3، ص 415 (فحش).

7ـ الكافي (الطبعة الحديثة)، ج 1، ص 9، الحديث 2621 باب 131 - بابُ الْبَذاءِ وفي الطبع القديم ج 2، ص 324 الخصال، ص 176، باب الثلاثة، ضمن ح 235، بسند آخر عن النبي (صلى الله عليه وآله) مع اختلاف يسير. تحف العقول، ص 296 الوافي، ج 5، ص 954، ح 3353 الوسائل، ج 16، ص 32، ح 20893.

8ـ وسائل الشيعة ج 9، ص 42.

9ـ كتاب الصمت لابن أبي الدنيا باب ذم الفحش والبذاء ح 319. والحديث رواه مسلم في صحيحه کتاب السلام ح 2165، صحیح ابن حبان ج 7، ص 481، ح 5665 بتحقيق الحوت طبع دار الكتب العلمية بيروت، رواه بسنده عن عبيد الله بن عبد الله قال: رأيت أسامة بن زيد يصلي عند قبر رسول الله (صلى الله عليه وآله) فخرج مروان بن الحكم فقال: تصلي إلى قبره، فقال أني أحبه فقال له: قولاً قبيحاً، ثم أدبر فانصرف أسامة فقال: يا مروان إنك آذيتني وإني سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: (إن الله يبغض الفاحش المتفحش وإنك فاحش متفحش)، ورواه الحاكم في المستدرك، والبيهقي في السنن الكبرى وغيرهما. 




احدى اهم الغرائز التي جعلها الله في الانسان بل الكائنات كلها هي غريزة الابوة في الرجل والامومة في المرأة ، وتتجلى في حبهم ورعايتهم وادارة شؤونهم المختلفة ، وهذه الغريزة واحدة في الجميع ، لكنها تختلف قوة وضعفاً من شخص لآخر تبعاً لعوامل عدة اهمها وعي الاباء والامهات وثقافتهم التربوية ودرجة حبهم وحنانهم الذي يكتسبونه من اشياء كثيرة إضافة للغريزة نفسها، فالابوة والامومة هدية مفاضة من الله عز وجل يشعر بها كل اب وام ، ولولا هذه الغريزة لما رأينا الانسجام والحب والرعاية من قبل الوالدين ، وتعتبر نقطة انطلاق مهمة لتربية الاولاد والاهتمام بهم.




يمر الانسان بثلاث مراحل اولها الطفولة وتعتبر من اعقد المراحل في التربية حيث الطفل لا يتمتع بالإدراك العالي الذي يؤهله لاستلام التوجيهات والنصائح، فهو كالنبتة الصغيرة يراقبها الراعي لها منذ اول يوم ظهورها حتى بلوغها القوة، اذ ان تربية الطفل ضرورة يقرها العقل والشرع.
(أن الإمام زين العابدين عليه السلام يصرّح بمسؤولية الأبوين في تربية الطفل ، ويعتبر التنشئة الروحية والتنمية الخلقية لمواهب الأطفال واجباً دينياً يستوجب أجراً وثواباً من الله تعالى ، وأن التقصير في ذلك يعرّض الآباء إلى العقاب ، يقول الإمام الصادق عليه السلام : « وتجب للولد على والده ثلاث خصال : اختياره لوالدته ، وتحسين اسمه ، والمبالغة في تأديبه » من هذا يفهم أن تأديب الولد حق واجب في عاتق أبيه، وموقف رائع يبيّن فيه الإمام زين العابدين عليه السلام أهمية تأديب الأولاد ، استمداده من الله عز وجلّ في قيامه بذلك : « وأعني على تربيتهم وتأديبهم وبرهم »)
فالمسؤولية على الاباء تكون اكبر في هذه المرحلة الهامة، لذلك عليهم ان يجدوا طرقاً تربوية يتعلموها لتربية ابنائهم فكل يوم يمر من عمر الطفل على الاب ان يملؤه بالشيء المناسب، ويصرف معه وقتاً ليدربه ويعلمه الاشياء النافعة.





مفهوم واسع وكبير يعطي دلالات عدة ، وشهرته بين البشر واهل العلم تغني عن وضع معنى دقيق له، الا ان التربية عُرفت بتعريفات عدة ، تعود كلها لمعنى الاهتمام والتنشئة برعاية الاعلى خبرة او سناً فيقال لله رب العالمين فهو المربي للمخلوقات وهاديهم الى الطريق القويم ، وقد اهتمت المدارس البشرية بالتربية اهتماماً بليغاً، منذ العهود القديمة في ايام الفلسفة اليونانية التي تتكئ على التربية والاخلاق والآداب ، حتى العصر الاسلامي فانه اعطى للتربية والخلق مكانة مرموقة جداً، ويسمى هذا المفهوم في الاسلام بالأخلاق والآداب ، وتختلف القيم التربوية من مدرسة الى اخرى ، فمنهم من يرى ان التربية عامل اساسي لرفد المجتمع الانساني بالفضيلة والخلق الحسن، ومنهم من يرى التربية عاملاً مؤثراً في الفرد وسلوكه، وهذه جنبة مادية، بينما دعا الاسلام لتربية الفرد تربية اسلامية صحيحة.