المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
آخر المواضيع المضافة
المركبات الكيموحيوية الجاذبة للحشرات Biochemical Attractants Compounds الفروق الحضرية الريفية بيئة السكن المركبات الكيموحيوية المثبطة لنمو الحشرات مشاكل إعداد الحسابات القومية في الواقع العملي ـــ مشاكل التقسيم القطاعي (التداخل بين القطاعات) جغرافية السكان العلاقـة بيـن نـظامـي الحـسابات القـوميـة والتـدفقات المـاليـة في الاقتصاد المفتوح (معاملات مع العالم الخارجي) تمييز المشتركات وتعيين المبهمات في جملة من الأسماء والكنى والألقاب/ ابن أبي عمير عن معاوية. تمييز المشتركات وتعيين المبهمات في جملة من الأسماء والكنى والألقاب/ إبراهيم الأسديّ عن معاوية بن عمّار. مجموعة مبيدات الحشرات الكيموحيوية مايكروبية المصدر التجارية (الأفيرمكتينات Avermectins) ادراكات منسوبي مؤسسات التعليم العالي بشأن الحوكمة خصائص المفاهيم والممارسات التنظيمية والإدارية في مؤسسات التعليم العالي. المناخ التنظيمي والحوكمة في مؤسسات التعليم العالي الأنابيب كوسيلة نقل الأمان في النقل مجموعة مبيدات الحشرات الكيموحيوية مايكروبية المصدر التجارية (الاسبينوسات Spinosyns)


Untitled Document
أبحث عن شيء أخر

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


أشعار لابن شهيد  
  
1348   02:31 صباحاً   التاريخ: 12/12/2022
المؤلف : أحمد بن محمد المقري التلمساني
الكتاب أو المصدر : نفح الطِّيب من غصن الأندلس الرّطيب
الجزء والصفحة : مج3، ص:358-365
القسم : الأدب الــعربــي / الأدب / الشعر / العصر الاندلسي /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 2024-03-11 438
التاريخ: 2024-05-06 212
التاريخ: 15-5-2022 2107
التاريخ: 2023-09-27 841

أشعار لابن شهيد

146- وقال الوزير أبو عامر ابن شهيد يتغزل(1):

أصباح(2) شيم أم برق بدا                           أم سنا المحبوب أورى زندا

هب من مرقده منكسراً                       مسبلا للكم مرخ للردا

يمسح النعسة من عيني رشا                         صائد في كل يوم أسدا 

۳٥٨

 

أوردته لطفا آياته                       صفوة العيش وأرعته ددا

فهو من دل عراه زبدة                من مريج لم تخالط زبدا

قلت هب لي يا حبيبي قبلة                  تشف من عمك تبريح الصدى

 فانشی بهتر من منكبه                مائلا لطفا وأعطاني اليدا

كلما كلمني قبلته                       فهو إما قال قولا  رددا

كاد أن يرجع من لثمي له                    وارتشاف الثغر منه أدردا

وإذا استنجزت يوما وعده                  أمطل الوعد وقال اصبر غدا(3)

شربت أعطافه ماء الصبا           وسقاه الحسن حتى عربدا

فإذا بت به في روضة                  أغيـد يقرو(4) نباتاً أغيدا

قام في الليل بجيد أتلع              ينفض اللمة من دمع الندى

ومكان عازب عن جيرة            أصدقاء وهم عين العدا

ذي نبات طيب أعراقه              كعذار الشعر في خد بدا

نحسب الهضبة منه جبلا           وحدور الماء منه أبردا

 وقال يرثي القاضي ابن ذكوان ، نجيب ذلك الأوان وقد افتن في الآداب ، وسن فيها سنة ابن داب ، وما فارق ربع الشباب شرخه ، ولا استمجد في الكهولة عفاره ولا مرخه ، وكان لأبي عامر هذا قسيم نفسه ، ونسيم أنسه(5):

ظننا الذي نادي محقا بموته                           لعظم الذي أنحى من الرزء كاذبا

وخلنا الصباح الطلق ليلا وأننا            هبطنا خدارياً من الحزن كاربا

تكلنا الدني لما استقل وإنما                             فقدناك يا خير البرية ناعيا

وما ذهبت إذ حل في القبر نفسه                    ولكنما الإسـلام أدبر ذاهبـا

 

٣٥٩

ولما أبي إلا التحمل رائحاً                              منحناه أعناق الكرام ركائبا

