المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الجغرافية
عدد المواضيع في هذا القسم 5834 موضوعاً
الجغرافية الطبيعية
الجغرافية البشرية
الاتجاهات الحديثة في الجغرافية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



تعريف عام بتكوين أرض العراق  
  
238   04:41 مساءً   التاريخ: 24 / 7 / 2021
المؤلف : عباس فضل السعدي
الكتاب أو المصدر : جغرافية العراق
الجزء والصفحة : ص 7- 9
القسم : الجغرافية / الجغرافية الطبيعية / جغرافية التضاريس / الجيولوجيا /

تعريف عام بتكوين أرض العراق

تمثل أرض العراق منطقة انتقال بين نوعين مختلفين من التكوينات ،احدهما حديث نسبياً يرجع الى الزمن الثالث وتمثله جبال طوروس – زاكروس في شرقها وشمالها الشرقي، والآخر قديم جداً، يراه بعض الباحثين جزءاً من قارة ﮔوند وانا لاند وتمثله هضبة بلاد العرب في غربها وجنوبها الغربي. وتبدو في شكل حوض يمتد طولياً بين الشمال الغربي والجنوب الشرقي، وينحدر سطحها انحداراً عاماً مع الاتجاه الأخير. كما يبدو توزيع تكويناتها منتظماً بدرجة كبيرة، حيث تمثل نطاقات طولية ومتوازية بصورة ملحوظة. ويتلو الحديث منها القديم فالأقدم فيما بين قاع الحوض وحافتيه المرتفعتين .وترجع معظم تكوينات القاع الى العصر الحديث . أما تكوينات الحافات فيرجع معظمها الى الزمن الثاني.

وقد تكونت في اثناء الزمن الثالث بتأثير حركتين جاءتا من جهة الشرق وقاومت كتلة بلاد العرب امتدادهما نحو الغرب. وقد ترتب على تقدم الحركتين من جهة الشرق التواء التكوينات الرسوبية في شكل عدد من النطاقات تمتد بصفة عامة متوازية بين الشمال الغربي والجنوب الشرقي . وتبدو معقدة الالتواء وشاهقة الارتفاع عند الحدود السياسية مع ايران ومع تركيا ثم تنتظم . ويزداد انتظامها كما يتناقص ارتفاعها  بالاقتراب من نهر دجلة حيث تتحول الى هضاب قليلة الارتفاع  وسهول . اما ما ترتب على مقاومة كتلة بلاد العرب فكان حدوث انكسار أدى الى هبوط القسم الشرقي من الكتلة الذي يكون القاعدة التي ترتكز عليها تكويناتها الرسوبية. وفيما يبدو، كان اتجاه الحركة الارضية الثانية يختلف بعض الاختلاف عن اتجاه الحركة الاولى . وكان من بين ما ترتب على ذلك حدوث انكسارات في خطوط الالتواء، فاستطاعت مياه الأمطار التي كانت تتجمع في الوديان الطولية أن تشق طريقها خلال اماكن الانكسار وتكوين  النظام المائي.

ومن أوضح ما يدل على تعرض منطقة الجبال والمنطقة المتموجة في العراق لحركتين من حركات الالتواء في زمنين مختلفين ، ما يلاحظ من وجود تكوينات المجمعات البلايوسينية على قمم بعض المرتفعات وعلى سفوحها العليا مثل جبال بيخير وسلسة أوانه داغ وسلسلة تلال حمرين وكذلك منطقة المرتفعات الواقعة في شرق ليلان.

ويبدو أن الحركة الميوسينية قد رفعت التكوينات الرسوبية القديمة مكونة سلاسل جبلية، مما أدى الى نشاط كبير للتعرية المائية التي استطاعت أن تنقل من سفوح هذه السلاسل مفتتات صخرية خشنة وأن ترسبها في المنخفضات حيث تماسكت اجزاؤها بما ترسب بينها من ذرات الغرين والصلصال الجيري. أما الحركة البلايوسينية فقد أدت الى التواء بعض السطوح المنخفضة، مما سبب ارتفاع تكوينات المجمعات الى قمم بعض المرتفعات والى سفوحها العليا. كما أدت ايضاً الى حدوث انكسارات في بعض المناطق والتواءات مضاعفة في مناطق أخرى.

