ENGLISH

بحث في العناوين     بحث في المحتوى     بحث في اسماء الكتب     بحث في اسماء المؤلفين

القرأن الكريم وعلومه
العقائد الأسلامية
الفقه الأسلامي
علم الرجال
السيرة النبوية
الاخلاق والادعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الأدارة والاقتصاد
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الزراعة
الجغرافية
القانون
الإعلام

عدد المواضيع في هذا القسم 7520
القانون العام
القانون الخاص
علوم قانونية أخرى

نظام الجرائم و العقوبات في مصر القديمة

01:36 AM

28 / 6 / 2022

212

المؤلف : سعيدي سليم

المصدر : القانون والاحوال الشخصية في كل من العراق ومصر

الجزء والصفحة : ص150-155

+
-

تعددت كذلك في مصر الجرائم و عقوباتها بتعدد جوانب الحياة : دينية ، اجتماعية ،أخلاقية ، ويمكننا أو نصنف هذه الجرائم إلى قسمين :

1- جرائم جنائية ( جنايات ) ، واتسمت عقوباتها بكونها قاسية و بدنية ( إعدام ، تشويهات جسدية ).

2-  جرائم بسيطة (جنح) وعقوباتها بسيطة ويخضع تحديد عقوباتها لتقدير القضاة حسب الظروف والملابسات .

فبالنسبة للنوع الأول ( الجنايات) كانت أقسى العقوبات فيها ،عقوبة الإعدام الذي يتم بالشنق أو قطع الرأس أو الحرق ،و توقع هذه العقوبة في عدة جرائم كانتهاك الحرمات المقدسة أو أي عمل يمس الدين ، وفي عدم التبليغ عن المؤامرات التي تحاك ضد الفرعون ،وفي عدم إطاعة أوامر الملك وفي البلاغ الكاذب ، وكذا من يشاهد جريمة قتل و لا يساعد الضحية في النجاة منها ، إذ يعتبر موقفه السلبي نوعا من الإشتراك في الجريمة (1) كما نفذ الإعدام كما جاء في قانون أمازيس على كل من يكتسب قوته عن طريق غير شرعي أو يكذب فيما يقدمه من بيانات أو إحصائيات تتعلق بوسائل حياته و معيشته ، إذ كان رب الأسرة في عهد أمازيس مطالبا بتقديم كشوف سنوية عن إراداته وأمواله و عدد  أفراد أسرته . (2) كما ينفذ الحكم بالإعدام على القاتل طالما حدث القتل عمدا ، سواء أكان القاتل حرا أم عبدا على أساس أن حياة الإنسان أمر مستقل عن حالته المدنية ، و يتضح من هذا الحكم توصل قدماء المصريين إلى فكرة العمد الجنائي .