يسير به النعش الأعز وحوله                        أباعد كانوا للمصاب أقاربا

عليه حفيف للملائك أقبلت                        تصافح شيخاً ذاكر الله تائبا

تخال لفيف الناس حول ضريحه           خليط قطا وافي الشريعة هاربا

إذا ما امتروا سحب الدموع تفرعت             فروع البكا عن بارق الحزن لاهبا

فمن ذا لفصل القول يسطع نوره                  إذا نحن ناوينا الألد المناوبا

ومن ذا ربيع المسلمين يقوتهم              إذا الناس شاموها بروقاً كواذبا

فيا لهف قلبي آه ذابت حشاشتي                    مضى شيخنا الدفاع عنها النوائبا

ومات الذي غاب السرور لموته           فليس وإن طال السري منه آيبا

وكان عظيما يطرق الجمع عنده            ويعنو له رب الكتيبة هائبا

وذا مقتول عضب الغرارين صارم                يروح به عن حومة الدين ضاربا

أبا حاتم صبر الأديب فإنني                          رأيت جميل الصبر أحلى عواقبا

وما زلت فينا ترهب الدهر سطوة                 وصعبا به نعيي الخطوب المصاعبا

سأستعتب الأيام فيك لعلها                         لصحة ذاك الجسم تطلب طالبا

لئن أفلت شمس المكارم عنكم                     لقد أسارت بدراً لها وكواكبا

 

قال في "المطمح "(6): ودبت إلى أبي عامر ابن شهيد أيام العلويين عقارب ، برئت بها منه أباعد وأقارب ، واجهه بها صرف قطوب ، وانبرت إليه منها خطوب ، تبا لها جنبه عن المضجع ، وبقي بها ليالي بأرق ولا يهجع ، إلى أن أعلقت في الاعتقال آماله ، وعقلته في عقال أذهب ماله ، فأقام مرتهنا ، ولقي وهنا ، وقال :

 

٣٦٠

 

قريب بمحتل الهوان مجيد                             يجود ويشكو حزنه فيجيد

نعى صبره عند الإمام فيا له                          عدو لأبناء الكرام حسود

وما ضره إلا مزاح ورقة                      ثنته سفيه الذكر وهو رشيد

جنى ما جنى في قبة الملك غيره            وطوق منه بالعظيمة جيد

وما في إلا الشعر أثبته الهوى                فسار به في العالمين فريد

أفوه بما لم أنه متعرضاً                          لحسن المعاني تارة فأزيد

فإن طال ذكري بالمجون فإنها              عظائم لم يصبر لهن جليد

وهل كنت في العشاق أول عاقل                   هوت بحجاه أعين وخدود

فراق وشجو واشتياق وذلة                          وجبار حفاظ علي عتيد

فمن يبلغ الفتيان أتي بعدهم                          مقيم بدار الظالمين وحيد

مقيم بدار ساكنوها من الأذى                      قيام على جمر الحمام قعود

ويسمع للجنان في جنباتها                             بسيط كترجيع الصدى ونشيد

ولست بذي قيد يرن، وإنما                           على اللحظ من سخط الإمام قيود

وقلت لصداح الحمام وقد بكى            على القصر إلفا والدموع تجود

ألا أيها الباكي على من تحبه                            كلانا معنى بالخلاء فريد

وهل أنت دان من محب نأى به            عن الإلف سلطان عليه شديد

فصفق من ريش الجناحين واقعاً                   على القرب حتى ما عليه مزيد

وما زال يبكيني وأبكيه جاهداً             وللشوق من دون الضلوع وقود

إلى أن بكى الجدران من طول شجونا وأجهش باب جانباه حديد

أطاعت أمير المؤمنين كتائب                تصرف في الأموال كيف تريد

فللشمس عنها بالنهـار تأخر                         وللبدر شحنا بالظلام صدود

ألا إنها الأيام تلعب بالفتى                           نحوس تهـادی تـارة وسعود

وما كنت ذا أيد فأذعن ذا قوى            من الدهر مبد صرفه ومعيد

وراضت صعابي سطوة علوية             لها بارق نحو الندى ورعود

 

٣٦١

تقول التي من بيتها كف مركبي           أقربك دان أم مـداك بعيد(7)