ويبدو ان نهر دجلة في قسمه الأوسط يجري في وادي انكساري، حيث يتضمن ظاهرات تشير الى ذلك، منها اختلاف التكوينات على جانبي بعض أجزائه. وعدا ظاهرة اختلاف التكوينات بين المناطق المتقابلة على جانبي نهر دجلة، يلاحظ ايضاً اختلاف في مستويات سطح الأجزاء المتقابلة في ضفتيه، فترتفع الضفة اليسرى عن الضفة اليمنى في بعض الامتدادات وتنخفض عنها في بعض آخر. كما يلاحظ ان هذا النهر قد شق مجراه عبر عدد من الحافات المرتفعة تتمثل على جانبيه، وقد خلفت بقاياها، في مجراه، عدداً من المساقط. ومن أوضح هذه الحافات نطاق تلال حمرين – مكحول، فقد شق دجلة طريقهُ خلالها بخانق وعر واشتهر منفذه هناك باسم الفتحة .

ويرى بعض الباحثين ان تكوينات الحجر الجيري الكريتاسي التي تكون الحافات الخارجية العليا لحوض العراق هي أقدم تكويناته الرسوبية وعليها ترتكز تكويناته الأخرى. وفي العصر الكريتاسي تقدم البحر نحو الشمال وشمل جهات واسعة في الشرق الأوسط وكان العراق من بينها. وقد ترسبت في قاع هذا البحر تكوينات كريتاسية سميكة. وفي أواخر هذا العصر أخذ البحر ينحسر تدريجياً وتكونت في مستنقعاته عروق الفحم. وتقدم البحر ثانية في الايوسين الأوسط فترسبت فوق التكوينات الكريتاسية تكوينات الحجر الجيري النيموليتي. وترى الصخور الأيوسينية بيضاء وظاهرة على السطح في بعض المناطق.

ولم يخلف تكوينات الاليكوسين آثاراً كثيرة، منها منطقة مرتفعات قره جوق. أما في الميوسين الأدنى والأوسط فقد تقدم البحر كثيراً وغمر أرض العراق وترسبت في اثناءه تكوينات من الحجر الجيري تعرف في العراق باسم الحجر الجيري الفراتي وغطت سطح تكويناته القديمة. وعندما أخذت أحوال اليابس تسود في أواخر الميوسين الأوسط ترسبت في المستنقعات المتخلفة تكوينات الفارس السفلى من الجبس و الانهيدريت والملح كما ترسبت تكوينات الفارس العليا من الصلصال الجيري ومن الحجر الرملي. ثم حدثت في الميوسين الأعلى الحركات الأرضية المشهورة بالألبية والتي تأثرت بها جهات كثيرة من سطح الارض. وقد كان من تأثيرها تكوين خطوط المرتفعات في شمال سهل العراق وفي شماله الغربي وكذلك ارتفاع سطح أرض الجزيرة.

أما القسم الجنوبي الذي يشغله السهل الفيضي في الوقت الحاضر فقد كان لايزال يكون جزءاً من بحر يغمر السواحل الجنوبية لهضبة ايران. وقد ادى ارتفاع سطح الأرض وتكوين الجبال الى سقوط الأمطار بغزارة والى تراكم الثلوج . فحدثت تعرية مائية قوية على سفوح المرتفعات ونقلت الأنهار والجداول والأودية مفتتات صخرية خشنة، كما نقلت الرمال وذرات الغرين وأرسبتها في الأحواض المنخفضة مكونة في عصر البلايوسين تكوينات البختياري(المجمعات).




نظام المعلومات الجغرافية هو نظام ذو مرجعية مجالية ويضم الأجهزة ("Materielles Hardware)" والبرامج ("Logiciels Software)" التي تسمح للمستعمل بتفنيد مجموعة من المهام كإدخال المعطيات انطلاقا من مصادر مختلفة.
اذا هو عبارة عن علم لجمع, وإدخال, ومعالجة, وتحليل, وعرض, وإخراج المعلومات الجغرافية والوصفية لأهداف محددة . وهذا التعريف يتضمن مقدرة النظم على إدخال المعلومات الجغرافية (خرائط, صور جوية, مرئيات فضائية) والوصفية (أسماء, جداول), معالجتها (تنقيحها من الأخطاء), تخزينها, استرجاعها, استفسارها, تحليلها (تحليل مكاني وإحصائي), وعرضها على شاشة الحاسوب أو على ورق في شكل خرائط, تقارير, ورسومات بيانية.