والملاحظ أن جريمة قتل الآباء والأبناء قد حظيت بمعالجة عقابية خاصة ، ففي حالة قتل الآباء كان الولد القاتل يحرق حيا على أشواك ، والمبرر في هذه القسوة هو الرغبة في إيلام وتعذيب الابن القاتل الذي نزع الحياة لمن وهبها له . أما في حالة قتل الأبناء فلم يقرر القانون على الأب أو الأم عقوبة الإعدام ، بل اكتفى المشرع بالعقاب الأخلاقي المتمثل في الإيلام النفسي بأن يحتضن ولده القتيل ثلاثة أيام بلياليها وسط الحرس العام ، والسبب في عدم قتل الوالد القاتل لأنه هو السبب في وجود الأبناء ، لذا يجب أن يعفى عليه. (3) ومن خلال بعض الجرائم وعقوباتها ، يبرز لنا الجانب الديني، ليترجم لنا مرة أخرى ارتباط فكرة العقوبة بالفكر الديني لدى الفراعنة، من ذلك كان الاعتداء على كل ما هو مقدس يؤدي بمرتكبه إلى التعرض لعقوبة الإعدام ، كالاعتداء على المعابد أو ممتلكات الآلهة أو قتل الحيوانات المقدسة عمدا( 4)، وكذا في القسم بالملك كذبا كما جاء في إحدى الشقق العائدة إلى عهد الأسرة التاسعة عشرة ، أن المدع و (نب نوفي) تقدم بشكوى ضد ( حريا) يتهمها فيها بسرقة أداة منزلية ، لكن (حريا) نفت التهمة ، فطلبت منها المحكمة اليمين باسم الملك ففعلت ، وبعد التحقيقات تبين أنها حلفت كذبا ، فرفعت القضية للبت فيها للوزير الذي حكم  بالإعدام عليها(5) أما عقوبة الزنا فقد مرت بتعديلات من عصر إلى آخر ، ففي عهد الدولة القديمة كان العقابه و الإلقاء في النار للتكفير عن هذه الجريمة ، ثم أصبح في عهد الملك شاباكا قطع أنف الزانية ، و بعده خففت العقوبة إلى فرض غرامات مالية ، وتجدر الإشارة أن الحكم بالإعدام على الحامل كان يؤجل تنفيذه حتى تضع طفلها لأن المشرع لم يريد قتل شخص عن  جريمة ارتكبها أحدهما ، وهذا ما اعتبره ينافي العدالة (6) كما عرفت مصر القديمة عقوبة الأشغال الشاقة ، حيث يستغل المحكوم عليهم في بناء المدن والمعابد وشق القنوات ، والعمل في المناجم ، و لم يكن الهدف منها هدفا إنسانيا ، وإنما لتحقيق المنفعة العامة (7) ، لاسيما وأن العقوبة الأخيرة ( العمل في المناجم ) كانت في  ظروف أسوأ من الموت بسبب الأحوال القاسية التي كان يعيش فيها السجناء (8) كما صدرت عقوبات أخرى كانت أقل قسوة من الإعدام و الأشغال الشاقة ، وتمثلت في مصادرة الأملاك والصوم الإجباري و النفي إلى الصحاري ، و الجلد الذي يتراوح ما بين جلدة وألف جلدة (9) وقد وردت العقوبات الأخيرة فضلا عن التشويهات الجسدية ، في تشريع حور محب ضد الجند والجباة الذين يبتزون الفلاحين و يختلسون الضرائب أثناء جمعها. (10) ، كما يطال العقاب حتى حكام الأقاليم كما جاء في احد النقوش، حيث يظهر خمسة حكام أقاليم يحاكمون أمام الوزير(خنتي كا). ويبدو ثلاثة منهم منبطحين أرضا يتذللون للوزير ، والآخرين راكعين بمنتهى الاحترام واثنان مقيدين على عمود حيث توقع عليهم عقوبة الجلد ، وهذا يدل  على حرص القصر على جمع الضرائب من جهة ، كما يدل على أن الجميع مهما كانت و ظائفهم كما ساهم الجانب الديني بالمقابل في العفو عن بعض الجرائم ، و يتضح ذلك مثلا في العفو من الآلهة بالنسبة لهؤلاء المجرمين الذين يلوذون للأماكن المقدسة ،ومما يسترعي الانتباه أنه لم ينظر في مجال العقوبات في مصر إلى ثرا ء المذنب أو مركزه الاجتماعي ،  وإنما كان كل شخص ينال جزاءه حسبما ارتكبه من أفعال (11) ويمكن أن نستخلص من دراسة نظام الجرائم والعقوبات في العراق و مصر بعض النتائج :

- أن كلا البلدين قد عرفا مختلف العقوبات المالي ة و الجسدية ( إعدام ، بتر أعضاء ، جلد ، سجن ، نفي ...) وإن طبقت بشكل متفاوت فيهما .

- ففي العراق نفسه ، اختلفت العقوبات المطبقة من تشريع إلى أخر .