فقلت لها أمري إلى من سمت به                    إلى المجد آباء له وجدود

ثم قال(8): ولزمته آخر عمره علة دامت به سنين ، ولم تفارقه حتى تركته يد جنين ، وأحسب أن الله أراد بها تمحيصه ، وإطلاقه من ذنب كان قنيصه ، فطهره تطهيراً ، وجعل ذلك على العفو له ظهيراً ، فإنها أقعدته حتى حمل في المحقة ، وعاودته حتى غدت لرونقه مشتفة ، وعلى ذلك فلم يعطل لسانه ، ولم يبطل إحسانه ، ولم يزل يستريح إلى القول ، ويزيح ما كان يجده من الغول ، وآخر شعر قاله قوله:

ولما رأيت العيش لوى برأسه               وأيقنت أن الموت لا شك لاحقي

تمنيت أني ساكن" في عباءة(9)            بأعلى مهب الريح في رأس شاهق

ارد(10) سقيط الطل في فضل عيشتي          وحيداً وأحسو الماء ثني المعالق

خليلي من ذاق المنية مرة                      فقد ذقتها خمسين، قولة صادق

كأني وقد حان ارتحالي لم أفز                 قديماً من الدنيا بلمحة بارق

فمن مبلغ عني ابن حزم وكان لي                  يدا في ملماتي وعند مضايقي

عليك سلام الله إني مفارق                            وحسبك زاداً من حبيب مفارق

فلا تنس تأبيني إذا ما ذكرتني(11)              وتذكار أيامي وفضل خلائقي

وحرك له بالله من أهل فننا(12)                   إذا غيبوني كل شهم غرانق

 

٣٦٢

عسى هامتي في القبر تسمع بعضه                          بترجيع شاد أو بتطريب طارق

فلي في ادكاري بعد موتي راحة                                فلا تمنعوها لي علالة زاهق

وإني لأرجو الله فيما تقدمت                                    ذنوبي به مما درى من حقائق

147- وكان أبو مروان عبد الملك بن غصن مسئوليا على وزارة ابن عبيدة ولسانه ينشد:

وشيدت مجدي بين أهلي ولم أقل                    ألا ليت قومي يعلمون صنيعي

وهجا ابن ذي النون بقوله:

تلقبت بالمأمون ظلماً، وإنني                          لآمن كلبا حيث لست مؤمنه

حرام عليه أن يجود ببشره                             وأما الندى فاندب هنالك مدفنه

سطور المخازي دون أبواب قصره                بحجابه للقاصدين معنونه

فلما تمكن منه المأمون سجنه ، فكتب إلى ابن هود من أبيات:

أيا راكب الوجنـاء بلغ تحية                           أمير جذام من أسير مفيد

ولما دهني الحادثات ولم أجد                         لها وزرا أقبلت نحوك أعتدي(13)

ومثلك من يعتدي على كل حادث                رمی بسهام للردى لم ترصد

فعلك أن تخلو بفكرك ساعة                         لتنقذني من طول هم مجدد

 

وها أنا في بطن الثرى وهو حامل                  فيسر على رقي(14) الشفاعة مولدي

حنانيك(15) ألفا بعد ألف فإنني                 جعلتك بعد الله أعظم مقصدي

وأنت الذي يدري إذا رام حاجة                   تضل بها الآراء من حيث يهتدي

 

٣٦٣

فرق له ابن هود ، وتحيل حتى خلصه بشفاعته ، فلما قدم عليه أنشده:

حياتي موهوبة من علاكا           وكيف أرى عادلا عن ذراكا

ولو لم يكن لك من نعمة            علي وأصبحت أبغي سواكا

لناديت في الأرض هل مسعف مجيب فلم يصغ إلا نداكا

فطرب ابن هود ، وخلع عليه ثوب وزارته ، وجعله من أعلام سلطنته وإمارته.

148- وقال المنصور بن أبي عامر للشاعر المشهور أبي عمر يوسف الرمادي : كيف ترى حالك معي ؟ فقال : فوق قدري ودون قدرك ، فأطرق المنصور كالغضبان، فانسل الرمادي وخرج وقد ندم على ما بدر منه ، وجعل يقول : أخطأت ، لا والله ما يفلح مع الملوك من يعاملهم بالحق ، ما كان ضرني لو قلت له : إنتي بلغت السماء ، وتمنطقت بالجوزاء ، وأنشدته:

 

