المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

علم الفيزياء
عدد المواضيع في هذا القسم 11418 موضوعاً
الفيزياء الكلاسيكية
الفيزياء الحديثة
الفيزياء والعلوم الأخرى
مواضيع عامة في الفيزياء

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
{وإذ نتقنا الجبل فوقهم كانه ظلة وظنوا انه واقع...}
2024-05-26
{والذين يمسكون بالكتاب}
2024-05-26
{فخلف من بعدهم خلف ورثوا الكتاب ياخذون عرض هذا الادنى}
2024-05-26
{وقطعناهم في الارض امما}
2024-05-26
معنى عتى
2024-05-26
{ واسالهم عن القرية التي كانت حاضرة البحر}
2024-05-26

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


النسبية الخاصة.. نظرية بوانكاريه  
  
762   12:51 صباحاً   التاريخ: 2023-10-24
المؤلف : د. ناصر محي الدين ملوحي
الكتاب أو المصدر : بدائل نظرية الكم والنسبية وسرقات اينشتاين العلمية
الجزء والصفحة : ص168–170
القسم : علم الفيزياء / الفيزياء الحديثة / النظرية النسبية / النظرية النسبية الخاصة /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 25-4-2016 5474
التاريخ: 2024-02-27 348
التاريخ: 25-4-2016 3659
التاريخ: 24-5-2016 1299

للعالم بوانكاريه (1854 – 1912) مساهمات مهمة في نظرية النسبية الخاصة، وتقول دائرة المعارف الفلسفية في موقعها على الانترنت – حسب ريتشارد مودي– إن بوانكاريه وضع الخطوط الأولية العريضة لنظرية نسبية خاصة، وقال إن سرعة الضوء تعتبر حداً أقصى للسرعات، وفي بحث له نشر في عام 1904 قدم بوانكاريه ميكانيكا جديدة تماماً حيث يزيد القصور الذاتي مع سرعة الضوء إلى حد ما ولا يرتفع عنه، وقال إن الكتلة تعتمد على السرعة، ووضع صيغة لمبدأ النسبية، حيث لا يمكن تبعاً له أن تميز أي تجربة ميكانيكية أو كهرومغناطيسية بين حركة مستقرة منتظمة وحالة سكون، واستنتج تحويلات لورنتس، الذي كان له مشاركة كبيرة في النسبية الخاصة أيضاً، وكان كيسواني يحض على التذكير بأنه إذا عدنا إلى 1895، فإن بوانكاريه المبتكر، قدم حدساً حول مبدأ نسبية الحركة، الذي أطلق عليه فيما بعد قانون النسبية ومبدأ النسبية في كتابه العلم والافتراضات المنشور في 1902، وبالإضافة لوضعه الخطوط العريضة لنوع أولي من النسبية، قدم بوانكاريه جزءاً مهماً في المفهوم الكلي للنسبية، أي معالجته للزمن المحلي، وقدم فكرة تزامن الساعات وهي مهمة في النسبية الخاصة، وقال تشارلز نوردمان، حسب ريتشارد مودي: (سيتضح أن أغلب ما ينسب حالياً إلى أينشتاين يعود في الحقيقة إلى بوانكاريه، وأنه حسب رأي مؤيدي النسبية فإن قضبان القياس هي التي تحدد المكان، والساعات هي التي تحدد الزمن، وكل ذلك كان معروفاً لبوانكاريه وآخرين قبل زمن أينشتاين بكثير، وليس من الإخلاص للحقيقة القول إن هذا الاكتشاف يعود إليه)، وكتب ماك بورن 1958 في الفيزياء في جيلي أن: (من السمات الغربية أيضاً أن بحث أنيشتاين 1905 الشهير في الوقت الراهن، خال من أي إشارة إلى بوانكاريه أو أي عالم آخر مما يعطي انطباعاً بأنه اكتشاف جديد تماماً، وهو أمر غير صحيح)، ولاحظ ج. بيرنستون براون 1967 أنه (سيتضح، عكس ما هو شائع، أن أينشتاين كان له دور أقل بكثير في استنتاج صياغة نظرية النسبية أو التقييد الخاص، ويطلق عليها وايتاكر نظرية النسبية لبوانكاريه ولورنتس). ومما يثير الحيرة تجاه بحث أنيشتاين أنه حتى لم يضع في اعتباره أن بوانكاريه كان الخبير الدولي في النسبية، ومع ذلك يبدو أنه لم يسمع عنه أو أنه اعتقد أن بوانكاريه لا يستحق الإشارة إليه، وقدم بوانكاريه في مؤتمر في سبتمبر 1904 تعليقات مهمة حول نظرية النسبية الخاصة قائلاً: (من كل النتائج إذا تمت البرهنة على صحتها، سوف تظهر ميكانيكا جديدة تماماً تتضمن حقيقة أنه ليس هناك سرعة تتجاوز سرعة الضوء، لأن الأجسام ستعوق أي زيادة في القصور الذاتي تؤدي إلى تسارع حركتها، ويصبح هذا القصور لانهائياً عند الاقتراب من سرعة الضوء، وأن الراصد المتحرك سوف يتوصل إلى عدم وجود سرعة تتجاوز سرعة الضوء، وسوف يمثل ذلك تناقضاً، فإذا عرفنا أن هذا الراصد لن يستعمل نفس الساعات التي يستعملها الراصد الثابت، فإن الساعات سوف تسجل وقتاً محلياً).