ففي القوانين السومرية اقتصرت العقوبات على التعويض المادي في حين جمع تشريع أشنونا ما بين التعويض وعقوبة الإعدام .

أما شريعة حمورابي ، فكانت أقسى من جميع الشرائع العراقية التي سبقته تاريخيا ، فكثير ما عاقب المذنبين بالإعدام أو التشويهات الجسدية .

وتبقى القوانين الآشورية أقسى القوانين ليس في بلاد الرافدين فحسب ، بل في الشرق الأدنى القديم كله ، ونجد نفس القسوة في مواجهة أعدائهم في الفتوحات .

وبالمقابل فإن مصر القديمة قد عرفت هي الأخرى عقوبات عديدة جسدية ومالية ، لكن أقل قسوة ، فخشية الآلهة في العالم الأخر ، دفعت بعض الفراعنة إلى التخلي عن عقو بة الإعدام مثلما رأينا ذلك مع رمسيس الثالث بعد مؤامرة الحريم .

كما تخلى البعض عن عقوبة الإعدام بدافع المنفعة العامة مثلما فعل الملك شاباكا عندما استبدل عقوبة الإعدام بعقوبة الأشغال العامة في الأبراج والقنوات والمناجم . ومن خلال ما اطلعنا عليه من قوانين و مراسيم ، نلاحظ أن العقوبات الجسدية في مصر القديمة ، قد تأخر ظهورها حتى عصر الدولة الحديثة حيث اقتصرت في عهدي الدولة القديمة و الدولة الوسطى على التغريم ومصادرة الأملاك والتسخير لصالح المعبد أو القصر الملكي ، وفي حالات نادرة ، عاقبت بالجلد وأحيانا قليلة بالإعدام . على عكس ما يجر ي في بلاد الرافدين ، التي طبقت فيها العقوبات حسب الطبقة الاجتماعية التي ينتمي إليها المذنب خصوصا في العصر البابلي القديم . و تجدر الإشارة أن العقوبات في مصر لم ينظر فيها إلى ثراء المذنبين أو إلى مركزهم الاجتماعي ، وإنما كان كل شخص ينال جزاءه حسب ما ارتكبه من أفعال ،لحرص الملوك على نشر العدالة بين الناس ، وهذا ما تشير إليه الكثير من النصوص . ومما يسترعي الانتباه إليه ، أن كل من القوانين العراقية و المصرية قد أخذت قصد المجرم بعين الاعتبار ، حيث يعاقب الشخص حسب نيته ، ومنه تخفف العقوبة أو تلغى إذا تبين للقضاة أن ارتكاب الجريمة لم يكن عمديا .

______________

1- عبد الرحيم صدقي ، القانون الجنائي لدى الفراعنة ، الهيئة المصرية العامة للكتاب ،  القاهرة ، 1986 ، ص 29 .

2-  محمود السقا ، فلسفة وتاريخ النظم الاجتماعية والقانونية ، دار الفكر العربي ،  القاهرة، 1975 ، ص 356.

3- الرحيم صدقي ، المرجع السابق، ص -ص 39 ويليام فلندرز بتري ، الحياة الاجتماعية في مصر القديمة ، تر: محمد حسن جوهر  وعبد المنعم عبد الحليم الهيئة المصرية العامة للكتاب ، القاهرة ، 1975 ، ص  183

4- محمود السقا ، المرجع السابق ، ص 358 .

5 - ت.ج. جيميز ، الحياة أيام الفراعنة ، تر :احمد زهير أمين، الهيئة المصرية العامة للكتاب ، القاهرة، 1997 ص73

6- عبد الرحيم صدقي ، المرجع السابق, ص . ص 47 .

7- المرجع نفسه ، ص 32 .

8 - مرجريت مري، مصر ومجدها الغابر، تر: محرم كمال، الهيئة المصرية العامة للكتاب ، القاهرة، 1998 ، ص 91 .

9 - عبد الرحيم صدقي ، المرجع السابق. ص 33.