متى يأت هذا الموت لا يلف حاجة               لنفسي إلا قد قضيت قضاءها

لا حول ولا قوة إلا بالله . ولما خرج كان في المجلس من يحسده على مكانه من المنصور ، فوجد فرصة فقال : وصل الله لمولانا الظفر والسعد ، إن هذا الصنف صنف زور وهذيان لا يشكرون نعمة، ولا يترعون إلا ولا ذمة، كلاب من غلب، وأصحاب من أخصب ، وأعداء من أجدب ، وحسبك أن الله جل جلاله يقول فيهم  { والشعراء يتبعهم الغاوون - إلى ما لا يفعلون}( الشعراء : ٢٢٤ ) والابتعاد منهم أولى من الاقتراب ، وقد قيل فيهم : ما ظنك بقوم الصدق يستحسن إلا منهم ؟ فرفع المنصور رأسه ، وكان محباً في أهل الأدب والشعر، وقد اسود وجهه ، وظهر فيه الغضب المفرط ، ثم قال : ما بال أقوام يشيرون في شيء لم يستشاروا فيه ، ويسيئون الأدب بالحكم فيما

 

٣٦٤

لا يدرون أيرضي أم يسخط ؟ وأنت أيها المنبعث للشر دون أن يبعث ، قد علمنا غرضك في أهل الأدب والشعر عامة ، وحسدك لهم ، لأن الناس كما قال القائل:

من رأى الناس له فضلا                      عليهم حسدوه

وعرفنا غرضك في هذا الرجل خاصة ، ولسنا إن شاء الله تعالى نبلغ أحداً غرضه في أحد ، ولو بلغناكم بلغنا في جانبكم، وإنك ضربت في حديد بارد ، وأخطأت وجه الصواب ، فزدت بذلك احتقاراً وصغاراً ، وإني ما أطرقت من خطاب الرمادي إنكاراً عليه ، بل رأيت كلاماً يجل" عن الأقدار الجليلة ، وتعجبت من تهديه له بسرعة ، واستنباطه له على قلته من الإحسان الغامر ما لا يستنبطه غيره بالكثير ، والله لو حكمته في بيوت الأموال لرأيت أنها لا ترجح ما تكلم به قلبه ذرة(16)، وإياكم أن يعود أحد منكم إلى الكلام في شخص قبل أن يؤخذ معه فيه ، ولا تحكموا علينا في أوليائنا ولو أبصرتم منا التغير عليهم، فإننا لا تتغير عليهم بغضاً لهم وانحرافا عنهم ، بل تأديبا وإنكاراً ، فإنا من نريد إبعاده لم تظهر له التغير ، بل ننبذه مرة واحدة ، فإن التغير إنما يكون لمن يراد استبقاؤه، ولو كنت ماثل السمع لكل أحد منكم في صاحبه لتفرقتم أيدي سبا، وجونبت أنا مجانبة الأجرب، وإني قد أطلعتكم على ما في ضميري فلا تعدلوا عن مرضاتي، فتجنبوا سخطي بما جنيتموه على أنفسكم ؛ ثم أمر أن يرد الرمادي وقال له : أعد علي كلامك ، فارتاع ، فقال: الأمر على خلاف ما قدرت ، الثواب أولى بكلامك من العقاب ، فسكن لتأنيسه ، وأعاد ما تكلم به ، فقال المنصور : بلغنا أن النعمان بن المنذر حشا فم النابغة بالدر لكلام استحسنه منه ، وقد أمرنا لك بما لا يقصر عن ذلك ما هو أنوه وأحسن عائدة ؛ وكتب له بمال وخلع وموضع يتعيش منه ، ثم رد رأسه إلى المتكلم في شأن الرمادي،

 

٣٦٥

وقد كاد يغوص في الأرض لو وجد لشدة ما حل مما رأى وسمع ، وقال:

والعجب من قوم يقولون الابتعاد من الشعراء أولى من الاقتراب ، نعم ذلك لمن ليس له متفاخر يريد تخليدها ، ولا أياد يرغب في نشرها ، فأين الذين قيل فيهم(17):

على مكثريهم رزق من يعتريهم             وعند المقلين السماحة والبدل

وأين الذي قيل فيه(18):

 

إنما الدنيا أبو دلف                     بين مبداه(19) ومحتضره

فإذا ولى أبو دلف                      ولت الدنيا على أثره

 

أما كان في الجاهلية والإسلام أكرم ممن قيل فيه هذا القول ؟ بلى ، ولكن صحبة الشعراء والإحسان إليهم أحبت غابر ذكرهم، وخصتهم بمفاخر عصرهم، وغيرهم لم تخلد الأمداح مآثرهم قد كثر ذكرهم ، ودرس فخرهم ، انتهى .