ويقول جيمس ماكاي: (إن التوضيحات التي قدمها أنيشتاين حول هذا الأمر تنكر دور لورنتس، ويتضح منها أن نظرية أنيشتاين لم تكن ضد نظرية لورنتس أو بديلاً عنها، لكنها مجرد نسخة منها، ويتضح ذلك من قول أنيشتاين الدائم بأن نظرية لورنتس صحيحة، لكنه ينكر أنه قدم تفسيراً لها).

كتب بوانكاريه 30 كتاباً وأكثر من 500 بحثاً في الفلسفة والرياضيات والفيزياء، بينما كتب أنيشتاين في الرياضيات والفيزياء والفلسفة عدة مقالات فقط، لكنه يعلن أنه لم يقرأ أبداً مساهمات بوانكاريه في الفيزياء، وإن كثيراً من أفكار بوانكاريه – مثل أن سرعة الضوء تعتبر حداً أعلى للسرعات وأن الكتلة تزداد مع السرعة – لم يتم الإشارة إليها في بحث أنيشتاين (حول الديناميكا الكهربائية والأجسام المتحركة)، ودافع أنيشتاين عن نفسه لاتهامه بالسرقات العلمية، وأوضح في بحث له عام 1907 رأيه حول انتحال أعمال غيره من العلماء قائلاً: (يبدو لي أنه أمر طبيعي في المجال العلمي أن ما يأتي تالياً كان قد تم حله جزئياً عن طريق علماء آخرين، ورغم هذه الحقيقة، وحيث إن الموضوع الذي نتكلم عنه تم تقديمه هنا من وجهة نظر مختلفة، فإنه من حقي أن أغفل الرصد الكامل المتحذلق حول ما كتب في هذا المجال).




هو مجموعة نظريات فيزيائية ظهرت في القرن العشرين، الهدف منها تفسير عدة ظواهر تختص بالجسيمات والذرة ، وقد قامت هذه النظريات بدمج الخاصية الموجية بالخاصية الجسيمية، مكونة ما يعرف بازدواجية الموجة والجسيم. ونظرا لأهميّة الكم في بناء ميكانيكا الكم ، يعود سبب تسميتها ، وهو ما يعرف بأنه مصطلح فيزيائي ، استخدم لوصف الكمية الأصغر من الطاقة التي يمكن أن يتم تبادلها فيما بين الجسيمات.



جاءت تسمية كلمة ليزر LASER من الأحرف الأولى لفكرة عمل الليزر والمتمثلة في الجملة التالية: Light Amplification by Stimulated Emission of Radiation وتعني تضخيم الضوء Light Amplification بواسطة الانبعاث المحفز Stimulated Emission للإشعاع الكهرومغناطيسي.Radiation وقد تنبأ بوجود الليزر العالم البرت انشتاين في 1917 حيث وضع الأساس النظري لعملية الانبعاث المحفز .stimulated emission



الفيزياء النووية هي أحد أقسام علم الفيزياء الذي يهتم بدراسة نواة الذرة التي تحوي البروتونات والنيوترونات والترابط فيما بينهما, بالإضافة إلى تفسير وتصنيف خصائص النواة.يظن الكثير أن الفيزياء النووية ظهرت مع بداية الفيزياء الحديثة ولكن في الحقيقة أنها ظهرت منذ اكتشاف الذرة و لكنها بدأت تتضح أكثر مع بداية ظهور عصر الفيزياء الحديثة. أصبحت الفيزياء النووية في هذه الأيام ضرورة من ضروريات العالم المتطور.