10 - جون ولسون ، الحضارة المصرية ، تر: أحمد فخري ، مكتبة النهضة المصرية القاهرة ، ( د.ت) ، ص 282 ، دونالدريد فورد، أخناتون ذلك الفرعون المارق ، تر:بيومي قنديل ، دار الوفاء للطباعة النشر، الإسكندرية ، 2000 ، ص 243 .

11 - ت.ج. جيميز ، الحياة أيام الفراعنة ، تر :احمد زهير أمين، الهيئة المصرية العامة للكتاب ، القاهرة، 1997 ، ص70.

الحُسينُ مَشروعُ إصلاحٍ وتَهذِيب . . . .
زيارة عاشوراء سنداً ومكانةً . . . .
قالوا في الحسين عليه السلام . . . .
أربعُ كراماتٍ لِمَنْ زارَ الإمامَ ا . . . .
طريق الحياة . . . .
رجل الأحزان . . . .
أربعُ كراماتٍ لِمَنْ زارَ الإمامَ ا . . . .
كربلاءُ.. والحُزنُ السَّرمَدِيّ . . . .
مِن وصيّةِ النَّبيِّ الأعظمِ مُحَمّ . .
عبد الله الرضيع.. أعظم قرابين الحسي . .
ما الهدف من الصلاة؟ . .
التوكّل المغلوط وترك الأسباب مُنافٍ . .
گلي يالميمون .. وين والينه . .
مِن وصيّةِ النَّبيِّ الأعظمِ مُحَمّ . .
أصحاب الإمام الحسين (عليه السلام) ص . .
مِن وصيّةِ النَّبيِّ الأعظمِ مُحَمّ . .
اُفصُلِي نومَ طِفلِكِ بسِتِّ خُطوات . .
كيفَ تجعلُ شخصِيَّتَكَ مَرِحَةً وذا . .
سَبعةُ أمورٍ تَدعَمُ التربيةَ الإيج . .
كيفَ تَبني الثِّقَةَ في أولادِك؟ . .
الإسلامُ وتربيةُ البَناتِ . .
الآثارُ السَلبيّةُ لكثرةِ العُطلِ ع . .
نواحي المسؤوليّةِ الفرديّةِ والجماع . .
أضرارُ الغِيبَة . .
السماح لـ سبيس إكس باستخدام وحدات . .
المواصفات الكاملة لهاتف Galaxy Z Fl . .
اليابانيون يبتكرون معالجا كموميا يع . .
Xiaomi تحدث ثورة في عالم الهواتف ال . .
اكتشاف آثار طويلة المدى لتسرب النفط . .
الروس يبتكرون منظومة تحوّل الهيدروج . .
هل مصير أكبر صفيحة جليدية في العالم . .
العلماء يلمّحون إلى أول مادة مظلمة . .
دراسة تكشف عن أفضل طريقة لفقدان الو . .
أطباء الأسنان يحذرون من أضرار معاجي . .
هل يعتبر البطيخ الأحمر غذاء أم وجبة . .
طبيبة روسية تحدد ما يجب تجنبه في حا . .
زرع قرنية اصطناعية لعشرين مريضا . .
طبيب روسي: أطعمة تلحق الضرر بمينا ا . .
هل يتقلص دماغ الإنسان حقا مع مرور ا . .
رائحة كريهة قد تكون علامة "خطيرة ل . .
المركزُ الوطنيّ لعلوم القرآن: أميرُ . .
توصياتٌ خاصّة بإحياء مراسيم عاشوراء . .
موکب العتبة العلوية المقدسة يتشرف ب . .
قسم الإعلام في العتبة العلوية يبذل . .
اكثر من (50) الف مراجع واجراء (27) . .
كان لهم دور مهم في إنجاح المراسيم.. . .
أقسام العتبة الكاظمية المقدسة حرصت . .
مضيف الإمامين العسكريين (عليهما الس . .