المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الاخلاق و الادعية
عدد المواضيع في هذا القسم 4487 موضوعاً
الفضائل
اداب
رذائل
علاج الرذائل
الأدعية والاذكار والصلوات
القصص الاخلاقية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر

الأفعال التي تنصب مفعولين
23 / كانون الاول / 2014 م
صيغ المبالغة
18 / شباط / 2015 م
الجملة الإنشائية وأقسامها
26 / آذار / 2015 م
معاني صيغ الزيادة
17 / شباط / 2015 م
انواع التمور في العراق
27 / 5 / 2016
صفات المحقق
16 / 3 / 2016


الإفراط و التفريط و الاعتدال في قوة الغضب‏  
  
2439   08:28 صباحاً   التاريخ: 11 / 10 / 2016
المؤلف : محمد مهدي النراقي
الكتاب أو المصدر : جامع السعادات
الجزء والصفحة : ج1 , ص322-324.
القسم : الاخلاق و الادعية / أخلاقيات عامة /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 11 / 10 / 2016 1066
التاريخ: 8 / 1 / 2022 547
التاريخ: 23 / 11 / 2021 505
التاريخ: 19 / 5 / 2020 951

الناس في هذه القوة على إفراط و تفريط و اعتدال ، فالإفراط : أن تغلب هذه الصفة حتى يخرج عن طاعة العقل و الشرع و سياستهما ، و لا تبقى له فكرة و بصيرة.

والتفريط : أن يفقد هذه القوة أو تضعف بحيث لا يغضب عما ينبغي الغضب عليه شرعا و عقلا   و الاعتدال : أن يصدر غضبه فيما ينبغي‏ ولا يصدر في ما لا ينبغي ، بحيث يخرج عن سياسة الشرع و العقل ، بل يكون تابعا لهما في الغضب و عدمه ، فيكون غضبه وانتقامه بأمرهما.

ولا ريب في أن الاعتدال ليس مذموما ، و لا معدودا من الغضب ، بل هو من الشجاعة.

والتفريط مذموم معدود من الجبن و المهانة ، و ربما كان أخبث من الغضب ، إذ الفاقد لهذه القوة لا حمية له ، و هو ناقص جدا.

و من آثاره عدم الغيرة على الحرم و صغر النفس ، و الجور، و تحمل الذل من الأخساء ، و المداهنة في الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و الفحشاء ، و لذا قيل : «من استغضب فلم يغضب فهو حمار» ، و قد وصف اللَّه خيار الصحابة بالحمية و الشدة ، فقال : {أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ} [الفتح : 29].

و خاطب نبيه ( صلى اللَّه عليه و آله و سلم ) بقوله : {وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ} [التوبة : 73] ، و الشدة و الغلظة من آثار قوة الغضب ، ففقد هذه القوة بالكلية أو ضعفها مذموم.

و قد ظهر أن الغضب المعدود من الرذائل هو حد الإفراط الذي يخرجه عن مقتضى العقل و الدين ، و حد التفريط و إن كان رذيلة إلا أنه ليس غضبا ، بل هو ضد له معدود من الجبن ، و حد الاعتدال فضيلة و ضد له و معدود من الشجاعة ، فانحصر الغضب بالأول.

ثم الناس كما هم مختلفون في أصل قوة الغضب ، كذلك مختلفون في حدوثه و زواله سرعة و بطأ ، فيكونان في بعضهم سريعين ، و في بعضهم بطيئين و في بعضهم يكون أحدهما سريعا و الآخر بطيئا ، و في بعضهم يكون كلاهما أو أحدهما متوسطا بين السرعة و البطء.

وما كان من ذلك بإشارة العقل فهو ممدوح معدود من أوصاف الشجاعة ، و غير مذموم محسوب من آثار الغضب أو الجبن.




جمع فضيلة والفضيلة امر حسن استحسنه العقل السليم على نظر الشارع المقدس من الدين والخلق ، فالفضائل هي كل درجة او مقام في الدين او الخلق او السلوك العلمي او العملي اتصف به صاحبها .
فالتحلي بالفضائل يعتبر سمة من سمات المؤمنين الموقنين الذين يسعون الى الكمال في الحياة الدنيا ليكونوا من الذين رضي الله عنهم ، فالتحلي بفضائل الاخلاق أمراً ميسورا للكثير من المؤمنين الذين يدأبون على ترويض انفسهم وابعادها عن مواطن الشبهة والرذيلة .
وكثيرة هي الفضائل منها: الصبر والشجاعة والعفة و الكرم والجود والعفو و الشكر و الورع وحسن الخلق و بر الوالدين و صلة الرحم و حسن الظن و الطهارة و الضيافةو الزهد وغيرها الكثير من الفضائل الموصلة الى جنان الله تعالى ورضوانه.





تعني الخصال الذميمة وهي تقابل الفضائل وهي عبارة عن هيأة نفسانية تصدر عنها الافعال القبيحة في سهولة ويسر وقيل هي ميل مكتسب من تكرار افعال يأباها القانون الاخلاقي والضمير فهي عادة فعل الشيء او هي عادة سيئة تميل للجبن والتردد والافراط والكذب والشح .
فيجب الابتعاد و التخلي عنها لما تحمله من مساوئ وآهات تودي بحاملها الى الابتعاد عن الله تعالى كما ان المتصف بها يخرج من دائرة الرحمة الالهية ويدخل الى دائرة الغفلة الشيطانية. والرذائل كثيرة منها : البخل و الحسد والرياء و الغيبة و النميمة والجبن و الجهل و الطمع و الشره و القسوة و الكبر و الكذب و السباب و الشماتة , وغيرها الكثير من الرذائل التي نهى الشارع المقدس عنها وذم المتصف بها .






هي ما تأخذ بها نفسك من محمود الخصال وحميد الفعال ، وهي حفظ الإنسان وضبط أعضائه وجوارحه وأقواله وأفعاله عن جميع انواع الخطأ والسوء وهي ملكة تعصم عما يُشين ، ورياضة النفس بالتعليم والتهذيب على ما ينبغي واستعمال ما يحمد قولاً وفعلاً والأخذ بمكارم الاخلاق والوقوف مع المستحسنات وحقيقة الأدب استعمال الخُلق الجميل ولهذا كان الأدب استخراجًا لما في الطبيعة من الكمال من القول إلى الفعل وقيل : هو عبارة عن معرفة ما يحترز به عن جميع أنواع الخطأ.
وورد عن ابن مسعود قوله : إنَّ هذا القرآن مأدبة الله تعالى ؛ فتعلموا من مأدبته ، فالقرآن هو منبع الفضائل والآداب المحمودة.






معهدُ تراث الأنبياء يفتتح موسمه الدراسيّ الجديد بأكثر من 500 طالبٍ وطالبة
مسابقةٌ قرآنيّة لخمس دولٍ أفريقيّة خاصّة بفئة الأطفال والناشئة
العتبةُ العبّاسية المقدّسة تستضيفُ وفداً من مؤسّسة أجيال العراق للتنمية
تثقيفيّ إرشاديّ.. إطلاقُ المرحلة الأولى من البرنامج المركزيّ لمنتسبي العتبة العبّاسية المقدّسة