هو دراسة وممارسة فن رسم الخرائط. يستخدم لرسم الخرائط تقليدياً القلم والورق، ولكن انتشار الحواسب الآلية طور هذا الفن. أغلب الخرائط التجارية ذات الجودة العالية الحالية ترسم بواسطة برامج كمبيوترية, تطور علم الخرائط تطورا مستمرا بفعل ظهور عدد من البرامج التي نساعد على معالجة الخرائط بشكل دقيق و فعال معتمدة على ما يسمى ب"نظم المعلومات الجغرافية" و من أهم هذه البرامج نذكر MapInfo و ArcGis اللذان يعتبران الرائدان في هذا المجال .
اي انه علم وفن وتقنية صنع الخرائط. العلم في الخرائط ليس علماً تجريبياً كالفيزياء والكيمياء، وإنما علم يستخدم الطرق العلمية في تحليل البيانات والمعطيات الجغرافية من جهة، وقوانين وطرق تمثيل سطح الأرض من جهة أخرى. الفن في الخرائط يعتمد على اختيار الرموز المناسبة لكل ظاهرة، ثم تمثيل المظاهر (رسمها) على شكل رموز، إضافة إلى اختيار الألوان المناسبة أيضاً. أما التقنية في الخرائط، يُقصد بها الوسائل والأجهزة المختلفة كافة والتي تُستخدم في إنشاء الخرائط وإخراجها.





هي علم جغرافي يتكون من الجغرافيا البشرية والجغرافية الطبيعية يدرس مناطق العالم على أشكال مقسمة حسب خصائص معينة.تشمل دراستها كل الظاهرات الجغرافيّة الطبيعية والبشرية معاً في إطار مساحة معينة من سطح الأرض أو وحدة مكانية واحدة من الإقليم.تدرس الجغرافيا الإقليمية الإقليم كجزء من سطح الأرض يتميز بظاهرات مشتركة وبتجانس داخلي يميزه عن باقي الأقاليم، ويتناول الجغرافي المختص -حينذاك- كل الظاهرات الطبيعية والبشرية في هذا الإقليم بقصد فهم شخصيته وعلاقاته مع باقي الأقاليم، والخطوة الأولى لدراسة ذلك هي تحديد الإقليم على أسس واضحة، وقد يكون ذلك على مستوى القارة الواحدة أو الدولة الواحدة أو على مستوى كيان إداري واحد، ويتم تحديد ذلك على أساس عوامل مشتركة في منطقة تلم شمل الإقليم، مثل العوامل الطبيعية المناخية والسكانية والحضارية.وتهدف الجغرافية الإقليمية إلى العديد من الأهداف لأجل تكامل البحث في إقليم ما، ويُظهر ذلك مدى اعتماد الجغرافيا الإقليمية على الجغرافيا الأصولية اعتماداً جوهرياً في الوصول إلى فهم أبعاد كل إقليم ومظاهره، لذلك فمن أهم تلك الأهداف هدفين رئيسيين:
اولا :الربط بين الظاهرات الجغرافية المختلفة لإبراز العلاقات التبادلية بين السكان والطبيعة في إقليم واحد.
وثانيا :وتحديد شخصية الإقليم تهدف كذلك إلى تحديد شخصية الإقليم لإبراز التباين الإقليمي في الوحدة المكانية المختارة، مثال ذلك إقليم البحر المتوسط أو إقليم العالم الإسلامي أو الوطن العربي .






جمعيّةُ كشّافة الكفيل تُنظّم دورةً في أساسيّات التقديم والإلقاء
معهدُ القرآن الكريم في بابل يواصل سلسلة محاضراته الخاصّة بموسم الحزن الحسينيّ
باستخدام التخدير الموضعيّ: زراعةُ عدسةٍ ذكيّة لطفلةٍ عمرها (10) أعوام
السابع من صفر ذكرى شهادة ثاني أئمّة الهدى ورابع أصحاب الكساء (عليهم السلام)