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1- انظرها في الأخيرة 1 / 1 : ۲۲۳ والمطمح : ۱۸ و ديوان ابن شهيد: ٤٩.

2- الذخيرة: أصفيح

3- الذخيرة: قال لي يعمل ذكرني غدا.

4- الذخيرة: يعرو ، ب م ق: يغزو.

5- المطمح : ۱۹ ؛ وديوانه : ۲۳ .

6- المطمح: ٢٠ وانظر الذخيرة ١/١ : ٢٢٤ .

7- م : لواك ؛ ق ب : نداك بعيد

8- الذخيرة: غيابة.

9- الذخيرة: أدر .

10- ق ب : من رام ... فقد رمتها .

11- الذخيرة: فقدتي.

12- ق ب: مهما ذكرتي ، وسقط البيت من م.

13- ب: أغتدي.

14- م: رمل، ق : قيل.

15- م : حنانك .

16- قلبه ذرة : سقطت من م.

17- البيت لزهير بن أبي سلمى ، ديوانه : ۲۲ ( شرح الأعلم ).

18- الشعر لعل بن جبلة ، انظر طبقات ابن المعتز : ۱۷۲.

19- م: بادیه.

 





دلَّت كلمة (نقد) في المعجمات العربية على تمييز الدراهم وإخراج الزائف منها ، ولذلك شبه العرب الناقد بالصيرفي ؛ فكما يستطيع الصيرفي أن يميّز الدرهم الصحيح من الزائف كذلك يستطيع الناقد أن يميز النص الجيد من الرديء. وكان قدامة بن جعفر قد عرف النقد بأنه : ( علم تخليص جيد الشعر من رديئه ) . والنقد عند العرب صناعة وعلم لابد للناقد من التمكن من أدواته ؛ ولعل أول من أشار الى ذلك ابن سلَّام الجمحي عندما قال : (وللشعر صناعة يعرف أهل العلم بها كسائر أصناف العلم والصناعات ). وقد أوضح هذا المفهوم ابن رشيق القيرواني عندما قال : ( وقد يميّز الشعر من لا يقوله كالبزّاز يميز من الثياب ما لا ينسجه والصيرفي من الدنانير مالم يسبكه ولا ضَرَبه ) .


جاء في معجمات العربية دلالات عدة لكلمة ( عروُض ) .منها الطريق في عرض الجبل ، والناقة التي لم تروَّض ، وحاجز في الخيمة يعترض بين منزل الرجال ومنزل النساء، وقد وردت معان غير ما ذكرت في لغة هذه الكلمة ومشتقاتها . وإن أقرب التفسيرات لمصطلح (العروض) ما اعتمد قول الخليل نفسه : ( والعرُوض عروض الشعر لأن الشعر يعرض عليه ويجمع أعاريض وهو فواصل الأنصاف والعروض تؤنث والتذكير جائز ) .
وقد وضع الخليل بن أحمد الفراهيدي للبيت الشعري خمسة عشر بحراً هي : (الطويل ، والبسيط ، والكامل ، والمديد ، والمضارع ، والمجتث ، والهزج ، والرجز ، والرمل ، والوافر ، والمقتضب ، والمنسرح ، والسريع ، والخفيف ، والمتقارب) . وتدارك الأخفش فيما بعد بحر (المتدارك) لتتم بذلك ستة عشر بحراً .


الحديث في السيّر والتراجم يتناول جانباً من الأدب العربي عامراً بالحياة، نابضاً بالقوة، وإن هذا اللون من الدراسة يصل أدبنا بتاريخ الحضارة العربية، وتيارات الفكر العربية والنفسية العربية، لأنه صورة للتجربة الصادقة الحية التي أخذنا نتلمس مظاهرها المختلفة في أدبنا عامة، وإننا من خلال تناول سيّر وتراجم الأدباء والشعراء والكتّاب نحاول أن ننفذ إلى جانب من تلك التجربة الحية، ونضع مفهوماً أوسع لمهمة الأدب؛ ذلك لأن الأشخاص الذين يصلوننا بأنفسهم وتجاربهم هم الذين ينيرون أمامنا الماضي والمستقبل.